عرض مشاركة واحدة
قديم 30-07-2020, 10:55 PM   #1 (permalink)
عندليب الكويت
مشرف الأقسام الفنية ( كبير الكتّاب في الشبكة )
 
 العــضوية: 4026
تاريخ التسجيل: 15/07/2009
المشاركات: 2,360

افتراضي متى يستوعب هؤلاء المطربون والمطربات أنهم قد انتهوا منذ حوالي خمسة عشر عاما تقريبا؟!





مرحبا بالجميع،،،

عبدالمجيد عبدالله
عبدالله الرويشد
نبيل شعيل
راشد الماجد
نوال الكويتية
أحلام


الأسماء المذكورة أعلاه هي مجرد (نموذج) على سبيل المثال لا الحصر لبعض المطربين والمطربات الذين انتهت قدرتهم على تقديم أعمال إبداعية جديدة خلال الخمسة عشر عاما الأخيرة على أقل تقدير (إن لم يكن أكثر من تلك المدة).. وهناك كثيرون غيرهم ينطبق عليهم الكلام نفسه على المستويين الخليجي والعربي..

لاحظوا أنا أقول (انتهت قدرتهم على تقديم أعمال إبداعية جديدة) ولم أقل (انتهت قدرتهم على الغناء).. وهناك فرق كبير بين الجملتين!

وما أقصده هو أن أصواتهم صارت ( مملة ).. ولا أجد كلمة أفضل من كلمة ( مملة ) لأعبر فيها عن شعوري تجاههم في الوقت الحالي.. حيث استهلكوا أنفسهم بأعمال رخيصة جعلت الكثيرين (وأنا منهم) يبحثون عن أصوات مختلفة اعتزلت منذ سنوات من باب التغيير والابتعاد عن (الهالة المقدسة) التي يفرضها الإعلام على هؤلاء المطربين والمطربات!

هؤلاء المطربون والمطربات برزوا بقوة في بداياتهم بسبب وجود ملحنين عباقرة ومميزين استطاعوا أن يقدموا لهم ألحانا صعدت بهم إلى قمة الشهرة والجماهيرية.. نعم أقولها بصراحة ودون مبالغة حتى وإن اختلف الكثيرون معي.. إن عنصر (التلحين) هو العنصر الأهم والأكثر تأثيرا في مدى نجاح وانتشار العمل الغنائي بالنسبة لفئة المتذوقين الحقيقيين للغناء من الجمهور ..

ولكن.. حين أصبح أولئك الملحنون غير موجودين على الساحة في مرحلة من المراحل.. صار هؤلاء المطربون في مأزق.. فقرروا الانتقال إلى مسارات جديدة.. ومن ضمن تلك المسارات قيام بعضهم بالتلحين لأنفسهم.. أو اللجوء إلى أسماء جديدة في مجال التلحين.. فظهرت أعمال غنائية بلا طعم ولا لون ولا رائحة.. بل إني لا أبالغ لو قلت إن بعض هؤلاء المطربين والمطربات قد أصدروا ألبومات غنائية كاملة لم يكن بها ما يستحق السماع أو البقاء في ذاكرة الجمهور يوما واحدا..

لكن ثقافة (المطرب المفضل) المنتشرة عند الجماهير هي التي شجعتهم على الاستمرار في إصدار ألبومات جديدة طوال هذه السنوات!

مثلا .. هناك من يحرص على شراء أي ألبوم جديد تطرحه (نوال) .. حتى وإن كان مستوى الأغاني فيه لا يساوي فلسا.. ولو سألت ذلك الشخص عن سبب شراء الألبوم، سوف يقول: هذي القيثارة نوال.. أشلون ما أشتري ألبومها؟! لازم تكون كل ألبوماتها عندي!

وهناك من يشعر بأنه سوف يعيش اضطرابا نفسيا في حياته لو لم يقم بشراء أي ألبوم جديد للرويشد أو راشد .. وذلك لمجرد أنه يعتبرهم من مطربيه المفضلين!

لكن هذه الفئة نفسها من الجمهور لا تسمع بشكل فعلي إلا الأغاني القديمة لهؤلاء المطربين والمطربات .. وما أقصده بالأغاني القديمة هي الأغاني التي قدموها في فترة ما قبل الخمسة عشر عاما الأخيرة على أقل تقدير.. أما ما قدموه بعد ذلك فلا شيء منه رسخ بالذاكرة.. نعم هذه هي الحقيقة التي يتهرب البعض من مواجهتها.. لا شيء من أعمالهم خلال الخمسة عشر عاما الأخيرة قد رسخ بالذاكرة!

وعملية الحرص على شراء ألبوماتهم الجديدة هي مجرد (فشخرة اجتماعية) و(إشباع نفسي) يحتاج إليه بعض الناس من فئة المدمنين لثقافة (المطرب المفضل)!

لذلك.. أرى أن هؤلاء المطربين والمطربات كان عليهم التوقف عن إصدار ألبومات جديدة، وأن يكتفوا فقط بإحياء الحفلات الغنائية والجلسات وحفلات الأعراس التي بالتأكيد يكسبون منها مبالغ طائلة.. وذلك لأن ألبوماتهم الغنائية التي أصدروها خلال الخمسة عشر عاما الأخيرة تعتبر ( صفرا على الشمال ) في مسيرتهم الغنائية!

 

 

__________________

 




في ذلك الزمن.. كان هناك شيء اسمه (أنوثة)...

عندليب الكويت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
7 9 244 247 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 289 290 291 292