المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هدى صلاح لـ «الراي»: زوجي «مو صاحي»... ودائماً «موهقني»


عندليب الكويت
24-12-2016, 12:03 PM
http://s3.alraimedia.com/CMS/Attachments/2016/12/10/568820_364972_Crp__-_Qu65_RT728x0-_OS766x1376-_RD728x1307-.jpg

من «فستان عرس»... إلى «حب في اسطنبول» كانت انتقالة الفنانة التونسية هدى صلاح في الأيام القليلة الماضية!

هدى صلاح، التي تقيم في دبي، صرحت لـ «الراي» بقولها: «ما كدتُ أنتهي قبل يومين من تصوير مشاهدي في مسلسل (فستان عرس)، حتى وجدتُني مطلوبةً لتوقيع عقد لعمل درامي جديد ستتحرك الكاميرات لتصويره بين الكويت وتركيا خلال الأيام المقبلة».

وفي التفاصيل، تحدثت الفنانة الشابة عن «فستان عرس» قائلةً: «المسلسل من تأليف حمد بدر، وتولى إخراجه خالد الفضلي، ويتقاسم أدوارَه نخبةٌ من النجوم بينهم خالد أمين، هند البلوشي، ملاك، هنادي الكندري، أحمد العونان، شهاب حاجية، فواز حمد بدر وغيرهم كُثر»، مشيرةً إلى «أن العمل يسلط الضوء على الأبعاد السلبية للاستغلال مادياً ومعنوياً في إطار اجتماعي كوميدي. أما عن دوري، فأجسد دور الزوجة الكويتية الشعبية المتمثلة بزوجة أحمد العونان ووالدة فواز حمد، حيث يعاني زوجي بعض الاضطرابات النفسية، ما يجعله دائماً (مو صاحي) ودائماً (موهقني) مادياً ومعنوياً واجتماعياً، لكنني أحاول جاهدة طوال الوقت أن أحسّن صورته أمام الجميع، وأن أثبت بأنه رجل ذكي، ويستوعب كل ما يدور من حوله من أحداث، لكن الواقع والحقيقية هو العكس».

صلاح تابعت: «أول مشاركة لي في عمل كوميدي كانت في مسلسل (تذكرة داود)، الذي أطللتُ فيه كضيفة شرف، أما في هذا المسلسل (فستان عرس) الذي ينتمي إلى (الكوميديا الخفيفة)، إذ يعتمد على كوميديا الموقف الذي يبتعد عن الإفراط في الإضحاك بالألفاظ والحركات فقط، فأطل فيه من خلال ثلاثين حلقة كاملة، وبالتالي أعتبرها أول مشاركة فعلية لي في عمل كوميدي»، مواصلةً: «أنا شخصياً أترقب ردّة فعل المشاهدين عندما يحين عرضه في الفترة المقبلة، منتظرةً نقدهم لأدائي في هذا اللون الفني من ألوان الدراما»، ومردفةً: «مع بداية التصوير شعرتُ بالاستمتاع في أدائي للشخصية التي أجسدها، خصوصاً أننا كنا نعمل وسط أجواء (اللوكيشن) الرائعة التي حفلت بروح الكوميديا والضحك بين الزملاء والطاقم الفني، فالكل جمعت بينهم المودة والتعاون، وهو ما انعكس بالتالي على روح العمل ككل».

أما عن العمل الجديد الذي تعتزم المشاركة فيه، والذي يحمل عنوان «حب في اسطنبول» فتابعت صلاح: «وقّعت عقد هذا المسلسل خلال تواجدي في الكويت»، مضيفةً: «من المفترض أن نباشر التصوير خلال الأيام المقبلة، وهو قصة وسيناريو وحوار دخيل عبيد النبهان، ومن إخراج خالد راضي الفضلي، وستتنقل أحداثه بين دولة الكويت وتركيا، وفقاً لما يتطلبه سياق القصة والأحداث»، ومستطردةً: «يشارك في تجسيد شخصياته نخبة من نجوم الساحة الفنية بينهم أحمد السلمان، انتصار الشراح، حسين المنصور، أمل العوضي، عبدالله بوشهري، ملاك، فهد البناي، روان مهدي، فواز حمد، وكثير غيرهم».

وتابعت هدى صلاح حديثها عن دورها في العمل بقولها: «المسلسل بشكل عام يغلب عليه الطابع الرومانسي والاجتماعي، لكن تلك الرومانسية التي يعيشها أبطاله تشوبها الكثير من الصراعات»، متمنيةً أن يستمتع الجمهور بمتابعتها على شاشة التلفزة عند عرض المسلسل، ومكملةً: «أجسد شخصية (فوز) الفتاة الرومانسية إلى حد الجنون التي تتعرض للظلم الشديد من قبل حبيبها - الذي يجسد دوره فهد البناي - حتى تصل إلى قمّة انكسارها معه، لكن مع توالي وتصاعد الأحداث تنقلب الموازين حينها يرجع إليها حبيبها في محاولة منه لإصلاح مع أفسده... فهل سينجح؟ لا أريد أن أحرق الأحداث حتى لا أحرم المتفرج متعة المتابعة».

عندليب الكويت
10-05-2017, 03:43 PM
http://www10.0zz0.com/2011/12/10/08/588602071.jpg

هدى صلاح لـ «الراي»:الفنانات والإعلاميات لسنَ وحدهن الفاشلات في الحب!

كاشفةً النقاب عن مغادرتها التقديم التلفزيوني الذي تجيده وترتاح إليه منذ ثمانية أشهر، لمصلحة التفرغ للتمثيل الدرامي، ذكرت الفنانة هدى صلاح أنها قدمت مسلسلين هما «المدرسة»، و«فستان عرس»، مشيرة إلى أنها ستظهر في عملين مهمين في رمضان المقبل، وهما «حب في إسطنبول، و«اليوم الأسود».

وفي هذا الحوار القصير مع «الراي»، قالت هدى صلاح «إن التقديم لم يفقد بريقه أو حتى قيمته المادية»، وذلك من خلال تجربتها التلفزيونية، وفي اتجاه آخر أشارت إلى أن عدم إبراز الأعمال التي تشارك فيها بمساحات كبيرة على الفضائيات يترك انطباعا لدى البعض بأن أدوارها بسيطة.

هدى صلاح أدلت بآراء عدة في قضاياها الفنية والشخصية، تأتي خلال هذا الحوار:

• أين أنتِ من الدراما؟

ـ أنا انتهيت قبل أيام قليلة مضت من تصوير مسلسل «حب في إسطنبول»، من تأليف دخيل النبهان وإخراج خالد الفضلي، وهو سيُعرض في رمضان المقبل، وتشارك فيه مجموعة من نجوم الخليج من بينهم انتصار الشراح، أحمد السلمان، فهد البناي، أمل العوضي وعبدالله بو شهري.

• وما الملامح التي يتميز بها دوركِ في هذا المسلسل؟

- أعود من خلال هذا العمل إلى الرومانسية، وأتعرض لبعض المواقف الصعبة التي تضعني في معاناة قاسية، سيشفق عليّ من خلالها المشاهدون، كما بدأت الآن تصوير مسلسل «اليوم الأسود» للكاتب فهد العليوة والمخرج أحمد المقلة.

• لماذا يُسند إليكِ صناع الدراما أدواراً تتسم بقلة المساحة، برغم أن الكثيرين يشهدون بإمكاناتك الفنية الجيدة؟

ـ هناك الكثير من الأعمال التي حصلت فيها على مساحة وظهور مميزين، لكن توقيت عرض الأعمال أو حتى بعض القنوات لم تعط العمل فرصة للوصول إلى الجمهور بشكل جيد، وهناك بعض الأعمال شاركت فيها كضيفة شرف أخذت حظها من العرض، ولذلك تصل الناس ومن هنا يظهر للمشاهد أن الأدوار التي أقدمها قليلة المساحة.

• هل تحديد الدور والمساحة للفنانة، أصبح مرهوناً بالشكل أو بالعلاقات الشخصية بين القائمين على العمل؟

ـ هناك الكثير من العناصر تتدخل لإرساء الدور على الفنانة، لكن في النهاية أنا شخصيا أحاول التنويع في اختيار أدواري.

• لكن الغروبات والشللية تعطيان الأولوية لدعم وترشيح المقربين للأعمال؟

ـ نعم، ولا تزال هذه الظاهرة تترسخ وتنتشر حتى هذه اللحظة.

• هل لهذه الظاهرة تأثير في تعطيل الموهوبين عن تحقيق أهدافهم؟

ـ إنها تؤثر حتى في عملية الإنتاج، والدليل أن هناك غروبات لم تعد موجودة في الساحة.

• ولماذا هدى صلاح غائبة عن الكويت؟

ـ أنا من قبل كنتُ أزاول التقديم على قناة «روتانا»، وكان ظهوري مباشراً على الهواء في الإمارات، ومن ثم كان من الصعب وجودي، الآن بعدما تفرغت للتمثيل منذ 8 شهور تقريباً، شاركت في مسلسل «المدرسة» مع المخرج خالد الرفاعي، وكذلك مسلسل «فستان عرس» للمخرج خالد الفضلي.

• هل ترى هدى صلاح أن عمل المذيعة لم يعد مغرياً بالشهرة وارتفاع الأجور، كما يقال؟

ـ بالعكس، عندما كنت في «روتانا» كنت سعيدة جداً، إذ كنتُ أحصل على أجر ثابت كبير على عكس التمثيل، فأنت في هذا الأخير إذا لم تعمل فلن تحصل على أجر، وبالمناسبة التقديم فيه راحة أكبر بكثير من التمثيل.

• الإشاعات نالت منك الكثير، فهل تجدين صعوبات بسببها؟

ـ أنا لا أهتم بمثل هذه الأمور، ولا أنشغل بالرد عليها، إلا في حدود بسيطة من خلال المواقع.

• لكن تردد الحديث كثيراً عن اهتمامك بعمليات التجميل؟

ـ لا يهمني الأمر كثيراً، لأنني إذا فعلت شيئاً فسيكون باقتناع، ومن السهل عليّ أن أعلن عنه بنفسي، ولا أجد حرجاً في ذلك، والدليل أنني عندما أجريتُ عملية «شفط بطن» أعلنتُ ذلك في حينه، فأنا لا أستحي من هذه الأمور.

• هل ترين أن التجميل للفنانات أصبح أمراً مبالغاً فيه؟

ـ هو أصبح من كماليات الحياة ومن الرفاهيات المنتشرة.

• لكن الكثير من الفنانات أصبحن يتشابهن في الكثير من ملامحهن؟!

ـ نعم، لكن هناك جيلاً من الفنانات والفنانين الشباب في الكويت نأوا بأنفسهم عن مثل هذه الأمور من أمثال لولوة الملا.

• الكثير من المذيعات والفنانات يطمحن دائماً إلى الزواج من رجال أعمال ووجهاء في المجتمع، ثم ينتهي بهن الأمر بصدمة... لماذا؟

ـ أنا مؤمنة تماماً بأن الزواج هو «قسمة ونصيب».

• ألم تفكري بهذه الطريقة؟

ـ أنا يهمني أن يكون للشخص الذي أرتبط به قيمة في المجتمع، الدنيا لن تتوقف إذا لم أتزوج من شخص معروف أو لديه أموال طائلة.

• لكن معظم الفنانات والإعلاميات يعشن قصص حب فاشلة في نهايتها؟

ـ نحن بشر، والفشل في الحب وارد... ومن الممكن أن يصادف أي أحد، وليس فقط الفنانات والإعلاميات، فهؤلاء لسن وحدهن من يواجهن الفشل.

عندليب الكويت
10-05-2017, 03:54 PM
ما رأيكم بهذه الفنانة؟! وهل هي مقنعة في أدائها بالأعمال الخليجية؟! وما هو الدور الذي قامت بأدائه وحاز على إعجابكم؟!

عندليب الكويت
10-05-2017, 06:17 PM
http://s3.alraimedia.com/CMS/Attachments/2017/4/30/599602_422970_Org_1_-_Qu65_RT728x0-_OS799x1063-_RD728x968-.jpg

هدى صلاح تتخلى عن «الخليجية» في... «اليوم الأسود»

«سأكتسي في (اليوم الأسود) ملامح مغايرةً وسأجسد شخصية لم يسبق أن رآني فيها الجمهور»!

هكذا صرّحت الفنانة التونسية هدى صلاح، مشيرةً إلى أنها انتهت من تصوير ما تبقى لها من مشاهد في المسلسل الاجتماعي الذي يحمل عنوان «اليوم الأسود»، من تأليف فهد العليوة، وإخراج أحمد المقلة، ومن إنتاج «صبّاح بيكتشرز»، معربةً عن سعادتها العارمة بأن المسلسل سيُعرَض على شاشة تلفزيون «الراي» خلال الموسم الدرامي الرمضاني الوشيك.

وعن تفاصيل علاقتها بالعمل، أوضحت صلاح أن ملامح شخصيتها تختلف كثيراً عن الشخصيات التي كان الجمهور رآها تجسدها من قبل، مردفةً: «أنهيت تصوير ما تبقى لي من مشاهد درامية ضمن أحداث مسلسل (اليوم الأسود) بقيادة المخرج أحمد المقلة، إذ دارت حركة الكاميرات هنا في الكويت»، ومتابعةً: «أما الشخصية التي أجسدها في سياق العمل فهي تتعلق بامرأة تُدعَى هدى تحمل إحدى الجنسيات العربية وتتكلم باللهجة غير الكويتية، وهو ما سيكون جديداً على مسامع المشاهدين الذين اعتادوا سماعي دائماً أتحدث بالخليجي»، ومكملةً: «إلى جانب ذلك ستكون ملامح شخصيتي في العمل مؤثرة بشكل كبير في سير وخط حياة زوجها، فتتصاعد الأحداث وتتوالى تباعاً حتى تصل إلى ذروتها، وإلى هنا لن أستطيع الإفصاح بأكثر من هذا عن الشخصية حتى لا يفقد الجمهور عنصر الجذب لدى عرض المسلسل».

وكشفت صلاح عما دفعها لتكون إحدى المشاركات في هذا العمل، فقالت: «ما شدّني فعلياً كي أكون من ضمن فريق (اليوم الأسود) عوامل عدة أولها هذا النص الجميل الذي صاغه فهد العليوة بأسلوب راقٍ وسلس، كذلك جمال الشخصية التي أتقمصها والتي ستجعلني أطلّ على المشاهدين بصورة مغايرة لم يعهدوها مسبقاً»، وزادت: «هذا هو تعاوني للمرة الثانية مع المخرج أحمد المقلة، بعدما كنّا عملنا معاً في مسلسل (حبر العيون)، ولا أنسى طبعاً وجود هذا العدد من الفنانين النجوم المشاركين، ومنهم محمود بوشهري، عبدالله بوشهري، شجون الهاجري، ريم أرحمة، إلهام الفضالة، أسيل عمران، عبدالله الزيد، زينب غازي وغيرهم الكثير».

وعلى صعيد مغاير، أفصحت صلاح المتواجدة حالياً في دبي عن مشاركتها في مسلسل «سيلفي»، فقالت: «فور انتهاء تصوير جميع مشاهدي الدرامية في مسلسل (الحب الأسود) بالكويت، اتجهت مباشرة إلى إمارة دبي، وذلك للمشاركة في مسلسل (سيلفي) مع الفنان السعودي ناصر القصبي ونخبة كبيرة من نجوم الكوميديا في الخليج العربي، حيث من المفترض مشاركتي في حلقتين وفقاً للاتفاق المبرَم بيننا، لكن لن أتمكن من الإفصاح عن فحواهما بتاتاً تنفيذ لنص العقد المبرم بيننا».

إلى جانب ذلك، أشارت صلاح إلى انتهائها في الفترة الماضية من تصوير مشاهدها في العمل الدرامي «حب في إسطنبول»، فقالت: «قبل فترة قصيرة كنت قد انتهيت من تصوير مشاهدي في المسلسل الاجتماعي الرومانسي (حب في إسطنبول) من تأليف دخيل النبهان وإخراج خالد الفضلي، بمشاركة مجموعة من النجوم من بينهم انتصار الشراح، أحمد السلمان، خالد البريكي، عبدالله بوشهري، أمل العوضي، فهد البناي، أميرة محمد، ملاك، رانيا شهاب وفواز بدر»، وتابعت: «العمل سيُعرض في شهر رمضان على شاشة تلفزيون الكويت، وقد جسدتُ فيه شخصية فتاة كويتية كانت تدرس في الخارج تُدعى فوز، وعندما ترجع إلى الكويت تقع في حب ابن عمتها ويجسد دوره فهد البناي، وهنا يحصل الصراع في حياتها، هل تتمكن من الاستمرار في هذا الحب أم أنها سوف تنكسر وتنهزم».