المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ولد الديرة: رشحت الفنانة هنادي الكندري لتكون «بنت الخليج»


عندليب الكويت
29-01-2017, 07:13 PM
http://www.alanba.com.kw/articlefiles/2017/01/711043-5.jpg

أموت على باريس وأهوى الحداق وركوب الخيل والرماية وأحب القادسية ومنتخب الكويت
لا أهاجم المرأة بل أنا نصير لها.. و«حاط في بالي تكون زوجتي كويتية أو خليجية»
الله سخّرxلي الشيخ محمد بن زايد الذي تكفل بعلاجي
الشارع الكويتي مهموم ومتأزم.. وهناك «شغلات معورة قلبي»
هناكxمن يحاربني.. وأعمالي في تلفزيون الكويت «العنكبوت بنى عليها»
نصحت محمد الحملي لكنهxلم يستمع للنصيحة.. و«الكويت ماجابت ولا راح تجيب مثل محمد الرشود»
المنتج المنفذ الآن «حق ناس وناس» والبعض «يلف ويدور» في حلقة مفرغة
سعد الفرج قال «لم أر في حياتي عملا كوميديا مثلxلعبة كبار»
«الارتجال» نعمة من رب العالمين.. وأنا أول واحد يخرج عن النص
أجِّهز لأوبريت «ولد الديرة وبنت الخليج» وبانتظار «العتر» في السينما
المواطن الكويتي أصبح بين «مثلث برمودا».. و«إذا ما عندك واسطة تنداس ولا أحد يدري عنك»
عبدالكريم عبدالقادر مطربي المفضل ونبيل شعيل وعبدالله الرويشد «حبايبي»

ولد الديرة، نجم كوميدي خطير، غازل الجمهور بأعمال ممتعة مازالت محفورة في الوجدان، ولديه طموحات كثيرة يريد من خلالها رسم البسمة على محيّا كل من يتابعه. ورغم العارض الصحي الذي ألمّ به وجعله أسير الفراش لمدة ليست بالقصيرة، إلا أنه بعزيمة وإصرار عاد ليؤكد أنه «لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس»، وها هو يستعد لتقديم عدد من الأعمال التي سترى النور في عام 2017. «الأنباء» استضافت ولد الديرة لتقديره وتكريمه لمشواره الفني الطويل، وأيضا لأنه أثبت المستحيل في تحديه لمعضلة المرض وعودته الى أرض الوطن ليكمل مسيرته، ولم يكن هناك أفضل من لحظات التكريم لنتحدث قليلا مع ولد الديرة عن فترة مرضه وجديده فنيا ورأيه في العديد من القضايا التي تهم الناس حاليا، فإلى التفاصيل:
كتب: عبدالحميد الخطيب

ما الذي يشغل بالك وتريد طرحه في أعمالك؟
٭ أنا متضايق لأنني أرى ان الشارع الكويتي مهموم ومتأزم، وهناك «شغلات معورة قلبي»، ولا أملك إلا ان اطرح القضايا التي تهم الناس على خشبة المسرح او من خلال مسلسل تلفزيوني، وأخاطب من خلالهما المسؤولين وألفت انتباههم لمشاكل الشارع، للأسف المواطن الكويتي اصبح بين «مثلث برمودا»، الحكومة تضرب فيه من صوب وأعضاء مجلس الأمة لا يدرون عنه من صوب، والتجار قاعدين يتعبوه بالأسعار من صوب، الى متى سنظل بلا قدر او قيمة و«ما تحشمون الكويتي»، انا واحد من الناس وقفوا علاجي وانا في غرفة العمليات، وما يحزنني اكثر انهم يقومون بإرجاع الكويتيين من العلاج بالخارج، الموضوع ان اللي ما عنده واسطة يموت في احد المستشفيات الموجودة بالديرة وما احد يدري عنه، الحمد لله ان سخر لي الشيخ محمد بن زايد الذي تكفل بعلاجي لمدة 4 سنوات، لم يسألني احد خلالها متى أرجع للكويت؟ او متى ينتهي علاجي؟
، وكنت آخذ مستحقات حالي حال المواطن الاماراتي، واحنا لكي نأخذ تمديد شهر تقوم المستشفى بإرسال التقارير للسفارة، التي بدورها ترسلها للخارجية ومن ثم يتم تحويلها الى وزارة الصحة وتقوم بعد ذلك بإرسالها الى العلاج بالخارج، ويحدَّد اجتماع لمناقشة الوضع وأخذ قرار بالتمديد.. هل يعقل هذا؟
الأوراق يتم تداولها بين الاماكن المختصة في مدة تصل الى 25 يوما من اجل الحصول على تمديد شهر؟! لماذا هذا الاهمال؟
الكويتي في الماضي كان يمشي كأنه طاووس، أما الآن اذا دخل سفاراتنا لا ينظر اليه احد أو يهتمون به الا اذا كان وزيرا أو عضو مجلس أمة، وأقولها صراحة بأعلى صوتي «اذا ما عندك واسطة تنداس ولا احد يدري عنك».

تتحدث كانك تحمل هماً كبيراً؟
٭ طبعا، انأ طُعنت وجُرحت في قلبي، وشاهدت أشياء أحزنتني لكويتيين أعادوهم للديرة من العلاج بالخارج، ورأيت مواطنين اقترضوا لكي يعالجوا أهلهم.

وقت مرضك فقدت أصدقاءك؟
٭ الآن أصدقائي و«ربعي» هم عيال اخواني وعيال خواتي وأصدقائي القدامى الذين تربيت معهم ومازالوا معي، لكن الوسط الفني الذي عملت فيه لأكثر من 25 سنة لم أسمع صوت اي شخص منهم لمدة 6 سنوات، وكنت أتمنى اتصالا من الزملاء يقولون فيه فقط «أجر وعافية.. ما تشوف شر»، وللعلم هناك أناس لم اكن أتوقع ان يتواصلون معي ويسألون عن صحتي وهم «حبايبي» الفنان الكبير عبدالكريم عبدالقادر والفنان محمد المسباح والفنان عبدالعزيز الحداد والفنانة عالية حسين، والاعلامي محمد لويس الذي كان يزورني بالمستشفى يوميا، حتى وزارة الاعلام لم ترسل لتطمئن على حالتي الصحية، وتلفزيون الكويت لم يجر معي اي لقاء، في حين ان تلفزيوني دبي وأبوظبي اجريا معي اكثر من حوار.

وما جديدك فنيا؟
٭ عندي أوبريت غنائي أجهز له حاليا بعنوان «ولد الديرة وبنت الخليج» وهو فكرتي وكلمات الشاعر سامي العلي، والاوبريت كوميدي اجتماعي سياسي ويعيد أمجاد الاوبريتات القديمة مثل «بساط الفقر» وغيره من الاعمال المتميزة، ونحاول من خلاله مناقشة بعض القضايا التي تهم المنطقة بأسلوب خفيف يتقبله أي مسؤول دون ان يغضب، ورشحت الفنانة هنادي الكندري لتكون «بنت الخليج» حيث إنني اتصلت فيها وسأعطيها النص لتقرأه، كما ان لدي فيلم «العتر» وسيعرض قريبا، واستعد لفيلم إماراتي سيتم تصويره في تايلند، وعندي مسرحية في عمان منتصف الشهر الجاري واسمها «يا حيا الله من يانا».

ما السر في عظمة الأعمال القديمة والتي مازالت متعلقة بوجدان وعقول الجمهورxمثل «درب الزلق»؟
٭ السر في الاهتمام من وزارة الاعلام بالفن، مع وجود نخبة من النجوم الرواد أمثال عبدالحسين عبدالرضا وسعد والراحلين خالد النفيسي وعبدالعزيز النمش وعلي المفيدي، اضافة الى الروح التي كانت تصاحب فترة تصوير المسلسل فالجميع على قلب واحد، كل هذا انعكس على الشاشة وارتبط الناس بالعمل.

البعض يقول ان الاعمال الآن غير مؤثرة لأنه لا يوجد كاتب نص جيد؟
٭ بالعكس، يوجد شباب ممتازون ولديهم ملكة الكتابة، وهناك أعمال لم تعرض حتى الآن سيرى الجمهور مدى أهميتها وروعة الكتابة فيها، ومنها مسلسل «لعبة كبار» مع الفنان الكبير سعد الفرج والذي قال «لم أر في حياتي عملا كوميديا مثل لعبة كبار».

لماذا لم تعرض مثل هذه الاعمال؟
٭ أرى ان هناك من يحارب ولد الديرة، فهناك أعمال لو عرضت «راح يستانس» عليها الجيل الحالي، مثل «لعبة كبار، وحيد والمخبرين، رجل في سن الستين، صالح تحت التدريب» وغيرها.

وأين هذه الأعمال الآن؟
٭ موجودة في تلفزيون الكويت لكن «مقطوطين والعنكبوت بنى عليهم».

تعتقد ان هناك من يترصدك ويبحث لك عن أخطاء؟
٭ بالفعل، ومنذ فترة قليلة اتصل علي احد الأشخاص وقال لي انه «فاعل خير» واخبرني بانه تم ترشيحي لبطولة عمل درامي لكن تم وضع اسم عبدالناصر درويش مكاني، فقلت له «بالعافية عليه، فهذه أرزاق وعبدالناصر ولدنا ويستاهل».

الأسماء يتحكم فيها المنتج الآن.. ما رأيك؟
٭ أقولها بأعلى صوتي «الكويت ما جابت ولا راح تجيب منتج مثل محمد الرشود»، المنتج الآن لكي ينتج عملا «يلف ويدور» في حلقة مفرغة، ويعطيك الشمس بايد والقمر باليد الاخرى، وكثير منهم للاسف يساومون الممثل ولا اقصد الممثلات، وهنا يأتي دور وزارة الاعلام التي يجب ان تحتضن ابناءها في اعمال درامية.

كيف ترى جيل الفنانين الجديد وهل تتوافر فيهم النجومية؟
٭ أرى ان خالد المظفر ومحمد الحملي تتوافر فيهما النجومية وهناك أسماء اخرى قادمة بقوة سواء من الشباب أو الفتيات.

انت ذكرت الحملي..كيف ترى مشروعه «لايف شو»؟
٭ لقد شاركت مع محمد الحملي في عمل واحد، ونصحته ولم يستمع للنصيحة، حيث قلت له «هل لديك القدرة المادية والرصيد الكافي لتغيير الديكور كل اسبوع؟

ام ان وزارة الاعلام أعطتك شيكا بـ 100 ألف دينار لأنك تحيي الحركة المسرحية في الكويت؟xوهل هناك شخصيات تدعمك ماديا؟»
الاجابة «لا»، وقلت له أيضا انه سيجعل «العين عليه» وبالفعل اصابته مثلما أصابتني، في النهاية أتمنى ان يوفقه الله لأنه مجتهد ويمتلك أفكارا متميزة في كل شيء.
تؤمن بالعين؟

٭ بالتأكيد، فالحسد مذكور في القرآن.متى أصابتك العين؟
٭ في مسرحية «أشباح أم علي»، حيث إن العمل «ضرب» وشهدت إقبالا جماهيريا كبيرا جدا وكنا نقدم 3 عروض في اليوم.

خالد،
هل ستكمل في التمثيل ام ستدخل تجربة المنتج المنفذ؟
٭ «حامض على بوزنا».. المنتج المنفذ الآن «حق ناس وناس»، أنا بالفعل سأقوم بإنتاج أوبريت «ولد الديرة وبنت الخليج» لكن لا اعتقد أنني سأعرضه على شاشة تلفزيون الكويت، بل سأتجه الى تلفزيون دبي أو أبوظبي لأنهما دائما يبحثان عن الجديد والمتميز من الاعمال ليعرضاها على شاشتيهما.

ما عاصمتك المفضلة في السفر؟
٭ أموت على باريس، وللعلم البعض توقع ان اعود من تايلند بعد قضاء 6 سنوات فيها أتحدث تايلندي لكني لم احب لغتها.

ماذا عن مسرح الطفل؟
٭ هو جنتي، ولدي مشروع قادم للأطفال لكن للأسف لن اعرضه على شاشة تلفزيون الكويت وسأذهب به الى قناة «الماجد» في ابوظبي وهي مخصصة للصغار وفيها اهتمام بالقيم والعادات الاصيلة، وهم رحبوا جدا بالفكرة.

مسرح الطفل في الكويت لا ينشط الا في الاعياد.. هل الهدف جيب الطفل؟
٭ ربما، وأزيدكم من الشعر بيتا، كثير من الفنانين خفضوا أجورهم الى النصف لأنه لا يوجد «شغل».

بمناسبة الحديث عن أجور الفنانين، هناك من يقول ان أجرك عال...
٭ (مقاطعا).. انا قلت بالتلفزيون من قبل ان اجري في العرض المسرحي الواحد هو 1750 دينارا وغيري يأخذ بالعرض 3 و4 آلاف دينار وهم اقل مستوى مني.

هل يستطيع الممثل ان يقدم 3 أو 4 عروض يوميا؟
٭ بالطبع، خصوصا اذا كان العمل حلو ودمه خفيف، ومع كثرة العروض تزداد الكوميديا و«الافيهات» تطلع.

انت مع الخروج عن النص المكتوب؟
٭ أنا أول واحد يخرج عن النص، وفي مسرحية «الجزيرة» مع محمد الحملي دوري بالكامل كان «ارتجال».

وهل هذا أمر صحيح في عالم التمثيل ان يكون كل دورك ارتجال؟
٭ «الارتجال» نعمة من رب العالمين، وأقوم به بالاتفاق مع المؤلف وليس بوازع شخصي، حيث إنني أتقيد بما يقوله المؤلف والمخرج لي وأزيدهم بعد من الشعر بيتا، وأتذكر ان دوري في مسرحية «الكورة مدورة» كان حواري سطر واحد فقط، ومع قدرتي على «الارتجال» تكلمت 45 دقيقة

.لنتحدث عن جانب آخر..xهل انت عدو المرأة؟
٭ أنا برج «الحوت» وهو برج عاطفي جدا، المرأة بالنسبة لي كل شيء في هذه الدنيا، ونصيرها وأقف معها في كل مكان.

لكن لماذا لم تتزوج حتى الآن؟
٭ كل شيء قسمة ونصيب.

ما المواصفات التي تتمناها في زوجتك؟
٭ أن تكون دمها خفيف وجميلة جدا وتكون فدائية وتستحمل عملي ومعجبيني ومعجباتي، وحاط في بالي ان تكون كويتية او خليجية.

الممثلات أقرب إلى مواصفاتك...
٭ الممثلة راح تجنني اذا تزوجتها، فغيرتها ستكون مبالغا فيها، والدليل «الهوشات» التي تحدث في لوكيشن اي مسلسل تشارك فيه 5 ممثلات.

ألا يعد هذا الكلام هجوما على المرأة التي تعمل في مجال التمثيل؟
٭ «انا جوي غير»، وأريد أن ابتعد عن المشاكل والمشاحنات.

وماذا عن هجومك على المرأة في أعمالك الفنية وتقليدك لها؟
٭ الموضوع هو انني ابرز بعض السلبيات فقط وليس المقصود المرأة في حد ذاتها.

وما رأيك بـ «الفاشينيستا» وهل من الممكن ان تستعين بإحداهن في أعمالك؟
٭ الله يوفقهم، هن اخترن طريقهن بأنفسهن وكثير منهن ناجحات، وما المانع ان استعين بهن في أعمالي.خالد ما فكرت تكتب مذكراتك؟

٭ كتبت «شغلات» صغيرة، وللعلم انا من النوع الذي اذا تضايق كتب ما بداخله واذا فرح يكتب.

من مطربك المفضل؟
٭ عبدالكريم عبدالقادر، فهو فنان عاصر 3 اجيال وما زال متفوق عليهم ولا أملّ من سماع صوته، ونبيل شعيل وعبدالله الرويشد حبايبي.

من اكثر فنان يجعلك تضحك؟
٭ عندي الفنان الاول بالوطن العربي والذي يجعلني اضحك هو الفنان سمير غانم وليس عادل امام، واعتبره «ملك الكوميديا»، وأتذكر في احد اللقاءات الاعلامية تكلم عني وقال «هذا الولد كوميديان خطير»، سمير غانم إمكانياته قوية جدا وهرم كوميدي كبير.

تتابع الكرة؟
٭ أحب فقط نادي القادسية ومنتخب الكويت، و«الباقي مالي شغل فيهم».

ما هواياتك.. واين تمارسها؟
٭ الحداق وركوب الخيل والرماية، وأمارسها في كل وقت يتاح لي ذلك، خصوصا الحداق لأني أعشقه، لدرجة انني اخذت معي خيوطا وأنا في تايلند وكنت اخرج هناك للحداق.
هل تؤمن بالحظ؟

٭ نعم، وأؤمن بأن رب العالمين هو من يحفظ الانسان، ويعطي الناس ارزاقهم بمقادير، وقد اعطى سبحانه وتعالى الفقير ابتسامة وسعادة قد لا توجد عند كثير من الاغنياء.
كلمة أخيرة؟

٭ أشكر جريدة «الأنباء» ممثلة بالأخ يوسف خالد المرزوق على الاستضافة والتكريم، فهي بيتي ومكاني وأنا ولدها، وأتمنى ان اكون ضيفا خفيفا على القراء الاعزاء، وانتظروا مفاجآت جديدة قريبا.
xولد الديرة.. الشاعر
أثناء الديوانية لم يستطع ولد الديرة ان يخفي حبه للشعر، وقال انه يتابعه في الكويت والخليج، مشيرا الى تأثره بالشعراء فهد بورسلي وعبداللطيف البناي وبدر بورسلي ويوسف ناصر وغيرهم، وألقى بعض الكلمات التي ألفها بنفسه، مؤكدا ان لديه العديد من المفاجآت في هذا الجانب سيعلن عنها في القادم من الأيام، ومما القاه ولد الديرة من شعر اخترنا هذه الأبيات:

هذا ولد الديرة ترى ما طوى شراعه..
ولا يجرحه سيف ملثوم..
جايلكم عقب انقطاعه..
بطلع اللي بالقلب مكتوم..
الفراق صعب ماهو ساعة..
وانا سنين منكم محروم.

كما ألقى النجم الكوميدي بعض الأبيات من قصيدة كتبها عندما تم ايقاف علاجه بالخارج، وقال فيها:
مالت على الفن ان شان تقديره..
على فراش الموت وما حدا درى فيني..
لك الله يا خالد يا ولد الديرة..
شين المرض وصل ليما شراييني..
ضاع الوفا والطيب وانعدمت الغيرة..
ما بين الأصحاب والأحباب ما حدا حواليني..
وين الوزير اللي عرض علي خيره..
وصلني نص البير وقص الحبل فيني..
وين الوزير اللي رفع لي مناخيره..
حتى على النقال رافض يحاجيني..
الموت با يمه ما ينفر غيره..
ودي قبل لا اموت انك تشوفيني..
وان مت يا يمة دفنوني بالديرة..
وما ابي الوزير فلان يعزي الأهل فيني.

غناء وسياسة!
أكد النجم ولد الديرة ان العصر الذهبي للاغنية الكويتية كان في فترة الثمانينيات، وسيطرت بعد ذلك الاغنية السعودية في فترة التسعينيات، والاماراتية مع بداية الالفين، وتابع: «الآن الاغنية العراقية هي المسيطرة، خصوصا ان فيها كلمات وألحان قوية وأصوات حلوة»، ملمحا الى انه جسد في أعماله الفنية الشخصية العراقية، قبل ان يقول: «من ايام الغزو الغاشم كرهتهم جدا، لان اللي سوه لا يمكن نسيانه، أما الآن فقد عادت العلاقات بين الشعبين والأمور أصبحت افضل».
وتابع: «واتمنى ان تعود حلب الى سابق عهدها وان يفك الله كرب أهل سورية وينصرهم على اعدائهم»، لافتا الى انه يحب في السياسة العرب وخاصة الخليج، وأردف: «انا فرع من شجرة من عمان الى الكويت».

تعرضه«دار اللؤلؤة» قريباً في دور السينما
انتصار العلي: «العتر» عودة إلى الكوميديا الكويتية القديمة

خلود أبو المجد
xأعلنت شركة دار اللؤلؤة للإنتاج الفني الانتهاء من تصوير فيلمها الجديد «العتر» ذي الصبغة الكوميدية والذي سيعرض قريبا في دور السينما، حيث يعتبر هذا الفيلم الاول من اصل 3 افلام ستقوم الشركة بإنتاجها خلال العامين المقبلين، وذلك عقب فوز باكورة اعمال الشركة فيلم «حبيب الأرض» في مهرجانين دوليين هما «الاسكندرية والخليج».
وفي هذا الصدد، قالت رئيسة شركة دار اللؤلؤة للإنتاج الفني ورئيسة مبادرة النوير غير الربحية الشيخة انتصار سالم العلي: اننا وعدنا الجمهور الكويتي بتقديم كل ما هو هادف لذلك كان فيلم «العتر»، فهو اول فيلم عائلي باللغة العربية الفصحي، ممتع لجميع افراد الاسرة، كما انه عودة لكوميديا الستينيات التي كانت تبهج القلب والروح وذات رقي عال للعقل، ففي «العتر» ستتجلى القيم الإنسانية والاجتماعية الأصيلة، لذا تم التعاقد مع عدد كبير من الأبطال المتميزين.
وتابعت الشيخة انتصار: تم تصوير الفيلم داخل الكويت بأسلوب ينافس السينما العالمية وبأيد شابة كويتية واعدة، وهذا ما وعدنا الجميع بأن تكون الكويت خلال الفترة المقبلة عاصمة لصناعة الأفلام في الخليج، وهذا ما نعمل عليه من خلال وضع اساس قوي البنيان للشباب الموهوب المبدع وتنمية مهاراته وهذا الأمر سيظهر بوضوح للجمهور فجميع الفنانين قاموا بتغيير شخصياتهم التي اعتادوا عليها، لذا سنقدم شخصيات جديدة ستكون مفاجأة للساحة الفنية ككل.

وأضافت: ان الكوميديا في الأساس عمل أدبي الهدف منها الشعور بالبهجة والسعادة، فالأفلام الكوميدية ذات شعبية وتحتل منزلة كبيرة في قلوب الجمهور فهي تجذب عددا كبيرا من المشاهدين باختلاف أعمارهم، لكنها سلاح ذو حدين فإما ان يقف المشاهد ويصفق للفيلم او ينصرف على الفور، كما ان هناك اعتقادا خطأ لدى البعض ان الكوميديا فقط للضحك ولكنها ابسط او اقوى اداة لإرسال رسالة واضحة وسريعة للمشاهد من خلال المواقف التي ترتبط بالسياق الفني وليست فقط افيهات غير مبررة وخارجة عن النص.

لماذا يقاطع ولد الديرة الدواوين؟

تحدث ولد الديرة عن المجالس والدواوين، وقال: «ربينا فيها وتعلمنا منها الفزعة والكرم والشهامة، لكن الحين المجالس بعضها تفاهة والكل لاهي بالتلفونات ويحشون في الناس، وأنا واحد من الناس قطعتها، وهذا لا ينفي ان هناك دواوين ما زالت محتفظة بعاداتها وتقاليدها وفيها احاديث طيبة، وهنا اشير الى دور البيت في تربية الابناء وضرورة الاهتمام بهم وتعليمهم قيمنا وعاداتنا الاصيلة، مؤكدا ان للمدرسة دورا ايضا في بناء جيل قوي، واكمل في هذا السياق: «المدارس حاليا لا تقوم بدورها مثل السابق، للاسف المدرس الحين يشرح الدرس فهمت او ما فهمت.. ما تفرق».

المرافق الترفيهية و«الينانوة»!
من القضايا التي تطرق لها ولد الديرة جمعيات النفع العام، وقال عنها: «للأسف غاب دورها عن الشأن العام، والمواطن لا يشعر بها او بدورها في المجتمع، كما غاب دور الحكومة للارتقاء بالشباب وتوفير الدعم لهم من سكن وزواج وغيره»، مشيرا في سياق آخر الى ان الكويت يوجد فيها مرافق ترفيهية كثيرة لكنها غير مستغلة ويسكنها على حد قوله «الينانوة».

http://www.alanba.com.kw/articlefiles/2017/01/711043-11.jpg
http://www.alanba.com.kw/articlefiles/2017/01/711043-13.jpg

حيزبون
31-01-2017, 05:17 PM
تسلم اخويي العندليب على الموضوع الجميل

و ولد الديرة فنان جميل وطيب القلب وانسان متواضع وخلوق

والله يوفقه ويعطيه الصحه والعافيه

ياريت بعض الفنانين المغرورين الصاعدين والشباب يكونوا مثله