المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل يمكن لنا أن نتصور دراما شهر رمضان الكريم مع غياب الفنانات سعاد عبدالله وحياة الفهد وهدى حسين؟


عندليب الكويت
08-06-2017, 11:24 PM
https://vid.alarabiya.net/images/2015/02/18/4674410b-afe0-484d-8005-1c7fa1c30d01/4674410b-afe0-484d-8005-1c7fa1c30d01_16x9_600x338.JPG

عبدالمحسن الشمري |
هل يمكن لنا أن نتصور دراما شهر رمضان الكريم مع غياب الفنانات سعاد عبدالله وحياة الفهد وهدى حسين؟ ربما تكون الإجابة صعبة على هذا السؤال الافتراضي، الذي نراه بعيدا عن الواقع، وهذا الأمر يقودنا إلى سؤال آخر وهو: لماذا تصر هؤلاء النجمات الثلاث تحديدا على الحضور الدئم في الدراما الرمضانية؟ ولماذا تصر كل واحدة منهن على تقديم مسلسل وفق مقاييس خاصة، ومعايير معينة ترتبط بالشخصية التي تقدمها كل فنانة منهن؟ ولماذا لا نرى في أعمالهن واقعية؟

واقعية النجوم
فنانونا الكبار اكثر واقعية في التعامل مع العمل الفني، وتحديدا عبدالحسين عبدالرضا وسعد الفرج وداود حسين ومحمد المنصور وسليمان الياسين، فالفنان سعد الفرج الذي قدم في السنوات الأخيرة عددا من الاعمال التي يطغى فيها الجانب الإنساني على الشخصية التي يؤديها لم يشارك في «البازار» الرمضاني لهذا العام في أي عمل، لأنه لم يجد نفسه في النصوص التي قدمت له، وآثر أن يرتاح قليلا كي يستعيد نشاطه في العام المقبل بعمل درامي يقدم فيه شخصية مقنعة لجمهوره، يحافظ فيها على صورته الجميلة التي يعرفها جمهوره، ويحافظ على تاريخه المرصع بأعمال مهمة قدم خلالها مختلف الشخصيات.

تريث مطلوب
أما الفنان عبدالحسين عبدالرضا المعروف بحرصه الشديد ليس على العمل الذي يقدمه وحسب، فهذا أمر لا نختلف عليه، بل حرصه على كل صغيرة وكبيرة في العمل، خاصة المشاركين معه، عبدالحسين لم يجد ضالته في العديد من النصوص التي قدمت له، وآثر أن يظهر مع الفنان السعودي ناصر القصبي عبر برنامجه اليومي «سيلفي 3» في حلقتين كانتا حديث الناس، ليؤكد هذا النجم الكبير أنه لا يهتم بالكم بقدر ما يفكر بالكيف، وهذا ما يشكل واقعية نجومنا الكبار الذين يتريثون كثيرا قبل تقديم أعمالهم، على عكس كثيرين وكثيرات في الوسط الفني الذين يلهثون لتقديم أي شيء غير آبهين بتاريخهم الفني.

المزيد من الدراسة
الفنان دواد حسين الذي برز في العديد من الأعمال، كان لديه مشروع فني متكامل لشهر رمضان الحالي، لكنه أجّل المشروع إلى العام المقبل، ربما للمزيد من الدراسة، فهو يريد أن يظهر بصورة أكثر واقعية أمام جمهوره، صورة مقنعة وفي دور مناسب بعيدا عن الأعمال الهامشية، والامر نفسه مع الفنان محمد المنصور الذي لا يغامر بتاريخه الفني، ولا يقبل المشاركة في أي عمل.
الفنان الكبير سليمان الياسين واحد من الفنانين الذين يبحثون عن الأعمال ذات المستوى الفني الجيد، ولا يندفع للمشاركة بأي عمل لان ما يهمه بالمقام الأول هو الشخصية التي يقدمها والتي لا يكرر فيها نفسه، وفي رمضان الحالي ظهر في عدد من حلقات مسلسل «كان في كل زمان» مع الفنانة سعاد عبدالله.

فيا ليت نجماتنا الرائدات يصغين إلى لغة العقل، ويتوقفن في رمضان المقبل من أجل إعادة حساباتهن، لأن ظهورهن المتكرر في أعمال هامشية وسطحية لا يناسب إطلاقا المكانة التي تحتلها كل واحدة منهن في قلوب الجمهور العريض، إنها مجرد أمنية من القلب، لكن القرار النهائي هو لهؤلاء النجمات، وإن كنا نحلم بغياب سعاد عبدالله وحياة الفهد وهدى حسين عن المشهد الدرامي في شهر رمضان المقبل كي نشتاق إليهن في أعمال أكثر عمقا.

http://gololy.com/gallery/2013-emad-7/2013-04-14_00116.jpg