إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-07-2010, 02:31 PM   #1 (permalink)
خبيرة في التنمية البشرية
 
 العــضوية: 5529
تاريخ التسجيل: 17/09/2009
المشاركات: 3,885
الـجــنــس: أنثى

افتراضي لماذا نكتب الشعر؟ (2)


لماذا نكتب الشعر؟ (2)

هناك من يقول: إن "تغيير العالم" ليس ولا يجب أن يكون جزءا من أعمال الشعراء




ساباردي دجوكو دامونو



ترجمة حمد العيسى



كل سؤال يحتاج "كلمات". وربما هذا هو السبب في شعور الصبي بالسعادة دون أن يطرح أو يجيب عن الأسئلة. هو لم يقلق من "الكلمات"، ويمكننا أن نخمن أنه أيضا لم يشعر بحاجة لها كأشخاص بالغين، تبدو مشكلتنا الرئيسة مع "الكلمات". فعندما كنا أطفالا، كان كل شيء حولنا عبارة عن إشارات ورموز كان لا بد من تفسيرها.
ولكن ألم نُخلق وننشأ جميعنا بين "الكلمات"؟ ألم يعلمنا مجتمعنا كيفية مواجهة العالم "بالكلمات"؟، ذات مرة، وفي محاولة لفهم كل الموجودات التي تظهر حولهم بينما يسعون إلى إيجاد مكانهم في خضم كل ذلك، خلق أجدادنا "الكلمات". وسألوا: "لماذا هذا موجود؟"، و"لماذا يحدث ذلك؟"، و"لماذا ينمو هذا؟"، "ولماذا يموت ذلك؟". الحكايات الشعبية والأساطير هي نتاج لهذا المسعى، والتي لا يوجد غرض منها سوى الرد على "أسئلة" تشكلت من "كلمات"، أو الأسئلة التي تثيرها "الكلمة" التي تلخص الحكمة من الوجود. كانت "الكلمة" مهمة جدا لهم، ومهمة أيضا لنا الآن لدرجة تستحيل كتابتها بدون علامتي "تنصيص" و"حروف غامقة" أو حروف كبيرة (كابيتال) بالحروف اللاتينية.
وانتشرت "الكلمة" التي خلقت لكي تنمو ونحصدها لنستعملها لاحقا بأفضل طريقة ممكنة لنحل مشاكل عديدة، على أمل أن تصبح حياتنا أفضل.
(يجب قراءة الأفعال التي في الفقرة التالية والتي تقع بين علامتي تنصيص بضم الحرف الأول)
الكلمة "ثُنيت"، و"قُومت"، و"طُويت"، و"مُددت"، و"قُصرت"، و"هُزت"، وجميع هذه التحولات تمت لهدف واحد: "حل المشاكل". ولأن المشاكل ببساطة لا تُخلق ليتم حلها، تكررت "الكلمة" في الوجود بطريقة أصبحت بعدها بالية وممزقة، أي لم تعد صالحة للاستعمال لأنها لم تعد تحتوي على معنى!! "الكلمة" التي خلقت ذات يوم لنتمكن من فهم أنفسنا تحولت – أثناء تطورها ـ إلى "أوامر" تمنعنا من فهم أعمق لذواتنا.
"الكلمات" التي تكاثرت وتضاعفت بسرعة وكثافة مدهشة حتى فقدت أصولها تحولت الآن إلى "أفعال" تعبر عن رجال دين، ومحامين، ونواب برلمان، وأساتذة، وعلماء، وصحفيين، وبالطبع شعراء!! وهكذا أصبحت ببساطة "الكلمات" تستعمل لبث ونشر شبكة من "القواعد" بحيث يصبح فعل هذا الشيء صوابا وفعل ذلك الشيء محرما. وصرنا نستخدم "الكلمات" لخلق الوقت، وهو معنى "مجرد" يحد من مساحة حريتنا على الحركة من الميلاد حتى الوفاة.
وهكذا أصبحت "الكلمات" تستخدم لحل المشاكل، لأننا أصبحنا لا نشعر بالأمان إلا إذا عشنا في مجتمع متيقن بأن "كل مشكلة يجب أن تنتهي بحل". والشيء المزعج هو أن "الكلمة" صارت مكبلة بعنف بروابط ولوازم لدعم "السلطة". فمثلا، في الفصول الدراسية، وعلى منصة الخطابة، وفي وسائل الإعلام، أصبحت "الكلمات" متعجرفة ومغرورة لأنها تشعر بأنها غدت "مؤسسة متكاملة" قادرة على تنفيذ مهامها بصورة تامة وكاملة.
وبعيدا عن القصد الأساسي من خلقها وابتكارها، فقدت "الكلمات" طاقتها تدريجيا على طرح الأسئلة. وفي خضم تطور "استخدام الكلمة"، يصبح كل شيء يفعله الشاعر غريبا. وأصبحت جهود الشاعر الرامية لخلق واستخدام "كلمات" لطرح أسئلة تقبل باعتبارها جهودا ـ في جوهرها ـ زائدة ولا لزوم لها لا سيما لأن الإجابة على هذه الأسئلة – بحسب هذا الشاعر ـ ينتج عنها أيضا "أسئلة"!! وتبرير هذا الأمر هو بالطبع يعتبر زائدا ولا لزوم له بدوره!! ولكن الشاعر الذي تعلم من الصبي الصغير متيقن بأن هناك بعض الأمور الملحة التي يجب أن تُقرأ، وبسببها يجب عليه ابتكار أساليب وأشكال شعرية جديدة. وأود أن أستعير تعبيرا من زميلي الشاعر نيروان ديوانتو الذي يقول إن الشعراء "يمكنهم تغيير العالم عندما يقاتلون حقا وفعليا بأنفسهم في ساحات المعارك، ويمكنهم فعل ذلك أيضا عندما "يجددون" مضمون هذا النوع Genre الأدبي وشكل القصيدة. ولكن ربما هناك من يقول إن "تغيير العالم" ليس ولا يجب أن يكون جزءا من جدول أعمال الشعراء، بالرغم ، كما قلت مرة في عام 1986 عندما حصلت على جائزة جنوب شرق آسيا للكتابة من كون الشاعر يعيش باستمرار داخل الطيف بين اللعب وتقديم المشورة للقراء، وداخل لعبة شد الحبل بين عالم الطفولة وعالم الأنبياء. وللإجابة عن الأسئلة عن طريق طرح المزيد من الأسئلة، يجب على الشعراء حقا القتال في ساحة المعركة واللعب في ذات الوقت "بالكلمات" على الورق لتجديد الشعر شكلا ومضمونا.
إضاءة
نشر موقع "الشعر العالمي" في مارس 2010 خطبة للشاعر الإندونيسي ساباردي دجوكو دامونو بمناسبة حصوله على جائزة "أحمد بكري" للأدب في إندونيسيا. والشاعر دامونو من مواليد 20 مارس 1940 في مدينة سواكارتا من مقاطعة "جاوة الوسطى"، ويعتبر من أهم شعراء إندونيسيا خاصة في الشعر العاطفي، وقالت صحيفة "جاكرتا بوست" في عنوان خبر عن احتفال تلاميذه وزملائه بعيد ميلاده السبعين في 20 مارس الماضي "سبعون.. وما يزال يكتب الشعر الغزلي"!. وترجم الخطبة من الإندونيسية إلى الإنجليزية المهندس المترجم كريشنا ماكاديك.
يقول ساباردي في مطلع قصيدة "أريد أن أحبك" من ديوان "حزنك السرمدي" (عام 1969):
أريد أن أحبك، ببساطة
بكلمات لا تنطق
حارقة مثل لهيب حبي الذي يحولها إلى رماد!
أريد أن أحبك، ببساطة
برموز لا يُعبر عنها
مثل السحاب الذي يخفي وراءه المطر!
ويقول ساباردي في قصيدة "سيأتي يوم" من نفس الديوان:
سيأتي يوم..
عندما يتلاشى جسدي من الوجود..
ولكن أبيات هذه القصيدة..
لن تجعلك مطلقا لوحدكِ
سيأتي يوم..
عندما يتلاشى صوتي..
ولكن كلماتي في هذه القصيدة
ستوصل همسات حبي إليكِ
سيأتي يوم..
عندما تتلاشى أحلامي
ولكن الفراغات بين حروف قصيدتي
ستحمل حبي لكِ
والشاعر ساباردي يشغل منصب بروفيسور فخري للأدب الإنجليزي في جامعة إندونيسيا، ويلقب بصورة شعبية غير رسمية بـ"عميد شعراء إندونيسيا" لمكانته الفكرية والشعرية الرفيعة ولكثرة مؤلفاته المتنوعة ما بين شعرية ونثرية ونقدية وقصصية والتي تزيد على أربعين كتابا.

 

 

__________________

 


لم يكتشف الطغاة بعد سلاسل تكبل العقول... اللورد توماس

نوره عبدالرحمن "سما" غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-07-2010, 10:40 PM   #2 (permalink)
عضو شبكة الدراما والمسرح
 
الصورة الرمزية عاشقة مجدك
 
 العــضوية: 7180
تاريخ التسجيل: 19/12/2009
المشاركات: 70

افتراضي

 

 

__________________

 








عاشقة مجدك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-07-2010, 10:54 PM   #3 (permalink)
خبيرة في التنمية البشرية
 
 العــضوية: 5529
تاريخ التسجيل: 17/09/2009
المشاركات: 3,885
الـجــنــس: أنثى

افتراضي

حياك غاليتي ،،

 

 

نوره عبدالرحمن "سما" غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لماذا, الشعر؟, نكتب


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الدراما المعاصرة... جنس وكبت وإرهاب .. محمد العيدان الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 6 30-07-2010 02:30 AM
بحور الشعر و أوزانه نوره عبدالرحمن "سما" قاعة الأدب والكتب ( القاعة الثقافية ) 0 12-06-2010 08:40 PM
نكتة اليوم أبو غادة القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 7 03-01-2010 12:33 AM
جفاف الشعر بن عـيدان القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 0 05-11-2009 11:24 PM
لماذا يا مسلمين لماذا ؟ بو دانيال القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 14 31-08-2009 10:52 AM


الساعة الآن 02:21 PM


طلب تنشيط العضوية - هل نسيت كلمة المرور؟
الآراء والمشاركات المدونة بالشبكة تمثل وجهة نظر صاحبها
7 9 244 247 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 289 290 291 292