إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-08-2010, 12:56 PM   #1 (permalink)
خبيرة في التنمية البشرية
 
 العــضوية: 5529
تاريخ التسجيل: 17/09/2009
المشاركات: 3,881
الـجــنــس: أنثى

افتراضي انطفاء شمعة صاحب «الشمعة والدهاليز»..الروائي الجزائري الطاهر وطاّر في ذمة الله


انطفاء شمعة صاحب «الشمعة والدهاليز»..

الروائي الجزائري الطاهر وطاّر في ذمة الله بعد صراع طويل مع المرض



الروائي الراحل الطاهر وطار



عاد إلى وطنه ليموت بين أحضانه بعدما صارع ورما سرطانيا أقعده الفراش لأزيد من سنتين بأحد المستشفيات الفرنسية، لم يتم تشييع جثمانه إلى مثواه أمس الجمعة من بيته، بل من قصر الثقافة بأعالي العاصمة الجزائر، التي كان يملئ أرجاءه بعطاءاته و إسهاماته و حضوره ولم يعد بإمكانه فعل ذلك بعدما انطفأت شمعته وهو الذي ظل يحترق من خلال جمعيته "الجاحظية" ليضيء سماء الجزائر الثقافية فيما يشبه مقاومة الفناء بالأخص خلال العشرية السوداء حيث لم يبرح الروائي الجزائري المعروف الطاهر وطار أو "عمي الطاهر" كما ينعت في الأوساط الإعلامية والأدبية بلاده مثلما فعل الكثير من أمثاله من الكتّاب والأدباء والشعراء وظل يقاوم على طريقته الأفق المسدودة من خلال جمعية ولدت صغيرة ثم صار كبيرة لأن بابها بقي مفتوحا أمام أهل الفكر والثقافية حتى في أوّج الأزمة الأمنية التي كان فيها المثقفون والإعلاميون أول المستهدفين من جماعات الموت.
ومثلما كان يخشاه، لم يسعف الموت الفقيد الطاهر وطار (74 سنة) الذي شيّعه أمس الأهل والرفقاء وممثلين عن الجهات الرسمية إلى مقبرة العالية بالضاحية الشرقية للعاصمة الجزائر حيث ترقد كبريات الشخصيات السياسية والتاريخية والثورية، لم يسعفه الموت ليوقّع آخر نصوصه الإبداعية "قصيدة في التذلل" وسط محبييه، لقد رحل بعدما رأى نصه "المهرّب" من سريره الباريسي المعتل وهو ينشر فقط على حلقات متفرقة بإحدى الصحف الجزائرية خلال رمضان الماضي وهي الصحيفة التي وعدت بطبع العمل على نفقتها تكريما لصاحب "اللاّز" و "جازية والدراويش" و "الشمعة والدهاليز".
وكان الروائي الراحل الطاهر وطار في آخر لقاء معه أجرته "الرياض" هاتفيا من الجزائر مباشرة بعد حصوله العام 2009 على جائزة الدورة ال 11 لمؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية للعام (2008-2009) التي منحت له من بين 262 مرشحا في حقل القصة والرواية والمسرحية تثمينا لما اعتبرته المؤسسة "قدرته التجريبية التي مزجت الأصالة بالواقع الاجتماعي وجرأته في بناء الشخصيات والأحداث لمعالجة قضايا محلية وبيئية بلغة متطورة تقارب في روحها العامة كلاسيكيات الرواية"، قال إنه ما يزال رغم مصارعته اليومية للورم السرطاني متشبثا بالكتابة إذ كشف ل"الرياض" أنه كتب آخر نصوصه "قصيد في التذلل" بأصبع واحد "نكاية في الذين استعجلوا نعيه" وأنه ظل يشتغل عليه منذ العام 2007، وهو نص يقف فيه وطار عند "مسار اليسار في الجزائر وثنائية الثقافي والسياسي، وكيف يسعى الثاني إلى تدجين الأول "، وكان وطار ذكر ل"الرياض" أن رغبته في الانتهاء من النص الجديد جعلته يعود للكتابة وهو في المستشفى وأن كل ما كان يخشاه ان ينشر العمل بعد رحيله تحت عنوان "رواية لم تكتمل".
وظل الروائي الراحل الطاهر وطار منذ سفره إلى باريس منتصف ديسمبر / كانون الأول 2008 بعد تأزم وضعه الصحي على خلفية اكتشاف الأطباء لورم خبيث على مستوى الكبد كان يعاني منه منذ منتصف الثمانينيات، ظل ينتقل بين العاصمتين باريس والجزائر مزاوجا بين حصص العلاج الكيميائي وتسيير جمعيته الثقافية "الجاحظية" المعروفة بجائزتها الشعرية المغاربية مفدي زكريا التي عرف وطار كيف يمنحها قوة الاستمرارية حتى في أعز الأزمة الأمنية التي عرفتها الجزائر خلال التسعينيات.
ومعروف عن الراحل صراعه الدائم مع السلطة في الجزائر دون أن يعاديها وانعكس هذا في مواقف الطاهر وطار لعل آخرها تلك التي تضمنها آخر لقاء أجرته "الرياض" مع الراحل عندما قال "أنا لست ضد السلطة، أنا أكره المتزلفين المتذللين للسلطة من المثقفين، من خصائص السلطة الثبات والبقاء، ومن خصائص الثقافة التجاوز، بعض المثقفين يرهنون حريتهم، يرهنون قدرتهم على قول الحقيقة كاملة غير منقوصة بارتمائهم في حضن السلطة"، وخلافا للكثير من المثقفين الجزائريين الذين يحسبون على فئة المعربين كان الطاهر وطار يخوض للمفارقة معركة مزدوجة في بلاده مع من يسمّيهم "غلاة الفرنكفونية من جهة والمعرّبين المستسلمين من جهة أخرى" وفي رأي وطار ما يزال من أسماهم ب"غلاة الفرنكفونية" من المسلوبين فكريا ولغويا يتمادون في إعلان الحرب على اللغة العربية وإشهار عداوة تجاه عمق الجزائر العربي والإسلامي مقابل خنوع بل سكوت مخيف لفئة المعربين الذين "فقدوا عنصر الاحتجاج والرفض" وصار كثير منهم يتزلف للسلطة".
وظل الطاهر وطار يدافع عن قناعاته الأيديولوجية بشراسة حيث واجه أسئلة من صحفيين جزائريين زاروه في باريس استفهمته إن كان سيراجع تلك القناعات أم سيمضي في الدفاع عنها وهو على فراش المرض، ولم تزعج الأسئلة الراحل بقدر ما أزعجه كما قال فقدان الصحفيين الذين حاوروه آنذاك ل"الشجاعة" وتفضيلهم استعمال كلمة مراجعة بدل توبة قبل أن يقول "ما تزال علاقتي بالموت والحياة نفسها، علاقة لا موجب فيها ولا سالب، فأنا لا أربط بين نضالي الاجتماعي والاقتصادي الطبقي وبين الميتافيزيقا "إن الخوف من الموت لم يعترني لحظة، ولا حتى الخوف من العواقب، فنحن خلقنا لنموت.. وأنا لم أفعل إلا الخير"، واعترف وطار للصحفيين بما أسماه "قساوة" رحلة علاجه في باريس لكنه بالمقابل وصف باريس ب"السجن الكبير الرائع شكلا وثقافة".. الذي مكّنه من أن يعيش "حالات وجودية هادئة لا حزن فيها ولا يأس" وقال وطار ان الناس في باريس "أشقياء جدا" باستثناء "الحيوانات والمهاجرون" فهؤلاء كما أضاف "تعودوا على شظف العيش".
ومن أشهر روايات الطاهر وطار التي أدرجها النقاد ضمن تيار الواقعية الاشتراكية، وهي الأعمال التي رافقت حقبات تاريخية وسياسية مختلفة من تاريخ الجزائر عكست مختلف مواقف الروائي الراحل السياسية نذكر "اللاّز" و "الزلزال" و "جازية والدروايش" " و" الشهداء يعودون هذا الأسبوع"، ولم يتول الطاهر وطار مناصب رسمية طيلة مساره المهني والإبداعي باستثناء توليه في الفترة ما بين 1990-1992 منصب مدير عام الإذاعة الجزائرية.


المصدر

 

 

__________________

 


لم يكتشف الطغاة بعد سلاسل تكبل العقول... اللورد توماس

نوره عبدالرحمن "سما" غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الله, الجزائري, الطاهر, انطفاء, ذمة, شمعة, صاحب, في, والدهاليز»..الروائي, وطاّر, «الشمعة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الطاهر بن جلون يفوز بجائزة «الأركانة» العالمية للشعر 2010 نوره عبدالرحمن "سما" قاعة الأدب والكتب ( القاعة الثقافية ) 0 22-07-2010 11:56 AM
تاريخ الروائي ..بقلم الشاعر عبدالرحمن العطاوي نوره عبدالرحمن "سما" قاعة الأدب والكتب ( القاعة الثقافية ) 0 26-06-2010 01:36 PM
[ عيلة 5 نجوم ] بطولة الفنانة الكبيرة سامية الجزائري ونخبة من النجوم الكبار فتى بجيلة تلفزيون شبكة الدراما والمسرح - (fnkuwait.com (tv 6 26-04-2010 02:53 AM
الأديب الروائي ..... يوسف السباعي omhasn الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 4 22-04-2010 03:18 PM
صباح الجزائري في ليلى 2 الأنين الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 2 26-03-2010 03:10 PM


الساعة الآن 08:35 PM


طلب تنشيط العضوية - هل نسيت كلمة المرور؟
الآراء والمشاركات المدونة بالشبكة تمثل وجهة نظر صاحبها
7 9 244 247 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 289 290 291 292