إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-08-2010, 04:23 PM   #1 (permalink)
خبيرة في التنمية البشرية
 
 العــضوية: 5529
تاريخ التسجيل: 17/09/2009
المشاركات: 3,885
الـجــنــس: أنثى

افتراضي أدباء سعوديون: القصيبي شخصية وطنية مخلصة ونموذج للصدق


توفي اليوم في الرياض ويوارى الثرى بعد العصر

أدباء سعوديون: القصيبي شخصية وطنية مخلصة ونموذج للصدق


شاعر وأديب وروائي
المناصب التي تولاها





وزير العمل السعودي الراحل غازي القصيبي
دبي-أحمد السهيمي، العربية.نت
توفي وزير العمل السعودي الدكتور غازي القصيبي، عند الساعة العاشرة من صباح اليوم الأحد 15-8-2010، في مستشفى الملك فيصل التخصصي في الرياض بعد معاناة طويلة مع المرض، وسيوارى الثرى عصر اليوم.

وتلقى القصيبي العلاج لعدة أشهر في أحد مستشفيات الولايات المتحدة الأمريكية ثم عاد للبحرين. وقبل شهر دخل مستشفى الملك فيصل التخصصي في العاصمة السعودية.

وقال الأديب والناقد السعودي الدكتور حسن الهويمل لـ "العربية.نت": "وفاة المرحوم غازي القصيبي تشكل فاجعة للمجتمع العربي، والسعودية ومنطقة الخليج على الخصوص، لما عرف به من مواهب وقدرات استطاع من خلالها أن يكون شخصية استثنائية، فهو شاعر متميز، وروائي بارز.

مضيفا: " وهو أيضا تولى عدة مناصب قيادية بالسعودية، واستطاع أن يكون من خلالها نموذجا للصدق، والنزاهة والمبادرات والتطوير أيضا، ونحن عايشنا مراحل المرض التي عاناها القصيبي، لكن مع ذلك كان نبأ الوفاة فاجعة للذين عايشوه عن قرب، سواء من خلال التواصل معه أدبيا وسياسيا، أو من خلال ما أنجزه من أعمال كانت مضرب المثل في الإخلاص، ولا بد أن يعود غازي القصيبي من خلال كتابات الكتاب والدارسين، وهذه سنة العباقرة، يولدون يوم وفاتهم، وأنا لا أشك أن غازي القصيبي سيملأ المشهد حضورا بكل إنجازاته وأعماله، أسأل الله له المغفرة، وأن يعوض الأمة لسد الخلال التي تركها".

من جهته، اعتبر الناقد السعودي الدكتور حمزة المزيني أن القصيبي"شخصية وطنية بارزة، وأسهم في بناء الوطن بجهود في مختلف المجالات، يمثل شخصية متعددة المواهب ليست موهبة واحدة، بين الإدارة والأدب بمختلف فنونه، وهو شخصية سيفتقدها الوطن، وستبقى ذكراة في قلوب محبيه، أعتقد وأجزم بأن محبيه كثر، وهو شخصية يندر مثالها في وقتنا الحاضر" ، "حين تقرأ "العصفورية " تجد أن هذا الرجل يمتلك ناصية اللغة بشكل يبهر، ويعبر تعبيرا لا يستطيع كثير من الناس أن يعبروا به بتلك الكفاءة، وليس هذا مجال الحكم على أعماله أو المجاملة، لكنك حين تقرأ هذا الكتاب تجد عبقرية لغوية قلما تجد مثيلا لها"

أما الشاعر السعودي عبدالرحمن العشماوي، فقال في حديثه لـ"العربية.نت": "حينما يصل إلينا نبأ موت أحد من الناس، قريبا كان أم بعيدا، صغيرا كان أم كبيرا، تتجلى صورة الحقيقة الكبرى التي قد يغفل عنها الإنسان في هذه الحياة، ويلهو عنها بما في الحياة من ملهيات" "الدكتور غازي رحمه الله شاعر وأديب تولى عددا من المناصب" "ولكن تاريخه كله أصبح أمامي اليوم صورة ضبابية، أمام صورة الموت الناصعة الواضحة":

"في الموت فصل الأمر يا أحبابي .... فخطابه يزري بكل خطاب
قد مات .. إيجاز مفيد حاسم .... يغني عن التفصيل والإسهاب
لغة يعيها الناس مهما حاولوا .... أن يختفوا منها وراء حجاب

أما الباحث في الأدب العربي والناقد السعودي الدكتور ناصر الحجيلان فقد قال:

"فجعنا هذا اليوم بنبأ وفاة الأديب والإداري الفذّ الدكتور غازي بن عبدالرحمن القصيبي، نسأل الله له المغفرة وأن يسكنه فسيح جنّاته، إنه سميع مجيب.

غازي القصيبي، وهو يغادر الدنيا هذا اليوم فقد ملأها بالعطاء والعمل الجاد الذي جعل الناس يحفظون اسمه ويتذكرونه في مجالات كثيرة. ولأنه لم يعمل فقط لنفسه بل عمل لنفسه وللآخرين، لهذا فإن عمره لم يتوقف هذا اليوم بل سيظل بعد وفاته في ذاكرة الناس والمجتمع والتاريخ. فإن ذُكرت الإدارة الناجحة، برز اسمُه ضمن أهمّ الشخصيات التي استطاعت النهوض والتغيير الإيجابي في بيئة العمل من خلال الوزارات والهيئات التي رأسها أو أشرف عليها. وإن ذُكر الأدب والإبداع، جاء اسمُه على رأس قائمة أدباء المملكة العربية السعودية المعاصرين البارزين في الشعر وفي الرواية وفي كتابة المقالة.

وتحظى أعماله الإبداعية باهتمام الباحثين والدارسين، وتلقى رواجًا كبيرًا عند الناس لأنه شخص غير عادي. حينما تقرأ له أو تستمع إليه، تجد نفسك وجهًا لوجه مع "الحكمة" التي طالما ردّدتها الكتب وتناقلتها الأدبيات. الحكمة بمعناها الشامل الذي تُجسّد الخبرة العميقة في الحياة وفق منطق عقلي متوازن يُراعي الأسباب ويُتابع النتائج بوعي البصير الناقد.

إن غازي القصيبي يُعدّ نموذجًا للإنسان الناجح ومثلاً للرجل الشريف الذي ظل كريم اليد، عطوفًا وحازمًا، محبًّا للخير، داعمًا له وساعيًا إليه. يعرف ذلك من عمل معه أو كان على مقربة منه، كما يتعرف على شخصه من عاش مع إنتاجه الأدبي وسبر أغوار شخصيته".

شاعر وأديب وروائي



ديوان حديقة الغروب

والراحل من مواليد الهفوف في 2 مارس 1940، وكان يتولى وزارة العمل في المملكة العربية السعودية منذ عام 2005 حتى وفاته. وتولى قبلها ثلاث وزارات هي (الصناعة - الصحة - المياه) كما تولى عددا من المناصب الأخرى.

قضى القصيبي في الأحساء سنوات عمره الأولى. انتقل بعدها إلى المنامة بالبحرين ليدرس فيها مراحل التعليم. نال ليسانس الحقوق من جامعة القاهرة، ثم حصل على درجة الماجستير في العلاقات الدولية من جامعة جنوب كاليفورنيا. أما الدكتوراه ففي العلاقات الدولية من جامعة لندن والتي كانت رسالته فيها حول اليمن كما أوضح ذلك في كتابه الشهير "حياةٌ في الإدارة".

والراحل شاعر وأديب، وله منشورات في فن الرواية والقصة، مثل "شقة الحرية" و"دنسكو" و"أبو شلاخ البرمائي" و"العصفورية" و"سبعة" و"سعادة السفير" و"الجنيّة".

أما في الشعر فلديه دواوين "معركة بلا راية" و"أشعار من جزائر اللؤلؤ" و"للشهداء" و"حديقة الغروب".



صفحة معجبي القصيبي على Facebook اتشحت بالسواد

وله إسهامات صحافية متنوعة أشهرها سلسلة مقالات "في عين العاصفة" التي نُشرَت في جريدة الشرق الأوسط إبان حرب الخليج الثانية كما أن له مؤلفات أخرى في التنمية والسياسة وغيرها منها "التنمية، الأسئلة الكبرى" و"عن هذا وذاك" و"باي باي لندن ومقالات أخرى" و"الأسطورة ،,ديانا" و"أقوالي الغير مأثورة" و"ثورة في السنة النبوية" و"حتى لا تكون فتنة".

ويعد كتاب "حياة في الإدارة" أشهر ما نشر له، وتناول سيرته الوظيفية وتجربته الإدارية حتى تعيينه سفيراً في لندن. وقد وصل عدد مؤلفاته إلى أكثر من ستين مؤلفاً. له أشعار لطيفة ومتنوعة.

وقد مُنح وسام الملك عبد العزيز وعدداً من الأوسمة الرفيعة من دول عربية وعالمية. ولديه اهتمامات اجتماعية مثل عضويته في جمعية الأطفال المعوقين السعودية وهو عضو فعال في مجالس وهيئات حكومية كثيرة.

المناصب التي تولاها



للراحل مجموعة من المؤلفات الأدبية والشعرية


- أستاذ مساعد في كلية التجارة بجامعة الملك سعود في الرياض 1965/1385هـ

- مستشار قانوني في مكاتب استشارية في وزارة الدفاع والطيران ووزارة المالية ومعهد الإدارة العامة.

- عميد كلية العلوم الإدارية بجامعة الملك سعود 1971 / 1391هـ.

- مدير المؤسسة العامة للسكك الحديدية 1973 / 1393 هـ.

- وزير الصناعة والكهرباء 1976 / 1396 هـ.

- وزير الصحة 1982 / 1402هـ

- سفير السعودية لدى البحرين 1984 / 1404 هـ.

- سفير السعودية لدى بريطانيا 1992 / 1412هـ.

- وزير المياه والكهرباء 2003 / 1423هـ.

- وزير العمل 2005 / 1425هـ حتى وفاته الأحد 15-8-2010.

 

 

__________________

 


لم يكتشف الطغاة بعد سلاسل تكبل العقول... اللورد توماس

نوره عبدالرحمن "سما" غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للصدق, مخلصة, أدباء, القصيبي, شخصية, سعوديون:, ونموذج, وطنية


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أحمد حسين: قدّمت أغنية وطنية.. ورفضت! هيون الرياض الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 2 13-02-2010 10:28 PM
إليسا: أنتظر الفرصة لتقديم أغان وطنية العميد الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 1 01-11-2009 01:58 PM
سعوديون يطلقون "اليوتيوب النقي" Jamila Al Musawi القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 2 16-09-2009 04:50 PM
سعوديون يناشدون..المالكي من أئمه الضلال..!! كرزة الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 1 24-06-2009 10:28 AM
اغاني وطنية لهز الوسط واخرى للعشق احمد الافندي الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 0 25-01-2009 11:51 PM


الساعة الآن 10:14 AM


طلب تنشيط العضوية - هل نسيت كلمة المرور؟
الآراء والمشاركات المدونة بالشبكة تمثل وجهة نظر صاحبها
7 9 244 247 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 289 290 291 292