إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-07-2011, 02:35 AM   #1 (permalink)
عضو شرف
 
الصورة الرمزية بحر الحب
 
 العــضوية: 3807
تاريخ التسجيل: 01/07/2009
الدولة: الكويت
المشاركات: 5,135

Thumbs up "إنتخبوا أم علـــــــي" ... عندما تتفنتز السياســـــة



إنتخبوا أم علي ( 1993 )

حالة خاصة بين أعمالي .. هكذا يصفها كاتبها ومنتجها محمد الرشود في أغلب لقاءاته وظهوره الاعلامي , في مسرحية من أروع ما كتبه قلمه ومن أروع ما خطته يداه ومن أروع ما تخيله , مسرحية من أواخر المسرحيات الكويتية الهادفة في العشرين سنة الأخيرة , ذات شأن عالي ومهم وراسخ في تاريخ المسرح الكوميدي الساخر , علامة بارزة في تاريخ ومشوار كل أبطالها وكل من شارك فيها , تميز ليس بعده تميز من الألف الى الياء في القصة والقضايا المطروحة واداء الممثلين والاخراج , مباراة في الاداء المسرحي والكوميدي بين الفنانين , ومع تقدم الزمن وكثرة القنوات والمواقع ووسائل التكنلوجيا .. تثبت ( ام علي ) بأنها مثل الذهب المحافظ على بريقه والذي يزداد قيمة وتألق ولمعان مع مرور الزمن .


لنخرج ولفترة مؤقته من أجواء رمضان ومسلسلاته واعماله وتغطياته ونقاشاته رغم انه لم يبدأ بعد , ونبحر في رحلة تذكارية مع هذا العمل المسرحي الجميل ,, جاءت ( انتخبوا ام علي ) كمسرحية من أوائل المسرحيات التي عرضت بعد التحرير ولكنها لم تمر مرور الكرام , ولم تشأ ان تعرض وتنتهي الا وان تترك بصمة راسخة لا تمحى أبدا , حملت أجواء قريبة من مسرحيات الثمانينات الخالدة , حيث مناقشة كل ما يستجد على الساحة السياسية والاجتماعية والاقتصادية وحتى الفنية , والكوميديا الراقية والعالية , والنظرة المستقبلية قياسا بأوضاع الوقت الحالي , ورغم هذا التقارب في الأجواء .. الا ان ( ام علي ) حافظت على الروح التي تزامنت مع وقت عرضها وهي روح التسعينات وما ميزها مسرحيا وفنيا وكوميديا , فلذلك صمدت مع مرور الازمنة وتكاثر الاعمال , وأؤمن .. بأن أي عمل فني يجاري الزمن الذي عرض فيه من كل جوانبه نصاً وفكراً وأداءً وإخراجاً ويعتمد على معطيات زمنه .. هو العمل الذي يبقى ويرسخ في العقول والأذهان ويظل خالدا .. وهذا ما أؤمن به .

ولكن .. كيف كانت الرؤيا المستقبيلة للكاتب في هذا العمل ؟! وكيف تحققت ؟!


تبدأ المسرحية بعد انتهاء الاحتلال العراقي الغاسم وبعد التحرير وعودة الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية في دولة الكويت الى وضعها الطبيعي وأيضا غير الطبيعي , واستعداد الكثيرين للترشيح لعضوية مجلس الامة الذي عاد الى البلاد بعد ان توقف لما يزيد عن ست سنوات , تكون البداية في احدى الجمعيات التعاونية .. حيث يهيم الناس والمواطنين على شراء احتياجتهم هناك , وتشاء الاقدار أن تجتمع العائلة التي اختارها المؤلف لبطولة العمل صدفة في هذه الجمعية , فـ "أم علي" الشخصية الرئيسية في العمل هي امرأة حقانية لاتخشى في الحق لومة لائم وتنتزع حقها من أكبر رجل وأكبر شأن , ولذلك .. اتت الى هنا لخلاف مادي مع مدير الجمعية الذي نصب عليها , يتبعها زوجها "بوعلي" ضعيف الشخصية امامها والذي لا يتحدث أكثر منها , والصدفة تجمهم مع ابنهم الاكبر "علي" الشاب الاتكالي و(المغازلجي) , ثم مع ابنهم الاصغر "جمال" الشاب الجامعي والعصامي , اذن فالعائلة اكتملت .. لكن لا ينتهي هذا المشهد الا بعد طرح محورين أساسين , الأول هو وضع فئة البدون ومن ارتبط بهم بعد التحرير , فهم قبل الاحتلال كانوا في أفضل حال وكالمواطنين بالضبط , ولكن ما حدث بعد ذلك وما ترتب عليه كان له الاثر السلبي عليهم , اذ تم فصل اغلبيتهم ان لم يكن جميعهم من وظائفهم ومعاناتهم بعد ذلك , وكل هذا الكلام كان من منطلق الشخصية التي جسدتها الفنانة منى عبدالمجيد حيث قامت بدور المرأة الكويتية المتزوجة من أحد البدون , المحور الثاني كان مترتبا على المحور الاول وأكثر تشعبا منه , حول معاناة هذه الفئة منذ الستينات وحول تقصير مجلس الامة والحكومة بحل هذه القضية , ويكون القرار المفاجيء من "أم علي" .. هو عزمها على دخول مجلس الامة من أوسع أبوابه خاصة بعد منح المرأة الكويتية حقوقها السياسية في الترشيح والانتخاب .


يترتب هذا المشهد على المشهد الذي سبقه , اذ أننا في منزل ام علي واستعداداتها مع زوجها وابنائها في التحضير لحملتها الانتخابية الكبيرة وعن برنامجها الانتخابي وخططها المستقبلية وكل صغيرة وكبيرة تتعلق بالفترة القادمة وهي الانتخابات , حيث المناقشات الطويلة والعريضة على اللوحة التي ستعلن فيها ام علي عن نفسها في كل شوارع دائرتها , وعن شكل هذه اللوحة ولونها ومكوناتها وكل ما سيكتب فيها و...الخ , نتعرف في هذا المشهد على شخصيتين جديدتين في العمل , الشخصية الأولى هي شخصية الاستاذ "سنبل" أحد مندوبي الاعلانات في الحملات الانتخابية , والذي يشارك ام علي وابنائها النقاش الطويل والعريض عن الاعلان الانتخابي , الشخصية الثانية وهي من أهم الشخصيات في العمل هي شخصية "بوحمد" الأخ غير الشقيق لـ "بوعلي" , وهو فارسي الأصل كويتي الجنسية , والذي يعارض أشد اعتراض على نزول "ام علي" معه انتخابيا في نفس الدائرة خوفا من تشتت الاصوات وغيرها من الامور وينضم الى جانبه ويسانده في حملته "علي" الذي انسحب من الوقوف بجانب والدته في حملتها الانتخابية , وأهم محور تم التطرق إليه في هذا المشهد كان الفساد الانتخابي , و ( اللعبة الوصخة ) كما اطلق عليها علي , لعبة شراء الاصوات وصفقات من تحت الطاولة وامور ذمم مالية مشبوهة , وهو بوجهة نظره يرى بأن من لا (يتوصخ) بهذه اللعبة فعليه ان يجلس في بيته ولا يرشح نفسه للمجلس من أساسه , فلذلك انسحب من حملة والدته وانضم الى حملة عمه .


نذهب الى الآن الى مشهد من أفضل وأشهر مشاهد المسرحية , وهو مشهد الحملات الدعائية والاعلانية للمرشحين وبرامجهم الانتخابية وخططهم المستقبلية في مجلس الامة , حيث اننا الآن امام ثلاث مقرات انتخابية متجاورة , المقر الأول كان للمرشح البدوي "أبو فواز" ومن معه , المٌلقب بـ ( نصير الشباب ) والذي يركز دائما في برنامجه على الشباب وحقوقهم الاجتماعية وحقوقهم في السكن وغيرها من الامور المتعلقة فيهم وغير المتعلقة , والمقر الثاني كان للمرشح "بوحمد" وبجانبه ابن اخيه "علي" المساند القوي له في حملته الانتخابية , وهو الآخر كان له برنامجه الخاص وقضاياه الواضحة في جملته الانتخابية , أما المقر الثالث والأخير فكان للمرشحة "أم علي" المُساندة من قبل زوجها "بوعلي" وابنهم "جمال" , وكان برنامجها الانتخابي هو الأكثر صدقا وموضوعية ونقدا للجهات الحكومية في الدولة , وكان هذا المشهد متسلسلا ما بين المرشحين الثلاثة اذ ينتهي احدهم من طرح احدى قضاياه فيبدأ التالي في الحديث وهكذا , وتميز هذا المشهد بوجود كمية غير عادية من الكوميديا في احداثه خاصة في الثنائي الاقوى في هذه المسرحية عبدالرحمن العقل وداوود حسين , ومحاور هذا المشهد كثيرة وكثيرة جدا , عدة محاور وعدة قضايا وأمور يفجرها هذ المشهد من خلال حديث المرشحين , تطرقوا الى المشاكل السكنية وعدم حصول المتزوج على بيت , والى المشاكل الصحية والاهمال الوظيفي في المستشفيات وترديها , والى ضعف رواتب المواطنين وقلتها , وغيرها من الامور , ولاتزال هذه القضايا مستمرة على السطح وتؤرق الكثيرين , ولكن كنجاح للدور المسرحي التوعوي والارشادي في المجتمع , تم من بعد هذه المسرحية تغيير قانون يتعلق بعلاج المواطنين في أي محافظة , وهذا من خلال الجزئية التي تحدث عنها الفنان عبدالرحمن العقل بالتفصيل عن ابن صديقه الذي مات بسبب هذا القانون .


تنتهي الانتخابات ويفوز بوحمد بالمركز الأول في دائرته وتفوز ام علي بالمركز الثاني , وفي بيت ( ام علي ) يتغير كل شيء .. فالبيت الهاديء تحول الى بيت مفتوحة أبوابه للقاصي والداني نظرا لمكانة ام علي الحالية ولما اصبحت اليه , فالجميع يطلبها الآن لتخليص معاملاتهم واحتياجاتهم ومطالبهم المشروعة وغير المشروعة , الهاتف لا يهدأ في منزلها والباب لا يغلق , وفي الطرف الآخر يقف بوعلي حزينا على ما وصلت اليه الامور , فـ ام علي لم تعد زوجته وحده فقط , بل مجلس الامة والناخبين اصبحوا يشاركوه فيها , بل وتراهم ويرونها أكثر منه , ينام هو وتصحو هي , يصحو هو وتنام هي .. وتتغير حياة هذا البيت بعد دخولها الى المجلس


المشهد الختامي الطويل من المسرحية , في مجلس الأمة .. حيث الوزراء النواب والنائبات مستجدات الدخول في هذا المجلس , مختلفين التوجهات والرؤى والخطط كل منهم يطرح ما يراه مناسبا من قضايا ومشاكل , نائب يساءل وزير ونائب آخر يتحدث بتفاصيل احدى القضايا وآخر يذهب الى موضوع اهم منهم , وكان لكاتب المسرحية محمد الرشود وجهة نظره وطرحها بهذا المشهد , وجسد ذلك من خلال الاداء السياسي للوزراء داخل مجلس الامة , حيث التخاذل منهم في تنفيذ القوانين وحل المشاكل ومحاربة الشباب , وفي هذا المشهد أيضا كان هناك كماً هائلاً من القضايا التي طرحت وتبادل الممثلين النقاش فيها من خلال شخصياتهم المرسومة , منها قضايا وزراة التربية والتعليم ومشاكلها التي لا تنتهي , قضية البدون , البطالة عند الشباب الكويتي , المال العام والسرقات , الشوراع وصيانتها , قضايا الامن الداخلي .. وغيرها كل منهم طرحها بوجهة نظره وبما يقتضي حلها , وتبقى أهم وأشهر قضية طرحت في هذا المشهد كانت قضية الاسرى الكويتيين , وذلك من خلال الحوار الطويل والمؤثر الذي القاه الفنان عبدالرحمن العقل وتفوق فيه على نفسه بأداءه لهذا المشهد الخالد , والجدير بالذكر ان هذا المشهد احتوى على شخصيات عديدة ومختلفة من النواب , منهم النائب الاسلامي والنواب البدو والنائبات الحضر ومنهم من تولت رئاسة الجلسة والنائب المجنس والنائبة (الخايبة) التي جسد دورها الفنان عبدالناصر درويش ,, يطول النقاش بين الاعضاء والوزراء على قضايا ومشاكل البلد وينتهي حديث ويبدأ آخر وتمر ساعات وساعات .. وينتهي المشهد مع دخول "بوعلي" الى مجلس الامة ليضع حد لهذا الضياع الاسري الذي تسببت فيه عضوية ام علي في المجلس ..


انتخبوا ام علي .. عندما تتفنتز السياسة

لا تحتاج ( انتخبوا ام علي ) لمثل هذا التحليل الطويل لكي تثبت مكانتها العريقة في تاريخ المسرح الكويتي , فلقد كنا ومازلنا وسنظل نشاهدها دوما ... ولكن الخط الاساسي والاهم في هذا العمل , كان يتعلق ويرتبط بشيء غير موجود على ارض الواقع - وقت صدور المسرحية - وهو اقتحام المرأة الكويتية للحياة السياسية ودخولها الى مجلس الامة , اذا فهو خط فانتازي نجح المؤلف بصياغته وتقديمه على المسرح وكأنه موجود في الواقع , ولم يكن هكذا فقط .. بل كان مثل الرؤيا المستقبلية للوضع السياسي في دولة الكويت بعد ذلك , اذ بعد عرض المسرحية بـ 12 عام حصلت المرأة الكويتية على حقها في الترشيح والانتخاب وحققت ام علي رؤيتها المستقبيلة , ويبدو ان الكاتب لم يتنبأ بهذا الشيء فقط , بل تنبأ بحال بعض النائبات في هذا الوقت من خلال الشخصيات التي رسمها , فبمجرد أن يطرأ أمامي اسم النائبة ( سلوى الجسار ) اتذكر معها مباشرة النائبة ( ام عهدي ) التي جسد دورها عبدالناصر درويش .. ويخلق من الشبه اربعين .



ولكن يبقى القول بأن قوة النص واحتواءه على خطوط اجتماعية وسياسية متعددة كان اغلبها حديث الشارع الكويتي وقتها بالاضافة الى قوة الاخراج وقوة الفريق التمثيلي وحسهم الكوميدي العالي جداً وتجانسهم واخلاصهم في الاداء وتعاونهم معاً ساهم في تخليد هذه المسرحية , فالنجوم هنا كانوا في اقصى وأفضل حالات التعاون فيما بينهم وكل منهم أخذ حقه واعطى الآخر ما يستحق , ولاعزاء لنجوم اليوم مدعي الفن والكوميديا ... ويجدر بالذكر أن فكرة هذه المسرحية كانت في مخيلة كاتبها محمد الرشود منذ العام 1987 ولكنها لم تترجم الى الورق وتقدم كعمل مسرحي الا في العام 1993 , وقد حاول الرشود أن يعيد نجاح هذا العمل الكبير في مسرحيتين , الاولى كانت ( بشت المدير ) عام 1996 بنفس فريق الممثلين مع بعض التغييرات ولكنها لم تكن بمستوى "ام علي" أبدا , والثانية كانت في مسرحية ( زوج سعادة الوزيرة ) عام 2006 وكانت من أسوأ واتفه المسرحيات , فالصورة مهما تُعب عليها .. فلن تكون كالأصل أبدا



نجوم العمل :
داود حسين ... لا أبالغ ان قلت انه كان نجم العمل الاول بدوره الرهيب والتاريخي , وهذه المسرحية بالنسبة له كما يصفها ( هدف في الدقيقة تسعين )
عبدالرحمن العقل ... لم يقل عن داوود ابداعا , كان (الجوكر) في هذا العمل وثنائي في كل مشهد اما مع داوود او العجيمي او عبدالناصر
انتصار الشراح ... الممثلة التي تفرض نفسها بين مجموعة فنانين , انجح من يقدم شخصية المرأة القوية وسلطية اللسان خصوصا في المسرح
محمد العجيمي ... كركترات متعددة ومتنوعة ولم ينفرد بدور واحد , وابدع في كل ادواره في هذه المسرحية
عبدالناصر درويش ... خط كوميدي مميز في المسرحية وقدم اجمل ادواره
الراحل خليل اسماعيل ... من أواخر مسرحياته قبل الاعتزال , وكانت له بصمته واضافته التي لاتنسى في هذا العمل



ولذلك ~~ انتخبوا ( أم علــــــي ) .. يا بعد أهلــــي

 

 

__________________

 






حياة الفهد قالت :
غانم الصالح أيقونة نجاحي طوال 50 عاما
اما عبدالحسين عبدالرضا قال :
الكويت كلها حزنت على فراقه ,, هو الاخ والصديق والمؤسس
محمد المنصور :
لا أنسى ابداعه في علي جناح التبريزي
خالد العبيد :
غانم الصالح عندما يلبس الشخصية .. يعطيها حقها
محمد جابر :
صداقتي بغانم الصالح خمسين سنة وتسع أيام
عبدالرحمن العقل :
غانم الصالح هو عمري الفني كله
احمد جوهر :
غانم الصالح فارس وترجل عن جواده
محمد السنعوسي :
هل سيأتي من يملأ جزء من اداء غانم الصالح وادواره ؟
داود حسين :
كان يوقف التصوير من اجل الصلاة , و"زارع الشر" يشهد
عبداللطيف البناي :
راح الابو و العم و الفن و الفنان
عبدالعزيز الحداد :
غانم الصالح لا يصرخ .. الا امام الكاميرا وفوق الخشبة
زهرة الخرجي :
افضل ادوار حياتي كانت امام غانم الصالح
باسمة حمادة :
نافسته مرةً على الالتزام بالمواعيد , فسبقني
خالد أمين :
استلهمت أدائي لشخصية "خلف" من غانم الصالح
خالد البريكي :
غانم الصالح لو كان حيا لقال للجميع التزموا بصلاتكم
وبحر الحب يقول :
شخص مثل غانم الصالح لايأتي الا مرة بالحياة , لكنه لايُنسى أبداً

بحر الحب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-07-2011, 02:50 AM   #2 (permalink)
عضو شرف
 
الصورة الرمزية قلم صحفي
 
 العــضوية: 12812
تاريخ التسجيل: 25/01/2011
المشاركات: 187
الـجــنــس: ذكر

افتراضي

موضوع مميز كصاحبه

تذكرت لقاء قديم للممثل محمد العجيمي يقول فيه أن الكاتب محمد الرشود رصد 100 دينار كجائزة لمن يطلق أقوى ( إفيه ) كوميدي في مسرحية إنتخبوا أم علي
مما أدى إلى تنافس بين الممثلين كان له أثره الجميل على المسرحية , و لعل هذا الشيء كان سراً من ضمن أسرار تميز هذا العمل المسرحي

أيضاً الممثل محمد الرشيد كان من المفترض أن يكون من ضمن أبطال المسرحية , لكن بسبب زيادة الوقت للممثلين تقلص دوره جداً إلى أن أعتذر عن المشاركة
و لهذا السبب قام الكاتب بحذف مشاهد مهمة كمشهد إجتماع أم علي مع السفير الأمريكي , و مشهد كيفية شراء الأصوات من خلال زيارة الدواوين و المقاهي الشعبية

اقتباس:
فبمجرد أن يطرأ أمامي اسم النائبة ( سلوى الجسار ) اتذكر معها مباشرة النائبة ( ام عهدي ) التي جسد دورها عبدالناصر درويش .. ويخلق من الشبه اربعين
لا تفنن الفن يا بحر
إضافة إلى ذلك , محمد العجيمي قام بتقليد النائب السابق أحمد الشريعان من خلال شخصية البدوي أبو فواز

 

 

قلم صحفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-07-2011, 03:04 AM   #3 (permalink)
شبل هذا العصر
 
الصورة الرمزية بوحسين
 
 العــضوية: 6160
تاريخ التسجيل: 07/10/2009
المشاركات: 174
الـجــنــس: ذكر

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بحر الحب مشاهدة المشاركة




وتبقى أهم وأشهر قضية طرحت في هذا المشهد كانت قضية الاسرى الكويتيين , وذلك من خلال الحوار الطويل والمؤثر الذي القاه الفنان عبدالرحمن العقل وتفوق فيه على نفسه بأداءه لهذا المشهد الخالد
يعطيك العافية أخوي العزيز ( بحر ) على هذا الموضوع الشيق الذي قدمته لكن !

هنالك نقطة قد سمعتها من خلال المشهد المؤثر الذي قدمه النجم القدير عبدالرحمن العقل

وهو أن المشهد الذي قدمه هو نابع من الحقيقة التي يمر بها وهو أن إبن الفنان

عبدالرحمن العقل أو شقيقه من ضمن الأسرى فأستطاع أن يقدمه بالصورة التي شاهدنها

فأود منك الإثبات أو نفي هذه النقطة ولك جزيل الشكر

 

 

__________________

 



قحطة & بوحسين
هذه الأسماء تعطينا نتيجة واحدة اسمها (( علي المفيدي ))

بوحسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-07-2011, 03:47 AM   #4 (permalink)
عضو شبكة الدراما والمسرح
 
الصورة الرمزية كفاح
 
 العــضوية: 5506
تاريخ التسجيل: 17/09/2009
المشاركات: 1,009

افتراضي

مسرحية ام علي من اروع المسرحيات التي ابدعوا بها الفنانين امثال انتصار الشراح وعبدالرحمن العقل ومحمد العجيمي وهي تحكي قصص واقعية تكلموا بهذه المسرحية بكل جراءه بل اعتبر هذه المسرحية تنافس مسرحيات حامي الديار ودقت الساعه اتمنى ان يعودو بهذه القوه ففقدانهم خساره على الفن .

وشكرا على الموضوع يا استاذ بحر

 

 

كفاح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-07-2011, 04:48 AM   #5 (permalink)
عضو شرف
 
الصورة الرمزية بحر الحب
 
 العــضوية: 3807
تاريخ التسجيل: 01/07/2009
الدولة: الكويت
المشاركات: 5,135

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قلم صحفي مشاهدة المشاركة
موضوع مميز كصاحبه



تذكرت لقاء قديم للممثل محمد العجيمي يقول فيه أن الكاتب محمد الرشود رصد 100 دينار كجائزة لمن يطلق أقوى ( إفيه ) كوميدي في مسرحية إنتخبوا أم علي
مما أدى إلى تنافس بين الممثلين كان له أثره الجميل على المسرحية , و لعل هذا الشيء كان سراً من ضمن أسرار تميز هذا العمل المسرحي

أيضاً الممثل محمد الرشيد كان من المفترض أن يكون من ضمن أبطال المسرحية , لكن بسبب زيادة الوقت للممثلين تقلص دوره جداً إلى أن أعتذر عن المشاركة
و لهذا السبب قام الكاتب بحذف مشاهد مهمة كمشهد إجتماع أم علي مع السفير الأمريكي , و مشهد كيفية شراء الأصوات من خلال زيارة الدواوين و المقاهي الشعبية

كل الشكر لك اخوي العزيز قلم صحفي على الرد ..
معلومات قيمة وباعتقادي لو لم يتم حذف المشاهد ودور الرشيد لازداد مستوى المسرحية جمال أكثر من هذا الجمال ..

اقتباس:
لا تفنن الفن يا بحر
ههههههههه
لا تشرك المشاركة ولا تضع الموضوع

وألف شكر على ردك

 

 

بحر الحب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-07-2011, 04:51 AM   #6 (permalink)
عضو شرف
 
الصورة الرمزية بحر الحب
 
 العــضوية: 3807
تاريخ التسجيل: 01/07/2009
الدولة: الكويت
المشاركات: 5,135

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوحسين مشاهدة المشاركة
يعطيك العافية أخوي العزيز ( بحر ) على هذا الموضوع الشيق الذي قدمته لكن !


هنالك نقطة قد سمعتها من خلال المشهد المؤثر الذي قدمه النجم القدير عبدالرحمن العقل

وهو أن المشهد الذي قدمه هو نابع من الحقيقة التي يمر بها وهو أن إبن الفنان

عبدالرحمن العقل أو شقيقه من ضمن الأسرى فأستطاع أن يقدمه بالصورة التي شاهدنها


فأود منك الإثبات أو نفي هذه النقطة ولك جزيل الشكر
في برنامج ( قعدة ما تنمل ) ذكر العقل بأنه كل الاسرى والمفقودين هم مثل أخوانه وابنائه وآبائه ..
ولم يشر الى انه فقد احد من اقاربه

شكرا على ردك

 

 

بحر الحب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-07-2011, 04:54 AM   #7 (permalink)
عضو شرف
 
الصورة الرمزية بحر الحب
 
 العــضوية: 3807
تاريخ التسجيل: 01/07/2009
الدولة: الكويت
المشاركات: 5,135

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كفاح مشاهدة المشاركة
مسرحية ام علي من اروع المسرحيات التي ابدعوا بها الفنانين امثال انتصار الشراح وعبدالرحمن العقل ومحمد العجيمي وهي تحكي قصص واقعية تكلموا بهذه المسرحية بكل جراءه بل اعتبر هذه المسرحية تنافس مسرحيات حامي الديار ودقت الساعه اتمنى ان يعودو بهذه القوه ففقدانهم خساره على الفن .

وشكرا على الموضوع يا استاذ بحر
كفيت ووفيت بالرد يا كفاح وما أضيف على كلامك أكثر ..
كل الشكر لك على الرد

 

 

بحر الحب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-07-2011, 10:02 AM   #8 (permalink)
عضو شـرف
 
 العــضوية: 6912
تاريخ التسجيل: 30/11/2009
المشاركات: 185

افتراضي

لا أتفق معك في مسألة ( التفنتز ) !
المسرحية كانت واقعية في أحداثها وكركتراتها ولم تكن فنتازية في رأيي

وهذه نقطة قوة للعمل .. نعم قوة!

لأن الفانتازيا أسلوب أسهل لتوظيف الكوميديا مقارنة بالأعمال الواقعية الكوميدية .. هذا يعني أن محمد الرشود فضل اللعب بالأصعب!

موضوع متعوب عليه يابحر .. أشكرك عليه
والمسرحية هي فعلاً من أفضل ماقدمه المسرح الكويتي الجماهيري

 

 

__________________

 





" ليكن انتقادك كالمطر الرقيق يكفي للتغذية والنمو ولايدمر الجذور "

حقاني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-07-2011, 10:58 AM   #9 (permalink)
عضو شرف
 
الصورة الرمزية The Red Blue
 
 العــضوية: 11531
تاريخ التسجيل: 18/10/2010
الدولة: KSA
المشاركات: 457
الـجــنــس: ذكر

افتراضي

يااااه على هالمسرحية، كانت و ما زالت طبق سياسي هادف مدعّم بالكوميديا الراقية و الرائعة.
داوود حسين و عبد الرحمن العقل كانوا شعلة إبداعية لا مثيل لها في المسرحية.

طرحك للموضوع لا يقل روعة عن المسرحية، شكراً بحر. : )

 

 

The Red Blue غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عندما تتضح الحقيقة؟؟ التويم القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 1 24-05-2011 08:40 PM
مقابلة مع الفنانين في كواليس مسرحية "إنتخبوا أم علي" بو عبدالله الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 7 05-04-2010 12:11 AM
عندما نعشق من هو ليس لنا هيون الرياض القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 10 07-03-2010 04:28 AM
عندما تصمـت المـرأة‏ Noralehiah القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 7 17-04-2009 10:32 AM
الشيطان عندما عصى من كان شيطانه؟؟ S U L T A N القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 0 29-09-2008 03:20 AM


الساعة الآن 03:26 AM


طلب تنشيط العضوية - هل نسيت كلمة المرور؟
الآراء والمشاركات المدونة بالشبكة تمثل وجهة نظر صاحبها
7 9 244 247 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 289 290 291 292