إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-08-2011, 02:51 AM   #1 (permalink)
عضو شبكة الدراما والمسرح
 
 العــضوية: 13171
تاريخ التسجيل: 17/03/2011
الدولة: الكويت
المشاركات: 188
الـجــنــس: ذكر
العمر: 21

افتراضي




فضائيات

«فرصة ثانية» يسقط سعاد في الشباك القطرية

أحمد ناصر

أصبح وجود سعاد عبدالله في شهر رمضان لزمة سنوية كبقية النجوم في الخليج، ولكن تتميز هذه النجمة الكبيرة بأنها تختار أعمالها بدقة أكثر من الآخرين، هذا الحرص جعلها تظهر بمظهر مختلف خلال السنوات الثلاث الماضية. من هذا المنطلق كان مسلسلها الجديد «فرصة ثانية» أكثر الأعمال الرمضانية جاذبية هذا العام.
بما أن الكاتبة هي وداد الكواري فلا بد أن تكون القصة عن أسرة واحدة تتفرع إلى عدة إخوة، كما أن من الطبيعي في قصصها أن يهمل أحد أفراد الأسرة أبناءه وزوجته فتكون بينهما فجوة، فرد آخر في هذه الأسرة الكبيرة لديه مجموعة من البنات يقعن ضحية ظلم أقربائهن. هذه هي الصورة الموحدة لكل قصص الكواري وهذه هي قصة مسلسل «فرصة ثانية».

قصة حقيقية
لا نختلف على أن العمل جميل خاصة أن المشاهدين ينتظرون ما ستسفر عنه الأيام المقبلة لأن القصة الحقيقية لم تبدأ الى الآن، والفضول جعلها مختلفة عن بقية الأعمال، ولكن لا يوجد جديد في قصة العمل، خصوصا أن موضوع الغيبوبة قدمته سعاد العام الماضي في «زوارة خميس» فليس مفاجأة للمشاهد أن تتبدل الأحداث في الثلث الثاني منه أي بعد عشر حلقات.
العمل مزدحم بشخصيات كثيرة كلهم نجوم، بداية من سعاد عبدالله وعبدالعزيز جاسم ثم حسين المنصور ومشاري البلام وخالد أمين ثم مرام، هذا العدد من النجوم الذين اعتاد الجمهور على رؤيتهم في شهر رمضان قلل من نصيب النجاح فيه، فلا نعرف من أين تكون الحبكة ولا من أين تبدأ القصة، فتاه المشاهد وسط هذه الزحمة من الشخصيات في العمل، وتاهت معهم أحداث المسلسل، فشاهدنا لقطات ليس لها علاقة بالعمل بل هي مقحمة إقحاما ليس في مكانه وبلا فائدة.

شخصية مكررة
تقدم سعاد عبدالله شخصية مكررة سبق أن قدمتها في مسلسل «جادة 7» وهذا التكرار قتل شخصيتها وأطفأ توقدها كشخصية رئيسية في العمل، وغياب عبدالعزيز جاسم طوال سبع حلقات نائما على السرير من دون أن يكون له تأثير مع أنه الشخصية الرئيسية في العمل جعلنا كمشاهدين حيارى في متابعة المسلسل مثل راكب القطار الذي يشغل وقته إلى حين وصوله إلى وجهته.. فالمشاهد انتظر سبع حلقات وشغل وقته بمتابعة الشخصيات الأخرى لأن عبدالعزيز هو مرتكز المسلسل.
من خلال معرفتنا بالكاتبة وداد الكواري ونجوم العمل عرفنا قصة المسلسل وعرفنا الأحداث وعرفنا ذروتها ونهايتها، وهذه هي مشكلة التكرار في أعمالنا الدرامية، الكاتب والفنانون يدورون في الدائرة نفسها، هنا يشعر المشاهد بالملل ولكنه لا يريد أن يعترف لكي يستطيع أن يتابع المسلسل.

خلاف على الميراث
لا أعرف لماذا لم تطلب سعاد من الكواري أن تقدم قضية جديدة تختلف عن قضية الخلاف على الميراث، ولا أعلم إلى متى ستبقى الكواري تدور في هذه الدائرة! أصبحت هذه القضايا مترهلة عند المشاهد، حتى دور الأعمى في المسلسلات الخليجية أصبح مستهلكا، فلم يقدم بطريقة مختلفة ولم يقدم للمشاهد أبعادا جديدة في هذه الشخصية، مع أن هناك الكثير مما يمكن أن تستفيد منه الكاتبة في شخصية الأعمى خاصة أن خالد أمين ومشاري البلام قدماها بصورة جيدة، ولكن الدور ليس فيه جديد.

تألق زينة
وحدها المتألقة في هذا العمل إلى الحلقة السابعة هي زينة كرم التي تقدم دورا بارزا وتؤدي شخصيتها بمهارة عالية فاقت تصوراتنا ومعرفتنا بمقدراتها الفنية، فهي تقدم شخصية الأخت الكبرى التي تقف بصرامة في وجه كل من يريد السوء ويضمر الشر لوالدها، ربما تكون شخصية زينة الحقيقية كذلك ولكن هذا لا يعني أنها نجحت أن تقدمها بصورة ممتازة حقيقية، ويعتبر إسناد الدور لها مغامرة من المنتجة سعاد عبدالله حيث جرت العادة أن يسند هذا الدور إلى عبير أحمد ولكن الحمد لله أن سعاد أسندته إلى زينة واكتشفت موهبة جديدة من خلالها.

توقعت أن يقدم الإخراج رؤية في هذا العمل، خاصة بعد نجاح الإخراج العام الماضي في «زوارة خميس» بالنسبة لسعاد عبدالله لكونها منتجة المسلسلين، ولكنه خذلنا هذا العام ولم يقدم شيئا يمكن أن نشير إليه سوى أن المخرج أحسن التصوير في الأماكن المغلقة مثل غرفة المستشفى وممراته.
مسلسل «فرصة ثانية» من المسلسلات الجميلة هذا العام، ولكنه نسخة مكررة من أعمال الكواري وعبدالعزيز جاسم، ولم يقدم سعاد عبدالله بنجوميتها التي كنا ننتظرها. وحيث أن الكواري وعبدالعزيز يعتبران واجهة الدراما القطرية.. فيمكن أن نعترف بأن سعاد سقطت في الشباك القطرية.








دراما
تؤدي دور الشقيقة الكبرى

زينة.. مولد نجمة في «فرصة ثانية»

عبدالمحسن الشمري
في رمضان الماضي شاهدت الممثلة زينة كرم في المسلسل الخليجي «بنات آدم» ولم أقتنع بالدور الذي قدمته، واعتبرتها إحدى نقاط الضعف في المسلسل، لكن المسلسل نجح في حصد إعجاب المشاهدين، وفي رمضان الحالي أشاهد زينة كرم في مسلسل «فرصة ثانية» إلى جانب سعاد عبدالله وعبدالعزيز جاسم وإلهام الفضالة ومشاري البلام وخالد أمين وعدد من الممثلين، وأشعر بأن زينة كرم قد تطورت في أدائها درجات عدة، وقفزت إلى مراتب أعلى، إذ إن المسلسل يكشف عن موهبة دفينة فجرتها الكاتبة وداد الكواري والمخرج البحريني علي العلي من خلال شخصية ضحى التي تقدمها زينة.

رهان ناجح
لا شك في أن وقوف شابة صغيرة في وجه نجوم لهم تاريخهم الطويل مثل سعاد عبدالله وعبدالعزيز جاسم هو أمر صعب للغاية، ولا يمكن أن تقوم به إلا فنانة تمتلك موهبة حقيقية وقدرات فائقة على تجسيد الشخصية المنوطة بها، وأكاد أجزم أن سعاد عبدالله قد راهنت على «مهرة» للفوز في السباق وكسبت الرهان، وهذا يؤكد العين الثاقبة لأم طلال في اختيار الأسماء التي تشاركها في كل عمل تقدمه، إذ تؤكد الدور الكبير الذي يمكن أن يلعبه فنانونا الكبار في الكشف عن المواهب الشابة.

مولد فنانة
شاركت الفنانة زينة كرم في العديد من الأعمال الفنية خلال السنوات الماضية، وتتميز بأنها تجتهد دائما لتقديم الأفضل، ولعل تقديمها لدور ضحى في مسلسل «فرصة ثانية» الذي يعرض حاليا هو دليل على السعي الجاد لها، فالشخصية التي تقدمها هي إحدى الشخصيات الرئيسية في تحريك الحدث الرئيسي في المسلسل، وتقف ندًّا لشخصيات يؤديها كبار الفنانين، وهي شخصية تمتلك عوامل إيجابية وسلبية في الوقت نفسه، وفيها الكثير من التناقضات والتحولات، وتتصادم مع شخصيات الأم والأب والعمة وأبناء العم وشخصيات أخرى، وقد نجحت كرم في كسب ود المشاهد لقدرتها على تجسيد الشخصية بانفعالاتها المختلفة، ووضعت بصمة خاصة على أدائها لتعلن عن مولدها كفنانة، إلى جانب أسماء أخرى برزت في المسلسل قد تواصل نجاحها مثل الموهبة الشابة صمود التي تكشف عن موهبتها وحضورها الفني.

اختيار دقيق
لا شك في أن الفنانة زينة كرم قد اختارت الدور المناسب الذي يكشف عن موهبتها في التمثيل وعن حضورها في الدراما المحلية التي تحتاج إلى الطاقات الجديدة والأسماء الشابة خصوصا من الجنس الناعم، وعليها أن تواصل طريقها بثبات من خلال اختيار دقيق للأعمال التي تشارك فيها، وعليها عدم قبول أدوار أقل مستوى من الدور الذي أدتها في «فرصة ثانية».

وهي أمام مفترق طرق إما ان تحافظ على المستوى الطيب الذي ظهرت فيه في «فرصة ثانية» وتبحث عن أدوار أقوى تكشف عن موهبتها الدفينة، من أجل أن تواصل زحفها نحو القمة، وهي قادرة على ذلك، أما إذا شاركت في أي عمل يعرض عليها مجاملة، وقبلت بأي دور من أجل الانتشار، فان ذلك لن يكون في مصلحة مستقبلها كنجمة تقف إلى مصاف النجوم الكبار.



 

 

قلب النسر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-08-2011, 11:20 AM   #2 (permalink)
عضو شبكة الدراما والمسرح
 
 العــضوية: 13171
تاريخ التسجيل: 17/03/2011
الدولة: الكويت
المشاركات: 188
الـجــنــس: ذكر
العمر: 21

افتراضي




نجح في الخروج من الشكل التقليدي للمسلسل الخليجي

«شوية أمل».. يثير المشاعر المتضاربة ويدفعنا إلى التفكير

الشخصيات مرسومة جيدا والقصة مميزة وتقوم على فكرة

كتبت دعاء عادل:

ندخل الحياة.. نعيش فيها.. نصارعها وتصارعنا.. تواجهنا المشاكل نحاول تداركها.. نشعر احيانا اننا ظلمنا كثيراً في هذه الدنيا واحياناً اخرى نكون نحن الظالمين وكثيراً ما نتوه بين الاثنين لا نعلم ايهما نحن.. لكن معظم الوقت نشعر بقهر الحياة لنا ومدى ضعفنا على مواجهتها.
مسلسل «شوية امل» يثير فينا الكثير من المشاعر والافكار، يدفعك للتفكير في حياتك وتقييمها، بشكل غير مباشر يجعلك تفكر في نعم كثيرة ولم تكن تقدرها يلفت نظرك الى انك في خضم شعورك بظلم الناس وقهرهم لك انت تظلم أناسا آخرين لا يستحقون ذلك ولكنك تعاقبهم على ذنب لم يرتكبوه وهذا افضل ما يفعله مسلسل «شوية امل».
كل عام في رمضان نفاجأ بطوفان من المسلسلات على مختلف القنوات ولم يكن هذا العام مختلفا عن غيره على الرغم من كل الاحداث التي جرت في الوطن العربي فالكثير من الاعمال واكثرها لا تستحق المشاهدة لكن جاء مسلسل «شوية امل» هذا العام مختلفا عما تعودنا عليه في الدراما الخليجية حيث خرج من الشكل التقليدي للمسلسل الخليجي الذي تسيطر عليه القصور والفيلات واحدث السيارات وفنانات «على سنجة عشرة» طوال الوقت.. كثير من المكياج.. واحدث الملابس.
نجح المسلسل في ان يجعلنا نركز على قصة الحدث بدلا من متابعة اشياء ليس لها علاقة بالفن خاصة ان القصة جيدة وتدفعنا للتفكير واعتقد ان هذا هو الهدف الحقيقي من الفن والتصوير في بيوت بسيطة فقيرة يعبر عن الفترة التي يتناولها العمل وجاءت ملابس الممثلين بسيطة ايضا ومناسبة للفترة ولم نجد المكياج الصارخ على وجوه الممثلات.

فكرة عامة

جاءت الشخصيات مرسومة جيدا واستطاعت الحلقة الاولى ان تعطينا فكرة عامة عن شخصيات المسلسل وخلفياتها التي سوف تعتمد عليها الاحداث فيما بعد مثلا علمنا منها ان «هاجر» تزوجت من «حبيب» بدون ارادتها وانها كانت تحب «فالح» الذي هرب وترك البلد منذ فترة فيبرر لنا هذا سبب معاملتها السيئة لحبيب الاعور زوجها.
نجح المسلسل في جعلنا نتذبذب بين الاشفاق على «هاجر» مرة وكرهها مرة اخرى.. نتعاطف معها بسبب الظروف التي دفعتها الى الزواج من شخص لا تحبه والحياة معه في ظروف صعبة واضطرارها الى كبت مشاعرها هذه كي تستطيع ان تكمل حياتها وتربي ابناءها ونكرهها لمعاملتها الجافة لـ«حبيب» على الرغم من معاملته الرقيقة لها وحبه لها ولابنائه ومحاولته بشتى الطرق اسعاد عائلته.

عادات وتقاليد

جاء اختيار الممثلين لكل دور مناسبا تماما وابدع كل منهم في توصيل مشاعر واحساس وافكار الشخصية التي يجسدها للجمهور.. زهرة عرفات استطاعت توصيل احساس «هاجر» للمشاهد على الرغم من منافاة ذلك للعادات والتقاليد ان تحب امرأة آخر غير زوجها لكن على الرغم من ذلك جعلتنا نتفهم ونشعر باحساسها على الرغم من كرهنا لذلك الشيء وكانت ملابسها مناسبة للدور بسيطة دون ابتذال او تصنع وكذلك عدم وضعها «مكياج» زاد من مصداقية ادائها وتصديقنا للشخصية، كما نجح الفنان ابراهيم الحساوي في جعلنا نتعاطف مع «حبيب» وادى الدور ببراعة واحساس كان له مشهد يتحدث الى البقرة بعد ان علم ان زوجته تحب «فالح» لا تملك الى ان تصفق له على هذا الاداء، كما جاء الفنان القدير محمد المنصور لهذا لدور موفقا جدا حيث انه الحبيب الذي يعود الى القرية والى «هاجر» ووسامته جعلتنا نتعاطف قليلا مع هاجر ونتفهم حبها خاصة بعد ان نرى وسامة «فالح» واناقته مقارنة بـ«حبيب» الاعور الذي يعمل في جمع الحديد من القمامة.
كانت الحلقات الاولى من المسلسل جيدة لكننا لم نجد فيه اي شيء من اسم المسلسل «شوية امل» حيث لم يكن هناك اي امل نتمنى ان نرى هذا الامل في الحلقات المقبلة.






سعد الفرج: مفاجأة كبيرة في حلقات "بو كريم"

كشف الفنان الكويتي القدير سعد الفرج -بطل المسلسل الاجتماعي "بو كريم برقبته سبع حريم"- أن العمل يحمل مفاجأة كبيرة في حلقاته المتبقية.

وعلل النجاح الجماهيري الكبير للمسلسل وتصدره المركز الأول في استفتاء الجمهور على mbc.net إلى روح الأسرة بين بوكريم وبناته، والمحيطين بهم، وليس لكونه بطل المسلسل، مشيرا إلى أنه يترقب عرض فيلمه السينمائي الجديد "تورا بورا" في دور السينما الكويتية أول أيام عيد الفطر.

وقال الفرج في تصريحاتٍ خاصة لـmbc.net بأنه يسعد لردود الفعل الإيجابية للمسلسل، التي تزداد يوما بعد يوما مع العد التنازلي للنهاية، مؤكدا أن العمل ما زال يحمل مفاجأة في حلقاته المتبقية.

مشيرا إلى أن المشاهد العربي يمكنه أن يتوقع نجاح العمل من عدمه من خلال تعبيرات وملامح أبطاله، وهذا ما حدث على أرض الواقع مع كل العاملين في المسلسل من ممثلين وممثلات.

ويعرض مسلسل "بو كريم برقبته سبع حريم" يوميا في الساعة 21،30 بتوقيت السعودية 18،30 بتوقيت غرينتش.

وقال: مخطئ تماما من يعتقد أن نجاح المسلسل ارتكز على اسمي كبطل، والحقيقة أننا شكلنا عصابة جماعية نسجت خيوط النجاح، فنحن نكمل بعضنا.

وأضاف "سعد الفرج" أن المسلسل توافر له كافة مقومات العمل الناجح من "نص وممثل ومخرج"، ويتقدم على ذلك الحميمية وروح الأسرة الحقيقية التي خلقتها بحرفية مؤلفة النص هبة مشاري حمادة، وترجمها أداء الممثلين، ونفذها بصريا المخرج منير الزعبي بالتركيز على الوجع الإنساني الذي تعكسه تعبيرات الوجوه.

وألمح إلى أن الدراما العربية تفتقر إلى الأفكار الجديدة، وأن جميعها متشابهة في الإطار العام، لكن الجديد هو ذكاء المؤلف في إحكام قبضته على حبكته الدرامية والتجديد في أداء الممثلين والرؤية الإخراجية المتطورة.

واعترف أنه امتدح أداء الممثلة شجون -التي جسدت دور"جوهرة"- وقال بأنها ممثلة بارعة كان أداءها ملفتا للغاية لأنها شخصية مركبة.

من جهة ثانية أوضح "الفرج" أنه ينتظر بفارغ الصبر عرض فيلمه السينمائي الجديد "تورا بورا" للمخرج الكويتي العالمي وليد العوضي في دور السينما الكويتية ابتداء من أول أيام عيد الفطر.

مؤكدا أن تصوير الفيلم استغرق ثلاث سنوات واجه فيها فريق العمل الكثير من المعوقات والمشاق؛ كونه يتناول قصة أب يذهب إلى جبال تورا بورا التي تسكنها أكبر الجماعات الإسلامية المتطرفة بحثا عن ابنه الذي غُرر به باسم الدين والإسلام.

واعترف الفرج أنه تأثر في أدائه في "بوكريم" وتعابير وجهه بشخصية الأب في الفيلم والتي عاشت معه ثلاث سنوات من التصوير، وأن الشخصيتين تتشابهان في الوجع نفسه والألم مع اختلاف الزمان والمكان والحدث.

وأشار إلى أن الفيلم لفت الانتباه خلال عرضه في مسابقة مهرجان كان السينمائي العام الماضي، وتصدر بوستر الفيلم غلاف المجلة الرسمية التي يصدرها المهرجان ويقرأها أكثر من 800 مليون قارئ.



يجسد شخصية «زوج حياة الفهد».. ويعلن ل «الرياض»..

علي السبع: رمضان محك اختبار النجوم.. و«الجليب» اجتازه بجدارة

الدمام – علي سعيد
بعد أن جسد شخصية الأخ إلى جوار الفنانة سعاد عبد الله في المسلسل الشهير "أم البنات" (2009)؛ يعود الفنان السعودي علي السبع إلى الأعمال الكويتية مع الفنانة حياة الفهد في المسلسل التراثي "الجليب"؛ مجسدا شخصية مناور "زوج حياة الفهد" القاسي والمتسلط والذي تزوج لطيفة نكاية بأخيه "غير الخليص"؛ غيرةً وحسدا بعد أن نشأ صبيا عابثا لم يحظ بالاحترام الذي بلغه أخوه عبد المحسن (صلاح الملا). وحول هذه التجربة، علق الفنان السعودي ل"الرياض"، قائلا: " تجربة أعتز بها كثيرا وهو عمل يحصد في كل يوم إعجاب المشاهدين". مضيفا: "ليست مجاملة أو دفاعا.. يتفق الجميع على أن (الجليب) من الأعمال الخليجية الأساسية والمتصدرة في رمضان، إذ يكفي وجود القديرة حياة الفهد، كي يحظى المسلسل بمتابعة خاصة". وعن تجربة العمل مع حياة الفهد: " شهادتي لا تضيف شيئا لأم سوزان وإنما انطباعها وشهادتها عني هو ما اعتز به، حيث إن الفنان مهما كبر يبقى في طور التعلم والتجربة، كيف إذا كان هذا التعلم وهذه التجربة تخاض مع واحدة من جيل عمالقة الفن الخليجي كالسيدة حياة الفهد". مشيدا بالمخرج سائد الهواري الذي قدم إضافات فنية راقية وجمالية للدراما التراثية الخليجية من خلال الإضاءة والديكور وحركات وزوايا الكاميرا والتصوير..الخ. وعن خطورة حضور الفنان في رمضان، خصوصا وأن عمله يعرض بين الكم الهائل من المسلسلات الخليجية والعربية، يشير السبع معلقا: "رمضان هو مختبر ومحك النجوم وأن من ينجح في رمضان ويجتاز الاختبار الجماهيري الحاسم فإنه من يستحق لقب النجومية، لأن موسم رمضان هو المجس الحقيقي لمعرفة مدى نجاح العمل وهو يعرض بين الكم الكبير من الأعمال. مضيفا: "لا تنسى أن رمضان يخيف كثيرا من الفنانين، إلا أننا ولله الحمد استطعنا اجتياز الامتحان الرمضاني بشهادة الجمهور. جدير بالذكر أن الفنان السبع يحضر كبطل أيضا خلال رمضان عبر مسلسل "هوامير الصحراء".





بنات الثانوية

هذا المُسلسل الذي انتشر صيته بين النّاس، وبدأت المواقع والمنتديات والمدونات وغيرها بالحديث عنه والتكلم فيه، وكيف وأنه لاقى إقبالاً عجيباً في ( المُشاهدة ) حتى وصل إلى أرقام خيالية . دعوني أنقل لكم خبراً نشرته إحدى المواقع ما نصّه ..
" فقد شهدت خدمة (شاهد عبر الإنترنت) عبر الموقع الإلكتروني (..../) زيارة (33.740) زائراً للحلقات الثلاث الأولى، حيث حققت صفحة المتابعة باللغة العربية (14.424) زائراً أي ما نسبته (2.05%) لمجمل زوار صفحات قنوات مؤسسة دبي للإعلام الإلكترونية عن الفترة ذاتها، فيما شهدت صفحة المتابعة باللغة الإنكليزية (19.316)، أي ما نسبته (2.74%) لمجمل الصفحات.

وتوزعت المراكز العشرة الأولى لزاور الخدمة الإلكترونية على النحو التالي: (6246) زائراً من الإمارات العربية المتحدة، (5583) من المملكة العربية السعودية، (1871) من الكويت، (1598) من الولايات المتحدة الأميركية، (751) من المملكة المتحدة، (525) من قطر، (335) من سلطنة عمان، (301) من كندا، (272) من البحرين، (250) من استراليا. " بل شهد إقبالا عجيباً حتى بين الكُتّاب والقُرّاء .. فمثال جريدة البيان الإماراتية كان الأكثر تعليقاً وقراءة وإرسالاً ..

سُؤالي البسيط : لماذا كُل هذا اتجاه مُسلسل يُطرح على قناة تلفزيونية ويُشاهده كل هذا الخضم ؟!! مع الفضائح التي يبثها هذا المسلسل والأخلاقيات عفواً بل اللا أخلاقية .
يُحتمل ثلاث إجابات، أقولها لكم واعذروني:
الأولى / ( هذا هو الواقع الموجود في مدارس البنات ) إن سلّمنا بهذا ووافقنا على قول من يقول بهذه الإجابة التي لا تخرج من مجتمع خليجي مُحافظ نقول ( على الدنيا السلام ) .

كيف نحكم على أخلاق بناتنا بهذه الطريقة، يقولون: لأنهم يمثلون الواقع .. الواقع هو أنا وأنت والجيران والمجتمع، ولا يعني من وجود ( جسّوم و حمّود و خلّود ) في مدارس البنات أن هذا هو الواقع الذي نعيشه جميعاً، ونحكم على ثانوية البنات بهذا الحُكم ، لا نرضى بأن يكون واقعنا هو مفروض علينا، بل نرضى أن نفرض نحنُ واقعنا بأنفسنا .

الثانية / ( نعرض المسلسل لبيان المُشكلة ) هل بيان المُشكلة بهذه الطريقة هو الطريق السليم لإيصالها إلى أسماع المشاهدين ؟! هذه تعد ( فضائح ) لا ( بيان مُشكلة )، هذا معرض لإظهار الأخلاق المنحطّة في متجر بناتنا، وبناتنا أرفع من هذا .

الثالثة / ( نعرض المُسلسل لحل المُشكلة ) ما هو الحل في رأيكم يا سادة يا مُخرجين؟! أن تعرض 29 حلقة فيها الانحطاط الأخلاقي وبيع الدين والعرض ثم تأتي مشكوراً في آخر حلقة لتعرض حلاً بسيطاً ؟! هل أراكَ مُرشداً طلابياً ؟!
أم أخصائياً اجتماعياً؟!

جريدة البيان





(بنات سكر نبات) دراما اجتماعية واقعية بعيدة عن الأحزان المفتعلة

كتب - علي العبدالله:

استطاع مسلسل (بنات سكر نبات) الذي يعرض على قناة mbc أن يصل للمتلقي بنسبة نجاح كبيرة، نظرا لاحتوائه على أفكار مترابطة وبناء درامي متكامل في عناصره الرئيسية، كما ظهرت مشاهد الحزن والفرح بشكل شبه متوازن دون مبالغة في مشاهد الحزن أو إفراط في مشاهد الفرح فظهر العمل متوازنا منطقيا فيه من التشويق والإثارة الشيء الكثير، و يقدم العمل دراما اجتماعية واقعية فيها الرومانسية والحب كما فيها التعاسة والشقاء.

شارك في هذا العمل مجموعة من نجوم الدراما الخليجية استطاع كل منهم تقديم دوره على أكمل وجه ولم تظهر سوى بعض الملاحظات البسيطة على بعض الشخصيات، فمثلا الممثلة مريم حسين التي جسدت دور «سارا» الفتاة التي تتعرض للخيانة من قبل زوجها ثم الطلاق لاحظنا أنها بالغت نسبيا في ردود فعلها تجاه بعض المواقف التي تتعرض لها في حياتها اليومية (وفي رأيي الشخصي) أن مريم تنقصها الخبرة وسبب مبالغتها هذه حرصها على الظهور بأفضل صورة أمام المتلقي وهذا قد ينعكس سلبا على أدائها في المستقبل.

كما نلاحظ بعض البرود وعدم التفاعل من قبل الممثل طلال السدر الذي يجسد شخصية (جراح) المحاضر في الجامعة ويعيش في قصة حب مع (منار)، و ما يؤخذ على طلال بروده وعدم تفاعله بالشكل المطلوب مع بعض المواقف ونلاحظ ذلك من خلال عدم استخدامه الجيد للغة الجسد و تعابير الوجه أثناء مشاعر الفرح أو الحزن.

كما لا تفوتني هنا الإشادة بالممثلة سلمى سالم التي أتقنت دور (أم مشعل) ومعاناتها مع ابنها ومشاكله التي لا تنتهي، تقمصت سلمى دور الأم دون (إفراط) في مشاعر الحزن نظرا لأن حياة الإنسان الطبيعية فيها الحزن والفرح والخير والشر.

(بنات سكر نبات) أعتبره نقلة إيجابية في صناعة الدراما الخليجية لأنه استطاع أن يتجاوز الأخطاء الرئيسية التي تكررت في أعمال سابقة.

الجزيرة







زهرة عرفات: جرأة "شوية أمل" جرس إنذارٍ للنَّاس

عبدالله الحسن من الرياض

تحدَّثت الممثلة، زهرة عرفات، عن دورها في مسلسل "شوية أمل"، ورأت أنَّ الجرأة الَّتي يتضمنها المسلسل ما هي إلَّا جرس إنذار للمجتمع.
الرياض: ظهرت الفنانة، زهرة عرفات، بطلة مسلسل "شوية أمل" ضيفة في برنامج "سري الليل" على تليفزيون "الوطن"، ومعها مؤلف المسلسل حسين المهدي، وتحدثوا عن العديد من النقاط التي يستعرضها العمل، وتطرقوا للحديث عن جرأة المسلسل في طرح بعض القضايا، وتناولت الحلقة العديد من المداخلات التليفونية المعبرة عن رأي المشاهد الذي تابع العمل وأكد على تميزه في الطرح عن معظم الاعمال المطروحة.
وتطرقت الفنانة زهرة عرفات للحديث عن بداية قبولها للعمل، وعند قراءتها للنص أول مرة، وأشارت إلى أنها كانت متأكدة من ردة الفعل لدى الجمهور على شخصيتها، إذ يتعاطف معها البعض تارة، ويكره قسوتها تارة أخرى، وأكدت أن الدور كان جريئًا ومغايرًا لكنه يطرح فكرة قوية.
وعن تعاونها مع الكاتب حسين المهدى أكدت أنه يهتم كثيرًا بالتفاصيل، ويبحث عن المصداقية لدرجة أنهم قاموا بإعادة مشهد طلاق هاجر من حبيب لمدة ثلاثة أيام متواصلة، حتى يصل المنتج والمخرج لمبتغاهم من المشهد، ورد المهدي على هذا الأمر، مؤكدًا أن زهرة عرفات استطاعت أن تجسد الشخصية التي كتبها على الورق بطريقة متميزة وبمهنية عالية.
وعن رتم المسلسل الذى بدأ في التباطؤ منذ الحلقة التاسعة، وبعد ذلك أخذ في السرعة بشكل كبير، ردت عرفات على هذا الأمر بأن رتم العمل سار بشكل متوافق مع أحداثه، ولم يكن فيه تباطؤ أو تسارع بشكل يشتت المشاهد أو ينقله من مكان إلى مكان، إلا بعدما بدأت الحقبة الثانية التى كان هدفها الإستقرار، لذلك حدث نوع من التباطؤ في الأحداث المتلاحقة التي شهدها العمل منذ حلقاته الأولى وحتى بداية الحقبة الثانية، ثم عاد لرتمه الأصلي السريع.
وعندما سئلت عرفات عن الزلات التي حدثت في اللهجة في بعض الكلمات البسيطة، أكدت أن العمل موجه إلى العالم الخليجي بأكمله وليس لبلد بعينها، وعلى الجميع أن يركز أكثر في التعب والمجهود الذي قام به طاقم العمل من تجسيد للشخصيات وغيرها.
وعلق الكاتب حسين المهدي على شخصية هاجر المتقلبة، والتي أحيانًا ما تكون قاسية وخائنة لحب زوجها الأول حبيب، بأن شخصيات البشر متقلبة حسب الظروف، وأن شخصية هاجر توصل فكرة وهدف، وعن قصة عمار وخالد أمين، صرح الكاتب حسين المهدي أن تلك القصة حقيقية وحكاها له أحد أصدقائه، وهي مستمدة من الواقع، وتحث على الحذر كل الحذر من الناس، وعدم ترك الباب مفتوحًا للجميع حتى يدخلوا حياتنا.
وكانت أغلب المادخلات التليفونية مصبة في خانة أن العمل جريء في طرحه، خصوصًا فيما حدث لزينب وابن زوج امها حينما اغتصبها وذهبت لتحصل على عملية ترميم، ثم تزوجت وعاشت حياتها، فبررت زهرة عرفات تلك الجرأة بأنها واقعية ومستمدة من حكايات حقيقية، وانها بمثابة جرس انذار للناس حتى يحترسوا على بنتًا من تلك الأمور، ولم تكن فيها أى تجريح أو إساءة ولا خدش لحياء المشاهد، حتى أن زينب استعملت كلمة أريد أن أصبح كما كنت من قبل ولم تقل أريد أن أعود فتاةً حتى لا تخدش حياء المشاهد.
وعلى صعيد الشخصيات والأحداث القادمة، أكدت عرفات أن المسلسل سيشهد تطورًا كبيرًا ومفاجأت في شخصية دعاء، التي تجسدها الفنانة يلدا التي انضمت للبرنامج في مداخلة هاتفية، وأكدت للمشاهدين أن دورها في الحلقات القادمة سيشهد تطورًا كبيرًا وتغيرًا سيصدم المشاهد في تلك الفتاة الطيبة الوديعة.

 

 

قلب النسر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-08-2011, 12:53 PM   #3 (permalink)
عضو شرف
 
الصورة الرمزية الذهبي
 
 العــضوية: 1860
تاريخ التسجيل: 14/01/2009
المشاركات: 848
الـجــنــس: ذكر

افتراضي «جليب» حياة الفهد.. الأحلى والأجمل والأكمل

«جليب» حياة الفهد.. الأحلى والأجمل والأكمل

أحمد الوسمي في كل عام تثبت الفنانة القديرة حياة الفهد أنها «فرس الرهان» في مسلسلات رمضان فعلى مدار السنوات الأخيرة ورغم المنافسة الشديدة في الدراما الخليجية كانت المسلسلات التي تقدمها الفهد تطل برأسها لتعلن أنها الأحلى والأجمل والأكمل.
في رمضان 2011 قدمت الفهد «الجليب» وكعادتها أبدعت أم سوزان بالغوص في عمق التراث ونسجت قصة من خيوط فكرها الفني بالإبداع حاملة تساؤلا مهما ماذا تعني التضحية وكيف تكون الأنانية، حيث طرقت بقوة في عمق العلاقة الإنسانية بين افراد الأسرة الواحدة وتحديدا بين الأخ وأخيه «غير الشقيق» مثلما هو الحال مع «علي السبع وصلاح الملا» هذا المحور الرئيسي اختارته الفهد لمعرفتها انه غير مطروق دراميا بالعمق الذي تناولته كحدث تشعبت منه الكثير من الخطوط التي خلقت منافسة بين الشخوص على صعيد التمثيل والأداء.
في «جليب» حياة توافرت مجموعة من مقومات العمل الدرامي الناجح والمتمثلة في النص والممثل والمخرج ويأتي النص في المقدمة كونه الركيزة الرئيسية وقوته تعتبر نقطة انطلاق العمل نحو الأمام فالنص حمل بواطن قوة كثيرة منذ حلقاته الأولى.
ومن الصفات التي منحت نص «الجليب» تميزه هي أن خير من يكتب لحياة الفهد هي حياة الفهد. فاستخرجنا من المسلسل الكثير من المفاجآت تمثلت في الأداء الرائع للفنان علي السبع في دور الشر والإنسان الذي لا يعرف الرحمة ولو كان بمقدوره ان يقسو على نفسه لفعل، ربما شخصية الرجل الشرير ليست غريبة على السبع لكن تظل التوليفة التي وضعته فيها ام سوزان هي سر تألقه في هذا العمل دون سواه فهي أجادت الاستعانة بالسبع.
وإلى جانب السبع كان هناك اداء لافت وحضور طاغ للفنان خالد البريكي في دور «أحمد» الشاب الذي يعشق ابنة عمه «ميثة» لكن القطيعة بين والده ووالدها غرست بداخله بذرة الحقد والانتقام رغم ان قلبه «يقز» كلما ذكر اسم «ميثة» امامه.
البريكي «شرب» الشخصية بكل تفاصيلها فقدم اداء يفوق الروعة.
كما تمكنت الفنانة هند البلوشي من تطوير ادائها على مدار الحلقات واستطاعت بعد حادثة اختفاء زوجها «سعد» ان تقدم شخصية جديدة ومركبة وأقنعتنا كمشاهدين. كذلك قدمت الفهد الفنان القطري صلاح الملا بصورة مغايرة عن «الفرية» واستطاع الملا ان يعايشها ويتقمصها بدرجة احترافية ليست غريبة عليه.
اما عن اداء الفنانة حياة الفهد فالحديث لن يوفيها حقها فدائما تتجلى ام سوزان في كل شخصية تقدمها، لقد اعطت «لطيفة» الشخصية حقها من الأداء وكانت تتحدث بتعابيرها وملامحها فهي التي تسرق الكاميرا اينما ذهبت وحلت. وفي المقابل لن نغفل بعض الأخطاء والسلبيات التي شهدها العمل وتتعلق بالإخراج الذي شهد الكثير من الأخطاء ابرزها ما يتعلق بعدم تطوير رؤيته وتكرار الكادرات والزوايا ذاتها كما يتحمل الهواري ظهور بعض الأكسسوارات الحديثة ضمن المشهد مثل جنطة lv في مشهد جمع فاطمة العبدالله وأمل العنبري.
كما يعيب المخرج ظهور الفنانة هند البلوشي بنفس الفستان الأخضر المزركش رغم مرور أيام وأحداث وكان يفترض ان ينتبه لهذه الناحية التي يتحمل مسؤوليتها ايضا المخرج المنفذ، وهنا لابد ان نلفت الانتباه الى اداء الفنانة جواهر فقد كانت موفقة.
من السلبيات التي لا دخل للمنتجة أو المخرج فيها هي عمليات التجميل التي تشوه اي عمل تراثي كعمليات النفخ والشد والغمازات وغيرها فهذه الملامح العصرية باتت اليوم معضلة حقيقية امام حياة الفهد التي وجدت نفسها مجبرة على اختيار هذه العناصر النسائية فهي الوحيدة التي كانت «شد بلاده»..
ورغم حرصها على ان يكون الممثل المناسب في المكان المناسب إلا ان التوفيق جانبها في بعض اختيارات الممثلين مثل بدر الشرقاوي وشعبان عباس في شخصيتي ابناء البدو فهما لم يوفقا في إتقان اللهجة البدوية ولو تفرغا للتركيز في عملهما على مراقبة أداء الفنان القدير علي البريكي باللهجة البدوية فلربما ظهرا بصورة مقنعة لكنهما ظهرا في واد واللهجة البدوية في واد آخر.
ومن اللافت للانتباه «القرية» التي شيدها مهندس الديكور قاسم الشليان وعكست في ملامحها وفرجانها الحقبة الزمنية التي تناولت ودارت فيها القصة، للأمانة كانت القرية بمعالمها من عوامل النجاح لأنها ساهمت في خلق حالة من التمازج بين الشكل والصورة والأزياء، لذا لن نستغرب ان يعود الزمن الى الواقع المعاش.


تعليقي


المسلسل جيد مع بعض التحفظات عليه ,ولكنه ليس الاحلى والاجمل والاكمل ,فلايوجد مسلسل خليجي تنطبق عليه هذه الكلمات الثلاث في 2011

 

 

__________________

 


الذهبي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-08-2011, 01:04 PM   #4 (permalink)
المشرف العام على الشبكة
 
الصورة الرمزية محمد العيدان
 
 العــضوية: 3420
تاريخ التسجيل: 28/05/2009
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 6,606
الـجــنــس: ذكر
العمر: 55

افتراضي

صحيح به بعض الاخطاء ولكن يبقى افضل من عملي التراث العضيد و فلتة

 

 

__________________

 


للمراسلة : kak34@windowslive.com
انا مسؤول عن ما اقول .. ولكن لست مسؤولا عن ما تفهم



مع خالص تقديري احترامي

محمد العيدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-08-2011, 06:00 PM   #5 (permalink)
عضو شبكة الدراما والمسرح
 
 العــضوية: 2532
تاريخ التسجيل: 16/03/2009
المشاركات: 782

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الذهبي مشاهدة المشاركة
تعليقي

المسلسل جيد مع بعض التحفظات عليه ,ولكنه ليس الاحلى والاجمل والاكمل ,فلايوجد مسلسل خليجي تنطبق عليه هذه الكلمات الثلاث في 2011
احسنت المسلسل فيه اخطاء كثيره وصار ممل وحياة للحين مو قادره تطلع من النمط المعتاااد في مسلسلاتها

 

 

__________________

 


ـــــــ
جاسـم

مجنونة الامبراطور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-08-2011, 09:07 PM   #6 (permalink)
عضو شبكة الدراما والمسرح
 
الصورة الرمزية الصراحة
 
 العــضوية: 13022
تاريخ التسجيل: 23/02/2011
المشاركات: 953
الـجــنــس: ذكر

افتراضي مثير للجدل : نايف الراشد يغير مشاهد وويضيف قصص من مسلسل الكاتبة سناء القطان ويحولة من (اخر زمن ) الى ستار الليل




سناء القطان: بعد منع مسلسل «آخر زمن»رقابيا قال لي نايف راشد... «راح يمشي»




|كتبت سماح جمال|
«ستار الليل» اسم المسلسل الجديد للمنتج والمؤلف والممثل نايف راشد الذي كان من المفترض عرضه في شهر رمضان، ولكنه منع رقابيا لتناوله قضية «زنا المحارم» بحسب ما كتب في وسائل الإعلام، العمل من تأليف الكاتبة سناء القطان التي حضرت إلى «الراي» لتتحدث عن المشكلات التي تعرضت لها مع نايف راشد وترتب عليها منع عرض المسلسل «لتدخلات» نايف في النص الذي كتبته بحسب ما قالته... «الراي» اتصلت على نايف راشد لأخذ وجهة نظره بالموضوع ولكنه رفض التعليق... سناء تحدثت عن مشاهد حذفت وأخرى أضيفت دون علمها بل ووصل الأمر لتغيير اسم المسلسل من دون الرجوع لها... وهنا التفاصيل:

• لماذا حضرت اليوم إلى جريدة «الراي»؟
- كتبت مسلسلا اسمه «آخر زمن» وقدمته للمنتج نايف راشد، واشترطت عليه ألا يتم التغيير في المشاهد، والسيناريو، الحوار لكنني تفاجأت بالتغييرات التي حدثت فيه أثناء تصويره، ثم منعت الرقابة العمل بسبب التعديلات التي ادخلت على النص، واريد أن يعرف الناس بأنني لم اتناول موضوع «زنا المحارم» في العمل.
• لماذا اخترت التعاون مع نايف راشد تحديدا؟
- أردت دخول الوسط الفني فنصحني أحد الأصدقاء بالذهاب إلى نايف، الذي استقبلني بترحاب ووقع معي عقدا كممثلة لثلاثة أعمال درامية، وعندما عرض عليّ دوراً رفضته ووجدته لا يتناسب معي كفتاة كويتية تقدم أول أدوارها، وعرضت عليه أن اكتب مسلسلاً فوافق.
لماذا اقتنع نايف بك بهذه السرعة؟
- لأنني كويتية ومن عائلة كبيرة ومعروفة، كما أنه أعجب بالفكرة التي طرحتها وأسلوب كتابتي وكلما قدمت له خمس حلقات كان يثني عليّ.
• وهل الفكرة التي قدمتيها لنايف كانت فعلا عن «زنا المحارم»؟
- النص الذي قدمته لا يتطرق لهذه القضية لا من قريب ولا من بعيد، وفكرة زنا المحارم كانت لمخرجة منفذة في شركته وهي التي اقترحتها علينا ولكنني رفضتها.
• ما الفكرة التي يدور حولها مسلسلك؟
- المحور الرئيسي عن شاب مكسورة شخصيته بسبب والدته التي تقلل من شأنه وتردد على مسامعه بأنه ليس رجلا، وهذا يجعل شخصيته مشوهة ولديه نقص في الرجولة التي يحاول إثباتها بصورة خطأ وينجرف للمعاصي، والطرح الذي قدمته يقدم المشكلة والحلول ويعطي العبرة للناس.
• ألم يتطرق نصك لمواضيع جنسية؟
- طرحته بطريقة أراعي فيها المشاهد ولا تخدش الحياء، فعندما يعتدي البطل على ابنة خاله المشاهد لن يرى شيئا بل سيفهم من الحالة النفسية التي ستكون عليها الفتاة، ولكن نايف تدخل بالنص ووضع إضافات عليه.
• ذكرت أن هناك فنانين يتصلون عليك ويضعون علامات استفهام على بعض المشاهد، كيف ذلك؟
- أجل، أثناء التصوير اتصل عليّ فنانون مشاركون بالعمل وكانوا يقولون لي «ما هذه المشاهد التي كتبتها لنمثلها» وعندما يقولوها لي اخبرهم أنني لم اكتبها.
• ما نوعية هذه المشاهد؟
- كان هناك مشهد في غرفة نوم والممثل نائم على السرير وبجواره صديقته وعندما يرن الهاتف تقوم «وتلف» حول السرير لتجيب على الهاتف وهذا بحسب كتابتي، ولكن ما تم تصويره أن الممثلة تمر من فوق الممثل النائم بجوارها لتجيب على هاتف.
• ألم تتحدثي مع نايف بشأن التغييرات التي ادخلها على النص؟
- كان يقول لي «لا تخافين... انا موجود»
• هل طلب منك نايف راشد وضع إضافات؟
- طلب مني كتابة مشاهد ستؤديها ممثلة داخل شقة ابن خالتها ولكنني رفضت وحولت كل مشاهدها خارجية، لأن من تجسد الدور فنانة كويتية معروفة ولها جمهورها، بالاضافة الى مشاهد الفنانين التي طلب حذفها.
• ولماذا يطلب حذف مشاهد؟
- لأنه يريد «زرع» مشاهد تطول المسلسل وطلب مني زيادة عددها، فالحلقة ثلاثون مشهدا ويظهر في عشرة منها ولكنه غير راض ويريد أن يظهر بخمسة عشر مشهدا على الأقل، وكان يريد أن ينجم لوحده ولهذا كانت هناك مشاهد قوية ومؤثرة في الأحداث للممثل مشعل الجاسر وكنت واثقة أنه سيؤديها بصورة جيدة، ولكن نايف اعترض وقال لي «أنت سويتي الجاسر بطلا...»، وحتى المشاهد الصامتة لنايف أو التي يكون حواره صغيرا فيها يرفضها ويضع إضافات، والأمر لم يتوقف عند هذا الحد بل طالب بحذف مشاهد الممثلين بأخر خمس حلقات.
• وكيف يتم اختفاؤهم من العمل؟
- كان يقول لي اقتليهم بالسياق الدرامي، ولكنني رفضت لأن آخر حلقات ستقلب الأحداث كثيرا.
• لماذا لم تضعي شرطا في العقد يمنع التعديل في النص إلا بعد الرجوع لك؟
- لم يوقع معي عقدا كمؤلفة بل كممثلة فقط، وكلما طالبته بتوقيعه يقول لي «نطري شوي يا سناء...».
• وماذا عن أجرك؟
- كان اتفاقي معه أن احصل على ألف وخمسمائة دينار كممثلة وستة ألاف دينار ككاتبة بواقع مائتان دينار على الحلقة، ولكنه لم يعطيني إلا 400 دينار فقط من أتعابي كممثلة وتكفلت بمصاريفي من ملابس وماكياج على حسابي وانفقت مبلغ كبير يتجاوز العشرة ألاف دينار، وأجري ككاتبة، وعندما تحدثت معه بهذا الخصوص قال لي بأن هناك كتاب يعرضون عليه نصوصهم بالمجان.
• كانت لديك اعتراضات على الصورة التي ظهرت بها بعض الممثلات في المسلسل... لماذا؟
- لأن المخرج يحاول التركيز على مفاتن الفتيات وإظهارها، فمثلا بأحد المشاهد كانت الممثلة تأكل «كيك» فيضع «زوم» على الشفاه، وكنت اعترض على هذه المشاهد لأنها لا تتناسب معي ككويتية ولا مع اسم عائلتي، وليس هذا فقط بل حتى الملابس التي كانت ترتديها الممثلات كانت «مو طبيعية» ضيقة، شفافة قصيرة ومفتوحة.
• لماذا لم تنقلي هذه الاعتراضات إلى نايف كونه المنتج لتوضحي له وجهة نظرك؟
- كان يقول لي «ما عليك أنا اعرف... وجمهوري السعودي راح يحبونه...»
• ألم تتحدثي مع نايف بعد منع العمل من الرقابة؟
- تحدثنا وقال لي بأنه «راح يمشي» الموضوع، كونه معروفا بالرقابة والناس «يحبونه».
• هل اخذ نايف رأيك بتغيير اسم المسلسل؟
- لا، وعرفت بمسألة تغيير الاسم بالصدفة فبينما كنت أتصفح احدى المجلات قرأت تصريحا للفنانة هدى الخطيب بأنها تستعد لتصوير مسلسل «ستار الليل» للكاتبة سناء القطان، فاتصلت على نايف وقلت له فقال لي بأن الأمر اختلط على هدى الخطيب وأن «ستار الليل» لكاتب آخر، ولكنني لم اقتنع لأن الخطيب تحدثت عن تفاصيل في العمل الذي كتبته.
• ألم يسعدك الجدل الحادث حول العمل كنوع من الترويج لاسمك؟
- بالعكس، كنت أريد للناس أن تتحدث عن نجاح عملي.
• ما مصير المسلسل الآن؟
- صورنا أكثر من نصف الحلقات، ونايف قال أنه سيضع التعديلات التي طلبتها الرقابة وسيجيز العمل ويكمل التصوير بعد العيد.
• هل من مشاكل أخرى واجهتك مع منتجين آخرين؟
- تعاقدت مع شركة إنتاج اقترحت علي أن أغير أسمي بسبب المشاكل وشوشرة التي حدثت بيني وبين الرقابة، والتغيير كان بهدف إجازة النص التي قدمته لهم، ولكنني رفضت وأريد لأسمي أن يكون موجودا على أعمالي.
• الم تحاولي الوصول لاتفاق مع نايف؟
- أخر حديث بيننا قال لي «إذا أنت خايفة اشيل اسمك واحط اسم كاتب آخر» وماديا عرض عليّ ألفا وخمسمئة دينار مقابل أجري كمؤلفة وممثلة ولكنني رفضت.
• هل يحق لك العمل مع منتجين اخرين كممثلة؟
- ينص العقد على قيامي بثلاثة مسلسلات مع نايف أولها «آخر زمن» ومدة تنفيذها مفتوحة ولا يحق لي التعامل مع منتجين آخرين من دون موافقته.
• ما الفارق الذي تلمستيه بين تعاونك مع نايف والشركات الأخرى؟
- وقعت مع شركة أخرى وكلما سلمتهم مجموعة حلقات أعطوني مبلغا من أجري ولكن نايف تسلم كل الحلقات ولم أحصل على أجري كمؤلفة.
• ولماذا سلمت الحلقات لنايف من دون توقيع عقد معه؟
- عنده أسلوب «يخليني» أثق فيه فسلمته كل الحلقات من دون عقد.
• ماذا عن الاتصالات والنصائح؟
- بعض الكتاب قالوا لي لماذا تعاونت مع نايف.
• ما الذي دفعك للاستمرار بالعمل منذ البداية في ظل هذه مشاكل؟
- كان هدفي أن أطل على الجمهور في رمضان، وكنت انتظر بفارغ الصبر قدوم الشهر الفضيل، وكنت واثقة أن المشاهدين عندما يشاهدون العمل سيعرفون أن ما أثير حول تناول المسلسل لقضية زنا المحارم غير صحيح.
(حق الرد مكفول لنايف الراشد)

 

 

الصراحة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-08-2011, 09:11 PM   #7 (permalink)
عضو شبكة الدراما والمسرح
 
الصورة الرمزية الصراحة
 
 العــضوية: 13022
تاريخ التسجيل: 23/02/2011
المشاركات: 953
الـجــنــس: ذكر

افتراضي

والله طلع نايف الراشد اسفل منتج بالعالم مو بالخليج
حتى مونيا احسن عنة بمراحل على الاقل في مسلسل منيا
احضة جاسم النبهان و اسمهان توفيق وهو ما يحضر اللى النطيحة والمتردية
امل العنبري ......

وباسم عبد الامير جدامة ملك الانتاج صح باسم يفرض اشياء لكن مو بتسلط !!1

 

 

الصراحة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2011, 02:32 AM   #8 (permalink)
عضو شرف
 
الصورة الرمزية بحر الحب
 
 العــضوية: 3807
تاريخ التسجيل: 01/07/2009
الدولة: الكويت
المشاركات: 5,042

افتراضي

وعند جهينة الخبر اليقين ..
وهذا دليل ومثال واحد فقط على خبايا العمل الانتاجي للدخيل المدعو "نايم الراشد" وتجارته بالفن والامور الاخلاقية ..

سنة 2011 رغم انها تعتبر موسم درامي سيء جدا للدراما الخليجية , الا انها لاتزال تحتفظ بشيء من الجمال والرقي طالما ان هذا الدخيل لم نشاهده في اي عمل هذه السنة

 

 

__________________

 






حياة الفهد قالت :
غانم الصالح أيقونة نجاحي طوال 50 عاما
اما عبدالحسين عبدالرضا قال :
الكويت كلها حزنت على فراقه ,, هو الاخ والصديق والمؤسس
محمد المنصور :
لا أنسى ابداعه في علي جناح التبريزي
خالد العبيد :
غانم الصالح عندما يلبس الشخصية .. يعطيها حقها
محمد جابر :
صداقتي بغانم الصالح خمسين سنة وتسع أيام
عبدالرحمن العقل :
غانم الصالح هو عمري الفني كله
احمد جوهر :
غانم الصالح فارس وترجل عن جواده
محمد السنعوسي :
هل سيأتي من يملأ جزء من اداء غانم الصالح وادواره ؟
داود حسين :
كان يوقف التصوير من اجل الصلاة , و"زارع الشر" يشهد
عبداللطيف البناي :
راح الابو و العم و الفن و الفنان
عبدالعزيز الحداد :
غانم الصالح لا يصرخ .. الا امام الكاميرا وفوق الخشبة
زهرة الخرجي :
افضل ادوار حياتي كانت امام غانم الصالح
باسمة حمادة :
نافسته مرةً على الالتزام بالمواعيد , فسبقني
خالد أمين :
استلهمت أدائي لشخصية "خلف" من غانم الصالح
خالد البريكي :
غانم الصالح لو كان حيا لقال للجميع التزموا بصلاتكم
وبحر الحب يقول :
شخص مثل غانم الصالح لايأتي الا مرة بالحياة , لكنه لايُنسى أبداً

بحر الحب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2011, 04:59 PM   #9 (permalink)
عضو شبكة الدراما والمسرح
 
 العــضوية: 13997
تاريخ التسجيل: 06/09/2011
الدولة: البحرين
المشاركات: 31
الـجــنــس: أنثى

افتراضي

صدق من قال (نايم الراشد) يروح ينام أحسن له وكل الكتاب الشباب يسجلون حقوقهم بالأول قبل مايعرضون أعمالهم على هاللي مايخافون ربهم

 

 

سيناريو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
"أشوفكم, "الحقد", "الزواج, "العمر, "باسمة, "ثريا", "توالي, "طربان", (أمل, (ماي, (ميتة), (مريم, (الليوان), (اللقيطة), (الراي), (حليمة, (جاسم, (سابقا), (صديقات, (عبدالستار, (إلهام, (هيفاء, --------------------------------------------------------------------------------, .., ..., 10, 10-4-2012, 17, 2012, 2012-04-16xxx, 2013, 2014, , أم, للمرة, أمام, لماذ, لماذا, للانتقادات, ممثلتين, أمثلها, للبنغال؟, ملتقى, أمي, للجدل, للحياء, للدراما, أميرة, للعلاج.., للعرض, لمن, لأول, لمواجهة, للنجم, للكويت, ما, لائق»!, أب, متميزة, أبي, أبيب, لتحديات, مثير, أبريل, لتصوير, أتزوجه!, متفهم!, أبو, أثناء, لبنان, لتنفيذ, أبونا», ليل, أحلام, محمد, محمد), أحمد.., أحمد..., محمد:, أحلق, محاولة, مختلفة, مختلفة!, لدي, مديرا, أخيه, مدينة, آخر, محرمة», أخرى, مدرسة, أحرقت, ليس, ميسى, أخشَ, لحظة".., لحظة», لجنة, أحقق, أراد, مرة, أرتبط, أربع, مريم, أسلا, مسلسل, أُلغيت, أسمهان, أسابق, مسابقات, مشاهد, مشاكل, مزبلة, مستمرة, مستقرة.., مسيرتي, أسرار, أسرارها»!, أسرة, أسرته, مسرح, مشروع, مشغلة, لسعاد, مشغولة, مصور, مشكلة, أشكناني, مع, مع(خوات, لعملية, أعمال, أعمالي, لعلاج, مظلومة, معي, معجم, لعيوني, مغرم, لغرور, معها»!, معقدة, لـ, أفضل, له, لإلهام, مهمومة, لها, مهرجانات, لإنتاج, لإنهاء, من, لولوة», أنا, موافقة, منذ, مؤتمره, منتج, مني, أنيسة», لندن, أوراد:, منصفة, موفور, أنقذني, أنكرت, لضرب, لقاء, مقارنة, أقدم, الملا, الممثل, الأمير, المتحدة, الأخ, الليل", الليل», المجتمع, الأخيرة, الآخر, اللحظات, الأجواء, الأدوار, المخضرمين, المراة, المسلم, المسلسلات, المسلسلات؟!, المشاكل, الأسباب, الأسرار!, الأسرة, المصرية!, الأعمال, المغربي, اللف, المفضلة, الله, الأنباء, المنصور, المنصور.., المنصور:, المنوال)!, الاجتماعية, الاحتياجات, الاختيار, الانجراف, الذي, الثلاثاء, التلفزيون..., البلوشي, البلوشي:, الثالث, التاريخ.., الباروني, الثانية, التي, التخلي, التدليك؟, التجارة, التحية, التحية«, التحية», التحدي, البدر, التخطيط, البريكي, التزاماتي, التزامها, البطولة, الثقيل, الحمادي:, الجماعية, الخليج, الخليجي, الجمهور, الخادشة, الخاصة, الحي, الجرأة, الجرأة.., الدراما, الدرامية, الدري, الخرجي, الخرجي:, الدري؟!, الجزء, الخصوصية, الدفاع, الجنة), الجندي, الحوسني:, الخطيب, الحقيقية, امرأة, الرمضاني, الراشد, الرحمن, الرجولة..., الرشاقة, الرويشد, الرويشد:, السلامة, الشمري, الزمن, الزمن), السلطان», السلطة, الصالح, الصالح), الشتات», السباق, السبتي:, الصحة, الصحية, الصيفي, السينما, السينما.., السرح, السري", الشريحة, السري».., السرقة, الزعبي:, الصغيرات», الصفي, الصفي..., الصفي:, الزواج, الزند, الصورة, العملاق, العلي, العلي.., العمر, العمر), العمرية, العمر», العمر».., العارية, العيار, الغرق, الغفران», العودة, العونان, العونان...., العقل, الـ, الفرج, الفرج.., الفهد, الفهد:, الفن, الفنانة, الفنانين, الفنية, الفضالة, الإماراتية, الهواري:, الولايات, الناجحة!, الواجهة, النبهان), النخي», النجومية, الورثة», النصوص, النفس, النقابة, الضوء, الطباخ:, الطيبة, القاهرة, القائمة, القبس.., القبس:, القدم, القديرة, القوية, الكاميرا, الكبير, الكوميدية, الكواري, الكواري:, الكويت, الكويت!, الكويتية, الكندري, اتهمتها, ابنة, ابنته.., اجتماعية, اختبار, اسألوا, استبعاد, استبعادي, اعتذاراتي, اعتزالي, انتحار, انتظروني, انسحابي, ذياب:, ذوي, تأمل, تلامس, ثلاث, تأجيل, تلغي, بأعجوبة, تلفزيون, باللهجة, بالشتائم, بالشطي, بالقفطان, بالكامل, تايلاند, باسم, باسمة, باسمة..., باهراً, ثانوي», تبدأ, بثينة, بتحطّم, تبرئة, تبرّأت, تتزوج, تتعب, ببعد, تتعرض, بي, بحلة, تحالف, تدافع, بيت, تدخل, بحياتها, تجربة, بحصاد, تجسد, بين, بدور, تخضع, تخطف, ترحم!, ثريا, برشاقتي, ترفض, برنامج, بسبب, تستعد, تشبهاننا, تسرق, تصوير, تصور, بسكرتيرة, بعمر, تعترض, بعد, تعيش, بـ, تفاعل, تهمة, بهمن, بها, بولند), توتّر, بودي, بوشهري:, توفيق:, توقف, تضحي, بطلة, تقلبات, تقدمتهن, تقدمه, تقديم, تقرأ, بقناعة, بقوة!, تقضي, تكشف, د., حل, جملة, حمادة, حمادة:, يمثل, دمج, جميل.., حليمة», خليجيات, جلسات, حمزة, دلع, جمهور, يا, خالد, حالياً, حاجية, حاجية..., دار, دارك»..., جاسم, جاهز, دبي.!, حبيب, حبيبي, خبر, يتوجه, يتكرر.., دخل, يجمد, يجمع, جيلنا, دحام, حياة, حجابي, حياتي.., حجابها, يحاول, يجتمعن, يجتمعون, يحبّ, يدخل, جديدة, جديدي, خير", يخرج, خير», دراما, درامياً!, درامية, جراحية, جريدة, جريئة, يرفع, يرقص, يسلِّط, يستاهل, حُبي!, يشبع, يشجعني, حزين, حسين), حسين..., حسين:, حسن, يصور, جعلني, يعيش, يغني, حفل, يهمل, يهدي, حول, دوامة, يواجه, حنان, ينتظر, دنيا), دنيا», دنيا».., يؤدى, يوسف, ينفذ, ينهال, جوهر, يقدمان, حكاية, يكشف, رمضان, رمضانية, رافقته, ربع, ربه, رداً, ريحانة, رخيصة, رفع, رفضها, سأمثل, سماح:, سلبيات, سأخرج, زمن!, صمود, صمود.., صمود:, سأقاضي, سالما.., سابقا, صار, شاهد.., سائد, سبب, سبت:, ستعتذر, شىء, شيماء, شداد, سيبعدني, صحيح, صحيحا, سخيفة, صديقات, شخصيتي, سيصور, صدفه, سينمائى, سي», سيكولوجية, زراع, شريكة, سرّ, سعاد, سعد, سعيدة, شعري, صفر, صفر.., صفر:, شهاب, سهرة, سئم, زواج, سنة, شوي, زودت, صورها, سنوات, سوق, شوق:, سقف, شكلاً, عمل, علمتني, عمليات, علاقتي, على, علي:, عليها, غلوم, عالية, غايب, غادرت, غازي, عانس.., عباءة, عبد, ظبي!!, عبداللـه, عبدالله, عبدالله.!, عبدالله:, عبدالله؟!, عبدالحسين, عبدالرازق, عبدالرحمن, عبدالرضا:, عبدالعزيز, عبير, عيالها, غدير, عيسى, عيني), عيني», عربي, عرفات, عرفات:, غرور.., غرور..., غرور:, غروري،, عرض, عزلة, ظهرت, عن, عندي, عنها.., عنواني, فلا, فليمثل, فاطمة, فتيات, في, فيلم, فيديو, في«الحقد», فرقص, فنانين, فنانون:, فقيرة!, فقط, إم, إلا, إلى, إمراة, همّ, هذا, هذه, هبة, هي, إجازة, هدى, إحدى, إخراج, هيفاء, إسماعيل, إعلامي, هنادي, هواري, هناك, إنتاج, هند, هكذا, و(عطر, و(قيود, ولم, وأمي, ولا, ومذيعين, وأبوظبي, وأحمد, ومريم, وأزعج, نموذج, ومضموناً, والمسلسل, والله, والتبذير, والده, والدوران..., والشباب, والعافية, والعودة, واحد, ناجي):, وارتباك, ناعم», وافقت, وانتقادات, واضطراباً, نتمنى, وتتمنى, وبثينة, وتحقق, وترسله, وتعامله, نيل, نجمات, نجمتي, نجاج, نجاحاً, وحياة, وحسين, ويغني, وين, نجوم, ندوة, وجود, ودور, نخوه, وصلني, وصل»..., نصائح, نزيلات, وسعاد, وسويت, وشوجي, نصوصا, وعلاقتي, وعبير, نظرتي, نفس, نفسياً, نفسه, نفسها, نفسك, نهائياً!, نهج, وهدى", وهيونة, وهنادي, وإنقاذ, نوال..., ونتمنى, نور..., نور:, نوعية, ونورا, و«منطقة, و«ريحانة», وطمأنينة, نقلة, نقابة, نقابة!, نقابتكم, ضابط, ضد, ضخم!, ضعيفة, «أم, «للحب, «ماما, «ماي, «محامٍ», «أشوفكم, «موافقة, «منيرة», «منسية», «اللي, «الأنباء»:, «المطلقات, «البيت, «الجدة, «الحقد», «امرأة, «الراي»:, «السلطانة», «الزواج, «العمر, «العافور», «الهدامة», «الإدارية», «الإعلام», «الواجهة», «الواجهة»..., «اتصدمت», «بائعة, «ثريا», «بركان, «بعد, «توالليل»:, «توالي, «جان, «حين, «حريم, «خوات, «دكتورة», «رابعة, «روتانا», «سمرقند», «صديقات, «عالزيرو».., «عجب», «غير, «إلى, «همزة, «طراقات», «طربان», «كاتمة, «كورونا»!, »إلى, طارق, طيف, قلت, قادم, قبلة, قد, قيمة, قراءة, قريبا, قريباً, قرن, قفزة, قناة, كلمة», كليب!, كاتمة, كادت, كان, كانت, كواليس, كويتية


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أخبار الدراما الخليجية وانتقادات صحفية وحوارات فنية مع بعض الفنانين .. مع نقاشات حولها! عندليب الكويت السلطة الرابعة ( الصحافة الفنية ) 649 04-04-2021 01:30 PM
-- أخبار فنية طازجة -- خاصة وحصرياً على شبكة الدراما والمسرح الكويتية الخليجية -- زهرة البحرينية الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 21 25-05-2012 05:21 AM
promo .. مجموعة أخبار فنية بحر الحب السلطة الرابعة ( الصحافة الفنية ) 1 19-09-2011 11:11 PM
أخبار فنية تتعلق بالوسط الفني [ حصريا ] زهرة البحرينية الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 32 25-06-2011 05:12 AM
«طاش» يضرب الفساد ويفضح تقصير القطاعات التنموية ابورشدي الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 3 23-08-2010 09:01 PM


الساعة الآن 06:43 PM


طلب تنشيط العضوية - هل نسيت كلمة المرور؟
الآراء والمشاركات المدونة بالشبكة تمثل وجهة نظر صاحبها
7 9 244 247 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 289 290 291 292