إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-09-2013, 12:48 PM   #1 (permalink)
إدارة الشبكة
 
 العــضوية: 5
تاريخ التسجيل: 30/07/2008
المشاركات: 11,800

افتراضي أبطال «مصاص الدماء 3»: فضحنا المفسدين وبعض النواب يعتبرون الفنانين أعداء لهم!


أكدوا في الديوانية أن فكرة المسرحية ليست مكررة


أبطال «مصاص الدماء 3»: فضحنا المفسدين وبعض النواب يعتبرون الفنانين أعداء لهم!






< جمال الردهان :حقوقنا ضايعة «وأنا غاسل إيدي من مجلس الأمة»!

نفتقر لدور العرض.. «ولا حياة لمن تنادي»

< يوسف الحشاش :أدعم نفسي بمساعد مخرج لأتمكن من أداء دوري بالشكل المطلوب

صوتي العالي ليس تصنعا.. والمشكلة في «المايكات»

< عبدالعزيز صبر: جربت الإخراج التلفزيوني ولكن المسرح «غير»

< منى حسين: مسرح الطفل صعب لكن الكبار أصعب

< عبدالله المسلم: سأبدأ خطوة خطوة في «أبو الفنون» كما بدأ والدي

أدارت الديوانية فاطمة اليتيم:
حلّ فريق عمل مسرحية «مصاص الدماء 3»، يتقدمهم النجم جمال الردهان، والمخرج القدير يوسف الحشاش ضيوفا على «ديوانية الوطن»، في لقاء كاشف، تحدثوا فيه عن فكرة المسرحية، والصعوبات التي لاقوها، والفرق بين الجزء الثالث، والأجزاء السابقة عليه.
وخلال اللقاء أكد النجم الردهان ان المسرحية كشفت ما يحدث في وقتنا الحالي من فساد، وخراب ضد الصالح العام، والمفسدين، الذين لاهم لهم سوي مصالحهم، ولو على حساب الوطن والمواطن، من خلال اسقاطاتها السياسية، وذلك برؤية مختلفة تماما عما قدم سابقا في مسرحيات «مصاص الدماء»، مشيرا الى ان مادفعه للمسرحية هو حقوق الفنانين الضائعة، قائلا: «منذ الستينيات ونحن كفنانين نعاني عدم وجود دور للعرض، ولكن «لا حياة لمن تنادي»، كما اننا بالنسبة لبعض النواب أعداء، ولا يوجد من يتكلم عن حقوقنا ومتطلباتنا الا البعض القليل ولا أحد يسمع، فحقوقنا كفنانين ضائعة «وأنا واحد غاسل ايدي من مجلس الامة»، ومع مزيد من التفاصيل في السطور التالية..
< ما الجديد الذي قدمتموه في مسرحية «مصاص الدماء3»؟
- جمال الردهان: قدمنا مسرحية «مصاص الدماء2» مع الفنان عبدالعزيز المسلم سابقا لكننا خلال هذه السنة، وفي الجزء الثالث تحديدا، غيَّرنا في تكوينها الداخلي، فمصاص الدماء أصبح «هاملت» يمكن لأي مخرج ان يتناوله، خاصة ان قصص الرعب لها محبون، وقاعدة جماهيرية كبيرة، ولكن برؤيته الاخراجية الجادة الهادفة التي ممكن ان تقدم تشويقا، فالمخرجون الشباب الحاليون هم أبناء المسرح الذين يملكون هذا الحس الاخراجي، مثل المخرج الاكاديمي يوسف الحشاش الذي حصل على عدة جوائز في مهرجانات مختلفة، فقد دخل الى المسرح كشريك في الانتاج ومخرج وممثل، وتناول المسرحية برؤية مختلفة تماما عما قدمناه سابقا في مسرحيات «مصاص الدماء».
< وما تلك الرؤية التي تختلف عن مسرحيات «مصاص الدماء» السابقة؟
- الردهان: قصة المسرحية واحدة ولكن الحشاش غير في الأدوار وفي أسماء الشخصيات وفي أحداث المسرحية، والفرق واضح خلال العرض.

إسقاط على الفساد

< هل أحداث مسرحية «مصاص الدماء3» تعتبر تكملة لأحداث مسرحيات «مصاص الدماء 1و2»؟
- الردهان: هي مأخوذة من الفكرة السابقة ولكننا في «مصاص الدماء3» نطلق لقب مصاصي الدماء على المفسدين، والمخربين لبلادنا العربية، ومنها دولتنا الحبيبة الكويت، فنقول لكل انسان يعمل ضد مصلحه البلد والشعب أنت «مصاص للدماء»، كونه يرى مصلحته الخاصة بغض النظر عن مصلحة البلد، لذا فهو اسقاط على الانسان المفسد والمخرب، وهذا عبارة عن اسقاط لما يحدث في وقتنا الحالي من فساد وخراب ضد الصالح العام.
< وما قصة المسرحية؟
- الردهان: المسرحية تدور حول قصة حب تواجه بالرفض نتيجة الفروقات الاجتماعية والجشع والطمع، وبالتالي يتغلب عنصر الشر الذي يلقى له منفذا من خلال شخصية «بدر» وهو انسان أحبط بسبب رفض أهل حبيبته له كونه انسان بسيط، وليس على نفس المستوى المادي الذي تعيشه حبيبته، فيحاول قدر الامكان ان يعدِّل من وضعه الاجتماعي ولكنه لا يستطيع فبالتالي يتحول «بدر» الى مصاص دماء لينتقم لنفسه من جشع والد حبيبته، ومن خلال الاحداث سنرى ان عنصر الشر يتغلب على الخير لفترات ولكن بالنهايه «ما يصح الا الصحيح».
- يوسف الحشاش: شخصية «بدر» ستعلق في أذهان الجمهور بنهاية المسرحية أي لن يعرف سر الشخصية اذا كانت موجودة أم فارقت الحياة وهنا المتعة في القصة.
< من المعروف عن الردهان أنه لا يحب العمل مع أي أحد بالوسط الفني.. فكيف قبلت العمل مع يوسف الحشاش خاصة أنه مخرج شاب؟
- فعلا، ولكنني لا اهتم للمادة بل أركز على المخرج والمؤلف والفريق الذي سأعمل معه، فإذا اكتملت عناصري أبدأ بالعمل، لأن النص ممكن ان نضع بعض التعديلات عليه أما العملية الاخراجية والممثلون فلا يمكن التعديل فيهم، وفي مسرحية «مصاص الدماء 3» الحشاش كسر القاعدة، فوجدته وعبدالعزيز صبر مساعد المخرج والممثلين وجميع فريق العمل عناصر جيدة أكاديمية مسرحية متمكنة.

المخرج الديموقراطي

< ولكننا رأينا الحشاش أيضا يجسد دور «بدر».. فكيف نجح في الدمج بين التمثيل والاخراج بوقت واحد؟
- الحشاش: عندما تقع على عاتقي مثل هذه المسؤولية الكبيرة، فدائما ما أكون داعما لنفسي بمساعد مخرج أعتمد عليه في تنفيذ الخطة الاخراجية التي وضعتها مثل عبدالعزيز صبر، بالاضافة لمخرج آخر هو الفنان وأستاذي جمال الردهان، مع حسن ومشاري البلام، وهؤلاء أستفيد من خبراتهم في المجال الفني، وأستند عليهم، كما أنني اشتغلت من قبل في عدة أعمال فنية كنت فيها ممثلا ومخرجا.
- الردهان: هذا وعي أكاديمي يملكه يوسف الحشاش يأخذ آراءنا برحابة صدر، ويتقبل الملاحظات بشكل جميل جدا، لذلك دائما ما أطلق عليه المخرج الديموقراطي.
< شاهدنا في المسرحية صراخا كثيرا وتحديدا في شخصية «بدر» هل يعد ذلك تصنعا؟
- الحشاش: ليس تصنعا، فمن أبرز المشاكل التي واجهتنا في المسرحية هي تقنية «المايكات» أي في يوم صوتها عال وفي يوم آخر يكون خفيفا، ولكن مع الوقت تم التغلب على هذه المشكلة، لذا فصوتي العالي يكون نتيجه لصوت «المايك» الخفيف وانا كفنان أكاديمي لا أغير طبقة صوتي حتى لو انصلحت «المايكات»، فلو نزلت طبقة صوتي سوف يحدث عندي «كسرة بالمود» أي تصل للجمهور رسالة انتهاء المشهد، لذلك حافظت على طبقة صوتي بغض النظر عن صوت «المايكروفون»، وذلك بالرجوع الى اساسيات التمثيل في المسرح الاكاديمي.
< ما الفرق بين عمل المخرج ومساعد المخرج في العملية الاخراجية؟ وأيهما يقع عليه الجزء الأكبر من المسؤولية؟
- عبدالعزيز صبر: المخرج يضع الخطة الاخراجية مع توجيهاته لمساعد المخرج الذي يقوم بتنفيذ تلك الخطة، والمسؤولية الكبرى تقع على عاتق مساعد المخرج كونه هو من يقوم بتنفيذ كل شيء في العملية الاخراجية مع الالتزام التام برؤية المخرج.
< ما سر ان أغلب أعمالك الاخراجية تكون مسرحية؟
- صبر: جربت الاخراج التلفزيوني لفيديو كليب ولكني رأيت نفسي بالاخراج المسرحي أكثر، يستهويني المسرح وجو المسرح، فأنا اعتبر نفسي من عشاق اللعب على خشبته، على الرغم من انني جربت التمثيل التلفزيوني ولكن المسرح «شي غير»؟
- هل هناك جولة خليجية لفريق العمل؟
- الردهان: الى الآن لم نتفق، ولكن هناك مشروع لعمل جولة خليجية لعرض المسرحية بعد التشاور مع فريق العمل، كون المسرحية تتكون من مجموعة أفكار من عدة مسرحيات.
< لماذا لا تحرصون على تقديم المسرحية في موسم كامل بدلا من الاقتصار على موسم العيد فقط؟
- الردهان: نطمح لأن نعرض المسرحية خلال موسم كامل ولكن نظرا لظروفنا الاجتماعية وظروف دراسة الشباب، بالاضافة الى ان الكثافة السكانية بالكويت تختلف عن الدول الاخرى فأغلب الشعب الكويتي يحضر المسرحية في موسم العيد.

حقوقنا ضائعة

< هل هذا يعني أنه ليس للجهات المسؤولة دخل في عدم عرض المسرحية موسما مسرحيا كاملا؟
- الردهان: منذ الستينيات ونحن كفنانين نعاني عدم وجود دور للعرض، ولكن «لا حياة لمن تنادي» كما اننا أعداء بالنسبة لبعض النواب! ولا يوجد من يتكلم عن حقوقنا ومتطلباتنا الا البعض القليل ولا أحد يسمع، فحقوقنا كفنانين ضائعة «وأنا واحد غاسل ايدي من مجلس الامة».
< لاحظنا وجود عنصر نسائي واحد بالعمل.. ما السبب؟
- منى حسين: شيء كبير بالنسبة لي ان اكون الوجه النسائي الوحيد خلال مسرحية «مصاص الدماء 3» وأفتخر بوقوفي بجانب هؤلاء الفنانين الذين لم يقصروا معي، ووجودي كعنصر نسائي وحيد من متطلبات العمل.
< على الرغم من وجودك من فترة بالوسط الفني فانك لم تخوضي تجربة المسرح بسرعة.. فما السبب؟
- منى: أعمالي كانت بسيطة، ومن وجهة نظري أردت ان اثبت نفسي تلفزيونيا، ومن ثم انتقل للمسرح.

الكبار أصعب

< بدأتِ من مسرح الطفل وحاليا انتقلتِ الى مسرح الكبار.. فما الفرق بينهما برأيك؟
- منى: مسرح الطفل مهم، وقد واجهتني تخوفات كثيرة في كيفية مواجهة الطفل واقناعه، ولكنني - ولله الحمد - اثبت قدراتي خلاله، وأصبح لدي جمهور كثير من الاطفال، اما في تجربتي بمسرح الكبار فقد لاقيت المر، لأن الكبار جمهور ذكي يصعب اقناعه، ولكن - ولله الحمد- مع الممارسة وتوجيهات زملائي الفنانين «الخبرة» أثبت قدراتي أيضا.
< ياعبدالله المسلم.. متى بدأت مشوارك الفني؟
- عبدالله المسلم: بدأت في عمر5 سنوات بمسرحية «قصر الرعب» بجانب والدي، وبعدها شاركت انقاذ موقف في مسرحية «الحاسة السادسة» بالبحرين، ثم خضت الدراما التلفزيونية في مسلسل «عتيج الصوف»، وبعدها المسرح مرة اخرى من خلال «مثلث برمودا».
< ولماذا أنت بعيد عن الدراما التلفزيونية؟
- لست بعيدا ولكنني أحب ان أبدأ من المسرح «ابو الفنون» الذي تربيت فيه وانا من عشاقه وسأبدأ خطوة بخطوة كما بدأ والدي الفنان عبدالعزيز المسلم.



علي العلي: عمل رائع

قال المخرج علي العلي في مداخلة هاتفية: «أشكر طاقم عمل مسرحية مصاص الدماء 3 على جهودهم المبذولة في رسم المتعة على وجوه الجماهير فالمسرحية عمل رائع حقيقة من كل طاقم العمل امثال الفنان جمال الردهان وحسن ومشاري البلام والمخرج المبدع يوسف الحشاش وغيرهم، فقد اجتهدوا جميعا واخرجوا العمل بالشكل المطلوب وبالتوفيق للجميع».

المتصلون

عبدالعزيز التركي، مصعب، منيرة، موسى جابر، أشواق، شهدالعيسى، سعاد، رتاج، مشعل عبدالعزيز، شهدالخالدي، عبدالله، محمد، عبدالرحمن من السعودية، وضحة، أحمد، نواف العنزي، دلال أحمد، فيصل جاسم، عبدالعزيز هلال، نورة، خليفة المسلم، محمد، صفية مهدي، علي العبي د، ياسين، هيا، دانة، ابتهاج.
المصدر : جريدة الوطن


 

 

اللجنة الإخبارية والصحافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
3»:, أبطال, أعداء, لهم!, المفسدين, الدماء, الفنانين, النواب, يعتبرون, فضحنا, وبعض, «مصاص


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صباح الأحمد: أي مساس بأمن واستقرار المملكة مساس بالأمن الجماعي هيون الرياض القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 0 15-12-2009 09:08 AM
هند صبري: أتمنى الذهاب للحج.. والعرب يعتبرون الفن "حراما" محمد العيدان الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 2 27-11-2009 09:17 PM
مشعل الشايع: لم أنس شخصيتي في «الحاسة السادسة».. وأعشق دوري في «مصاص الدماء» الفنون الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 2 16-09-2009 05:38 PM
المسلم: «مصاص الدماء» تخاطب كل الفئات والجنسيات الفنون الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 4 22-07-2009 05:23 AM


الساعة الآن 08:48 AM


طلب تنشيط العضوية - هل نسيت كلمة المرور؟
الآراء والمشاركات المدونة بالشبكة تمثل وجهة نظر صاحبها
7 9 244 247 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 289 290 291 292