إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-10-2013, 06:42 PM   #1 (permalink)
إدارة الشبكة
 
 العــضوية: 5
تاريخ التسجيل: 30/07/2008
المشاركات: 11,800

افتراضي أحلام بعد رفضها قيادة السعوديات للسيارة..تحب الصالحين وليست منهم!


أحلام بعد رفضها قيادة السعوديات للسيارة..تحب الصالحين وليست منهم!





لم تختر الفنانة اللبنانية الكبيرة فيروز العزلة عن الناس والإعلام عبثاً أو غروراً إنما لإيمانها بأن كثرة الظهور الإعلامي تحرق الفنان وتدمر صورته في نظر الجمهور وتجعله مكشوفاً عارياً وهشاً سهل الانكسار، بينما تحميه العزلة من هذا المصير المشئوم وتحفظ له مكانته بل تحيطه بهالة أسطورية تكون عادة أكبر من حجمه الحقيقي. وهذا ما لم تدركه الفنانة الإماراتية أحلام عندما كثفت من حضورها التلفزيوني في السنوات الثلاث الأخيرة، سواء في حواراتها المتكررة مع المذيع نيشان، أو في برنامج "عرب آيدل"، إلى جانب تواصلها المباشر مع الجمهور عبر حسابها في موقع تويتر.
ما لم تدركه أحلام حتى الآن أن هذا الظهور انعكس سلباً على صورتها أمام الجمهور، وأثر حتى على قيمتها الفنية، حيث لم يعد ينظر لها كفنانة ذات إمكانيات جيدة بل كوجه تلفزيوني مثير ومستفز وجاذب للمشاهدين، وهذا في العرف التلفزيوني ليس أمراً جيداً، لأنه يضعها في نفس الخانة مع شعبان عبدالرحيم وعبدالله بالخير، فلا تستضاف في التلفزيون إلا بوصفها مادة للفرجة يبحث فيها الجمهور عن المضحك والغريب والمثير من الآراء والتصرفات؛ مثل "شطحة كنتاكي". لقد أصبحت مجرد استعراض، "شو" إعلامي، وسلعة تستثمرها القنوات لجذب أكبر عدد ممكن من الجمهور.
ورغم أن كاميرا التلفزيون كافية لوحدها لحرق صورة أي إنسان، فضلاً عن الفنان النجم، إلا أن أحلام زادت على ذلك بتواجدها المكثف في موقع "تويتر" لتدمر ما بقي لها من مكانة في نظر الجمهور، خاصة بردودها المُسفّة التي لا يليق بالفنان أن يأتي بها، والتي توجهها ضد كل من يخالفها في الرأي، كاشفة في تغريداتها عن مستوى ثقافي ضحل قلل من احترام الجمهور لها وجعل نجوميتها موضع تساؤل عند الكثيرين.
"تويتر" أحرق صورة أحلام وأضر بها بشكل يفوق رغبة أي خصم لها، وازدياد عدد متابعي حسابها لا يفسر إلا بأن الجمهور يبحث عن "شطحاتها" وزلاتها بدليل أن أكثر المنتقدين لها هم من متابعيها، وقد اتضح ذلك بعد التغريدة التي كتبتها قبل يومين والتي أعلنت فيها عن رفضها لقيادة المرأة السعودية للسيارة، رغم عدم علاقتها من قريب ولا من بعيد بواقع المرأة السعودية، حيث واجهت سيلاً عارماً من المعترضين على تدخلها في الشأن السعودي، وبسبب ربطها لهذا الرفض بالدين وتصويرها بأن من يدعو لقيادة المرأة بأنه "ضد الدين ويريد الشر بالمجتمع السعودي"!.
هذه التغريدة رغم إساءتها لكل النساء الشريفات الساعيات إلى نيل حقهن في قيادة السيارة، كشفت عن ازدواجية تعاني منها أحلام تندرج تحت بند "أحب الصالحين ولست منهم" والتي تتبنى بموجبها خطاب "التشدد" وتردد مفرداته في تغريداتها دون أن يكون لذلك انعكاس على سلوكها الشخصي وحياتها الخاصة، فهي تعيش حياتها عرضاً وطولاً بفساتينها المليونية وتغني هنا وتتفسح هناك ومع ذلك تستكثر على المرأة السعودية المحتشمة أن تقود سيارتها بحجة الخشية على الدين!. والمؤسف أن هذه التغريدة كافية في نظر المتشددين ليجعلوها في خانة أولياء الله الصالحين؛ وهذه إشكالية أخرى ليس هذا موضع عرضها.
أحلام تعتقد أن هذه التغريدة ومثيلاتها ستجعلها أقرب إلى الجمهور، وهذا صحيح بالفعل، فقد أصبحت أقرب بعد برامجها التلفزيونية وتغريداتها التويترية، لكنه قربٌ سلبي جعلها كتابا مفتوحا أمام الجميع وكشفها وأعادها لحجمها الحقيقي. لقد أصبحت قريبة من الضوء الإعلامي الذي يحرق بلهبه كل قيمة فنية وفكرية، فاحترقت وأصبحت مجرد "شو" استعراضي يلوكه الجمهور للاستهلاك والترفيه وبحثاً عن المضحك والغريب والمثير من الآراء والتصرفات.

المصدر : جريدة الرياض


 

 

اللجنة الإخبارية والصحافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للسيارة..تحب, أحلام, منهم!, الصالحين, السعوديات, بعد, رفضها, وليست, قيادة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المُغنية شمس.. تعوض فشلها الفني على حساب النساء السعوديات اللجنة الإخبارية والصحافية السلطة الرابعة ( الصحافة الفنية ) 0 06-10-2013 03:05 PM
الصامدين واللاجئين و المسافرين اثناء الغزو العراقي الغاشم 1990 !!! كوكب الشرق القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 17 11-09-2011 03:53 PM
قيادة المرأة للسيارة في السعودية حلم لليبراليين والمنحلين أخلاقيا ً ( ولن يحدث بإذن الله ) أبو البراء القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 20 05-09-2011 06:02 PM
قيادة المرأة للسيارة أين تكمن القضية: في السيارة أم في المجتمع أم في التنمية...؟ نوره عبدالرحمن "سما" القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 4 17-06-2011 12:54 AM
جيل الرواد .... منهم (الأسطورة) و منهم العادي افلاطون الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 22 18-01-2011 08:08 PM


الساعة الآن 06:30 AM


طلب تنشيط العضوية - هل نسيت كلمة المرور؟
الآراء والمشاركات المدونة بالشبكة تمثل وجهة نظر صاحبها
7 9 244 247 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 289 290 291 292