إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-09-2020, 01:47 PM   #37 (permalink)
عضو شبكة الدراما والمسرح
 
الصورة الرمزية ابولين
 
 العــضوية: 7268
تاريخ التسجيل: 26/12/2009
المشاركات: 540
الـجــنــس: ذكر
العمر: فوق 25سنه

افتراضي

اذا العمل فيه الفنان القدير خالد العبيد
من الان ابصم بنجاحه


مشكله طارق العلي في مسرحياته
الخروج عن النص 90بالميه 10بالميه الباقيه داخل النص
الخروج عن النص عند الفنانين الكبار كان اذا حصل مثل الملح
الفنان يسأل عن موقف حصل له يقول مره حصل خروج عن النص
طارق العلي اذا سألوه عن موقف يقول مره حصل والتزمت بالنص

 

 

ابولين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2020, 03:58 PM   #38 (permalink)
مشرف الأقسام الفنية ( كبير الكتّاب في الشبكة )
 
 العــضوية: 4026
تاريخ التسجيل: 15/07/2009
المشاركات: 2,344

افتراضي المقلة: بسبب الرقابة أصبحنا نطرح موضوعات مكررة ما بين الزواج والطلاق والعلاقات الأسرية!




المقلة: بسبب الرقابة أصبحنا نطرح موضوعات مكررة ما بين الزواج والطلاق والعلاقات الأسرية!

للمخرج البحريني المخضرم أحمد يعقوب المقلة بصمات جلية في الساحة الفنية الخليجية، هو مبدع له رؤية مختلفة، ولا ابلغ على ذلك من اقتران اسمه بمسلسلات عدة اثارت جدلا واسعا نقديا وجماهيريا، المقلة في حديثه مع القبس تطرق إلى واقع الدراما الخليجية في ظل أزمة كورونا، وكيف أصبحت المنصات الرقمية نافذة كبرى تتيح للعالم التعرف على تجارب الفنان الخليجي وتتيح لنا الاطلاع على تجارب الآخرين الفنية، مشددا على أهمية ان يقيس الفنان الدور وفق تأثيره في الحدث الدرامي وليس بعدد المشاهد، معربا عن تشاؤمه تجاه مستقبل الدراما في ظل جائحة كورونا، وهنا التفاصيل.

كانت بداية حوارنا مع المخرج البحريني المخضرم عن تأثر صناعة الدراما بجائحة كورونا، يقول المقلة «لا شك ان الدراما الخليجية والعربية سوف تتأثر بشكل عام، ولا ابلغ على ذلك من أننا بدأنا التحضير لمسلسل «كسرة ظهر» مطلع العام الجاري، وحينها كانت الانباء تتواتر حول تفشي الفيروس، وكنا نصور تحت ضغوط ووفق احترازات، لذلك اصدقك القول انا متشائم تجاه مستقبل الدراما في ظل كورونا، واعتقد اننا سنواجه صعوبات عدة خلال الموسم المقبل»، واستطرد «اما عن إمكانية تناول الدراما لأزمة كورونا، فأعتقد أننا سوف نشاهد اعمالاً تستعرض تلك المرحلة العصيبة التي نعيشها».

وذهبنا بالحديث مع المقلة إلى مسلسل «كسرة ظهر»، حيث اوضح «كانت تجربة مختلفة عما قدمته من قبل من اعمال، وايضا الفكرة بشكل عام كانت مختلفة عن السائد في الدراما، ولعل هذا ما حمس جميع الفنانين على المشاركة في المسلسل بحب وحماس وتفاعل، وكل فنان حاول ان يقدم افضل ما لديه، وهذا ما تجلى امام الكاميرات وظهر للجمهور».

قالب تراجيدي

وعن تجربته مع الفنان عبدالله السدحان، لا سيما انه ظهر في قالب تراجيدي وهي من المرات القلائل التي يقدم فيها النجم السعودي على تلك الخطوة، اوضح المقلة «السدحان فنان متميز ونجح في الكوميديا، ولا شك ان دخوله منطقة درامية جديدة حيث عمل جاد ودور مختلف كان نوعا من التحدي له كممثل ولي كمخرج بأن نتعاون ليظهر بشخصية تشكّل إضافة للمسلسل، لا سيما انه كان العمود الفقري للاحداث، وعلى الصعيد الشخصي فمثل طموح اي مخرج ان يعمل مع الراحل عبدالحسين عبدالرضا والقدير سعد الفرج كعملاقين في الدراما الخليجية، كانت لدي الرغبة ايضا في العمل مع الفنان عبدالله السدحان، وبالفعل تحققت الخطوة ولله الحمد حظي العمل بردود افعال طيبة».

أما عن تركيبة الفنانين في «كسرة ظهر»، لا سيما ان العمل شهد مشاركة نخبة كبيرة من النجوم، فأوضح «ميزة هذا المسلسل ان فيه ادوارا رئيسية واخرى ثانوية، ولكنها مؤثرة في سير الأحداث، وتحتاج إلى ممثلين لديهم تكنيك جميل وحس في التعامل، ومع للأسف بعض الممثلين اصبحوا يحسبون الدور بحجمه وعدد الاوراق بعيدا عن قيمة الشخصية وتأثيرها في السياق الدرامي، لذلك تمت الترشيحات الأولية للعمل، وكانت هناك بعض الاسماء لفنانين شباب من الكويت، لكنهم قاسوا العمل بحجم الدور وليس تفاصيله واعتذروا، لذلك تمت الاستعانة بشباب أؤمن بهم ووضعناهم امام المسؤولية، وببعض التوجيهات قدموا اداء لافتا ومميزا وكانوا بمنزلة اضافة للعمل».

الأعمال التراثية

للمقلة تجربة ثرية بالأعمال الحقبوية ولديه بصمات مهمة في هذا القالب الدرامي، وحول سبب ابتعاده عنها يوضح «الاعمال التي قدمتها في البدايات كانت تراثية، ومع الأسف ابتعدت الفترة الأخيرة عنها رغم انني استمتع جدا بالمسلسلات التي تمثل حقبا تاريخية، ولعل سر تعلقي بها انني عاصرت جيلين من الممثلين، وكنت شاهدا على فترة زمنية سابقة، ونحن في حياتنا اليومية دائما ما نضع مقارنة بين الماضي والحاضر، لذلك كنت حريصا على ان اوصل من خلال الدراما هذا الحس، كذلك الصورة التي نقدمها في الاعمال التراثية مختلفة تماما عن التي نشاهدها اليوم في الاعمال المعاصرة».

وعن رأيه في المنصات الرقمية، يقول المخرج البحريني «منصات العرض الرقمية تجربة مختلفة، ولا شك ان اي مبدع سواء في التمثيل او الإخراج اذا لما يسعى إلى البحث عن كل ما هو جديد ومختلف، فسوف يظل اسير مرحلة محددة وصل إليها. لذا، في كل عمل احرص على تجربة كل ما هو جديد، واعتقد ان المنصات الرقمية تحظى بمساحة من الحرية، وتتيح لنا تقديم اعمال وموضوعات ربما نعجز عن تقديمها في المحطات الفضائية الحكومية».

الرقابة

وشدد المقلة أنه عندما يعمل لا يحتاج إلى رقيب، لأن بداخله رقابة ذاتية. وأضاف: «ولكن بسبب الرقابة أصبحنا نطرح موضوعات مكررة ما بين الزواج والطلاق والعلاقات الأسرية المختلفة، الموضوعات أصبحت محدودة لا نستطيع أن نتجاوزها، حتى لو قدمنا أعمالاً عن كورونا، فسوف نصطدم بمعوقات عدة، حتى مسلسلنا الأخير «كسرة ظهر» رقابياً واجهنا بعض العقبات حول بعض الموضوعات وتم تداركها وعلاجها درامياً بصورة تحترم عقلية المشاهد، وهذا ما أتحدث عنه إننا في داخلنا رقابة ذاتية»، لافتاً إلى أنه لا يعني إلغاء الرقابة تماماً، لا سيما أن بعض المخرجين قد يستغلون عدم وجود رقابة في تقديم ما يسيء إلى المجتمع.

ويرى المخرج البحريني أن المنصات الرقمية لا تتيح فقط وصول الممثل الخليجي للعالمية، وإنما أيضاً أتاحت للجميع الاطلاع على تجارب الآخرين ومشاهدة مسلسلات وأفلام أرجنتينية وأسابنية، مضيفاً «وهنا أود التأكيد على الفارق بين الجرأة في طرح الموضوعات والوقاحة، من الممكن أن نعالج بعض الموضوعات الدرامية بصورة نصل بها للعالمية».

وأرجع المقلة تأخر الدراما البحرينية عن اللحاق بركب نظيرتها الخليجية إلى توقف الإنتاج في التلفزيون البحريني. وأضاف «شكلت الدراما البحرينية رقماً صعباً في المشهد الفني الخليجي خلال الفترة من 1990 إلى 2000 حتى توقف إنتاج تلفزيون البحرين، كما أن شركات الإنتاج الخاصة لا تملك جرأة المغامرة على تقديم أعمال تنافس بها، رغم أن البحرين غنية بكوادرها من مخرجين وممثلين وكتاب، الأرض خصبة لتقديم أعمال مهمة، كل شيء متوافر باستثناء الدعم».

 

 

__________________

 




في ذلك الزمن.. كان هناك شيء اسمه (أنوثة)...

عندليب الكويت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2020, 04:11 PM   #39 (permalink)
مشرف الأقسام الفنية ( كبير الكتّاب في الشبكة )
 
 العــضوية: 4026
تاريخ التسجيل: 15/07/2009
المشاركات: 2,344

افتراضي



حسن إبراهيم ممثل مرموق أخرج العديد من الأعمال و المسلسلات، ويعد «لا يا عمر الزهور» و«بيت العائلة» من أقرب الأعمال إليه، أدواره وأعماله شكلت حدثاً مهماً لا تبارح الذاكرة، تميز بأعماله الموضوعية ورؤيته الإخراجية المميزة، إذ بدأ مسيرته الفنية أوائل الثمانينيات من خلال المسرح، وشارك في كثير من الأعمال الفنية ودبلجة الرسوم المتحركة وغيرها من المسلسلات والمسرحيات.

-هناك عمل فني سنتعاون من خلاله مع مناف عبدال يحمل اسم "مطر صيف" وهو عمل اجتماعي بمشاركة كوكبة كبيرة من الفنانين، ويتم التجهيز لهذا العمل إنتاجياً وإدارياً، وخلال الفترة القادمة أعتقد سيتم التصوير بعدما أخذت الأمور الحياتية تعود لطبيعتها تدريجياً.

 

 

عندليب الكويت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2020, 04:17 PM   #40 (permalink)
مشرف الأقسام الفنية ( كبير الكتّاب في الشبكة )
 
 العــضوية: 4026
تاريخ التسجيل: 15/07/2009
المشاركات: 2,344

افتراضي حصة النبهان: أبحث عن أدوار تتسم بالتحدي .. وأخوض في ( مطر صيف )!




حصة النبهان: أبحث عن أدوار تتسم بالتحدي .. وأخوض في ( مطر صيف )!

استثمرت الفنانة حصة النبهان نجاحها الكبير وحضورها البارز في مسلسل «محمد علي رود»، الذي حقق في حينه «تريند» مواقع التواصل الاجتماعي بالكويت والخليج ليومين متتاليين، فقررت أن تعاود الكرَّة مع ذات الفريق، بقيادة المخرج مناف عبدال، وبطولة الفنان سعد الفرج، والعديد من نجوم مسلسلها الرمضاني الأخير، وذلك في تجربة جديدة بعنوان «مطر صيف» ينطلق تصويره خلال أيام، وقد احتلت فيه أحد أدوار البطولة النسائية التي كشفت عنها في لقائها مع «الجريدة»، إلى جانب موضوعات أخرى... وهذه التفاصيل:

• استمرار التعاون مع فريق «محمد علي رود» في عملين متتاليين، هل هو تحدٍّ أم استسهال؟

- ليس استسهالا، بل مجازفة كبيرة أن أكرر التجربة مع ذات الفريق الذي شاهدني الجمهور إلى جواره في عملي الأخير (محمد علي رود)، لذلك لزاما عليَّ أن أقدم شيئا جديدا ومختلفا، وإلا سقطت في بئر التكرار، في الوقت الذي أبحث عن أدوار تتسم بالتحدي والمغامرة والخروج عن المألوف، وخاصة فيما يتعلق بالأدوار النسائية التي قُتلت بحثا ونمطية. والتعاون مع فريق نجحتُ معه في عملي الأخير يشعرني بالكثير من الأريحية والتفاهم، وهو عنصر مهم للإبداع الفني.

المجتمع البسيط

• وما المختلف الذي تقدمينه في «مطر صيف»؟

- الدور مختلف تماما عمَّا قدمته في «محمد علي رود»، تلك الفتاة التي تُدعى «مريم»، وتعاني تلبس القرين بها، كما يعتقد الناس في تلك الحقبة الزمنية، وفقا للأفكار السائدة بالمجتمع البسيط، والتي تخضع لعمليات استخراج هذا القرين في سياق درامي تراثي شديد الثراء المتضمن للكثير من الأحداث.

أما «أبرار» التي أجسِّدها في «مطر صيف»، فهي فتاة مسؤولة تعتني بوالدها، ويجسِّده الفنان سعد الفرج، وأخويها، ويجسِّدهما الفنانان مشاري المجيبل وحسن المهدي، حيث أعتبر ركيزة أساسية في المنزل كأم، وليس مجرِّد ابنة أو أخت. وفي سياق الأحداث الكثير من القضايا الاجتماعية والنفسية التي أفضِّل عدم حرقها، لضمان استمتاع المشاهد بالعمل.

أدوار البطولة

• هل يعطيك «مطر صيف» مساحة أكبر للظهور؟

- دوري في «محمد علي رود» كان كبيرا أيضا، وكنا جميعا أبطالا، وكل شخصية لها بصمتها، وإن انخفض عدد مشاهد الدور، كما أن وجودنا إلى جانب نجوم كبار كان داعما لنا وللعمل بشكل عام، كوالدي الفنان جاسم النبهان، الذي أعتز بمشاركتي الأولى له على الشاشة الصغيرة في عمل بهذه الضخامة، والكبار سعد الفرج ومحمد المنصور وهيفاء عادل وزملائي من النجوم الشباب. أما «مطر صيف»، فمساحتي به كبيرة، وهو أحد أدوار البطولة، حيث أظهر على مدى الثلاثين حلقة، وحضوري محوري بالأحداث التي يقوم جزء كبير منها على شخصية «أبرار»، وأرجو أن ينال إعجاب الجمهور، وأن يكون ذلك استثمارا لنجاحي مع ذات الفريق في «محمد علي رود»، إلى جانب نجوم آخرين، كالفنان عبدالرحمن العقل وميس كمر وانتصار الشراح وغيرهم من الفنانين.

«فتح الأندلس»

• هل تخوضين بـ«مطر صيف» الموسم الرمضاني، أم لديك مشاريع أخرى؟

- «مطر صيف»، الذي ينطلق تصويره خلال أيام ليس للعرض الرمضاني، بل مقرر عرضه بمجرَّد انتهاء تصويره، ولديَّ مشاريع أخرى لرمضان المقبل، منها المسلسل التاريخي الحربي «فتح الأندلس»، ومن المقرر تصويره في تركيا بمجرَّد توقف «مطر صيف» وعودة حركة الطيران لطبيعتها، كما أقرأ نصا جديدا للمؤلف عبدالله الرومي، الذي شاركت بعمله الأخير (عافك الخاطر)، وحققنا نجاحا كبيرا، وآخر لأحد الكُتاب الذي لم أتخذ قرارا بشأنه حتى الآن، لذلك لا أستطيع الإفصاح عنه، لكني رغم تلك العروض لايزال لديَّ شغف للعمل في نص جديد للكاتب المبدع محمد أنور، الذي نسج لي خيوط «مريم» في «محمد علي رود»، وأدعوه إلى أن يقدم نصا جديدا، فأعماله تستحق المتابعة.

 

 

عندليب الكويت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2020, 04:20 PM   #41 (permalink)
مشرف الأقسام الفنية ( كبير الكتّاب في الشبكة )
 
 العــضوية: 4026
تاريخ التسجيل: 15/07/2009
المشاركات: 2,344

افتراضي خالد العبيد: اشتقت لعبدالحسين والنفيسي والسريع!




خالد العبيد: اشتقت لعبدالحسين والنفيسي والسريع!

قال الفنان القدير خالد العبيد إنه قضى أغلب وقته خلال أزمة كورونا في البيت مع أبنائه، موضحاً أنه استغل هذه الفترة في القراءة، إذ لا يمر يوم أو اثنان إلا وقد انتهى من قراءة ربع كتاب أو نصفه، "فالقراءة عشق".

وبين العبيد، خلال استضافته ببرنامج "في 24" مع أميرة نجم عبر تلفزيون الكويت، أنه يشجع نادي القادسية، "فهو بالدرجة الأولى الرياضة في الكويت كلها"، لافتا إلى أنه يمارس رياضة المشي بجانب منزله والسباحة كذلك، ويميل إلى الرياضة.

وعن إمكانية ظهوره مرة أخرى على شاشة التلفزيون، ذكر أن ذلك سيأتي "مع الوقت بإذن الله"، في حين أشاد بجهود العاملين في الصفوف الأمامية لمواجهة "كورونا".

وحول ذكرياته مع الفنان الراحل غانم الصالح، قال العبيد إن الصالح فنان قولا وفعلا، معرباً عن اشتياقه للأعمال التراثية ولكن الزمن والوقت تغير.

من ناحية أخرى، ذكر أنه يملك حساباً في موقعي إنستغرام، وتويتر، ويتواصل مع محبيه وجمهوره ويجيب عن أسئلتهم، موضحاً أن حسابه يشرف عليه مدير أعماله نواف الخليل.

متابعة التلفزيون

وعن الفنانين الذين يتواصل معهم دائما وخلال فترة "كورونا"، أوضح أن "الفنان سعد الفرج يسأل عني وأسال عنه، وكذلك الفنان محمد المنصور"، لافتاً إلى أنه يتابع بعض الأعمال في التلفزيون حسب الوقت والفراغ.

وعن سبب نجاح الأعمال سابقاً وبقائها حتى الآن، قال إن "الأعمال الماضية كانت مختلفة، والبروفة تستغرق شهراً أو شهرين، وكان التزام الفنانين وتفانيهم في العمل كبيراً"، داعياً الكتّاب الجدد إلى الاجتهاد أكثر.

وعن الفنانين الذين اشتاق للوقوف معهم مرة أخرى أمام الكاميرا، قال: "اشتقت لعبدالحسين عبدالرضا، وخالد النفيسي، ومحمد السريع، وغيرهم، رحمهم الله وغمد أرواحهم الجنة".

 

 

عندليب الكويت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2020, 04:30 PM   #42 (permalink)
مشرف الأقسام الفنية ( كبير الكتّاب في الشبكة )
 
 العــضوية: 4026
تاريخ التسجيل: 15/07/2009
المشاركات: 2,344

افتراضي بشار الشطي وبثينة الرئيسي.. «عالقون»!



بشار الشطي وبثينة الرئيسي.. «عالقون»!

يلتقي الفنان بشار الشطي والفنانة العمانية بثينة الرئيسي في عمل درامي جديد؛ تحت عنوان: «عالقون»، من تأليف نوف سلطان ومعالجة درامية فيصل البلوشي وإخراج عباس اليوسفي وإشراف عام حسن السلمان، ومن إنتاج كوكتيل للإنتاج الفني للفنان عبدالله عبد الرضا ويشهد المسلسل الجديد مشاركة نخبة من نجوم الدراما، بينهم نور الكويتية وعبدالعزيز الحداد وعبدالله التركماني وشايع الشايع وعبدالله عبد الرضا وصمود المؤمن ومحمد عاشور وحسن عبدال، ومهدي برويز.

وكشف المنتج الفنان عبدالله عبد الرضا عن الملصق الرسمي للمسلسل المتوقّع بدء تصويره خلال الأيام القليلة المقبلة، على أن يعرض العمل خلال شهر رمضان المقبل. وغاب الفنان بشار الشطي عن الشاشة الصغيرة خلال شهر رمضان الماضي، حيث كان يفترض أن يطل على الجمهور بمسلسل «دفعة بيروت»، غير أن ظروف تفشّي فيروس كورونا وتأجيل عرض العمل دفعاه للاعتذار والعودة إلى الكويت، بعدما تواجد لفترة في بيروت للمشاركة في المسلسل، في حين تألقت الفنانة بثينة الرئيسي خلال شهر رمضان بمسلسل «محمد علي رود».


 

 

عندليب الكويت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2020, 04:59 PM   #43 (permalink)
مشرف الأقسام الفنية ( كبير الكتّاب في الشبكة )
 
 العــضوية: 4026
تاريخ التسجيل: 15/07/2009
المشاركات: 2,344

افتراضي محمد دحام: لنترك مسلسلات الـ30 حلقة الدسمة لرمضان، وليستغل الشباب المنصات في تقديم أعمال خفيفة!



محمد دحام: لنترك مسلسلات الـ30 حلقة الدسمة لرمضان، وليستغل الشباب المنصات في تقديم أعمال خفيفة!

يعزز المخرج محمد دحام الشمري حضوره الفني خلال موسم رمضان المقبل بعملين دراميين هما «سما عالية» الذي اوشك على الانتهاء من تصويره، و«بكاء الطين» الذي يوثق تعاونه الثالث مع الكاتبة منى الشمري، دحام الذي اعلن بشجاعة خروجه من المنافسة الدرامية في شهر رمضان الماضي كان يدرك جيدا ان «سما عالية» يحتاج مزيدا من الوقت وكثيرا من الجهد ليخرج بصورة ترضي طموحه كمخرج، وتشبع رغبة الجمهور المتلهف لأعمال حقبوية تستجر ذكريات الماضي بأدق تفاصيله، دحام في حديثه مع القبس تطرق إلى الصعاب التي واجهته خلال ازمة كورونا، وتطرق الى ملامح مسلسل «بكاء الطين». بداية يقول المخرج محمد دحام الشمري: «سما عالية» مسلسل اجتماعي ثري بافكاره، حيث وضع الكاتبان صالح النبهان وشيخة بن عامر مجموعة من الأسس، بحيث يتناول المسلسل الوضع الاجتماعي في المنطقة والكويت والتأثير المتبادل للثقافات العربية بعضها في بعض، وذلك من خلال شخصيات اجتماعية قد تبدو في البداية نمطية ولكنها تمر بظروف تجعلها تتطور وتتصاعد في الاحداث والفكر وما إلى ذلك، هناك عمق كبير في طرح العديد من القضايا داخل الشخصيات من حيث البناء النفسي والسيكولوجي وكيف يمر هذا التطور على الشخصيات المتعلمة وغير المتعلمة.

حرية المرأة
واستطرد دحام «العمل بشكل عام يناقش حرية المرأة في التعليم، وفي الحياة والظروف والأفكار والموروث الاجتماعي، الذي يؤثر على المرأة في المجتمع، ويجعلها حبيسة العادات الاجتماعية القديمة، وايضا المعوقات التي تواجه المرأة لتمارس حياتها بشكل طبيعي، وايضا هناك احداث مهمة تقع في القاهرة خلال فترة الستينات من القرن الماضي، والتطور الذي شهدته تلك الفترة، والحرب التي خاضتها مصر وانعكاسها على الواقع العربي، وتم تسجيل الموسيقى مع اوركسترا براغ فولهارمونيا.

عاصمة الضباب
وكشف دحام ان جزءا مهما من الأحداث يقع في عاصمة الضباب لندن، ولكن لصعوبة السفر والتنقل تقرر تصوير تلك المشاهد في الكويت باستخدام الكوروما، واضاف «جزء من الاحداث يدور في لندن لكون بعض الشخصيات تنتقل الى هناك للدراسة». وحول مدى تأثير فيروس كورونا في العمل اوضح الشمري: بكل تأكيد كان هناك تأثير كبير لاسيما ان المسلسل كان يفترض عرضه خلال موسم رمضان الماضي، وكنا قد انتهينا قبل الأزمة من تصوير 25 يوما في القاهرة وعدنا الى الكويت، على ان نستكمل ما تبقى من مشاهد ولكن اعلنا توقف العمل بسبب فيروس كورونا، نعم كان في الامكان المضي قدما وفق التدابير الاحترازية إلا ان الظروف المحيطة لم تكن مشجعة في ظل حالة الإغلاق العام بالدولة، ولاقتراب شهر رمضان ما يزيد من صعوبة الأمر، خصوصا اننا سنكون تحت ضغط الظروف والوقت ما قد يدفعنا الى «سلق» العمل، وهذا ما اخشاه دائما لاسيما انني حريص على ادق التفاصيل، كما ان المسلسل صعب ويمر بحقب زمنية ما يحتاج الى تغيير الديكورات والاثاث والازياء والماكياج والشعر للفنانات، وما الى ذلك ما يتطلب مجهودا كبيرا، في «الاوردر» الواحد قد نغير جميع ما سبق 180 درجة لتصوير مشهد من ثم نعود الى الفترة التي كنا نصور خلالها.

توقف بسبب «كورونا»
واستطرد «لاشك ان أشهر التوقف الـ5 كان لها اثر سلبي على الجميع، ولكن اشتياق فريق العمل ككل للعودة مجددا كان له تأثير ايجابي، نعم واجهنا بعض الصعاب ولكن تغلبنا عليها واستحدثنا حلولا اخرى، حيث كان يفترض تصوير عدد من المشاهد الخارجية، ولكن لسوء الاحوال الجوية حاليا وارتفاع درجة الحرارة صورنا داخليا وحرصنا على بناء ديكورات خاصة في المنازل المستأجرة بحيث نخدم الصورة بجميع تفاصيلها». وحول غيابه عن الموسم الرمضاني يقول الشمري «تابعت ردود افعال الجمهور تجاه المسلسلات التي عرضت ولم تكن مناسبة، خصوصا ان الاعمال كانت سريعة التحضير بينما المشاهد متفرغ للمتابعة، فضلا عن ان الجمهور مكتئب ومستفز بسبب فيروس كورونا لذا كانت نظرتهم للدراما سلبية».

الرهان على الشباب
اما عن رهانه على الشباب رغم تطعيم اي مشروع درامي له بالنجوم فاوضح: لو تحدثنا عن «سما عالية» فإنه يمر بحقب زمنية، لذلك كنت في حاجة الى شباب في اعمال مختلفة ومعهد الفنون المسرحية يرفد الساحة الفنية بالعديد من المواهب الشابة، لذلك يجب ان يكون لهم موضع قدم في الوسط الفني، كما انني ابحث دائما عن الممثل الجيد وليس الاسم، لأننا بالأخير نحن من نصنع الاسماء والنجوم، لذلك مطلوب ان يأخذ كل موهوب فرصته ويبرز امكاناته. واستطرد في السياق نفسه «لو تلاحظ في السنوات الاخيرة ان الاسماء الموجودة على الساحة نفسها لم تتغير ويتم تكرارهم في اربعة اعمال او خمسة، لذلك هذا ما اراهن عليه، ان فريق التمثيل عندي مختلف من عمل لآخر، قد اكرر ظهور البعض لثقتي في قدراتهم ولأنهم معي منذ سنوات، واضيف عليهم مجموعة اخرى وفي «سما عالية» اقدم 10 وجوه يظهرون للمرة الأولى من الشباب والبنات».

بكاء الطين
وكشف الشمري عن ملامح مشروعه الدرامي الجديد «بكاء الطين» المتوقع ان ينافس به في موسم رمضان المقبل، واضاف «العمل من تأليف الكاتبة منى الشمري وهو عمل تراثي اجتماعي يتألف من الحدوته الشعبية والفلكلور، تنوع مجتمع من طبقات وشرائح، كما ان هناك قيمة مجتمعية ورسالة احب دائما تأكيدها مع منى وهي نبذ العنصرية وقبول الاختلاف. واكد ان ثمة ثقة مشتركة بينه والكاتبة منى الشمري، وقال «جمعني مع منى الشمري عملان دراميان فقط، والمقبل «بكاء الطين» هو الثالث، وما نقدم من اعمال ثقيلة وتستغرق وقتا وجهدا في تنفيذها، وعندما تعرض تأخذ حيزا كبيرا من حيث ردود الافعال او عدد مرات عرضها عبر الشاشات، وكل مرة تحدث التفاعل نفسه، على سبيل المثال «كحل اسود» عرض للمرة الأولى قبل 4 سنوات وإلى الآن كلما اعيد عرضه يثير تساؤلات ومساحة من النقاش، الامر نفسه ينطبق على «لا موسيقى في الاحمدي».

حجم الإنتاج
ويرى المخرج المخضرم انه كان يتوقع ان تؤثر أزمة كورونا في حجم الإنتاج الفني، واضاف «ولكن ارى ان هناك حالة من النشاط خصوصا بعد ان تجاوزنا صدمة تفشي الوباء حيث بدأت المحطات في التعاقد مع المنتجين والشركات شرعت في التحضير لأعمالها، ربما قد تقل ميزانية بعض المحطات مثلا في الانفاق على المسلسلات ما يؤثر في اجور بعض الفنانين». واشار الشمري الى ان منصات العرض الرقمية تعتبر فرصة للشباب للحد من مسلسلات الـ30 حلقة، واوضح «لنترك مسلسلات الـ30 حلقة الدسمة لرمضان، وليستغل الشباب المنصات في تقديم اعمال خفيفة تقع في 7 او 8 حلقات مثلا، وهي فرصة لتوظيف مواهبهم بدلا من الذهاب الى المسلسلات الطويلة التي تحتاج الى نفَس وجهد ووقت ومخرج لديه خبرة».

 

 

عندليب الكويت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2020, 05:35 PM   #44 (permalink)
مشرف الأقسام الفنية ( كبير الكتّاب في الشبكة )
 
 العــضوية: 4026
تاريخ التسجيل: 15/07/2009
المشاركات: 2,344

افتراضي محمد العجيمي: تغيّر البوصلة قليلاً بدأ مع مسلسل (قلوب مهشمة)!

محمد العجيمي: تغيّر البوصلة قليلاً بدأ مع مسلسل (قلوب مهشمة)!




محمد العجيمي: تغيّر البوصلة قليلاً بدأ مع مسلسل (قلوب مهشمة)!

استطاع الفنان القدير محمد العجيمي ان يسير في طريقين مختلفين لكنه حقق فيهما نجاحا كبيرا، هو كوميديان عاشق المسرح وشرير يستفز الجمهور في التلفزيون، معادلة صعبة حققها على مدار سنوات وهو الوحيد الذي يحتفظ برموزها، العجيمي اطل على الجمهور خلال شهر رمضان الماضي في عملين دراميين هما «كسرة ظهر» و«كأن شيء لم يكن» ورغم اختلاف المسار الدرامي للعملين فان العجيمي اتخذ من الشر اسلوبا مع تباين المبررات التي دفعته لهذا الطريق في كل عمل.

الفنان المخضرم في حديثه لـ القبس توقف عند طبيعة كل دور وكيف استطاع ان يفرق بين الشخصيتين، معربا عن اشتياقه للمسرح واستجر بعض الذكريات، لافتا الى ان جيله حورب في البدايات إلا انهم تسلحوا بالإرادة للمضي قدما. يقول الفنان محمد العجيمي عن اقتران اسمه بادوار الشر «النجاح في تلك المنطقة يحتاج الى مقومات خاصة، وابلغ دليل عليه هو تفاعل الجمهور بل والكره الذي يتولد داخلهم تجاه الشخصية التي اجسدها، من هنا اعرف انني وصلت الى هدفي وان الدور لامس مشاعرهم، ولاشك ان بعض العبارات التي تصلني خلال وجودي في الاماكن العامة تثلج صدري، ينجح الفنان عندما يحقق المعادلة الصعبة باستفزاز مشاعر الجمهور تجاه الشخصية ويحتفظ في الوقت نفسه بحبه في قلوبهم كممثل».

مكانة الكوميديا
ويستطرد: «نعم للكوميديا مكانة خاصة في قلبي، وإلى الآن هي الأقرب، ولكن تغيّر البوصلة قليلاً بدأ مع مسلسل (قلوب مهشمة)، من هنا استهواني الشر وقدمت العديد من الأعمال مثال (الصعود إلى الهاوية)، لأركز بعد ذلك في هذا القالب الدرامي، معتبرا ان عرابه في هذه المنطقة الفنان غانم الصالح، الذي اتقن تلك المدرسة، حيث يقدم الشر وايضا يحتفظ بحب الجمهور». وحول دوره في «كسرة ظهر»، يقول: «أجسّد شخصية نايف، وهو دور محوري في سياق الأحداث، فهو رجل أعمال ناجح، ويوضع في مواجهة مع صديقه القديم. ويسلط العمل الضوء على الصراع مع الصديق الغريم سالم، وهي تجربة انطوت على تحد كبير بالنسبة لي، إضافة إلى كون الشخصية ثرية درامياً». ويردف: «أتمنى أن أكون قد وفقت بتقديمها بطريقة جيدة وان تؤثر في الجمهور».

خلاف سابق
ويتوقف العجيمي عند تجربته في مسلسل «كأن شيئاً لم يكن»، ليفند الفوارق الدرامية بين دوره في العمل وشخصية نايف في «كسرة ظهر»، موضحا: «اختلفت الشخصية هنا تماما عن (كسرة ظهر)، حيث الإنسان الطيب الذي تدفعه الظروف الى الاتشاح بعباءة الشر، هذه الادوار تستهويني عندما تؤثر ظروف الحياة في شخصية الإنسان، إذ تتدرج الشخصية وتمر بمنحنيات كثيرة حتى تصل الى الذروة، على العكس في (كسرة ظهر) انطلقنا من ارضية الخلاف السابق بيني وبين الفنان عبدالله السدحان، وسارت الأمور في هذا الاتجاه». مشيداً بالتعاون مع فريق عمل «كسرة ظهر»، لافتا الى ان الفنان عبدالله السدحان كان يسأل عن العديد من التفاصيل، مشيرا الى ان المخرج أحمد المقلة دقيق في جميع توجيهاته، وان فريق العمل كان ملتزما بها. ويعتز الفنان المخضرم بالمكانة التي وصلت إليها الدراما الكويتية، واضاف «نحن في موقع متميز، نأتي بعد مصر من حيث الكم والكيف في ما نقدم من أعمال، وانا ابن مرحلة مهمة، حيث تعلمت من الكبار واتخذت قراري بالسير على خطاهم والاستفادة من تجربتهم، في الخليج نحن رواد الفن، جميع من مر على الساحة الفنية قدموا الكثير وضحوا بالكثير وواجهوا تحديات عدة، ولعلنا لو تحدثنا عن اسماء، فلن يتسع المقام لذكرهم، وعندما وصلنا الى الجيل الثالث الذي انتمي إليه تربينا في مدرسة محمد الرشود، ونشأنا كمجموعة بفكر جديد، ورغم ما واجهنا من حروب لأننا غردنا خارج السرب وقدمنا قضايا عدة في قالب جديد، فإننا تسلحنا بالإصرار.

الاشتياق للمسرح
وعبّر العجيمي عن اشتياقه للمسرح، وقال «هو الحياة، حبنا للمسرح لم يكن بسبب المادة، وإنما لعشقنا لما نقدم من أعمال، وتعلّقنا بالجمهور، وآخر وقوف لي على الخشبة كان بمسرحية «بالغلط» مع رفاق الدرب داود حسين وعبدالرحمن العقل وانتصار الشراح، وكان عملا مميزا، ولاقى استحسان الجمهور، واتمنى ان ترى المسرحية النور للعرض التلفزيوني قريبا». وكان لأبي عيسى كلمة للفنانين الشباب وطلب منهم دراسة أي عمل قبل أن يقدموه، مؤكداً أن كل فنان يجني ثمار ما غرس على مدار سنوات عندما يواجه الجمهور في الأماكن العامة، وقال «من زرع قيماً وأعمالاً جيدة فسوف يحصدها محبة من الجمهور عندما تمر السنوات وسوف يجني نظرات الإعجاب وعبارات الثناء». ويرى العجيمي أن نظرته لمفهوم ضيف الشرف تتوقف على القصة التي يكتبها المؤلف، موضحاً «عندما يكتب المؤلف قد يحتاج إلى شخصية مساحتها صغيرة ولكنها مؤثرة في السياق الدرامي للأحداث، وهنا تكون المشاركة فعالة ولها مردود جيد عند الجمهور، بينما هناك شخصيات أخرى عابرة وليست مؤثرة ولكن يطلق عليها ضيف شرف تقديراً للفنان الذي يجسدها ليس أكثر، لذلك أنا لا أمانع في التواجد كضيف شرف شرط أن تكون الشخصية مؤثرة».

تأثير «كورونا»
وأكد العجيمي أن الفترة المقبلة ستشهد تأثيراً مباشراً لـ «كورونا» على الإنتاج الفني، سواء التلفزيوني أو المسرحي أو السينمائي، متمنياً أن تعود الأوضاع إلى سابق عهدها. وشدد العجيمي على ضرورة أن يلتزم الجميع بالتدابير الاحترازية التي وضعتها الدولة ومساندة مختلف الأجهزة التي تعمل على مدار الساعة لاحتواء هذه الأزمة التي تمر بها البلاد والعالم أجمع، داعياً إلى استغلال الوقت في القراءة أو توطيد علاقتنا مع الأهل في نطاق الأسرة الواحدة أو تنمية مداركنا لذلك هي فرصة لتطوير قدراتنا. وكشف أنه تلقى العديد من العروض الدرامية خلال الفترة الماضية، غير أنه ما زال يدرسها. وأضاف «أدرس ما عرض علي.. هناك موافقة مبدئية على بعض الأعمال، ولكن لم نصل إلى التوقيع النهائي للعقود».


 

 

عندليب الكويت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2020, 06:02 PM   #45 (permalink)
مشرف الأقسام الفنية ( كبير الكتّاب في الشبكة )
 
 العــضوية: 4026
تاريخ التسجيل: 15/07/2009
المشاركات: 2,344

افتراضي نبيل الفيلكاوي: النقابة ليست «طوفة هبيطة» ومَن يحاربها يرد الفوضى!




نبيل الفيلكاوي: النقابة ليست «طوفة هبيطة» ومَن يحاربها يرد الفوضى!

منذ أن أنشئت نقابة الفنانين والإعلاميين في عام 2007 والبعض يؤيد قيامها ويثمّن دورها، بينما البعض الآخر يتحفّظ، وقد يتجاهل وجودها، وبين الفريقين تمارس النقابة نشاطها دون أن يشعر أحد بهذا الدور إعلامياً. "الجريدة" حاورت نقيب الفنانين والإعلاميين د. نبيل الفيلكاوي، وقلّبت في أوراق النقابة، ودخلت إلى مناطق ساخنة وحقول ألغام، استقبلها الفيلكاوي بهدوء ورحابة صدر، كاشفا أسباب تجميد اتحاد المسارح الأهلية، ورفع قضايا عليه من المجلس الوطني، ومتطرقا إلى بعض المنتجين "النصابين" الذين يأكلون حقوق الفنانين، وكيف تم تحويل كبار النجوم في الكويت الى النيابة، ودور النقابة في الفصل بين المتنازعين قبل تحويل القضايا الى القضاء الكويتي، وخطّة النقابة في القضاء على دخلاء الفن الذين أساءوا للفنان الكويتي، مشيرا إلى وجود قانون سيقدّم الى الفصل التشريعي المقبل في مجلس الأمة، سيفرض على الجميع عضوية النقابة، وموقف النقابة من المخرجين العرب وآراء أخرى... تابعوا التفاصيل في الحوار التالي:

● لماذا وضعت كل هذه التخصصات في النقابة، خاصة المسرح الذي كان يمثله اتحاد المسارح الأهلية؟

- بعد تجميد المجلس الوطني للثقافة والفنون اتحادَ المسارح الأهلية، برزت فكرة تأسيس النقابة لتحمي جميع الفنانين، وتشمل كل التخصصات، وهي تابعة للهيئة العامة للقوى العاملة حاليا، ولذلك استعنّا بكل لوائح النقابات الفنية في العالم العربي بحكم علاقاتنا مع الجميع وعضويتنا في اتحاد الفنانين العرب كنائب للرئيس والأمين العام، كما ساهمت النقابة كعضوة في تأسيس الهيئة العربية للمسرح، وأنشطتها كثيرة ومتعددة في كل المحافل، سواء المحلية أو العربية، وأقمنا معارض للأزياء وورشا للديكور وورشا للمسرحيين والتشكيليين والتصميم بالكمبيوتر.

● هل تتدخل النقابة لفضّ النزاعات بين المنتجين والفنانين؟

- نعم دخلنا كثيرا من القضايا دفاعا عن الفنانين حتى الآن، ونتدخل في أي نزاع ينشأ بين الفنانين والمنتجين في حال كانت التعاقدات من خلال عقد النقابة الذي يرعى مصالح هؤلاء الفنانين، لأن عقود المنتجين الخاصة بهم غالبا لمصلحة جهة الانتاج، أما إذا تمت هذه التعاقدات خارج النقابة فلا نتدخل، وعلى الفنان أن يطالب جهة الإنتاج بإتمام التعاقد من خلال عقود النقابة، حتى تصبح طرفا أصيلا من حقها التدخل لفضّ النزاعات.

● لكن الفنان سيضطر إما للموافقة على طلب شركات الإنتاج أو الجلوس في بيته، وبذلك يتم إلغاء دور النقابة وتهميشها؟

- هذا الوضع لن يستمر طويلا، فهناك قانون سيتم تقديمه لمجلس الأمة في الدورة المقبلة لتنظيم وتقنين هذه الأوضاع، وعندما يصدر يصبح ملزما لكل الأطراف، فلا تعاقدات فنية خارج إطار النقابة، ولا بدّ أن يكون المنتج والفنان أعضاء في النقابة التي تفصل بينهما، لكن إذا لم تنجح النقابة في السيطرة على أي خلاف خلال شهر واحد يتم اللجوء للقضاء الكويتي ليفصل بين المتنازعين.

النجوم في النيابة

● ماذا فعلت النقابة عندما تم تحويل كبار النجوم إلى النيابة قبل عدة أعوام؟

- النقابة كان لها دور كبير في تعديل قانون الدراما التلفزيونية، بعدما أثيرت مشكلة مع الفنان القدير الراحل عبدالحسين عبدالرضا وحياة الفهد، وهم نجوم كبار، ومن أعمدة الفن الكويتي عندما أنتجوا أعمالا درامية، وقام وكيل وزارة الاعلام بتحويلهم الى النيابة.

● ما التهم التي وجهت إليهم حتى يتم تحويلهم إلى النيابة؟

- هناك بعض المخالفات التي وقعت فيها شركاتهم الإنتاجية، فاستغلها الوكيل وقام بتحويلهم إلى النيابة، فالتقينا وزير الإعلام، وأوضحنا له أن هذه المخالفات ليست لها عقوبة في القانون، فتم تشكيل لجنة لتعديل قانون الدراما التلفزيونية شاركت فيها ممثلا عن النقابة، وكذلك المخرج خلف العنزي، كما شارك فيها كل من رئيس جمعية الفنانين الكويتيين الفنان شادي الخليج، والأمين العام السابق لرابطة الأدباء الكويتيين طلال الرميضي مع مستشاري وزارة الإعلام، وعدّلنا القانون، حيث يحمي شركات الإنتاج والفنان معا، وكان القانون السابق يتضمن فقرات ضد الدراما وتوقيت تصويرها وعرضها حذفناها جميعا.

● سمحت وزارة الإعلام بعودة قراءة نصوص الدراما التلفزيونية ومنحها التصاريح، في حين لم تسمح بعودة قراءة سيناريوهات الأفلام، وبالتالي تعطل النشاط السينمائي... ما موقف النقابة من هذا القرار؟

- قدمنا كتابا إلى وزير الإعلام يتضمن شكوى من أعضائنا بخصوص السينما، فنحن نعلم أن جائحة كورونا كانت السبب في تعطيل كثير من الأنشطة، لكن طالما سمحت بتحريك الدراما وقراءة نصوصها، فلماذا لا تعامل السينما بالمثل؟

فنحن نأمل بتعديل هذا القرار، خاصة أن السينما الكويتية بدأت تشهد نهضة، وهناك كثير من المواهب الكويتية الشبابية التي تريد تنفيذ إنتاجها.

الرقابة على الدراما

● غياب لجنة المنتج المنفذ أدى إلى وجود أعمال درامية دون المستوى، مما أضر بالدراما الكويتية... كيف ستواجهون هذه المشكلة؟

- هذه اللجنة تحولت إلى لجنة شراء مباشر، وهذا خطأ، لأن الدراما الكويتية تمثّل المجتمع الكويتي ومرآة لما يحدث فيه، فلا بُدّ أن تتم مراقبة هذه الأعمال وقراءتها وتنقيحها وتصفيتها، والموافقة على الإنتاج واختيار الأعمال وفق خطة وآلية تخدم المجتمع الكويتي، وتساهم في تطويره والارتقاء به، لكن أن يترك الحبل على الغارب أو "سداح مداح" كل منتج "يسوي اللي يبيه"، وينتج ويبيع ويعرض دون حسيب أو رقيب، فهذا مرفوض، والقضية تحتاج الى ضوابط، فعودة لجنة المنتج المنفذ ستكون لها نتائج ايجابية لتطوير الحركة الفنية والارتقاء بالدراما لمصلحة المجتمع الكويتي وسبب التدني في الحركة الفنية هو عدم وجود قانون يحد من الدخلاء والنصابين.

تهميش وتجاهل

● كان للنقابة وللمسارح الأهلية عضويات في اللجنة العليا للمسرح بالمجلس الوطني، لماذا تم تهميشكم وتجاهلكم في هذه اللجنة؟

- للأمانة، كان وزير الإعلام الأسبق الشيخ سلمان الحمود يشركنا في كل لجان وزارة الإعلام، وفي اللجنة العليا للمسرح، وطالبنا المجلس الوطني بالفعل أن يكون هناك كرسي للنقابة في اللجنة العليا للمسرح وكذلك المسارح الأهلية، لأننا أصحاب الشأن والمعنيون والعاملون في الميدان، أما المجلس الوطني فهم موظفون يقومون على خدمة الفنانين وتسهيل أمورهم ودعمهم ماديا وإدرايا، أما بقية الأمور الفنية فلا بدّ أن يوافق عليها أهل الاختصاص من الفنانين.

● كثير من الفنانين ربما يرفضون الاشتراك في النقابة حتى لا يلتزمون بقوانينها التي يرون أنها قد تحد من حريتهم


- النقابة لا تستطيع حاليا أن تفرض على الفنان الاشتراك فيها، لكن بعد صدور القانون ستتمكن من فرض هذا الاشتراك، لأننا راعينا كل الاحتجاجات ووجهات نظر الفنانين، فليست هناك حجة لعدم الاشتراك بعد صدور القانون.

● ألا ترى أن عملية فرض الاشتراك على الفنانين ستكون مزعجة وفيها استفزاز لهم؟

- بالعكس، هذا القانون لمصلحة الجميع، ونحن حالنا حال كل النقابات الفنية في العالم العربي، هل يستطيع أحد أن يمارس المحاماة أو الهندسة أو الطب إلّا بعد أن يكون عضوا في النقابة أو الجمعية الخاصة بتخصصه، فنحن نحافظ على هويتنا كفنانين من الدخلاء الذين يعملون في المجال الفني بدون شهادات أو خبرات، فمثلا الفاشينستا يدخلون المجال دون حسيب أو رقيب، وهكذا، وقد أوقف نقيب المهن التمثيلية د. أشرف زكي في مصر كثير من المهازل، فهل نتركها نحن.

تخريب سمعة الفن

● هذا يعني أنه بعد صدور القانون لن تستطيع أي شركة إنتاج الاستعانة بفاشينستا واعتبارها فنانة؟

- لن نسمح لأي أحد خارج إطار النقابة أن يدخل المجال ويخرب سمعتنا ويسيء إلينا باسم الفن، حتى الفنانين الأجانب الذين يتقنون اللهجة الكويتية، ويتصور الناس أنهم كويتيون ويتحدثون للصحافة وكأنهم كويتيون، وتختلط الأوراق وتضيع الحقيقة، فلا بدّ من ضبط هذه الأمور، حتى نحمي الفنان الكويتي والمجتمع بشكل عام، ومن حق كل فنان عربي أن ينتمي لنقابته، وكونك تدفع رسوما بسيطة، فسوف تعود عليك بالنفع، فالنقابة وجدت لتحمي الفنانين.

● وماذا عن كبار النجوم هل سيكون الاشتراك النقابي فرض عليهم؟

- مع كل التقدير والاحترام لنجومنا وتاريخهم، لكن هذا قانون ملزم للجميع، ولا بدّ من احترامه ألا يدفع النجوم مخالفات سياراتهم، لماذا لا تدفع أيضا رسوم اشتراكك في النقابة التي ستتولى الدفاع عنك في حال ظهرت مشاكل مستقبلية، فمن يغضب أو يزعل "كيفه"، لكن احترام القانون فرض وواجب لمصلحة الحركة الفنية والكويت.

غياب الـ "شو" الإعلامي

● لماذا لا يشعر الفنانون والإعلاميون بوجود نقابة لهم فهناك غياب إعلامي لأنشطته؟

- ليس من أهدافنا الـ "شو" الإعلامي أو استعراض العضلات، لكن هناك بروتوكولات تعاون بين نقابتنا والنقابات الفنية العربية، فمن ينتج مثلا عملا دراميا ويسعى لعرضه في أي دولة عربية، تعمل النقابة على تسهيل أموره، كذلك تتدخل النقابة لحل كثير من المشاكل في صمت، فالخدمات موجودة دون ضجيج إعلامي.

● بعد عامين تقريبا، تمر مئة عام على عرض أول عمل مسرحي كويتي في عام 1922، فماذا أنتم فاعلون؟

- بالطبع الحركة المسرحية الكويتية عريقة، وستكون هناك احتفالية خاصة بهذا الحدث المهم، سيعلن عن تفاصيلهافي حينه، وهذا يدفعنا للتساؤل أيضا: هل معقول مئة عام بدون نقابة أو قانون يحمي الفنانين؟ ولا يتصور البعض أنها نقابة للممثلين أو المسرحيين فقط، بل لدي 84 تخصصا، كل عناصر العرض المسرحي والفنون التشكيلية والتطبيقية والنحاتين والطباعة والتصميم بالكمبيوتر والجرافيك والأزياء والموسيقيين، وغيرهم، لكن الممثلين فقط "همّا اللي زعلانين ومتخوفين"، وأقول لهم هذه النقابة ليست لكم بمفردكم، فنحن نتعاون في كل المجالات لا التمثيل فقط، فمن يزعل معناه أنه رافض للقانون.

● ما الموقف القانوني بالنسبة للمخرجين العرب الذين يتصدون للأعمال الدرامية الكويتية بعد صدور القانون؟

- من حق الفنان أو المخرج العربي الانتساب للنقابة، بشرط أن يكون قد مضى على وجوده في الكويت خمس سنوات، وإذا كان عضوا في نقابة الفنانين بدولته يتم التنسيق مع النقابات العربية، فنحن لا نمنع أحدا من العمل، لكن في إطار القوانين المنظمة لهذا العمل، حيث يحصل على تصريح أو موافقة من النقابة الكويتية لتصوير أو إخراج العمل الذي أتى من أجله.

● وإذا لم يحصل على تصريح وبدأ التصوير متجاهلا النقابة؟

- لدينا خاصية الضبطية القضائية، بمعنى لا يستطيع أحد تصوير أي عمل على أرض الكويت إلا بعد موافقة وزارة الإعلام الكويتية، والحصول على تصريح منها، فالنقابة تستطيع إيقاف تصوير الأعمال ما لم تحصل على تصريح، وتلتزم بالقوانين، فالنقابة ليست "طوفة هبيطة"، ومن يرفض ففي بطنه شيء، ومن يحارب النقابة يريد الساحة "سداح مداح".

● في نهاية اللقاء، هل تود توجيه رسالة لأحد المسؤولين؟

- رسالتي للأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، كامل العبدالجليل، ومفادها: نحن وجهان لعملة واحدة، أنتم المؤسسة الرسمية الحكومية، ونحن نمثّل الفنانين، فأرجو التعاون وإشراكنا في التخصصات الموجودة لديكم لإثراء الحركة الفنية، لأننا كأعضاء نقابة متخصصون في كل المجالات.

أعضاء مجلس إدارة النقابة
نقيب الفنانين رئيس مجلس الإدارة د. نبيل الفيلكاوي، ويتكون مجلس الإدارة من الفنان طارق العلي، والمخرج خلف العنزي، وجمال الردهان، وخالد بوحيمد، ود. خالد القحص، ود. عنبر وليد، كما تضم النقابة أعضاء من خيرة الدكاترة وكبار المتخصصين في المجالات الفنية كافة، مثل المسرح والدراما والإعلام والسينما والموسيقى والفنون التشكيلية والتطبيقية بجميع فروعها وتخصصاتها.


 

 

عندليب الكويت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(عبدالله, (نبض, (نوح, (قلوب, )!, ):, .., ..., أم, أمام, للبحث, للإنتاج, للكاتب, ما, ماذا, لاحتفالها, أبيب, أبرزهم, أبشر, لتغيير, ميلادها, محمد, لحادثي, مختلفة, لدي, مجددا, أخرى, أجرها, ليست, أين, أدوار, أدور, لرمضان،, مريم, أرحمة:, أرغب, مسلسل, مسلسلات, أصبحوا, أُصَب, أشكناني, مع, أعمال, لعبدالحسين, أعود, لـ, لـ«الراي»:, مهشمة)!, من, مؤامرة, منازلهم, لنترك, أنف, موضوعات, مؤقت), مطر, أقدم, مكررة, الأجور, المرأة, المستشفى, المسرح, المصرية!, المغرب, الله, المنتج, المنتجين, المنيع, المنصات, المنصور, المنصور:, المقلة:, الذل»!, البحريني, البوصلة, الجديد, الديسك!, الدري, الدري:, الدسمة, الحساوي, امين], الرويشد.., الرقابة, الشباب, الشباب!, السيف).., الشراح:, الزواج, الشطي, العبيد, العبيد:, العجيمي:, العيون, العيون), العقل, الـ30, الفيلكاوي:, الفرج, الفن, الفنان, الفنانين, الفنانين!, الفوضى!, الفضالة, النبهان:, النيل, النقابة, القلاف:, القبض, القدير, القديران, القفاص, الكاتبة, الكويتي, الكندري!, اتصالات, استمتعت, اشتقت, انتصار, بمسلسل, بأعمال, بمعية, بالتحدي, بالجملة, بالسعد, باسم, تتسم, بدء, بجائزة, تخفيض, بين, بيوت»!, بشار, بسبب, بسيارة, تعافيه, بعد, بعيد, تغيّر, تعرّضنا, بعض, بـ, تنازلتُ, تناقش, توقفت, بطلان, بطولة, تقليص, تقديم, تكشف, جمال, جمعتني, حلقة, حالة, خالد, حاجيه:, جاسم, دحام:, يحاربها, حدث؟!, جديدة, جديدة!, دراما, درامية, يرد, يردان, خرجت, حصة, حزين, حسن, يغادر, خفيفة!, دفعني, جوهر, رافضو, ريم, رغبتي, صمود, سام, صبر, سيارة, سيجلسون, سير..., سيف, شركات, سعد, شهاب, شقيقي, صقر.., على, عالية».., غازي, عبدالأمير, عبدالأمير:, عبدالله, عبدالرحمن, عبدالسلام, عدت, عن, في, فيروز, فعل, فنياً, فضلا, هلي», إلهام, هبة, هبيطة», إبراهيم, إبراهيم:, هيا, إنتاج, ولا, ولبنان!, ومجموعة, وليستغل, وأخوض, ومُبهرة!, ومَن, والمميز!, والسريع!, والعلاقات, والنفيسي, والطلاق, وبثينة, نبيل, وخالد, نجاحي, وحاجية, ودبي،, نجوم, نستأنف, وسعاد, نصف, وشفتين»..., وشهاب, وسورية, وهنادي, نوح, نور:, وطرح, وقدّر, «الأنباء»:, «الراي»:, «بيت, «بين, «جلدي», «جنة, «سما, «عالقون»!, «طوفة, «كورونا», قليلاً, كأبوظبي, كثيرا, كورونا


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موضوع شامل.. أخبار ومقابلات للفنانين والفنانات حول أعمال رمضان .. عندليب الكويت السلطة الرابعة ( الصحافة الفنية ) 345 17-02-2019 06:35 PM
( الغائبون الحاضرون ) .. فناني وفنانات الخليج المبتعدون , ‘‘صور وأخبار ولقاءات وحصريات .. لأول مرة‘‘ ( موضوع للتاريخ ) زهرة البحرينية الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 17 25-08-2016 12:39 AM
الأعمال الدرامية انتهكت الصحة وروجت للتبغ اللجنة الإخبارية والصحافية السلطة الرابعة ( الصحافة الفنية ) 0 26-08-2013 04:51 PM
تأكيد إداري ( يمنع منعاً باتاً كتابة ونقل مواضيع الأخبار الصحافية , أو المواضيع المنقولة " بالقاعة الكبرى " ) إدارة المنتدى أكبر أرشيف للمواضيع الفنية الكبرى بالإنترنت 0 11-05-2012 06:26 AM
الياسين: الأعمال الدرامية «صوغة» الفنان لجمهوره الفنون الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 0 21-08-2009 07:19 PM


الساعة الآن 08:48 AM


طلب تنشيط العضوية - هل نسيت كلمة المرور؟
الآراء والمشاركات المدونة بالشبكة تمثل وجهة نظر صاحبها
7 9 244 247 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 289 290 291 292