إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-07-2013, 11:37 AM   #91 (permalink)
مشرف الأقسام الفنية ( كبير الكتّاب في الشبكة )
 
 العــضوية: 4026
تاريخ التسجيل: 15/07/2009
المشاركات: 2,502

افتراضي جريدة القبس.. أوراد: سأقاضي منتج «بركان ناعم»

جريدة القبس.. أوراد: سأقاضي منتج «بركان ناعم»


أكدت الكاتبة أوراد أحمد أنها ستتخذ الاجراءات القانونية ضد منتج مسلسل «بركان ناعم» لعدم ذكر اسمها في التترات كما كان متفقا عليه في حال عدم تعديل هذا الوضع، موضحة انها فوجئت بتجاهل اسمها عند بث المسلسل المكون من جزأين كل منهما من 15 حلقة.
وأشارت إلى أنها تستعد لكتابة الجزء الثاني من مسلسل «بين الماضي والحب» حيث كتبت جزأه الأول إلى جانب الكاتب البرازيلي دانييل اورتيز بالتعاون مع قناة mbc. حول عدد من المواضيع جاء هذا اللقاء.

â—ڈ ما الفكرة من وراء مسلسل «بركان ناعم»؟
- الفكرة في الأساس نتجت من اجتماعات بيني وبين المخرج محمد دحام الشمري الذي طلبني بداية لإعداد نص من تأليف سلوان وإضافة بعض الأحداث الحقيقية التي جرت في حريق الجهراء، تحمست جدا للفكرة وأضفت شخصية «موضي» (هيا عبد السلام)، والتركيز عليها كما ركزت أكثر على شخصية «كفاح» التي قدمتها الفنانة فاطمة الصفي، أما فكرة أن يكون المسلسل من 15 حلقة فقط لكل جزء فهي للمخرج محمد دحام الشمري الذي اقترحها عليَّ وأيدتها بشدة لأنني ضد المط والملل في احداث المسلسل، كما أن الجزء الثاني «نهاية غرام» هو من تأليفي، ولكن للأسف لم يتم العمل إخراج محمد دحام الشمري نظرا لانشغاله في اخراج مسلسلين آخرين فقام المنتج بتكليف مخرج آخر لإخراج العمل.

قضايا المرأة
â—ڈ هل تفضلين التركيز على قضايا المرأة في موضوعاته؟
- أرى أن المسلسل هو عمل فني وابداع فكري يجمع بين متعة المشاهدة ومناقشة فكر أو ايديولوجيات معينة، وليس منبرا برلمانيا لأناقش فيه قضايا اجتماعية أو لكي أصور المجتمع الفلاني بصورة ايجابية او سلبية، احب التركيز على الأعماق الانسانية والمبررات والدوافع خلف كل اختياراتنا في الحياة لتلمس المشاهد أيا كانت جنسيته أو مجتمعه أو خلفيته الثقافية وسواء اكان رجلا أم امرأة.

â—ڈ هل تؤيدين فكرة أن الأعمال التي تحتوي على عدد كبير من العناصر النسائية الشابة هي التي تحظى بمشاهدة من الجمهور؟
- لا أرى أي علاقة لهذا بذاك، فالعمل الفني الناجح يفرض نفسه والفنانون الشباب وهم كثر على الساحة اثبتوا نجاحهم كما الفنانات الشابات ومنهم الكثير من زملائي وزميلاتي خريجي المعهد العالي للفنون المسرحية الذين أفتخر بهم حقيقة، فوجود هذا الكم من الفنانين الشباب الاكاديميين أثرى الدراما الكويتية وغيَّر ملامحها بشكل ملحوظ في السنوات القليلة الماضية.

حبكة بسيطة
â—ڈ ما أسس الكتابة لديك؟
- أحب التركيز على الشخصيات أولا وأعطي كل شخصية حقها في الوصف ثم ارسم الأحداث فتبدو ردة فعل كل شخصية مختلفة، أميل الى القصص ذات الحبكة البسيطة والشخصيات الأقل ليتم التركيز بشكل كاف على كل شخصية منهم، ولا يوجد عندي أبدا شخصيات سطحية فلكل شخصية دوافعها ومشاعرها وحالاتها النفسية، والجمهور عادة يتعلق بالشخصيات أولا.. وان نجحت في ذلك من الحلقة الاولى فيستمر بمتابعة شخصيته المفضلة.

â—ڈ هل لديك مشاريع جديدة؟
- استعد لكتابة الجزء الثاني من مسلسل «بين الماضي والحب» الذي كنت قد كتبته سابقا مع زميلي المؤلف البرازيلي دانييل أورتيز.

â—ڈ هل ستقومين بتقديم أعمال فقط لشهر رمضان؟
- في الواقع هذه ثاني مرة فقط أشارك في عمل لشهر رمضان ومن قبل كنت أصر على أن الأعمال تأخذ حقها أكثر خارج توقيت العرض الرمضاني مثل مسلسل «بين الماضي والحب» الذي لاقى نجاحا غير مسبوق رغم انه لم يعرض في رمضان أبدا.

مقاضاة المنتج
â—ڈ لمَ لم يكتب اسمك في مقدمة مسلسل «بركان ناعم»؟
- هذه المشكلة اتت بعد ثقتي الكبيرة التي أوليتها لمخرج العمل ومنتجه اللذين أكدا لي أن اسمي سيذكر في تتر البداية والنهاية من كل جزء في المسلسل (في الجزء الأول كمعالجة درامية واعداد للقصة وفي الجزء الثاني كمؤلفة وسيناريو وحوار)، لكني صدمت حينما لم يذكر اسمي في تتر البداية وتم ذكره فقط في تتر النهاية، كما أن الجزء الثاني الذي هو من تأليفي لم يتم ذكر اسمي في وسائل الإعلام بل كان يذكر اسم مؤلفة أخرى، وذلك سلب لحقوقي الأدبية، وقد تواصلت مع منتج العمل باسم عبد الأمير أخيرا لينظر في الأمر أو اني سأضطر آسفة لاتخاذ اجراءات قانونية ضد القائمين على العمل.

 

 

عندليب الكويت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-07-2013, 03:55 PM   #92 (permalink)
عضو شبكة الدراما والمسرح
 
الصورة الرمزية عزآهـ
 
 العــضوية: 15553
تاريخ التسجيل: 28/06/2013
الدولة: السعودية - الشرقية
المشاركات: 314
الـجــنــس: ذكر
العمر: 25

افتراضي رد: جريدة القبس: هل ستعتذر «أم بي سي» وهيونة للبنغال؟

مافي اي شي جديد

هذا طارق و هيونه من عرفناهم

يا كثر ماتطنزو و تمسخرو في مسرحياتهم

على اهل اليمن و على الشيعه و على الخوال و حتى على الفلبين و و و و ..آلخ

يعني مافي شي جديد طارق و هيونه من عرفانهم وهم كذا هذا اسلوبهم

 

 

عزآهـ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-07-2013, 10:40 PM   #93 (permalink)
المشرف العام على الشبكة
 
الصورة الرمزية محمد العيدان
 
 العــضوية: 3420
تاريخ التسجيل: 28/05/2009
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 6,607
الـجــنــس: ذكر
العمر: 55

افتراضي رد: جريدة القبس: هل ستعتذر «أم بي سي» وهيونة للبنغال؟

هذا العام يعتبر سقطة فنية مدوية لطارق وهيونة والسبب ..... لا جديد لديهم يقدمونه

 

 

__________________

 


للمراسلة : kak34@windowslive.com
انا مسؤول عن ما اقول .. ولكن لست مسؤولا عن ما تفهم



مع خالص تقديري احترامي

محمد العيدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-07-2013, 04:15 AM   #94 (permalink)
عضو شرف
 
الصورة الرمزية الأنين
 
 العــضوية: 3051
تاريخ التسجيل: 25/04/2009
الدولة: السعودية
المشاركات: 4,521
الـجــنــس: أنثى

افتراضي رد: جريدة القبس.. أوراد: سأقاضي منتج «بركان ناعم»

باسم عبدالامير ذكر اسمها كمشاركة بتاليف العمل وقال ان المسلسل له مقدمتين كل 15 حلقه
كل يوم والثاني حد مسوي بلبله بس عشان يلفت الانتباه ع بالهم تحقيق شهره خلاص عرفنا اسمج وصورتج الحين من الصحافه ^^

ثانكس

 

 

__________________

 


الأنين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-09-2013, 04:37 PM   #95 (permalink)
إدارة الشبكة
 
 العــضوية: 5
تاريخ التسجيل: 30/07/2008
المشاركات: 11,687

افتراضي

قالت إنها مو فاضية لكلام حريم والنميمة

نور: أقدم شديد اعتذاراتي للنجم سعد الفرج.. والله ما يستاهل اللي صار له

حاورها حمود العنزي:
راهنت عالية الاحساس الممثلة المتميزة نور على قلبها، ومشاعرها وحدسها الداخلي..وتجلت مع أحاسيسها التي تأخذها الى العمق حيث الطريق الصحيح، فمنذ تفجرت موهبتها في «ساهر الليل»وهي تحرص على تأكيد موهبتها، وهويتها الفنية في تنوع الأدوار الدرامية التي تؤديها.
ولعلها من الممثلات النادرات اللواتي يتركن علامة في وجدانك الانساني في الأعمال التي تشارك بها، بسبب قدراتها على التقمص، واقناعك بالشخصية الدرامية الامر ليس حسابا عقليا جافا بقدر ما هو موهبة واصالة فنية قل نظيرها،، فهي اختارت هذا الدرب لرغبتها في عيش الحالات الانسانية من لحم الحياة اليومية بكل تجلياتها، لتقدمها للناس.

خلق وأخلاق

جميعنا ننسى نور الانسانة..ونتذكر شخصيات مثلتها، وهي ما أرادته بسبق اصرار وترصد، فاجمل ما بها انها لم تجعل حياتها الشخصية عنوانا براقا لحضورها الاعلامي، بل تركت للناس موهبتها، ولم تنشغل بـ «نميمة» الوسط الفني لانها ركزت على دراسة دروها وعيشه..فتضيء نورا. نور...تكوين خاص «برقت» في رمضان 2013 في مسلسل «توالي الليل» الذي عرض على عدد من القنوات الفضائية الخليجية، «الوطن» التقت نور الفن الراقي لتتحدث عن مجمل امورها الفنية.. والتفاصيل في السطور التالية:
استهلت نور حديثها بتقديم شديد اعتذاراتها للفنان النجم سعد الفرج الذي كان زوجها في مسلسل «توالي الليل» فقد كان عليها تقديم دورها العنيف في ايذاء زوج مريض كما هو مرسوم وكما يعتمل في قلبها من أحاسيس من خلال شخصية سعاد».

أم الشر

< صايرة شريرة «توالي الليل»؟
- بعد شسوي «تبتسم»..الدور يبيني اكون شريرة، وعلى الرغم من الشرور اللي فيه مني او من اخوي ابراهيم الحساوي الا ان صداه حلو، وبيني وبين نفسي كنت متخوفة الناس تكرهني، بس مشيت ورا قلبي لان الدور مركب، عنيفة وقاسية في أغلب الأحيان ومرات حنونة ضعيفة ومهزومة حين غاب ولدها في البحر..سعاد التي جسدتها شخصية مثيرة، وجاذبة بالنسبة لي وأعتبره افضل دور بالنسبة لي، راهنت عليه، وطلع رهاني صح.
< تحدي مع منو؟
- مع نفسي للكشف عن قدراتي التمثيلية الكامنة بداخلي، اكيد هذا تحدى ان أجسد دور شريرة وانا التي كنت غالبا سيدة ضعيفة وصاحبة خير طيبة وحنونة، هنا انقلاب درامي في اختياراتي الشخصية فقبلت لاتحدى نفسي في الاداء، فركزت به لأعيش سعاد
< الى اي حد الشخصية كانت مغرية؟
- الى الحد الذي جائتني عروض لعملين وقت تصويري لـ «توالي الليل» فاعتذرت عنهم ولم اندم لان ثراء شخصية سعاد عوضني.

اعتذاراتي أفندم

< عرفت ان قبل تصويرك مع سعد الفرج كنت تعتذرين منه بسبب قسوتك؟
- صح..قبل التصوير اعتذرت له على المشاهد التي تجمعني معه وهي عنيفة، وكون سعد قامة وفناناً طلبت منه ان يسامحني ويعذرني لو جمعنا مشهد به «طق» او صراخ، وكان جوابه عظيم يساندني لاعيش الدور ويقول لي «هذا عمل لابد من اتقانه»...ومع هذا فبعد كل مشهد اعتذر له والله ما يستاهل اللي صارله وتدريجيا احتواني، وطاح الحطب بيننا وذوب الجليد وصرنا نصور بحب على الرغم من العنف والايذاء الجسدي والنفسي، وكان طوال الوقت يؤكد لي انه «لابد ان انسى الحياة واتقمص الدور التمثيلي كي اساعده ويساعدني».
< بعض الفنانات اعترضن على وضع اسمك قبلهن في التتر؟
- مالي شغل حمود بهذه الامور، ليس من اختصاصي ان اتحدث عنها، واللي مو عاجبه خل يحط شروطه في العقد قبل التصوير.
< يعني مو متضايقة من الهجوم؟
* لا..ولا التفت لهذه الامور لان من اختصاص المخرج او المنتج.

حرب النجاح

< بعد «ساهر الليل» شنت عليك حروب والان هجوم اخر وازدادت بسبب «توالي الليل» من حيث الشخصية والبروز والاسم؟
- دعني اقول..كل شخص مجتهد بمهنته يبرز يخافون اللي حوله، لذا لا يتكلمون أمامه كما يحدث معي انما من وراي لي..وهذا لا يهمني وهم عارفين ان كلامهم سيصلني، وكما يقال «ان اتت لك طعنه من الخلف اعلم انك بالامام» وكي اكون صريحة معك، كلش مووو فاضية لنميمة حريم الوسط الفني ولا اللي خارجه.
< ما امنيات نور بالفترات القادمة؟
- أمنيتي ان اقدم الافضل يضاف لحظي الحلو في مشواري البسيط والقصير اتمنى دور سلس اجتماعي به انسانية.اريد ان ابتعد عن ادوار الشر والأم
< هل من كلمة اخيرة؟
- ابارك لستاف «توالي الليل» كوننا نجحنا وكنا من اهم المسلسلات التي عرضت، واشكر «الوطن» انتو وطني وحبايبي واهلي، انته يا حمود لم تقصر ولا اختي الناقدة «حبيبة قلبي» ليلى أحمد التي لم تقصر معي منذ بداياتي، ولازالت اشكرها واشكركم جميعا.



وداد الكواري : لم أصرح لأي صحيفة كويتية وعلاقتي مع حياة وسعاد متميزة

نفت الكاتبة القطرية وداد الكواري ان تكون قد صرحت لأي صحيفة كويتية خلال الفترة الماضية فى تصريح خاص بشأن ما نشر فى عدد من الصحف الكويتية على لسانها التى وصفتها الكاتبة الكواري بأنها لقاءات غير صحيحة وانها رغم ما تحمله من محبة واحترام بالغ للصحافة الكويتية بشكل عام والفنية على وجه الخصوص، إلا انها ترى فيما نشر على لسانها أنه أمر لا يمت الى الحقيقة بأي صلة بالذات فيما يخص علاقتها بالفنانتين حياة الفهد وسعاد عبدالله التى وصفتها بالعلاقة النموذجية التى تمتد لسنوات عامرة بالتعاون والانجازات الفنية المشتركة التى حققت الكثير من الانتشار، وأشارت الكاتبة وداد الكواري الى ان العلاقة مع الفنانتين حياة الفهد وسعاد عبدالله مبنية دائما على الثقة المتبادلة والاستفادة من الحوار والتجارب المشتركة لجميع الاطراف، وتابعت : وحينما جاءت التجربة الأخيرة مع مسلسل - البيت بيت أبونا - الذى عرض خلال رمضان الماضي وحصد كثيرا من النجاح، فقد جاءت تلك التجربة بعد حوارات مستفيضة ومعمقة على مدى عام كامل من الكتابة والمراجعة، وما قيل حول تغيير أو اضافة بعض المشاهد إنما تم بناء على الاتفاق وحوار مشترك وتعاون بناء وهذا أمر يعرفه الجميع ويتم فى النسبة الأكبر من الأعمال الدرامية إن لم يكن جلها وهو أمر لا يلغي دور الكاتب، بل يحقق حالة من الثراء لرصيد التجربة الفنية وهذا ما لمسناه بشكل واضح فى الروح التى ظهر بها مسلسل - البيت بيت أبونا - الذى يمثل تجربة انتاجية عالية الجودة تصدت لعدد بارز من القضايا الاجتماعية، بالاضافة الى العمل على اعادة اللقاء والتعاون المشترك بين الكبيرتين حياة الفهد وسعاد عبدالله وهو - بلا أدنى شك - لقاء طال انتظاره وأستطيع التأكيد على ان تلك التجربة أسست لمشاريع وخطط عمل جديدة ومرتقبة، وأكدت الكواري على ان جملة المشاهد سواء تلك التى أضيفت أو الغيت تمت بالاتفاق والتعاون المشترك والحوار المشترك من أجل اثراء التجربة ومنحها فضاءات أبعد للتميز التفرد، ولعل ردود الأفعال التى حققها العمل فى جملة الفضائيات الخليجية والعربية التى عرض بها العمل تعتبر خير شاهد على نجاح التجربة بشكل عام،
وأضافت الكاتبة القطرية وداد الكواري انها تعتب على بعض الاجتهادات الصحفية التي لم يجانبها الصواب فى بعض الاضافات على حوار مطول مع احدى المطبوعات الاماراتية، ولم يكن الحوار يخلص الى تلك المقولات التى حملت الاتهام لنجمتين بقامة الكبيرتين حياة الفهد وسعاد عبدالله، وتمنت توخي الدقة فى هذا النقل، مؤكدة ان أبوابها مشرعة على مصاريعها للحوار مع الجميع لتجاوز هذه التصريحات الملفقة.
وعلى الصعيد نفسه تحضر الكاتبة القطرية خلال الفترة المقبلة لعدة أعمال جديدة رفضت الكشف عنها خلال هذه الفترة ووصفتها بالمفاجأة.


حياة الفهد تكشف لـ «الأنباء»: تأجيل «الجدة لولوة» إلى رمضان 2014

بعد عدة تصريحات عن استعدادها لتصوير العمل وعرضه قبل رمضان القادم، كشفت الفنانة القديرة حياة الفهد لـ «الأنباء» عن تأجيل مسلسل «الجدة لولوة» الذي ستقوم ببطولته مع نخبة من نجوم الساحة الفنية الكويتية والخليجية الى شهر رمضان 2014، مشيرة الى ان القائمين على المسلسل وجدوا ان موضوعه يناسب أكثر أجواء الشهر الفضيل، مضيفة: قصة «الجدة لولوة» للكاتب دخيل النبهان متميزة، وتدور في إطار إنساني يناسب الأسرة وأجواء رمضان، حيث تتناول الأحداث مأساة لامرأة لديها أبناء تقوم على تربيتهم ورعايتهم حتى يأسسوا بيوتا وينجبوا أطفالا لكن يتعرض الأبناء لحادث يودي بحياتهم فتتحمل الجدة أعباء الأحفاد وتتوالى الأحداث التي تحوي العديد من المفاجآت.
وتابعت أم سوزان: أحرص على التواجد مع جمهوري كل عام من خلال روايات فيها جديد ومختلفة من حيث الطرح والأداء، وأؤمن بان الدراما الان هي متنفس حقيقي للجمهور، لاسيما إذا كانت صادقة وشفافة وتطرح القضايا بموضوعية، مشددة على انها تؤكد مرارا وتكرارا على انها ترفض أي ابتذال أو إسفاف في أعمالها الدرامية، خصوصا انها تدخل البيوت ومتابعة من جميع أفراد الأسرة، لافتة الى ان الدراما سلاح ذو حدين ويجب ان تستغل لصالح القيم والأخلاق الحميدة.
وعن إمكانية تقديمها لمسلسل خارج إطار رمضان، ردت: بعد تأجيل «الجدة لولوة» لرمضان القادم لم اقرر حتى الان تصوير اي مسلسل اخر، لكن اذا جاءتني قصة جميلة ربما افكر في الأمر وأصورها خارج اطار رمضان، خصوصا ان هناك وقتا طويلا أمامنا، متمنية ان تكون عند حسن ظن جمهورها بها وان تنال اعمالها رضاهم.
الجدير ذكره أن الفنانة القديرة حياة الفهد شاركت في رمضان الماضي في مسلسل «البيت بيت أبونا» والذي شهد عودتها للتعاون مع الفنانة القديرة سعاد عبدالله، ودار العمل في اطار اجتماعي يعتمد على كوميديا الموقف وتناولت أحداثه قصة امرأتين مطلقتين تعيشان مع أبنائهما في بيت والدهما الذي يتكفل بالإنفاق على ابنتيه وأحفاده وسرعان ما يتضح أن الوالدتين قد فشلتا في تربية أولادهما، فتدور بينهما المشكلات ويتوفى والدهما ومن ثم تعودان في النهاية الى التفاهم والتعاضد لمواجهة المشكلات التي تعترضهما.

المصدر : جريدة الانباء الكويتية


بعد أن تمت إجازة النص من «الإعلام»
البدر تستعد لتنفيذ الجزء الثالث من «إلى أبي وأمي مع التحية»


بعد أن أنتجت قبل سنوات طويلة الجزأين الأول والثاني من المسلسل التلفزيوني التربوي والاجتماعي «إلى أبي وأمي مع التحية » من تأليف الراحل طارق عثمان وإخراج الراحل حمدي فريد وحقق هذا المسلسل في جزأيه النجاح في عيون المشاهد الخليجي لدرجة انه حتى يومنا هذا تعرض المحطات الخليجية حلقاته لما يحمل بين طياته الكثير من الأمور التربوية التي يحتاجها الأبناء في الأسرة والمدرسة، ونظرا للصدى الطيب الذي حققه، هذا المسلسل كتبت الكاتبة القديرة عواطف البدر جزأه الثالث من خلال رؤية جديدة تتناسب وزمن العولمة الجديد الذي تعيش فيه البشرية حاليا، حيث سيتابع الجزء الثالث من هذا المسلسل نمو وتطور شخصيات الجزأين الأول والثاني من خلال المتغيرات الزمنية التي حدثت لكل شخصية منذ نهاية الجزء الثاني الى جانب معايشة التطورات الاجتماعية والثقافية مع بداية القرن الحادي والعشرين وتأثيراتها على الحياة الاجتماعية في ظل التطور التكنولوجي وسيطرة أدوات التكنولوجية الجديدة وتحكمها في حياة الناس التي اختلفت علاقاتهم فيما بينهم بسببها.
وسيتطرق الجزء الثالث من مسلسل «إلى أبي وأمي مع التحية» لما حدث وطرأ من متغيرات على حياة البشر نتيجة الأحداث السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية.
يذكر أن الكاتبة القديرة عواطف البدر بدأت بمراجعة ما كتبته مع المخرج رمضان علي الذي سيتصدى لإخراج المسلسل بعد ان تمت اجازة النص من رقابة النصوص الدرامية بوزارة الإعلام وذلك قبل تنفيذه في الأيام المقبلة.





«إلى أبي وأمي مع التحية 3» ينفذ قريباً


بدأت مرحلة مراجعة وقراءة حلقات الجزء الثالث من المسلسل الاجتماعي التربوي «إلى أبي وأمي مع التحية»، بين مؤلفته الكاتبة القديرة عواطف البدر والمخرج رمضان علي، على أن يتم تنفيذه خلال الأيام القليلة المقبلة، ليعرض خلال العام الحالي أو ربما يؤجل إلى رمضان المقبل.
في الجزء الجديد، يتابع نمو وتطور شخصيات الجزأين السابقين، عبر المتغيرات الزمنية لكل شخصية منذ نهاية الجزء الثاني، ومعايشة التطورات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية مع مطلع القرن الحالي، ومدى تأثيراتها على حياة المجتمع، في ظل التكنولوجيا الحديثة وسيطرتها على الناس، من خلال أجهزتها ووجود الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي التي أصبحت تتحكم في العلاقات في ما بينهم.
وتركز هذه الدراما التلفزيونية على العلاقة التعاونية بين البيت والمدرسة، واستغرق كتابة النص والبحث الميداني قرابة العامين، وسيجسد أدوار الجزء الجديد عدد كبير من نجوم الجزأين الأول والثاني.
يذكر أن الجزأين الأول والثاني من مسلسل «إلى أبي وأمي مع التحية» من إنتاج الكاتبة عواطف البدر، الأول عام 1979، والثاني عام 1982، وهما من تأليف طارق عثمان وإخراج حمدي فريد، وبطولة الفنانين خالد النفيسي، حياة الفهد، عبدالرحمن العقل، هدى حسين، سحر حسين، منصور المنصور، حسين المنصور، علي المفيدي، بدر المسباح، حسين المفيدي، عبدالمحسن الخلفان، فيحان العربيد، أحمد العامر، فتحي القطان، وانضم إلى أسرة الجزء الثاني أسمهان توفيق، هيفاء عادل، كاظم القلاف، حمد ناصر.



قالت أنها لم تنجرف وراء موضة عمليات التجميل

بثينة الرئيسي: قبلت بـ «البيت بيت أبونا» من أجل حياة الفهد وسعاد عبدالله فقط

سكينة الطواش:
فنانة عمانية استطاعت أن تثبت وجودها في الكويت التي تتميز بوجود الكثير من الأسماء المنافسة. فأصبح لها اسمها الخاص، شكلا وأداء. وقفت أمام أهم نجوم الفن في الخليج كالفنانة حياة الفهد وسعاد عبدالله مؤخرا وذلك في مسلسل عرض خلال شهر رمضان المنصرم وهو بعنوان «البيت بيت أبونا» وطال هذا العمل الكثير من الأخذ والرد ترى ماذا قالت عنه؟ وما هي قصة الصورة التي انتشرت لها وهي ترتدي الحجاب؟ وهل فعلا لم تستسلم لمشرط عمليات التجميل. هذه الأسئلة وغيرها أجابت عليها الفنانة بثينة الرئيسي خلال حوار مع «الأيام».] بما أنك كنت مشاركة في مسلسل «البيت بيت أبونا» الذي عرض خلال شهر رمضان المنصرم، وجمع العملاقتين حياة الفهد وسعاد عبدالله. برأيك هل حقق النجاح المرجو منه؟
حقق المسلسل نسبة مشاهدة عالية جدا ولكن الناس توقعت أن ترى حياة الفهد وسعاد عبدالله كما كانوا يرونهما سويا قبل 25 عاما في الأدوار الكوميدية وتوقعوا أن العمل كوميدي بحت، ولكننا سبق وصرحنا كفريق عمل أن العمل درامي فهذا ما سبب للناس نوعا من الربكة وردة الفعل. وبالنسبة لي كممثلة حقق لي العمل نسبة نجاح كبيرة، فمشاركتي في عمل يجمع العملاقتين بعد غياب لفترة طويلة هذا بحد ذاته شكل لي إضافة في مشواري الفني، ولذلك اكتفيت به في رمضان لأنه كان عملا فريدا من نوعه وربما لن يتكرر مرة أخرى.
] هل قبلت العمل لأن اسمي حياة الفهد وسعاد عبدالله متواجد فيه؟ خاصة أن الدور كحجم لا يتناسب وأدوارك التي قدمتها سابقا.
فعلا أنا وافقت لأن العمل يجمعهما ولم أوافق من أجل الدور لأنه كان بسيطا وأحداثه كانت محدودة ولكن موافقتي كانت بسبب رجوع حياة الفهد وسعاد عبدالله مع بعضهما البعض وذلك أهم عنصر من العناصر التي جعلتني أقبل بالمشاركة.
وبالنسبة لحجم الدور فلم تكن هناك أدوار توازي أو بحجم حياة وسعاد كما ان تركيبة العمل كانت قائمة على هاتين الشخصيتين، حتى النجوم المشاركين لم تكن أدوارهم موازية لنجوميتهم كالنجم خالد البريكي ومرام، فهؤلاء النجوم لم يقللوا من شأنهم عندما شاركوا في هذا العمل، ففي بدايات حياة وسعاد كنا أطفالا ولم يخطر ببالنا أن نقف أمامهما في عمل واحد، وقد كانت مشاركتي شرفا كبيرا بالنسبة لي ولو عرض علي حلقات أقل كنت سأقبل.
] عرضت هذا العام الكثير من الأعمال الخليجية والعربية حتى ان البعض أصبح لا يفرق بينها نظرا لكثافتها. فما الأعمال التي لفتت انتباهك عربيا وخليجيا؟
بالنسبة للأعمال العربية أحببت مسلسل «القاصرات» ليس بسبب جرئته وحسب ولكنني أحببت فكرة الطرح، كما كنت أتابع مسلسل «العراف» لعادل إمام، وكذلك مسلسل غادة عبدالرازق «حكاية حياة» سمعت عنه الكثير من الكلام الإيجابي ولكنني لم أشاهده في رمضان لضيق الوقت وأشاهده حاليا، وخليجيا لم يعجبني إلا عمل واحد وهو مسلسل «توالي الليل» وأعجبني كمشاهدة وليس كفنانة لأنه ما من دور يناسبني في العمل، ولكنني استمتعت بالإخراج والقصة وأداء زملائي الفنانين فيه، فكان العمل متكاملا من جميع النواحي بالنسبة لي وكل فنان وجد بمكانه الصحيح.
فقر في الرومانسية
] بعد موجة الأعمال التركية التي اتسمت بالطابع الرومانسي، ظهر العديد من الأعمال الخليجية التي قال صانعوها إنها ذات طابع رومانسي بعدما استشعروا تعطش الجمهور لمثل هذه النوعية من الأعمال. برأيك هل استطاعت هذه الأعمال تجسيد الرومانسية وهل فعلا تفتقر أعمالنا للطابع الرومانسي؟
تفتقر للرومانسية بشكل كبير، فبالنسبة لي قدمت عملا مع الفنان ابراهيم الزدجالي بعنوان «ما نتفق» وكان ذا طابع رومانسي بحت وتعلق فيه الجماهير لأن الناس متعطشة لمشاهدة هذه الأعمال، وكذلك بالنسبة لأعمال تعد على الأصابع كانت تحمل شيئا من الرومانسية، فبرأيي يجب أن يسلط الضوء عليها ففعلا مع موجة الأعمال التركية والكورية وسابقا الأعمال المكسيكية فالناس تتعلق فيها لأنها تحمل طابع رومانسي؟ والناس شعرت بالملل من القصص الدرامية والحزن.
] أي من الأعمال الرومانسية التي عرضت وحازت على إعجابك بشكل كبير؟
هو مسلسلي «ما نتفق» ليس لأنه مسلسلي ولكن لأن العمل كان يستحق المشاهدة ولو كان العمل لفنانة أخرى كنت سأتابعه ومازال الناس يطالبون بجزء ثان له، وهناك نقاش للعمل عليه ولكن لم يطبق شيء على أرض الواقع حتى الآن، وهناك عمل آخر جمع كلا من حمد العماني وشهد الياسين وكان ذا طابع رومانسي وحقق نجاحا، فبالرغم من طول الحلقات إلا الناس لم تمل من ذلك. فلا يوجد كتاب يكتبون في الجانب الرومانسي، وأعتقد على الكتاب أن يراجعوا حساباتهم ويكتبون في الجانب الرومانسي لأنه مرغوب.
] من الملاحظ أنك نشطة في مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى تواصل مستمر مع جمهورك وخاصة عبر «تويتر» و»انستغرام». كيف تصفين هذا التواصل؟
مع التطور انكسر حاجز انتظار الجمهور للقاءات الفنانين في الصحف والمجلات ووسائل الاعلام. فأنا أحب التواصل الاجتماعي ومن خلاله أستطيع التعرف على آراء وتعليقات متابعي حولي بشكل صريح ودون مجاملات.
] ظهورك على «الانستغرام» وانت مرتدية قميص «تي شيرت» على صورة «كلب». وأثارت هذه الصورة تعليقات وانتقادات كبيرة. ما تعليقك؟.
أنا أراه أمرا عاديا. وأحب هذا التي شيرت وفكرته. فأنا أتابع ردود أفعال الناس ولكنها لا تؤثر بي ولا تغير رأيي، فإذا أنا مقتنعة بالذي أفعله فالآراء السلبية لا تؤثر بي.
] كون المجال مفتوحاً بين الفنان والناس في التواصل عبر وسائل التواصل الاجتماعي، من المفترض أن يتوقع تعليقات خارجة عن حدود اللباقة، وقد تكون هناك تعبيرات جارحة. كيف تتعاملين مع مثل هذه المواقف؟
ببساطة أحذفهم وتعليقاتهم، فهناك فئة من الناس أتمنى لهم الشفاء من المرض الذين هم فيه إذا قمت بالرد عليهم يزيدون بالتعليقات غير اللائقة ويشعرون أن ردك يعني أن تعليقهم يهمك فلماذا أعطي هذه الفئة أكبر من حجمها؟
] هناك أيضا الكثير من التعليقات عليك أنك خضعت لعملية تجميل. فما ردك؟
لا أفكر نهائيا أن أخضع لها لأنني لا أحتاجها، ولكنني كنت أسمن وقمت بتخفيف وزني ولم أخضع لأي عملية تجميل.
ولله الحمد أنني لم انجرف لهذه المغريات، فعمليات التجميل أصبحت نوعا من أنواع الموضة، وليس بالضرورة أن يكون لدها سبب مقنع وأصبح الناس مع مواكبة الموضة.
] أصبحت ملامح الفنانات متشابهة. ولكن ملامحك مختلفة هل هذا ما ميزك أو دفعك لعدم الانجراف وراء هذه الموجة؟
نعم فأنا «أحبني» «تضحك». فالكثير من المتابعين لي يثنون على أنني لم أجر عمليات تجميل.

] قبل فترة ظهرت لك صورة وأنت مرتدية الحجاب. وتزايدت الانتقادات والتعليقات حولك واتهمك البعض بخلع الحجاب. فما تعليقك؟
الصورة التي ظهرت لي وأنا مرتدية الحجاب كان عمري 18 سنة وكنت مشاركة في مسابقة في شهر رمضان، ونحن في شهر رمضان نرتدي الحجاب فأنا لا أحب أن أخلعه في هذا الشهر الفضيل خاصة في عمان فكنت أرتديه ليلا ونهارا، ولكنني لم أكن محجبة يوما ما. فلو تحجبت لن أفكر أن أخلعه لأن هذا القرار يجب أن يكون عن قناعة.
] هل سنراك يوما ما مرتدية للحجاب، وتقررين الاعتزال؟
حاليا الفكرة ليست مطروحة ولكن ربما لم لا؟ فأنا فتاة مسلمة ولدي الوازع الاسلامي ربما الايام تجبرني على ذلك.
] تعيشين في الكويت حاليا أين أنت من عمان والأعمال العمانية؟
أنا موجودة في عمان كل شهرين، فعمان بالنسبة لي بلدي الذي أرتاح فيه وازور أهلي وليس للعمل. ولم يطرح علي في الفترة الأخيرة عمل هناك، ولكنني أتمنى أن تكون لي بصمة عمانية حيث شاركت قبل عامين في عمل عماني وكان تجربة جيدة بالنسبة لي فالقصور ليس مني، وأتمنى أن تتجدد المشاركة.
] ما هو جديدك؟
هناك عمل سيصور ويعرض قبل شهر رمضان وهو عمل بعنوان «صديقات العمر» من اخراج منير الزعبي وسأظهر في دور وبشكل لأول مرة أظهر فيه، فأنا متخوفة جدا من الشخصية وردّات فعل الناس وسيكون نقلة نوعية كبيرة بالنسبة، ولكن لا أستطيع ان أعطي تفاصيل أكثر لأننا لم تكتمل التحضيرات.


«الطقس حار ومن الصعب التصوير في هذه الأجواء»
سعد الفرج لـ «الراي»: وجود مدينة إنتاج إعلامي مرتبط بقناعة السلطة

| كتبت سماح جمال |

كشف الفنان سعد الفرج عن أنه سيبدأ في تصوير مسلسل جديد لم يستقر على اسم له بعد شهرين، لافتاً إلى أن «الطقس حار حالياً ومن الصعب العمل في هذه الأجواء، خصوصاً في ما يتعلق بالمشاهد الخارجية».
وقال الفرج لـ «الراي»: «لو كانت هناك مدينة إنتاج إعلامي، فستكون هي الحل المناسب لهذه المشاكل، وتكلمنا في هذا الأمر مراراً وتكراراً وفي أكثر من مناسبة، ولكن لتحقيق هذا الأمر على أرض الواقع لا بد من توافر قناعة لدى السلطة، كما حدث أخيراً مع القرار الذي اتخذته في بناء المراكز الثقافية، حتى نقوم بعمل هذه النقلة الحضارية الكبرى، ولنواكب التطور الواقع في المنطقة بعدما صارت هناك مدينة إنتاج إعلامي في كل من مصر ودبي، وحتى قطر تحضّر لإقامة مدينة متخصصة».
وحول مشروع مسلسله المؤجل «الحقد»، أوضح: «هذا الاسم مبدئي للعمل وهو من كتابتي وبانتظار انتهاء الأوراق الرسمية مع تلفزيون الكويت، وسأكون المنتج المنفذ له، وسألعب دور أب شرير ومتسلط مع أنني في الواقع أب حنون وحتى في طفولتي لم أتعرض للقسوة من والدي، فشخصيته خلوقة لدرجة كانت تمنعه حتى من توجيه إهانة لي أو لأشقائي».
وحول كيفية تقسيمه لوقته بين الكتابة والتميثل وكونه المنتج المنفذ للعمل، قال: «انتهيت من كتابة المسلسل، أما نواحي الإنتاج فهناك أشخاص أثق بقدراتهم يتولون العملية وتنفيذها بحسب الخطة التي أضعها لهم، وأكون في أيام التصوير ممثلاً فقط وأحرص على الاهتمام بجميع تفاصيل الشخصية».
ولفت الفرج إلى أن العمل يحمل رسالة مهمة وقوية، وتتلخص في أن النماذج السلبية التي نصادفها في حياتنا هي نتيجة تراكم أخطاء من المجتمع والأسرة وحتى الدولة التي قصرت في أداء واجباتها بالصورة المناسبة والصحيحة».
ومن ناحية أخرى، أعرب الفرج عن سعادته بالأصداء الإيجابية والنجاح الذي حققه مسلسل «توالي الليل»، مؤكداً على أن نجاحه تجاوز الكويت إلى منطقة الخليج وحتى العالم العربي.
وحول ما قيل عن اختياره لأدوار متكررة، قال: «كانت لدي قناعة كاملة بأنه مختلف عن الأعمال الأخرى التي قدمتها سابقاً وأديت الشخصية بكل اتقان، واعتدنا على أن تكون هناك انتقادات دائمة من الصحافة المحلية التي فيها نوع من التسرع والعجلة في الحكم. ومن ناحيتي، أكنّ لهذه الأقلام كل التقدير والاحترام، لكنني لا أهتم كثيراً للانتقادات أو الآراء في هذا الخصوص، فبالنهاية أشارك في العمل الذي أقتنع فيه وأترك ما لا أقتنع به، ولكنني لاحظت أن الفنانين الشباب الجدد يتأثرون كثيراً بالنقد الهدام والقاسي، ولا بد للنقاد أن يأخذوا هذا الأمر بعين الاعتبار».
وأشار الفرج إلى أنه قدم لفترة طويلة مجموعة أدوار شريرة، وكان ذلك بناء على نصيحة من مجموعة من الأصدقاء المقربين والموثوق بهم، فقرر الابتعاد عن هذا القالب، خصوصاً في هذا العمر، «وفي ظل وجود شريحة من الجمهور لا يستهان بها ما زالت تخلط بين الواقع والخيال، ولهذا قمت بتقديم مجموعة من الشخصيات الطيبة في أعمال مثل (بو كريم، مجموعة انسان، توالي الليل...)».
وعن رأيه في ما أثير من خلافات من بعض الأطراف حول ترتيب الأسماء في المسلسل، قال: «شخصياً لم أكن موجوداً في الكويت وقتها، ولم أؤيد كثيراً هذه التصريحات وإثاراتها في وسائل الإعلام، وكان من الأفضل لو تمت مناقشتها مع صنّاع العمل والجهة المنتجة، خصوصاً أن العمل انتهى من تصويره وعرض على المشاهدين».




يستعد لإعادة عرض «عايلة فن رن» في «الأضحى»
عبد الرحمن العقل ... يواجه المشاكل في «الواجهة»

| كتبت رشا فكري |

كشف الفنان عبدالرحمن العقل عن ملامح شخصيته في المسلسل الجديد «الواجهة» الذي سيبدأ تصويره خلال الفترة المقبلة أمام الفنانة القديرة سعاد عبدالله. وقال العقل لـ«الراي» «أجسد في المسلسل شخصية رجل أعمال ثري طيب ومسالم تغلب على شخصيته المرحة وخفة الظل، يواجه العديد من المشاكل بحكم مهنته ما يجعله يصطدم بالكثير من الأشخاص المقربين اليه».
المسلسل من اخراج سائد الهواري ويضم عدداً من أبرز النجوم من بينهم جاسم النبهان، زهرة عرفات، شيماء علي، عبير أحمد وغيرهم.
في سياق آخر، يستعد العقل للمشاركة في اعادة عرض المسرحية الكوميدية «عايلة فن رن» مرة أخرى في الكويت بمناسبة عيد الأضحى المبارك، وهي من تأليف هديل المرجان، اخراج وبطولة عبدالعزيز المسلم ويشارك في البطولة كل من انتصار الشراح، باسمة حمادة، سعاد علي، بدور عبدالله ومنى البلوشي.


سعاد عبدالله تبدأ تصوير «الواجهة» مع غازي حسين

بدأت الكاميرا تدور لتصوير أحدث أعمال الفنانة القديرة سعاد عبدالله بعنوان «الواجهة» من تأليف الفنانة الكاتبة اسمهان توفيق واخراج سائد الهواري وانتاج «صباح بكتشرز» ومنتج منفذ «سبكتروم بيكتشرز».

وبمناسبة بداية التصوير أكدت الفنانة القديرة سعاد عبدالله ان العمل يمثل تجربة درامية عالية الخصوصية تذهب لتسليط الضوء على جملة من القضايا الاجتماعية وآثارها السلبية المترتبة. والتفاصيل ستكون امام الجمهور العزيز أثناء عرض العمل مع بداية العام المقبل .

وأشارت الفنانة سعاد عبدالله الى أهمية فتح ابواب التعاون مع عدد من الكوادر الفنية المتميزة مشيرة الى تجربة التعاون مع المخرج سائد الهواري الذي استطاع ان يحقق حضوره وبصمتة الفنية .

وأكدت بان هكذا تعاون من شأنه العمل على ضخ حلول اخراجية جديدة في فضاء الدراما الكويتية بشكل خاص والخليجية بشكل عام بالاضافة الى اهمية توسيع دائرة التعاون الفني الخليجي عبر استقطاب عدد من الاسماء المرموقة في جميع مجالات الحرفة الفنية وفي مقدمتها التمثيل وأهمية الامتزاج بين الاجيال .

من جانبه أشاد الفنان القطري الكبير غازي حسين بتجربة الوقوف امام الفنانة القديرة سعاد عبدالله والتي قال عنها بانها تمنح العمل الكثير من الاشعاع والتوهج والعمق. منوها بالدور الذي تمثله الدراما التلفزيونية الكويتية في اثراء الداما الخليجية وخلق حالة من الحراك الفني الشامل.

وأشار الى انه يجسد شخصية الرجل الثري الذي يسقط ضحية ممارساته. وشدد بانه يقدم هذه الشخصية للمرة الاولى مما يحقق الاضافة لرصيده وتجربته الفنية .

بدوره قال المخرج سائد الهواري بانه ليس بغريب عن الدراما الكويتية والخليجية الى وصفها بانها تحقق قفزات كبيرة ترسخ حضورها ومكانتها على الصعيد العربي وتعمل على تقديم اكتشافات فنية على صعيد المضمون والأداء والشكل .

وألمح الهواري الى سعادته بالتعاون مع الفنانة القديرة سعاد عبدالله والتي وصفها بانها أحد أعمدة الدراما الخليجية والعربية واحد الرموز التي ينتظرها المشاهد الخليجي والعربي على حد سواء .

وحري بالذكر ان مسلسل «الواجهة» يشارك في بطولته بالاضافة الى سعاد عبدالله وغازي حسين كل من عبدالرحمن العقل وزهرة عرفات وأحمد مساعد وعبير أحمد وشيماء علي وغرور وحمد اشكناني وعيسى ذياب ومحمد المسلم وليلى عبدالله وفيصل المسفر واسماعيل الراشد وعماد العكاري ونور الغندور وعدد آخر من الفنانين والوجوه الجديدة... ويدير الانتاج الفنان ياسر العماري.




التصوير بدأ والمخرج سائد الهواري
سعاد عبدالله: مسلسل الواجهة تجربة درامية عالية الخصوصية

بدأت الكاميرا تدور لتصوير أحداث أعمال الفنانة سعاد عبدالله بعنوان »الواجهة« من تأليف الفنانة الكاتبة اسمهان توفيق واخراج سائد الهواري وانتاج صباح بكتشرز ومنتج منفذ سبكتروم بيكتشرز.
وبمناسبة بداية التصوير اكدت الفنانة سعاد عبدالله ان العمل يمثل تجربة درامية عالية الخصوصية تذهب لتسليط الضوء على جملة من القضايا الاجتماعية واثارها السلبية المترتبة. والتفاصيل ستكون امام الجمهور اثناء عرض العمل مع بداية العام المقبل.
واشارت الفنانة سعاد عبدالله الى اهمية فتح ابواب التعاون مع عدد من الكوادر الفنية المتميزة، مشيرة الى تجربة التعاون مع المخرج سائد الهواري الذي استطاع ان يحقق حضوره وبصمته الفنية. وأكدت بأن هكذا تعاون من شأنه العمل على ضخ حلول اخراجية جديدة في فضاء الدراما الكويتية بشكل خاص والخليجية بشكل عام. بالاضافة إلى أهمية توسيع دائرة التعاون الفني الخليجي عبر استقطاب عدد من الاسماء المرموقة في كافة مجالات الحرفة الفنية وفي مقدمتها التمثيل وأهمية والامتزاج بين الاجيال.
من جانبه اشاد الفنان القطري غازي حسين بتجربة الوقوف امام الفنانة سعاد عبدالله والتي قال عنها انها تمنح العمل الكثير من الاشعاع والتوهج والعمق. منوها بالدور الذي تمثله الدراما التلفزيونية الكويتية فى اثراء الداما الخليجية وخلق حالة من الحراك الفني الشامل . واشار الى انه يجسد شخصية الرجل الثري الذى يسقط ضحية ممارساته. وشدد بانه يقدم هذة الشخصية للمرة الاولى مما يحقق الاضافة لرصيده وتجربته الفنية.
بدوره قال المخرج سائد الهواري انه ليس بغريب عن الدراما الكويتية والخليجية الى وصفها بأنها تحقق قفزات كبيرة ترسخ حضورها ومكانتها على الصعيد العربي وتعمل على تقديم اكتشافات فنية على صعيد المضمون والاداء والشكل.
وألمح الهواري الى سعادته بالتعاون مع الفنانة القديرة سعاد عبدالله والتي وصفها بأنها احد اعمدة الدراما الخليجية والعربية واحدى الرموز التي يتنظرها المشاهد الخليجي والعربي على حد سواء.
وحري بالذكر ان مسلسل »الواجهة« يشارك في بطولته بالاضافة الى سعاد عبداللة وغازي حسين كل من عبدالرحمن العقل وزهرة عرفات واحمد مساعد وعبير احمد وشيماء علي وغرور وحمد اشكناني وعيسى ذياب ومحمد المسلم وليلى عبدالله وفيصل المسفر واسماعيل الراشد وعماد العكارى ونور الغندور وعدد اخر من الفنانين والوجوه الجديدة، ويدير الإنتاج الفنان ياسر العماري.



بعد مرور أكثر من 3 عقود على جزأيه الأول والثاني

مسلسل »إلى أبي وأمي مع التحية« يعود بحلة جديدة

بعد أكثر من ثلاثة عقود مضت على عرض جزأيه الأول والثاني يعود مسلسل »إلى أبي وأمي مع التحية« الاجتماعي الهادف للعرض مجدداً بحلة جديدة، وفق ما صرحت به مصادر فنية، حيث أوشكت الكاتبة عواطف البدر على الانتهاء من إنجاز السيناريو الخاص به على أن يبدأ التصوير قريباً، كما ستتكفل البدر كذلك بإنتاجه.
من أبرز النجوم العائدين عبدالرحمن العقل وهدى حسين وحسين المنصور الذين لعبوا أدوار البطولة في جزأيه الأول عام 1979 والثاني عام 1982 بالإضافة إلى أسمهان توفيق التي انضمت إلى الجزء الثاني، في حين سيغيب بطلا المسلسل الأساسيان الفنان الراحل خالد النفيسي وكذلك الفنانة حياة الفهد، حيث سيكون الاثنان بحكم المتوفيين.
وأكدت المصادر أن المسلسل في جزئه الثالث الجديد لن يعرض في شهر رمضان، بل فور الانتهاء من تصويره الذي سيبدأ مطلع العام الجديد، ولم يتسن معرفة أي من القنوات ستحتكر العرض إلا أن الأرجح أن يكون في القناة الكويتية الأولى فقط.
وعن سبب غياب الفنانة حياة الفهد عن الجزء الثالث رجحت المصادر أن يكون السبب مرتبطاً بخلافها مع الفنانة هدى حسين، وهو ما يجبر الكاتبة على اعتبارها متوفاة.
ومسلسل »إلى أبي وأمي مع التحية« أحد أشهر الأعمال الدرامية الكويتية التي حققت نجاحاً منقطع النظير على مدى سنوات خلت، ومازال يحظى بالمتابعة، وقد جرى عرض جزئه الأول عام 1979 بينما عرض الجزء الثاني عام 1982.
واستمد المسلسل نجاحه من كونه تطرق لقضايا اجتماعية كان يعاني منها المجتمع الكويتي في تلك الفترة، وهي مشاكل تتعلق بتربية الأبناء وبالقضايا الأسرية عموماً.
كتب المسلسل في جزأيه الاول والثاني كاتب السيناريو المصري الراحل طارق عثمان وأخرج حلقاته المخرج المصري الراحل أيضا حمدي فريد.

 

 

اللجنة الإخبارية والصحافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2013, 04:27 PM   #96 (permalink)
إدارة الشبكة
 
 العــضوية: 5
تاريخ التسجيل: 30/07/2008
المشاركات: 11,687

افتراضي

سائد الهواري: نجوم الخليج يجتمعون في مسلسل «الواجهة»




أكد المخرج الأردني سائد الهواري ان المسلسل التلفزيوني الجديد «الواجهة» سيجمع أكبر عدد من نجوم الدراما الخليجية تتقدمهم النجمة القديرة سعاد عبدالله والتي وصفها بأنها إحدى الركائز الأساسية للدراما الخليجية والعربية.
وأشار المخرج سائد الهواري في تصريح خاص بمناسبة تواصل تصوير المسلسل الجديد «الواجهة» الى ان المسلسل يتعرض لموضوع غاية في الأهمية، حيث تداعيات الزواج السرى والآثار السلبية المترتبة من صراعات اجتماعية بين الآباء والأبناء على حد سواء.
وتابع: «الواجهة» عمل درامي تلفزيوني يناقش هذه القضية الهامة التي فرضت نفسها على الكثير من المجتمعات من خلال الزيجات غير المعلنة والتي تؤدي أحيانا الى كوارث اجتماعية خطيرة قد تنتج من خلال علاقات الابناء بعضهم البعض دون ان يعلموا انهم أشقاء ينحدرون من صلب واحد.
وحول التجربة الجديدة يقول الهواري: مما لا شك فيه ان الدراما التلفزيونية الخليجية تحقق في هذه المرحلة من تاريخها قفزات كبرى مع التأكيد على الامتزاج بين الاجيال وخصوصية وثراء كل جيل، كما يميز هذا العمل سخاء الانتاج متمثلا بـ «صباح بكتشرز» والتي باتت أحد الصروح البارزة في تفعيل العملية الانتاجية في المنطقة.
وحول فريق النجوم اشار الهواري الى عدد من الاسماء ومنهم الفنانة القديرة سعاد عبدالله والفنانون غازي حسين وعبدالرحمن العقل وزهرة عرفات وعبير أحمد وشيماء علي واحمد مساعد وغرور وحمد أشكناني ومحمد المسلم وعيسى ذياب وليلى عبدالله وفيصل المسفر وإسماعيل الراشد وسميرة عابد وعدد آخر من الفنانين.

أما فيما يخص الفريق الفني، فأشار الهواري الى مدير التصوير والإضاءة طارق حمودة والمصور فواز السبع ومهندس الصوت عوض صبحي ومحمود ضاحي محمود أبوعون للاضاءة وللخدمات الإنتاجية خيري يوسف وللانتاج ماجد العنزي وسالم البلام وفرحان هلال والمخرج المنفذ محمد الفرج ومساعد المخرج عبدالله مشعل وعيسى ذياب والمكياج هدى وسلوى سلمان ومدير الانتاج محمد الخالدي ومدير إدارة الإنتاج ياسر العماري وإشراف عام جمال الدين مصطفى ومنتج منفذ «سبكتروم بيكتشرز».
وفي ختام تصريحه نوه المخرج سائد الهواري بالمناخ الفني الخصب وآليات الإنتاج المتطورة التي تشهدها الكويت بوصفها احدى مناطق الإشعاع الفني والإعلامي.





محمد المنصور لـ «الأنباء»: انسحابي من مسلسل سعاد عبدالله بسبب قيمة الأجر

كشف الفنان القدير محمد المنصور عن عرض قدم له من قبل احدى شركات الانتاج الفني الضخمة وهو عبارة عن نص لمسلسل وصفه بالرومانسي لأبعد الحدود والذي سيشهد مشاركته للمرة الاولى مع المطربة شمس وفي حال وافق المنصور سيكون العمل من بطولتهما، مشيرا في تصريح خاص لـ «الأنباء» الى ان العمل والذي لم يحدد اسمه حتى الآن سيتم تصويره في ثلاث دول هي إسبانيا وجنيف ودبي وسيكون ذات طابع رومانسي، موضحا انه حتى الآن لم يبلغ الشركة المنتجة للعمل بموافقته حتى ينتهي من قراءة النص.
كما اكد المنصور عدم مشاركته مع الفنانة القديرة سعاد عبدالله في مسلسل «الواجهة» الذي يصور حاليا ليعرض في رمضان، حيث ذكر عدم توصله مع الجهة المنتجة للعمل الى اتفاق نهائي فيما يتعلق بالاجر الذي سيتقاضاه نظير المشاركة في العمل.
واعلن المنصور عن وجود مشروع مسلسل اخر سيشهد عودته للوقوف امام شقيقه حسين قد يكون ثاني اعماله لرمضان القادم وسيكون عبارة عن عمل درامي من انتاج تلفزيون الكويت وسيضم بجانبه وشقيقه حسين المنصور كما كبيرا من النجوم من الكويت وخارجها ومن المنتظر ان يصور في الفترة المقبلة في حال انتهى القائمون على المسلسل من فترة التحضير.



أعربت عن سعادتها بالعمل مع سعاد عبد الله
غرور... معقدة نفسياً في «الواجهة»

| كتبت رشا فكري |

تواصل الفنانة غرور تصوير مشاهدها في المسلسل الجديد «الواجهة» مع الفنانة سعاد عبد الله، وهو من تأليف أسمهان توفيق، وإخراج سائد الهواري.
وتحدثت غرور لـ «الراي» - عن ملامح شخصيتها، فقالت: «أجسد دور امرأة انطوائية معقدة نفسياً بسبب حدث أصابها في الماضي، ما تسبب في إصابتها بحالة من العزلة».
وأعربت عن سعادتها بالعمل إلى جانب الفنانة سعاد عبد الله باعتبارها من أعمدة الدراما الخليجية والعربية، بالإضافة إلى المخرج سائد الهواري الذي استفادت الكثير من توجيهاته في أكثر من عمل.
وعن قصة المسلسل أوضحت أنه يحمل الطابع الدرامي الاجتماعي الذي يسلّط الضوء على الكثير من المشاكل والقضايا وتداعياتها على حياة الفرد وسلبيّاتها، ومن ضمنها قضية الأثرياء الذين يقعون ضحية ممارساتهم السيئة.
يذكر أن مسلسل «الواجهة»، إنتاج الفنان ياسر العماري، ويشارك في بطولته غازي حسين، عبد الرحمن العقل، زهرة عرفات، أحمد مساعد، عبير أحمد، شيماء علي، حمد أشكناني، عيسى ذياب، محمد المسلم، ليلى عبد الله، فيصل المسفر، عماد العكاري، نور الغندور، إضافة إلى عدد من الفنانين والوجوه الجديدة الصاعد


تشاركها العمل في «الواجهة» بعد «البيت بيت أبونا»
غرور: أنا عانس.. وأزعج سعاد عبدالله؟!

أشارت الفنانة غرور في تصريح خاص بـ «النهار» الى أنها تجسد حاليا شخصية «نورية» المرأة العانس، وهي شقيقة زوج الفنانة سعاد عبدالله في مسلسل «الواجهة» الذي يتواصل تصويره هذه الأيام.

وأكدت الفنانة غرور انها تعتبر هذا الدور بمثابة التحدي الحقيقي لقدراتها الفنية، نظرا لاتساع الدور والمراحل وايضا الحالات التي تمر بها الشخصية.

وفي حديثها مع «النهار» قالت الفنانة غرور:

- أصور هذه الأيام مسلسل «الواجهة» تأليف الفنانة اسمهان توفيق وإخراج سائد الهواري وانتاج «صباح بكتشرز» ومنتج منفذ «سبكتروم بكتشرز» وبطولة القديرة سعاد عبدالله وغازي حسين وعبدالرحمن العقل وعبير أحمد وشيماء علي وحمد أشكناني وليلى عبدالله وعيسى ذياب ومحمد المسلم وكم آخر من الفنانين.

وتستطرد: في المسلسل أجسد شخصية «نورية» المرأة العانس، وهي شقيقة زوج الفنانة سعاد عبدالله في المسلسل، ويجسد شخصية الزوج الفنان القطري غازي حسين. وتمر الشخصية بمراحل متعددة، منها مرحلة تقوم خلالها بازعاج الفنانة سعاد عبدالله.. وأنا في غاية السعادة لتكرار العمل خلال هذا العام مع (ام طلال) فقد شاركت في عملها السابق «البيت بيت أبونا» مع القديرة حياة الفهد.

 

 

اللجنة الإخبارية والصحافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-11-2013, 02:56 PM   #97 (permalink)
إدارة الشبكة
 
 العــضوية: 5
تاريخ التسجيل: 30/07/2008
المشاركات: 11,687

افتراضي

باسمة حمادة تنتظر «يمعة أهل»

تنتظر الفنانة باسمة حمادة عرض المسلسل الاجتماعي «يمعة أهل» الذي صورته قبل شهر رمضان ولم يحالفه حظ العرض، المسلسل من تأليف فايز العامر وإخرج أحمد دعيبس ومن انتاج مجموعة السلام الإعلامية، يشارك في بطولته مجموعة كبيرة من الفنانين، بينهم أحمد الصالح وعبد الإمام عبد الله ومشاري البلام ومنى حسين ولطيفة المجرن وعبدالله البارون وعباس الموسوي وغدير صفر وبدور عبدالله إلى جانب باسمة حمادة.
وأكدت حمادة ان المسلسل سيبث قريبا على إحدى القنوات الفضائية، وكشفت أنها تقرأ هذه الأيام ثلاثة نصوص درامية أحدها للكاتب فهد العليوة لكنها لم تستقر على أي منها للبدء بتصويره خلال الفترة المقبلة. على صعيد آخر، تستعد حمادة للمشاركة في عروض مسرحية «عايلة فن رن» التي ستقدم عروضها في عيد الأضحى المقبل بعد النجاح الذي حققته المسرحية في عروضها خلال عيد الفطر المبارك.
وقالت: يطرح العمل العديد من المفاهيم الاجتماعية الجميلة التي أصبحنا نفتقدها هذه الأيام، ويتناول قصة رجل يتعرض لأزمات مادية تجعله يقع في خطأ لآخر بسبب تفكيره السلبي كما يتسبب لعائلته في العديد من المشكلات.
وتجسد حمادة دور طيبة الزوجة التي تتصنع الدلع، ثرية وتعشق الموضة والأزياء، تتحدث دوماً من منطق المال، وترمز للكثير من النساء في المجتمع.
يذكر أن مسرحية «عايلة فن رن» تأليف هديل المرجان وانتاج مجموعة السلام الإعلامية، إخراج عبد العزيز المسلم، وبطولة عبدالعزيز المسلم وعبد الرحمن العقل وانتصار الشراح، ومن البحرين سعاد علي، بالإضافة إلى عبدالله الخضر، بدور عبدالله، جمال الشطي، ناصر الدوب، الأطفال محمد المسلم، ضاري الرشدان، ريتاج العلي وفرقة بلال الشامي.

المصدر : جريدة القبس


باسمة... بين الكويت وأبوظبي





ستضطر الفنانة باسمة حمادة، لان تكون في الفترة القليلة المقبلة، بين الكويت وأبوظبي،

وذلك لارتباطها بعملين، الأول بعنوان «صديقات العمر» مع المخرج منير الزعبي،

والثاني مع الفنان القطري عبدالعزيز جاسم.

المصدر : جريدة النهار



بعد تصوير مشاهدها في مسلسل «صديقات العمر» غادرت البلاد
باسمة حمادة تتزوج الممثل عبدالعزيز جاسم في أبو ظبي!!

كتبت آلاء الوزان:
تشارك الفنانة باسمة حمادة مع فريق عمل مسرحية «الاختراع العجيب»، في مهرجان الشارقة المسرحي المزمع اقامته خلال نوفمبر المقبل، وتقدم المسرحية عروضها خلال المهرجان لمدة ثلاثة أيام هي 7 و8 و9 من الشهر.
وعلى صعيد آخر، كشفت باسمة عن مسلسل يجمعها مع الفنانة هدى حسين، قائلة: «أتشرف بالعمل مع هدى، وسنجتمع معا في عمل قوي، سأوفيكم بتفاصيله في أقرب وقت».

زوجة قوية

وكانت باسمة قد انتهت من تصوير بعض من مشاهد دورها، وهو امرأة متسلطة متجبرة، تكون نهايتها مؤسفة، في المسلسل الاجتماعي الجديد «صديقات العمر»، على ان تكمل بقيتها فورعودتها الى الكويت، لأنها غادرت البلاد متوجهة الى أبو ظبي لتتزوج من الممثل القطري عبدالعزيز جاسم، وذلك في المسلسل الاجتماعي الجديد «أوراق من الماضي».
وعن دورها به، قالت حمادة لـ«الوطن»: «أجسد دور زوجة لها كلمتها، ورأيها، وشخصيتها، وليست متسلطة، وتكتشف بالنهاية ان زوجها الذي يجسد دوره الفنان عبدالعزيز جاسم أنه «مغبي عليّ أمور واايد» ما يهدد حياتهما بالانفصال.

المصدر : جريدة الوطن



"باسمة وهدى" تحالف نسائي لإنتاج دراما رمضانية

تتواصل الاجتماعات اليومية بين الفنانتين باسمة حمادة، وهدى حسين، لدراسة إنتاج عمل درامي لشهر رمضان المقبل.
وقالت باسمة لـ"الوطن" "حتى الآن لم نستقر على العمل الذي سيجمعنا، ولكن بالتأكيد لن نقدم عملا مكررا أو ضعيفا، لأن تاريخي أنا والزميلة هدى لا يسمح بأن نقدم عملا يسيء إلينا، لذا نسعى من خلال لقاءاتنا اليومية إلى البحث عن عمل يحمل قضايا تتواكب مع الوضع الاجتماعي الذي نعيشه، ومع الأحداث التي يتعرض لها المجتمع العربي".
وأضافت "تم تكليف أكثر من كاتب خليجي لوضع التصور المبدئي للخطوط الرئيسية للقصة، وسيأخذ ذلك وقتاً حتى تتضح الرؤيا، فمازال هناك متسع من الوقت لبدء التنفيذ".
وبينت حمادة أن "الثنائيات النسائية المشتركة في مجال الإنتاج بدأت في التكرار، وهو عامل إيجابي، حيث يمكّن ذلك المرأة من طرح الموضوعات التي تهمها، ورغم أنها تجربة جديدة بالنسبة لي، فإن هدى سبق أن خاضت نفس التجربة مع الزميلة مها محمد من خلال مسلسل "خادمة القوم".
وعن أعمالها الجديدة كشفت باسمة أنها تشارك في بطولة مسلسلين الأول "صديقات العمر" عن قصة أنفال الدويسان، وإخراج منير الزعبي،
والثاني "أوراق من الماضي" من تأليف عبدالله الحربي، وإخراج حسان بوداود.

باسمة حمادة شريكة عبدالعزيز جاسم

تواصل الفنانة باسمة حمادة حالياً تصوير دورها في مسلسل «أوراق من الماضي» تأليف الكاتب عبدالله الحربي، وإخراج حسان أبو داود، وبطولة عبدالعزيز جاسم، إبراهيم الحربي، سلمى سالم، عبير أحمد، شهد الياسين وناصر محمد.

وتلعب باسمة دور زوجة عبدالعزيز جاسم وهي شخصية قوية لها كلمتها، لكنها ليست متسلطة، وتكون خديعتها عندما تكتشف أن زوجها يخفي عنها أشياء كثيرة.

وأهم ما يميز العمل أنه يمزج ما بين الإطار الاجتماعي والطابع البوليسي الحافل بالغموض والتشويق من خلال الصراع بين مدراء شركات متنافسة. ويلعب عبدالعزيز جاسم دور البطولة بوصفه صاحب شركة مهمة بالشراكة مع زوجته ويدخل في صراع مع منافسين له.

المصدر : جريدة النهار

 

 

اللجنة الإخبارية والصحافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-11-2013, 02:57 PM   #98 (permalink)
إدارة الشبكة
 
 العــضوية: 5
تاريخ التسجيل: 30/07/2008
المشاركات: 11,687

افتراضي

حوار / «ابتعدت عن الإنتاج... وأكتب (بائعة النخي) للموسم المقبل»
حياة الفهد لـ «الراي»: لجنة إجازة النصوص قد تقضي على الدراما الكويتية

| كتب مفرح حجاب |

استغربت الفنانة حياة الفهد نشر أسماء بعض الفنانين في الصحف المحلية على أنهم حازوا على جائزة «فرسان الجودة» معها خلال الدورة الحادية عشرة التي أقيمت في دبي خلال الأيام الماضية.
وقالت الفهد - لـ «الراي» - إنها الممثلة الوحيدة في الخليج التي حصلت على لقب «فارسة الجودة» من قبل منظمة الآيزو، مشيرة إلى أنها تتمنى أن يحصل كل الفنانين في الكويت على هذه الجائزة وهذا اللقب، ولكن بشكل حقيقي.
وأعربت عن رضاها التام عن مشاركتها في مسلسل «البيت بيت أبونا» مع الفنانة سعاد عبد الله، معتبرة أن انتقادها أمر مطلوب بشرط ألا يتحوّل الى «حروب».
وكشفت عن أنها لن تعود إلى الإنتاج في هذا الموسم وستعمل ممثلة مع المنتج عامر صباح، موضحة أن لديها ثلاثة نصوص ستختار من بينها الأفضل، مضيفة أنها تكتب حالياً نصاً يحمل اسم «بائعة النخي» ولكن ليس لهذا الموسم:

• أنا الوحيدة التي فازت بجائزة «فرسان الجودة»
• أفاضل بين ثلاثة نصوص لاختيار الأفضل

• ماذا تحضّرين للموسم الدرامي؟
- لدي ثلاثة نصوص وحتى الآن ما زلت أقارن بينها، لكن بعد عيد الأضحى سيكون الأمر قد حسم، وسيقود إخراج العمل الذي سيتم اختياره المخرج البحريني علي العلي.
• هل سنشاهد كتابات حياة الفهد هذا الموسم؟
- لدي نص ما زلت أكتبه يحمل اسم «بائعة النخي»، ولكن ليس لهذا الموسم لأنني مشغولة.
• وماذا عن الإنتاج لهذا الموسم بعد أن توقفتِ؟
- الإنتاج شيء جيد، لكنه مزعج في الوقت نفسه، خصوصاً إذا كان من فنان مطالب بأن يقدم للجمهور الأفضل. عندما تعمل كممثل تكون مسؤولاً عن أدائك، لكن عندما تكون مسؤولاً عن أداء هذا العدد من الفنانين والفنيين وغيرهم يصبح الأمر فيه جهد كبير، كما أننا في الفترة الأخيرة نواجه صعوبة في التعامل مع بعض المتواجدين في الساحة، لذلك فضّلت أن أعمل ممثلة هذا العام أيضاً، وفي العام المقبل لكل حادث حديث.
• كيف ترين مشاركتك في مسلسل «البيت بيت أبونا» مع سعاد عبد الله؟
- كانت تجربة جميلة جداً، وحققت صدى طيباً وحملتنا مسؤولية كبيرة قبل أن نشرع فيها.
• لكنها تعرضت لانتقاد البعض أيضا؟
- أولاً النقد هي مادة تدرس في المؤسسات الأكاديمية لتتناول أي عمل فني وهذا أمر علمي وفني نسلّم ونرحّب به جميعاً، لأنه يعطي دلالات ومحتوى العمل من أجل أن يعلم الناس ماذا تحمل الأعمال الفنية وما هو الإيجابي والسلبي. لكن عندما يكون النقد لمجرد الانطباعات والأهواء و«الحروب» المختلقة، فهو ليس نقداً.
الجميل في الموضوع أن هذا الجدل والحديث حول العمل دليل على أن الغالبية من مشاهدي التلفزيون تابعوه، وأعلم أن الجمهور ينظر إليّ وإلى «أم طلال» نظرة مهمة في ما نقدم ونحن نضع ذلك دائماً في الاعتبار، وكنا سعداء بالنتيجة التي خرجنا بها من هذا العمل.
• هل بالفعل كان الموسم الماضي هو الأصعب في تاريخ الدراما؟
- نعم، كان صعباً بكل ما تعنيه الكلمة.
• ما السبب؟
- السبب هو أن لدينا رقابة على النصوص كادت أن تقضي على هذه الصناعة في الكويت وتكبّدنا خسائر مادية وثقافية وحضارية، فعندما ننظر للعمل الفني بالمنظور والمقياس الذي يحدث في الرقابة فهو يعني القضاء على الإبداع بكل أشكاله، بل ان ما حدث هو أن الرقابة في الكويت وضعت مفهوم الدراما التلفزيونية في مسلسل واحد وفي فكرة واحدة تتكرر بأشكال مختلفة، وهو ما دفع بالعديد من الفنانين والمنتجين إلى الهجرة للدول المجاورة لإنتاج أعمالهم حتى لاي تعرض لهذه الرقابة، وأتمنى من العاملين في الرقابة أن يعلموا أن الدراما الكويتية لها وهجها وحضورها في العالم العربي وأن يدرك الجميع أن هذا عمل فني في النهاية.
• لهذه الدرجة أنت غاضبة من الرقابة؟
- أكنّ لكل العاملين فيها كل احترام وأقدّر دورهم وأعلم مدى مسؤوليتهم الأدبية والوطنية ولا أقلل من دورهم وقيمتهم، ولكنني ضد أن تدور الدراما في قالب واحد وضد المنع والتأخير، فهل تعلم أن هناك المئات من العاملين والفنيين وأصحاب البيوت والمطاعم والأسر تستفيد من الإنتاج الدرامي في الكويت؟ لذلك أتمنى على الجميع أن يدركوا المسؤولية معنا من أجل أن نساعد بعضنا البعض من أجل بلدنا في النهاية.
• ما انطباعك بعد الفوز بجائزة «فرسان الجودة «من قبل «الآيزو» العالمية؟
- انا سعيدة بذلك وأعتبره تتويجاً للمشوار الذي بدأته منذ سنوات، كما أن ما أسعدني هو أنني كنت سفيرة لبلدي في هذا التكريم لأن هذه المنظمة تختار الأشخاص والمؤسسات التي تعمل بمهنية وجودة عالية سواء في الفن أم غيره، لكن لم يكرّم أي شخص كويتي في هذا المهرجان من الفن والإعلام في الكويت، بل إن الذين تم تكريمهم واختيارهم من الخليج حسين الجسمي وفايز السعيد في الغناء، ولجين عمران وخالد الشاعر في الإعلام فقط، وكل ما نشر هو غير صحيح، وكنت أتمنى أن يحصل العديد من زملائي الفنانين على هذه الجائزة وغيرها من الجوائز.

في تصريح خاص لـ «الأنباء»
حياة الفهد: أبحث عن ممثلتين تشبهاننا أنا ومريم الصالح بعمر الـ 17 سنة لـ «بائعة النخي»

تعود الفنانة القديرة حياة الفهد وبقوة من جديد لكتابة مسلسلها القادم بعد انقطاعها عن الكتابة لسنوات قليلة، حيث تكتب هذه الأيام قصة «بائعة النخي» وهو عبارة عن عمل درامي تراثي ضخم على حد قولها.
وعن هذا العمل قالت في تصريح خاص لـ «الأنباء»: «بائعة النخي» هو عمل تراثي وليس كوميديا لأن البعض عندما يقرأ الاسم يعتقد بأنه كوميدي وهو عكس ذلك واحتمال يكون هذا الاسم مؤقتا وليس المعتمد.
وعن تفاصيل مسلسل «بائعة النخي» تقول: القصة تدور حول امرأة تأخذها الدنيا بالجاه والفلوس، حيث انها من عائلة غنية جدا وتحصل لها العديد من الأمور الى ان تدور بها الدنيا وتصبح بائعة للنخي، ومن سياق أحداث العمل والتي تشاركني فيه الفنانة القديرة مريم الصالح اللي أدعي لها بأن الله يعطيها الصحة والعافية وأنا على اتصال بها بشكل يومي، أما بقية الأبطال فلم تحدد أسماءهم لغاية هذه اللحظة. وتضيف: العمل به مراحل عمرية لي ولمريم الصالح وأنا من خلال جريدة «الأنباء» العزيزة أقول بأنني أبحث عن ممثلة تشبهني واخرى تشبه مريم الصالح بعمر الـ 17 سنة لتجسدا أدوارنا بهذا العمل الذي سيعرض إن شاء الله بشهر رمضان القادم.
أما عن فوزها بجائزة اللآيزو مؤخرا تقول: وايد فرحت لما بلغوني أني فزت في هذه الجائزة وهي فارس الجودة لأنها تلم جميع المجالات وليست للفن فقط وأنا حصلت على فارسة الفن وحصلا معي بنفس الموسم الفنان أحمد الجسمي والفنان فايز السعيد.






زهرة عرفات: مختلفة شكلاً ومضموناً في «الواجهة»


| كتبت رشا فكري |

تواصل الفنانة زهرة عرفات تصوير دورها في المسلسل الجديد «الواجهة» مع الفنانة سعاد عبد الله، والذي كتبته أسمهان توفيق ويخرجه سائد الهواري.
وعن ملامح شخصيتها، أوضحت عرفات لـ«الراي» أنها تجسد شخصية جديدة ومختلفة، وهي دور فتاة تربطها علاقة برجل متزوج - يؤدي دوره الفنان غازي حسين.
وأضافت أن العمل يسلط الضوء على عدد من القضايا الاجتماعية، ومنها حياة كبار السن، وما يتعرضون له من فتور في حياتهما وتأثيرها على بقية أفراد الأسرة، لافتة إلى أن من المفترض عرض المسلسل بداية العام المقبل.
ويشاركها في بطولة المسلسل؛ غازي حسين، عبد الرحمن العقل، شيماء علي، عبير أحمد، أحمد مساعد، غرور، حمد أشكناني، عيسى ذياب، محمد المسلم، ليلى عبد الله، فيصل المسفر، إسماعيل الراشد، عماد العكاري ونور الغندور، ويدير الإنتاج الفنان ياسر العماري.


المسلسل يكشف أسرار نعيشها وننكرها أحياناً
«الواجهة»... دراما اجتماعية جريئة تلامس حياة الأسرة


| كتب مفرح حجاب |

أخطر ما يهدد الأسرة هي العلاقات التي تنشأ في الخفاء، وأشد ما يجرح المرء هو استغلال ثقته من شريك حياته والاستخفاف بمشاعره، فليس غريباً أن تصدم الزوجة والأبناء بخبر عن زواج جديد سري لرب الأسرة، فتقع الأسرة ضحية التشتت والتفكك وتدفع ثمناً باهظاً.
هذه القضية الاجتماعية تطرحها الفنانة سعاد عبدالله وعدد من النجوم في المسلسل التلفزيوني الجديد «الواجهة» الذي كتبته الفنانة أسمهان توفيق ويخرجه سائد الهواري، ويشارك في بطولته عبدالرحمن العقل، غازي حسين، عبير أحمد، زهرة عرفات، شيماء علي، حمد أشكناني، وليلى عبدالله، ومجموعة أخرى من الفنانين.
«الراي» زارت موقع التصوير والتقت بفريق العمل، فكانت البداية مع الفنانة سعاد عبدالله التي أكدت أن العمل يطرح قضية جديرة بالنقاش لما تحمله من أبعاد تهدد الكيان الأسري بأكمله، «نحن في هذا العمل ننظر لكل الأطراف ونقدم أطروحات للجميع، وسنناقش أيضاً ما ينتج عن مثل هذه السلوكيات وتأثيرها في الأسرة والمجتمع بشكل عام»، مشيرة الى أن المسلسل فيه العديد من الخطوط الدرامية من بينها قصة حب وغيرها.
وأوضحت أن الأعمال الاجتماعية التي تعتمد على فكرة جادة وتحرص على الاقتراب من الناس تحظى دائما بمتابعة جيدة لأن المشاهد يدرك تماما ابعاد ما يطرح، مشددة على أهمية احترام عقلية المشاهد والتطوير الدائم في كل عمل درامي جديد.
واضافت: «كان هناك أكثر من عمل الا انني اخترت هذا النص لما يحمله من أفكار جديدة نحن بحاجة الى أن نقدمها اذا ما وضع في الاعتبار بأنه لابد أن نلاحق الأحداث ونبحث عن كل جديد ونواكب الأجيال اذا ما أردنا أن نقدم فنا جيدا يرضي طموحنا ويحظى بقبول الجمهور مهما كانت الصعاب والتحديات».
من جانبه، اعتبر الفنان عبدالرحمن العقل أن «أجمل ما في هذا العمل هي التركيبة الفنية التي تم وضعها بشكل فني بعيد عن أي أمور أخرى، بمعنى أن الفنانين الذين يشاركون في هذا المسلسل هم من يصلحون له بالفعل، فلم تراع العواطف أو أي أمور أخرى في اسناد الأدوار لهم، والمشاهد سيفاجأ بعمل ثري فيه الكثير من الفكر الجديد والطرح المهذب رغم قوة وجرأة القضايا التي يقدمها، ومن يتابع مشهداً واحداً سيضطر الى متابعة العمل لما يحمله من تشويق وقضايا حقيقة».
واضاف «أجسد في هذا المسلسل شخصية أبو عبداللطيف الذي يقع في غرام سكرتيرة صديقه أبو يوسف بعد الظروف التي مررت بها مع زوجتي، وأحاول بما انني صديق لعائلة ابو يوسف أن أتحدث معه ومع زوجته من أجل اتمام زواجي من السكرتيرة الا أن الأيام ستكشف لي أحداثاً لم تكن على البال او الخاطر».
ومن جهته، رأى الفنان أحمد مساعد أن «الواجهة» يشكل اعادة الأعمال الاجتماعية التي تحمل بعداً جديداً الى واجهة الدراما، «وللمرة الأولى أجسد دوراً لم أتوقعه، الشخصية التي أقدمها تحمل بعداً انسانياً وهي محور حدث مهم جدا، فزوجتي لاتنجب فأبحث عن البديل وهذا هو أحد اسرار العمل، متمنيا ان يحظى هذا المسلسل بمشاهدة متميزة لأنه مشوق بشكل كبير».
كما أكدت الفنانة شيماء علي أن العمل فيه من الأسرار الاجتماعية ما يجعل المشاهد ينتظره بشغف، وأضافت «أجسد دور ليلى التي تعاني من عدم الانجاب، لكنها راضية إلا أنه تأتي الرياح بما لاتشتهي السفن، فتنقلب الأحداث وسيجد الجمهور نفسه أمام تحولات كبيرة في العمل».
الفنانة عبير أحمد التي ظهرت بلوك جديد بعد أن خفضت وزنها بشكل كبير، أوضحت ان هذا العمل هو أول مشاركة لها في هذا الموسم بعد أن غابت عن شهر رمضان الماضي بارادتها نتيجة ظروف خاصة بها.
وقالت: «نحن أمام مفهوم جديد للدراما ما بين الماضي والحاضر، فهناك تنقلات كبيرة في العمل وسنتحدث عن سنوات مضت وسنوات مقبلة، واجسد شخصية أمل وهي طبيبة نسائية تشرف على علاج مريم وتتفاعل مع الأحداث بشكل كبير»، مشيرة الى ان المسلسل يقدم فكراً انسانياً في الدرجة الأولى وأن اللوك الجديد جاء مناسباً للدور الذي تقدمه.
بدوره شدد المخرج سائد الهواري على ان «المسلسل آمن تماما، ويستطيع ان يقتحم مجالسنا رغم خطورة ما يطرحه لأن يخوض في قيمة انسانية»، وقال «تعودنا من الفنانة سعاد عبدالله على أن تقدم في كل عام حكاية اجتماعية بعيدة تماما عما يدور على الساحة من أعمال، فالى جانب مشاكل الزواج السري وما يترتب عليه من أعباء تواجه كل الأطراف نناقش ايضا مشاكل المطلقات وعقوق الوالدين وغيرها من الموضوعات ولكن في قالب اجتماعي كتبته بحرفية الفنانة اسمهان توفيق»، لافتاً الى ان هناك جهوداً تبذل من كل العاملين في المسلسل من أجل ان يخرج للجمهور بحلة مميزة.


أكدت أنها في «اكسر واجبر» مع عبدالعزيز جاسم تبتعد عن الدراما القاتمة السوداوية
أسمهان توفيق: سعاد عبدالله لم تعترض على البطولة الجماعية في «الواجهة»


«الناس هذه الفترة تحتاج الى أعمال فنية تخرجهم مما يعانونه من أعباء ومناظر مأساوية يشاهدونها يوميا على شاشة التلفاز، وهذه مهمة الدراما ورسالتها الحقيقية»، بهذه الكلمات بدأت الفنانة القديرة أسمهان توفيق حديثها عن مسلسل «اكسر واجبر» من تأليف وداد الكواري واخراج محمد القفاص والذي ستباشر تصويره خلال الفترة القليلة المقبلة مع عدد من نجوم الساحة الكويتية والخليجية ومنهم الفنان عبدالعزيز جاسم، وهدى الخطيب، ومحمود وعبدالله بوشهري، وآخرون.
وعن تفاصيل العمل وهل هو كوميدي، قالت توفيق في تصريح لـ «الأنباء»: في «اكسر واجبر» ابتعدنا قليلا عن الدراما القاتمة السوداوية، وادرجنا بعض الكوميديا التي يحتاجها الجمهور للتخفيف من الضغوط المحيطة به، قبل ان تضيف: كما ان نوعية المسلسلات التي يلعب بطولتها عبدالعزيز جاسم تمتاز بـ «الخفة» والمواقف الضاحكة التي تكسر الخطوط التراجيدية فيها، مشيرة الى انها ستقدم في المسلسل دور الأم التي تسعى الى حل مشكلات أبنائها وتكون العون لهم فيما يعترضهم من عوائق.
وبسؤالها عن مسلسل «الواجهة» وتعاونها مع الفنانة القديرة سعاد عبدالله، أجابت: العمل يتناول مشكلة مهمة موجودة في كل مجتمعاتنا العربية ونراها بوضوح وهي الزواج العرفي والشرعي وتبعاتهما على الأسرة وأفرادها، مستدركة: أنا وسعاد عبدالله نعرف بعض جيدا كزملاء لكن هذه أول مرة أتعاون ككاتبة معها بعدما اعجبت بالنص، وقد كانت مترقبة حتى ترى كيف سأنهي مشكلة الشخصيات في القصة، وبالفعل سارت الامور على افضل ما يكون.
وتابعت الفنانة القديرة أسمهان توفيق التي شاركت في بطولة «توالي الليل» رمضان الماضي: الميزة في ام طلال- التي لا توجد عند كثير من الفنانين- انها لا تمر على النص مرور الكرام وإنما تقرؤها بكل تفاصيلها «كلمة كلمة»، وقد طلبت منها قبل التصوير ان تبدي ملاحظاتها عليه لكن النص كان بالنسبة لها مريحا، كاشفة ان بطولة «الواجهة» جماعية لكل المشاركين فيه ولا تقتصر البطولة على اسم معين، مؤكدة ان هذا الأمر لم يهم سعاد عبدالله ولم تعترض عليه، قائلة في نفس السياق انها سعيدة بالتعامل مع المخرج سائد الهواري، لاسيما انه مخرج متميز ولديه رؤية ومتفهم وللجو العام للعمل، متمنية أن ينال المسلسل إعجاب الجمهور عند عرضه.
الجدير بالذكر ان مسلسل «الواجهة» يشارك في بطولته بالإضافة الى سعاد عبدالله كل من: غازي حسين وعبدالرحمن العقل وزهرة عرفات واحمد مساعد وعبير احمد وشيماء علي وغرور وحمد اشكناني وعيسى ذياب ومحمد المسلم وليلى عبدالله وفيصل المسفر وإسماعيل الراشد وعماد العكارى ونور الغندور وعدد آخر من الفنانين والوجوه الجديدة.






«الواجهة» يسلط الضوء على العلاقات غير المعلنة والآثار المترتبة عليها
زهرة عرفات تحصد سلبيات «الزواج السري».. وعبير أحمد «كاتمة أسرارها»!


يواصل المخرج سائد الهواري تصوير المسلسل الدرامي التلفزيوني الجديد «الواجهة» من تأليف الفنانة الكبيرة أسمهان توفيق وانتاج «صباح بكتشرز» ومنتج منفذ «سبكتروم بكتشرز» وبطولة عدد بارز من النجوم في مقدمتهم الفنانة القديرة سعاد عبدالله وغازي حسين وعبدالرحمن العقل وزهرة عرفات وعبير احمد وشيماء علي وغرور وحمد اشكناني ومحمد المسلم وعيسى ذياب وعدد آخر من الفنانين، ويتعرض المسلسل لموضوع الزواج السري والعلاقات غير المعلنة والآثار السلبية المترتبة على تلك العلاقات على الأبناء على وجه الخصوص.
وحول دورها في المسلسل تقول الفنانة زهرة عرفات: قبل الحديث عن دوري أشير الى ان «الواجهة» عمل درامي ثري بالمضامين يناقش قضية العلاقات غير المعلنة التي فرضت نفسها على شريحة كبيرة من المجتمع في العالم العربي على وجه الخصوص.
وفي العمل أجسد دور «زينة» التي تحصد سلبيات تلك العلاقة عبر شخصية تمر بعدد من المراحل والمتغيرات في الحالات النفسية التي تعصف بها على مدى أحداث هذا العمل الكبير الذي أتوقع له ان يعرض في مطلع العام المقبل في عدد من الفضائيات الخليجية.
وأضافت: صناعة الدراما في الكويت ودول مجلس التعاون الخليجي بشكل عام تشهد قفزات كبيرة لجدية الموضوعات التي تطرح والتي تأتي مقرونة بالعمق والتحليل والتأكيد على ارتفاع سقف المضامين والقضايا المطروحة وهو أمر سيكون لصالح المشاهد أولا وايضا لصالح العملية الفنية والإنتاجية لتقديم كل ما هو جديد ومتميز والذي يليق بهذه الحرفة ونجومها.
بينما أشارت الفنانة عبير احمد الى دورها في المسلسل قائلة: أقدم في مسلسل «الواجهة» شخصية «الدكتورة أمل» وهي في حقيقة الأمر شخصية محورية وتكاد تكون كاتمة الأسرار في أحداث هذا العمل الذي يطوف بنا في جملة من القضايا الاجتماعية وان ظل المحور الاساسي هو «الزواج السري» وتبعاته.
وعن أحداث العمل قالت عبير: أحداث المسلسل تتحرك على مدى مراحل زمنية متعددة مما يمنح الشخصيات الكثير من الحضور والتحليل والعمق من اجل إثراء الشخصيات وتعميق الحدث الذي سيثير كثيرا من الجدل عند عرض العمل قريبا.




يكشف الزواج السري وآثار العلاقات غير المعلنة
أسرار المجتمع الخليجي في الواجهة والمسلسل قفزة للدراما نحو الجرأة


يتواصل في الكويت تصوير المسلسل الدرامي التلفزيوني الجديد الواجهة من تاليف الفنانة الكبيرة اسمهان توفيق واخراج سائد الهواري وانتاج صباح بتكتشرز ومنتج منفذ سبكتروم بكتشرز ذ وبطولة عدد بارز من النجوم في مقدمتهم الفنانة القديرة سعاد عبدالله وغازي حسين وعبدالرحمن العقل وزهرة عرفات وعبير احمد وشيماء علي وغرور وحمد اشكناني ومحمد المسلم وعيسى ذياب وعدد آخر من الفنانين.
مسلسل الواجهة يتعرض لموضوع الزواج السري والعلاقات غير المعلنة والآثار السلبية المترتبة على تلك العلاقات على الابناء على وجه الخصوص.
وحول دورها في المسلسل تقول الفنانة زهرة عرفات: قبل الحديث عن دوري اشير الى ان الواجهة عمل درامي ثري بالمضامين يناقش قضية العلاقات غير المعلنة التي فرضت نفسها على شريحة كبيرة من المجتمع في العالم العربي على وجه الخصوص. وفي العمل اجسد دور زينة التي تحصد سلبيات تلك العلاقة. عبر شخصية تمر بعدد من المراحل والمتغيرات في الحالات النفسية التي تعصف بها على مدى احداث هذا العمل الكبير الذي اتوقع له ان يعرض في مطلع العام المقبل في عدد من الفضائيات الخليجية.
بينما اشارت الفنانة عبير أحمد الى دورها في المسلسل قائلة: اقدم في مسلسل الواجهة شخصية الدكتورة أمل وهي في حقيقة الأمر شخصية محورية وتكاد تكون كاتمة الاسرار في احداث هذا العمل الذي يطوف بنا في جملة من القضايا الاجتماعية وان ظل المحور الاساسي هو الزواج السري وتبعياته.
وقالت الفنانة عبير أحمد: أحداث المسلسل تتحرك على مدى مراحل زمنية متعددة، ما يمنح الشخصيات الكثير من الحضور والتحليل والعمق من اجل اثراء الشخصيات وتعميق الحدث الذي سيثير كثيراً من الجدل عند عرض العمل قريباً.
مع المخرج سائد الهواري فريق عمل متميز يضم محمد الفرج مخرج مساعد وعبدالله المشعل مساعد مخرج وعيسى ذياب مساعد مخرج وطارق حمودة مدير التصوير والاضاءة وفواز السبع مصور وعوض صبحي مهندس الصوت وهدى وسلوى سلمان للمكياج ومحمود ضاحي ومحمد ابو عون فنيي الاضاءة وخيري يوسف للخدمات الانتاجية وماجد العنزي وسالم البلام وفرحان هلال لادارة الانتاج ومحمد الخالدي مدير الانتاح وياسر العماري مدير ادارة الانتاج، وجمال الدين مصطفى الاشراف العام.





يخرجه الزعبي وتشارك في بطولته مجموعة من الممثلين في الخليج

يركز المسلسل التلفزيوني «صديقات العمر» على أربع فتيات ينتمين إلى بيئات مختلفة، ولديهن طموحات كبيرة في بلوغ أرفع درجات النجاح.

بدأ المخرج منير الزعبي تصوير مسلسل «صديقات العمر» بمشاركة مجموعة من الممثلين، وتدور أحداثه حول أربع صديقات تجمعهن مدرسة واحدة، وتأتي كل واحدة منهن من بيئة مختلفة، ليمثلن ثقافات متباينة تتشابك ضمن مشوار الصداقة وتتفاعل في ما بينهن.

ويركز العمل على التفاصيل الدقيقة لحياة تلك الصديقات وكفاحهن لبلوغ سلم النجاح في الحياة الشخصية، كما تسلط أحداث المسلسل على الفروقات الاجتماعية والفردية ضمن رحلة الفتيات المثخنة بالصعوبات.

معالجة جريئة

ضمن هذا الإطار، أكد المخرج منير الزعبي أن الدراما الخليجية حققت قفزات كبيرة بفضل جرأتها بالطرح وتناولها موضوعات خصبة يعانيها المجتمع، مشيراً إلى أن مسلسل صديقات العمر يمثل نموذجا للمعالجة الدرامية الاجتماعية المهمة لاسيما ان المرأة هي نقطة محورية في هذا العمل وتخوض ضمن أحداث العمل صراعات متنوعة تحقيقا لطموحاتها، فهي لا تستكين ولا تهدأ وتواصل الكفاح والنضال للوصول إلى ما تتمناه لمستقبلها وحياتها.

سيكولوجية

وبشأن دورها في المسلسل تقول الفنانة فاطمة الصفى: «ألعب شخصية هند التي تعاني جراء وفاة والدتها، فتعيش أزمات كثيرة بسبب هذا الغياب»، مبينة أن هذا الدور جديد بالنسبة لها لاسيما أنها تحتاج إلى أداء خاص جداً لأن سيكولوجية هند تتطلب كثيرا من التحليل والدقة في التفاعل مع الحدث وهذا ما حفزني للمشاركة في العمل.

أما الفنانة بثينة الرئيسي فتجسد شخصية عايشة الفتاة التي تنتمي إلى أسرة متواضعة جداً، وتعيش حالة تصالح مع الذات فهي تجيد التعامل مع واقعها بوضوح وشفافية، لذلك تعي جيدا تصرفاتها وتحافظ على التزامها. كما تؤدي الممثلة صمود في المسلسل دور الفتاة مريم التي تواجه ظروفاً مادية صعبة بسبب الحالة الاقتصادية لأسرتها، بينما تلعب الممثلة هنادي الكندري شخصية ابنة الأسرة الثرية ولها أحداث خاصة جداً.

فريق العمل

يذكر أن مسلسل «صديقات العمر» تأليف الكاتبة الشابة أنفال الدويسان وإخراج منير الزعبي ويشارك في بطولته مجموعة من الفنانين منهم سليمان الياسين وباسمة حمادة وشهاب حاجية وطيف وفاطمة الصفى وبثينة الرئيسي وصمود وهنادي الكندري إضافة إلى أمل عبدالكريم وأميرة محمد وعبدالله الطراروة وغادة السني وعبدالله بهمن، والمسلسل من انتاج وتوزيع صباح بيكتشرز، والمنتج المنفذ شركة سبيكتروم بيكتشرز.


الزعبي: «صديقات العمر».. قفزة نوعية في الدراما الاجتماعية

أكد المخرج منير الزعبي في تصريح خاص بمناسبة انطلاق تصوير مسلسل «صديقات العمر» ان الدراما التلفزيونية الخليجية راحت تحقق قفزات كبيرة في ظل الموضوعات الخصبة التي تتعرض لها. وأشار الزعبي الى ان «صديقات العمر» يمثل نموذجا للقفزة النوعية على صعيد الدراما التي تقدم مضامين اجتماعية، حيث «المرأة» هنا نقطة محورية وهي تناضل وتكافح من اجل مستقبلها متجاوزة لكثير من الاخفاقات والمصاعب والعمل الدؤوب لتحقيق طموحها.
ومسلسل «صديقات العمر» من تأليف الكاتبة الشابة انفال الدويسان وإخراج منير الزعبي وبطولة مجموعة من النجمات الشابات وهن فاطمة الصفي وبثينة الرئيسي وصمود وهنادي الكندري بالاضافة لعدد بارز من النجوم. والمسلسل من انتاج وتوزيع «صباح بيكتشرز» ومنتج منفذ «سبيكتروم بيكتشرز».

وتدور احداثه حول اربع صديقات تجمعهن مدرسة واحدة، وتأتي كل منهن من بيئة مختلفة، حيث يأخذنا العمل في التفاصيل الدقيقة لحياة هؤلاء الصديقات وكفاحهن من اجل تحقيق الذات.


الزعبي: المسلسل خطوة إيجابية في مسيرة الدراما الـخليجية
فاطمة الصفي وبثينة الرئيسي وصمود وهنادي الكندري يجتمعن في صديقات العمر

اربعة من جيل نجمات الشباب في الدراما الخليجية يجتمعن في المسلسل التلفزيونى الجديد صديقات العمر وهن فاطمة الصفي وبثينة الرئيسي وصمود وهنادي الكندري، من خلال النص الذى كتبته انفال الدويسان ويخرجه المخرج منير الزعبي.
تتحدث الفنانة فاطمة الصفي عن دورها في المسلسل قائلة : اقدم شخصية هند الفتاة يتيمة الام ، وهي بلا ادنى شك شخصية جديدة بالنسبة لي تتطلب كثيراً من التحليل والدخول في التفاصيل الخاصة بها وهو ما اعجبني في الشخصية، بالاضافة الى مساحة القيم الاجتماعية التي يؤكد عليها العمل الجديد .
من جانبها قالت الفنانة بثينة الرئيسي انها امام شخصية فتاة عاشت في ظروف اسرة ملتزمة وهو ما يمثل الخطوط الرئيسية للشخصية الملتزمة التى اقدمها .واشارت الى ان شخصية عائشة تمر بمراحل ومحطات خلال احداث المسلسل الثري بالحكايات والتفاصيل الاجتماعية .
واشارت الفنانة صمود إلى انها تقدم شخصية مريم ابنة الاسرة الفقيرة والتى تعيش ظروفا صعبة .تعمل على مواجهتها والتفاعل معها ومع ظروف صديقاتها في المدرسة والحياة .
و تقدم الفنانة هنادي الكندري شخصية ابنة الاسرة الثرية . والتي تقوم بكم من المشاكل كنتيجة لانشغال والدها الثري باعماله وشركاته وايضا تفرغ امها لعلاقاتها الاجتماعية التي تصرفها عن ابنتها وزوجها .
وتحدث المخرج منير الزعبي عن هذا العمل قائلا: مسلسل صديقات العمر هو اولا اكتشاف لقدرات الكاتبة انفال الدويسان التي اتوقع لها الكثير من المستقبل لمقدرتها على الخوض في الكثير من الموضوعات الاجتماعية لترسيخ كم كبير من القيم، فمن خلال حكاية وظروف اربع فتيات نطوف في انحاء متعددة من المضامين الاجتماعية، كل ما استطيع ان اقوله ان صديقات العمر خطوة ايجابية في مسيرة الدراما التلفزيونية في الخليج لثراء القضية وعمق المضامين .
مسلسل صديقات العمر من تاليف الكاتبة الشابة انفال الدويسان واخراج منير الزعبي وبطولة مجموعة من النجمات الشابات وهن فاطمة الصفي وبثينة الرئيسي وصمود وهنادي الكندري بالاضافة لعدد بارز من النجوم ومنهم سليمان الياسين وباسمة حمادة وشهاب حاجية وطيف وامل عبدالكريم واميرة محمد وعبدالله الطراروة وغادة السنى وعبدالله بهمن، المسلسل من انتاج وتوزيع صباح بيكتشرز ومنتج منفذ سبيكتروم بيكتشرز.



بحضور عدد من الفنانين والإعلاميين..
مسلسل «السلطانة» أقام مؤتمره الصحفي في مدينة دبي.!


أكد خالد الراجح منتج مسلسل "السلطانة" أن العمل يحقق نجاحا كبيرا حاليا بعد عرضه على شاشة OSN بشهادة مديرة المحطة خلود ابو حمص كونه ذا قصة درامية جديدة، حيث يعد من الأعمال المميزه.
وأشار الراجح خلال الموتمر الصحفي الذي اقيم مساء الأول من الأمس بحضور عدد من الفنانين والإعلاميين: ان المسلسل يكفيه فخرا بانه يعرض على شاشة رائدة في عالم الفضاء العربي وهيOSN تقف معنا وتتابعنا خطوة بخطوة من أجل نجاح هذا العمل، الذي سيكون منافسا قويا للمسلسلات العربية والخليجية من حيث ما نتناوله من قضايا ساخنة الأكثر جرأة على مستوى الخليج.
بينما قال مخرج العمل ماجد الربيعان خلال المؤتمر إن مسلسل "السلطانة" اصبح بمثابة ضربة قوية في الدراما السعودية والخليجية، حيث إن العمل يحمل قصة جديدة لم يتطرق لها أحد من قبل، مضيفاً أنه سيحقق نسبة مشاهدة كبيرة.
كما أن الشخصيات التي شاركت في العمل وجدت فرصة كبيرة من خلال المسلسل لإبراز نفسها، خاصة أن هناك وجوها جديدة تلعب دورا رئيسا في هذا العمل والذين حظوا أيضا بدعم كبير من الفنانين الكبار الذين يحملون صيتا في الوسط الفني.
هذا وأكدت مديرة قناة ONS خلود ابو حمص خلال الموتمر أن العمل حقق نسبة مشاهدة عالية جدا بعد عرضه، ويحكي عن "سلطانة" احبت الجاه والثراء والسلطة والمال، تتنقل في الخليج وتسكن أفخر القصور وتركب أفخم السيارات والطائرات الخاصة والمروحيات ولها مجموعات هائلة من الشركات المنتشرة حول العالم جمعت ثروتها من التجارة بتعاملات تجارية مشبوهة وعلاقات مع عصابات عالمية يجندونها لأجندة عالمية مما يتطلب منها الظهور باستمرار كامرأة صالحة في طريق الهداية ويد بيضاء على المحتاجين.

المصدر : جريدة الرياض






الحوسني: "أشوفكم على خير" مسلسل مثير للجدل

تبدأ الفنانة فاطمة الحوسني خلال الشهر المقبل المشاركة في بطولة المسلسل الاجتماعي "أشوفكم على خير" قصة عبدالعزيز الحشاش، وإخراج جمعان الرويعي، وبطولة صلاح الملا، وإلهام الفضالة، وحسين المنصور، ويعقوب عبدالله، وهدى الخطيب، وليلى عبدالله. تقول الحوسني لـ"الوطن": "يتكون العمل من ثلاثين حلقة، ويطرح مجموعة من القضايا الاجتماعية مثل الطلاق، والاستقرار الأسري، كما يتناول خطاًّ جديدا يتمثل في ذوي الاحتياجات الخاصة، وما يتعرضون له من سوء المعاملة"، مشيرة إلى أنه سيتم عرضه على قناة "الوطن" الكويتية في شهر رمضان المقبل. وأضافت أن "العمل يتناول لأول مرة العلاقات العاطفية داخل المجتمع، وهي تعتبر ظاهرة خاصة بالمجتمعات العربية والخليجية، ويجب وضعها تحت المجهر الاجتماعي والأخلاقي، والدرامي أيضا.

 

 

اللجنة الإخبارية والصحافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-02-2014, 05:57 PM   #99 (permalink)
إدارة الشبكة
 
 العــضوية: 5
تاريخ التسجيل: 30/07/2008
المشاركات: 11,687

افتراضي

عرض مسلسل "العمر لحظة".. قريبا

انتهى فريق عمل المسلسل الدرامي الاجتماعي "العمر لحظة" من التصوير، ويضع المخرج البيلي أحمد حاليا اللمسات الأخيرة في المونتاج؛ وذلك لعرضه قريبا على شاشة إحدى القنوات الخليجية.
وقال مخرج العمل البيلي أحمد: في هذا المسلسل نذهب إلى موضوع في غاية الأهمية، وهو مقدرة المرأة على مواجهة التحديات، والقيام بدورها كامرأة وقائدة لمسيرة أسرتها، وتجاوز الكثير من المصاعب. وأشار أحمد إلى أن النص ساعده كثيرا في إخراج المسلسل فهو مكتوب بعناية.
وعن فريق العمل قال المخرج البيلي: يضم فريق العمل عددا من الأسماء الهامة في مقدمتهم الفنان جاسم النبهان وهدى الخطيب وعبدالإمام عبدالله وأحمد السلمان وجمال الردهان وليلى السلمان وفاطمة الحوسني وأميرة محمد ومشاري البلام وغيرهم.
من جانبه، أكد الفنان جاسم النبهان، أنه بالرغم من ظهوره في 10 حلقات، إلا أنه وجد في مضامين المسلسل ما هو أهم من عدد الحلقات. وأضاف "هذا ما دفعني لتقديم هذه الشخصية والمشاركة في العمل، إذ أجسد دور الزوج، ولا أريد أن أدخل في التفاصيل لأنني أمام شخصية تختصر كل المعاني".
أما الفنانة الإماراتية هدى الخطيب فقالت: أقدم شخصية "سعاد" التي تتزوج من جديد وزوجها يساعدها في تربية أبنائها ويكون لهم بديلا للأب، لكن للأسف لم تتركهم ظروف الحياة ليعيشوا في سلام وسعادة، وكل ما يمكن أن أقوله، أنني أمام دور يفجر بداخلي التحديات، ويدعوني إلى الوصول إلى مناطق اكتشاف فنية لقدراتي وتجربتي.




البيلي أحمد : مسلسل «العمر لحظة» جاهز للعرض





يضع المخرج البيلي أحمد لمساته الأخيرة على مونتاج المسلسل الدرامي الاجتماعي «
العمر لحظة»
بعد انتهاء فريق العمل من تصوير آخر مشاهده، ليدخل في منافسة العرض قريبا، خصوصا بعد دخول العديد من الفضائيات في منافسة الفوز بعرضه.

وقال البيلي أحمد: ان مسلسل «
العمر لحظة»
يطرح قوة المرأة في مواجهة التحديات، وقيامها بدورها كقائدة لأسرتها واستطاعتها تجاوز المصاعب، مشيرا الى ان فريق العمل يعتبر من خيرة الأسماء، اضافة للنص المكتوب بعناية والدعم الانتاجي السخي، وهي معطيات تساعد أي مخرج ان يبدع في تقديم انتاج درامي متميز.

يشار الى ان المسلسل من بطولة مجموعة كبيرة من الفنانين، في مقدمتهم كل من جاسم النبهان وهدى الخطيب وعبدالامام عبدالله وأحمد السلمان وجمال الردهان وليلى السلمان وفاطمة الحوسني وأميرة محمد ومشاري البلام وآخرين.


المصدر : جريدة النهار




مسلسل «أشوفكم على خير» يسلِّط الضوء على ذوي الاحتياجات الخاصة




يتمحور مسلسل «أشوفكم على خير» حول امرأة في الأربعينيات من عمرها، عنيدة.. طموحة.. لديها أحلام كثيرة، قلبها أبيض وحنون جداً، سريعة التأثر ومتعاطفة مع الذين حولها، وفي الوقت نفسه متهكمة سريعة الغضب والانفعال، لا تسكت عن الحق، وفي داخلها حب كبير على استعداد أن تعطيه لمن يقدرها، هذه هي شخصية «سعاد»، التي تجسدها الفنانة إلهام الفضالة، والتي تدور حولها أحداث المسلسل الجديد «أشوفكم على خير»، الذي كتبه عبدالعزيز الحشاش ويخرجه جمعان الرويعي .المسلسل الجديدة يعرضه هذه الايام تلفزيون «أبوظبى»
تدور فكرة العمل الذي يُشارك في بطولته كل من إلهام الفضالة، وحسين المنصور، وإبراهيم الحساوي، وخالد البريكي، وبثينة الرئيسي، وأسيل عمران، حول «سعاد» امرأة من عائلة بسيطة ترتدي الشيلة والعباءة، على قدر من التدين، ومتواضعة تحب أسرتها المكونة من أختها وزوجها وأبناء أختها.. يتيمة الأب والأم، تعيش في بيت أختها، مطلقة من رجل شخصيته عكس شخصيتها 180 درجة، إذ أنه رجل بخيل أناني عصبي لا يفكر إلا بنفسه، ليس لديه طموح أو أحلام، وكل همه أن يتباهى برجولته ولكن من داخله فارغ، لا شخصية ولا هيبه ولا شيء يجعل أي امرأة توافق على العيش معه.
لم تنجب سعاد منه الأبناء، وبمجرد طلاقها منه عادت إلى بيت أختها لتعيش معها ومع ابنائها وزوج أختها الطيب الحنون، ولأن سعاد لم تكمل تعليمها الثانوي قررت أن تكمل دراستها في الفترة المسائية، وشجعها على ذلك أختها وأبناء أختها.
عادت سعاد إلى مقاعد الدراسة، تواظب على الحضور وتدرس بإصرار وتقضي الليل في حفظ دروسها وحل واجباتها والتحضير لاختبارات نهاية السنة، وذلك بمساعدة أبناء شقيقتها، فتلك تساعدها على الحفظ والتسميع، والأخرى تعد لها الشاي، أما الطفلان الصغار فيقومان بعمل تدليك لكتفيها ورقبتها في مشهد ظريف وجميل يعكس مدى الحب بين سعاد وأبناء أختها.
أما في النهار فتعمل سعاد في عيادة أطفال يملكها دكتور على مشارف الخمسين.. اسمه الدكتور «عدنان»، رجل ثري غير متزوج، يسكن في بيت كبير وفخم مع شقيقه وزوجته وطفليهما.في العيادة يرى المشاهد مدى إعجاب سعاد في الدكتور عدنان، الذي يعاملها معاملة رائعة ويحترمها جداً، ودون أن تشعر تقع سعاد في غرامه، وتعلقت فيه كثيراً، لكنه للأسف حب من طرف واحد.
احتارت سعاد ما بين أن تصارحه وبين أن تصمت، ولكنها كانت تؤجل دائماً التفكير بالموضوع لحين الانتهاء من دراستها والتخرج من الصف الرابع الثانوي.
كان الدكتور عدنان مشجعاً لها، وهذا ما جعلها تتعلق فيه أكثر، ولطالما شجعها على أن تقدم على بعثة دراسية في حال حصلت على مجموع يؤهلها للدراسة في الخارج.
أنهت سعاد امتحاناتها ونجحت. وحصدت النسبة العالية، ونشرت الجرائد ومحطات التلفزيون أخبار المرأة التي على مشارف الأربعين، التي بإصرارها وحماستها استطاعت أن تحصل على نسبة كبيرة تؤهلها للسفر على حساب الحكومة.
ذهبت سعاد لتقدم على البعثة لتجرب حظها، وفعلاً تم قبولها وبعد أن حسمت أمرها وجهزت نفسها للسفر، تنقلب أحداث العمل رأساً على عقب، وتعيش «سعاد» رحلة لم تكن على البال ولا على الخاطر، رحلة امرأة كانت تحلم بمستقبل، وعلى وشك أن تحقق حلمها، لكن كل شيء تحول في يوم وليلة، ومع تسلسل الأحداث يكتشف المشاهد أن قصة حبها لم تكن من طرف واحد، وأن طليقها يمنعها من السفر لأنه يريد عودتها إلى عصمته، وأن شقيقتها تقع في غيبوبة بعدما علمت بحبس زوجها، الذي تشاجر مع أخيه بسبب ملكية البيت، فبدل من أن تقول لأهلها «أشوفكم على خير»، تبقى سعاد لتعيش رحلة مليئة بالمواقف المؤثرة والكوميديا السوداء.
أكد مخرج العمل جمعان الرويعي في ثاني تعاون يجمعه بالمؤلف عبد العزيز الحشاش، بعد النجاح الذي حققاه في مسلسل «أيام الفرج»، أن «أشوفكم على خير» مسلسل يحمل رؤية درامية جديدة، سواء من ناحية الشكل أو المضمون، وكذلك في التركيبة الفنية والشخصيات التي يجسدها الفنانون، مشيراً إلى أن أهم ما يميز العمل الدرامي الجديد أنه يعرض مجموعة من القضايا المهمة التي تخص المجتمع الخليجي منها الطلاق والاستقرار الأسري والعلاقات العاطفية، وكذلك يسلط الضوء على ذوي الاحتياجات الخاصة.
وتابع: كما يناقش المسلسل موضوعات اجتماعية أخرى من أهمها التعليم والحب في سن متأخرة، ويتطرَّق أيضاً إلى الإرادة والكفاح والسعي وراء تحقيق الأحلام في الحياة بشكل عام.
يلعب الفنان حسين المنصور في العمل دور «عدنان» دكتور أطفال ثري يمتلك عيادة خاصة به، وهو في الخمسينيات من عمره، إنسان محترم وراقٍ ولم يسبق له الزواج يعيش، في فيللا خاصة فيه ويرتدي البدلات الرسمية دائماً، يقع في غرام «سعاد»، لكنه لا يبوح بحبه إلا في نهاية حلقات المسلسل.
بينما يجسد الفنان إبراهيم السحاوي شخصية شرير يدعى «عيسى» هو طليق سعاد بالأربعينيات من عمره، رجل مكروه، خان زوجته، لذلك طلبت الطلاق منه، ولكنه مصر على إرجاعها إليه بكل شتى الطرق، لدرجة أنه سرق جواز سفرها لكي يمنعها من السفر للدراسة. أما الفنان خالد البريكي فيؤدي في المسلسل دور «نواف»، شاب في أواخر العشرينيات ذو مبدأ وشهم وبسيط على قد حاله لا يملك غير رجولته، فيما تجسد بثينة الرئيسي شخصية «مريم» فتاة بسيطة وعلى نيتها، لم تكمل تعليمها الثانوي، وتجلس في البيت.

المصدر : جريدة النهار



سعد الفرج في «السربيل»

يلعب الفنان سعد الفرج بطولة مسلسل «السربيل» التراثي الذي تدور أحداثه في مجتمع قروي، ويشارك في البطولة أيضا الفنان السعودي عبدالله السدحان والقطري صلاح الملا إلى جانب عدد من الأسماء بينها محمد العيسى، حبيب الحبيب، مشعل المطيري، طلال السدر، مريم الغامدي، مروة محمد، سناء بكر يونس، أغادير السعيد، ريماس منصور، إيمان القصيبي وسارة الجابر وعدد من نجوم الخليج، وهو من تأليف عنبر الدوسري وحسين الراشد.
من جانب آخر بدأ الفنان عبدالله السدحان بناء القرية الشعبية في مزرعته الخاصة غرب الرياض، استعداداً لتصوير المسلسل في غضون الأيام القليلة المقبلة ليكون جاهزا للعرض في رمضان المقبل.


المصدر : جريدة القبس


زهرة الخرجي تدخل السباق الرمضاني بـ «ثريا» و«ريحانة»



انتهت الفنانة زهرة الخرجي من تصوير دورها ضمن أحداث مسلسل «ثريا» الذي تشارك في بطولته مع الفنانة القديرة سعاد عبدالله وعدد كبير من النجوم منهم فاطمة الحوسني وحسين المهدي وأمل العوضي وغيرهم، وهو من إخراج محمد دحام الشمري ومن تأليف الكاتبة نوف المضف، وتجسد زهرة فيه شخصية «نورا» السيدة المسالمة ذات الطبع الهادي التي تحاول تأمين حياة ابنتها مما يعرضها لكثير من الضغوطات من قبل زوجها والابنة نفسها.
من جانب آخر تستعد الفنانة زهرة الخرجي للوقوف أمام سيدة الشاشة الخليجية حياة الفهد لتجسد دور البطولة في أحداث مسلسلها الجديد «ريحانة» الذي من المقرر تصويره خلال الفترة المقبلة خارج الكويت، كتب له قصته الكاتب والمؤلف البحريني حسين المهدي ويتصدى لإخراجه المخرج البحريني أيضا علي العلي.

وأكدت زهرة أن الشخصية التي ستقدمها في هذا المسلسل ستكون جديدة كليا عليها ومختلفة عما قدمته في السنوات السابقة من أدوار، حيث ستكون الزميلة الانتهازية والوصولية في عمل أم سوزان ما يخلق بينهما الكثير من المواقف الدرامية والأحداث.

وبهذا تدخل زهرة الخرجي السباق الرمضاني بعملين تقف فيهما أمام اثنتين من عمالقة الفن الكويتي، حيث تقرر أن يتم عرض المسلسلين خلال شهر رمضان المقبل، لكن لم يتحدد بعد الشاشات التي ستقوم بعرضهما.

المصدر : جريدة الانباء



بمشاركة نوال والرويشد والجسمي وكرازون والملا والعماني
محمد المنصور: «طربان» نقلة في مسيرتي الفنية

أكد النجم القدير محمد المنصور، أن مشعل «طربان» يمثل نقلة حقيقية في مسيرته الفنية للرسائل والمضامين الاجتماعية التي يحملها. وشدد في تصريح خاص بـ «النهار» ان شخصية «شعلان» التي يقدمها في المسلسل ستأتي لتشكل مواجهة حقيقية مع الواقع، فيما أشار الى أن مسلسل «طربان» سيجمع عددا بارزا من نجوم الوسط الفني، كضيوف شرف، ومنهم نوال وعبدالله الرويشد وحسين الجسمي وديانا كرازون وخالد الملا ويوسف العماني وحشد آخر من الفنانين.
وفي مستهل حديثه مع «النهار» قال الفنان الكبير محمد المنصور:
- المسلسل للوهلة الأولى يبدو كوميديا، ولكنه في حقيقة الأمر يختزل معاناة وألم الشخصية المحورية، شخصية «شعلان» التي أجسدها في المسلسل، حيث شخصية الأب، عاشق الطرب والغناء وايضا الرقص، وموقف اولاده مما يقدمه من فنون.. الأمر الذي يضعه في مواجهة مع أبنائه الذين يتولون مناصب عمل مهمة.. حيث يعتقدون بأن ما يقدمه لا يليق بهم.. وهنا تبدأ أحداث هذا المسلسل.. ورحلة الألم والمعاناة.
وتابع: المسلسل كتبه السيناريست ضيف الله زيد وهو من اخراج الفنان غافل فاضل، ويشارك في العمل عدد بارز من الفنانين منهم طيف ومحمد العجيمي وسعيد سالم وأحمد العونان وعبدالله بهمن ومريم حسين ومحمد المسلم وفرح.. فيما يمتد قائمة ضيوف الشرف لتشمل قائمة طويلة من أبرز نجوم الأغنية ومن بينهم نوال وعبدالله الرويشد وحسين الجسمي وديانا كرازون وفيصل الراشد وخالد الملا ويوسف العماني وغانم شاهين.
ولمزيد من التفاصيل يقول: يحكي العمل قصة رجل (شعلان) يحب الغناء والرقص الشعبي، بل انه يعتبر الفن أساس كل حياته.
وتعيش تلك الشخصية حالة من الصراع مع أبنائه بالذات حمود (ضابط الشرطة) وفيصل (المحامي) وبناته الثلاث اللواتي يدرسن في الجامعة.. وتبدأ معاناة «شعلان» حينما يبث التلفزيون ذات يوم احدى السهرات ويظهر وهو يرقص.. عبر رحلة تمضي بنا على مدى 30 حلقة مشبعة بالألم.. وايضا الكوميديا.
ويؤكد الفنان محمد المنصور: لقد درست الشخصية جيدا، وقرأت الدور مرات عدة، وأعلم صعوبته.. وتحدياته.. والأبعاد والمضامين التي يذهب اليها العمل، كما أنني التقيت عددا من الشخصيات التي تعيش وعاشت ذات التجربة، وفي اطر متعددة، لمعرفة ما يريده الإنسان.. وما يريده من حوله.. وأسرته على وجه الخصوص.
ويتابع: لقد استطاع الكاتب ضيف الله زيد أن يقدم مضامين عالية الجودة، عبر تلك الشخصية التي تعيش بيننا ونعرفها.. ونحبها.. فإذا بها تلقى المتاعب والمواجهات من أفراد أسرته.. ومن أبنائه على وجه الخصوص، وهنا مفتاح هذا العمل.
ويستطرد: الفعل الاخراجي للعمل يتحرك في محورين، المحور الأول الدرامي، ويقوم بإخراجه الفنان القدير غافل فاضل، أما الفعل الخاص بالمنوعات والسهرات، فيتصدى لاخراجه الفنان المخرج عبدالله لويس، نجل الإعلامي القدير محمد لويس.
ويقول الفنان محمد المنصور: البناء الدرامي يتحرك بين ما هو سري وما هو علني، بمعنى أن تلك الشخصية التي يبتعد عنها الجميع حتى أبنائه، تجدنا نبحث عنه في سهراتنا وجلساتنا وأفراحنا، لأنه زاد فرحنا، وحامل المتعة البريئة والبسيطة عبر ما يقدمه من فنون ورقص شعبي... وستكون المفاجأة مع الحلقة الأخيرة للعمل.
حتما سيختار ما يريده..
- هذا الأمر أتركه لجمهور المسلسل.. والحلقة الأخيرة.. لأنها ستكون مفاجأة حقيقية، والمسلسل سيعرض بإذن الله، خلال الدورة الرمضانية المقبلة.


استقدمت فنانين كويتيين وعرباً لإحيائها
جلسات «طربان» أشعلت الأجواء ... فرقص خالد الملا ومحمد المنصور

| كتب مفرح حجاب |

شهدت أجواء تصوير مسلسل «طربان» تنظيم جلسات غنائية في قاعة الزمردة، جمعت كلاً من الفنانين خالد الملا، يوسف العماني، علي عبد الله، القطري غانم شاهين والأردنية ديانا كرزون، وذلك بحضور عدد من الفنانين المشاركين في المسلسل ومنهم محمد المنصور وسعيد سالم ومريم حسين.
واستهل غانم الشاهين الغناء ليتبعه خالد الملا الذي أشعل الأجواء طرباً ورقصاً، ما جعل الفنانين محمد المنصور وسعيد سالم يشاركانه بعض الرقصات على الإيقاعات، ثم قدم الفنان يوسف العماني وصلته ومن بعده علي عبد الله. واختتمت ديانا كرزون الجلسات وأطربت الحضور، ما جعل المنصور وسعيد سالم يشاركانها في الرقص أيضاً. وقد قدم كل مطرب أغنيتين بشكل مباشر على أنغام فرقة المايسترو أيوب خضر.
وعبّر الفنان خالد الملا عن سعادته للمشاركة في هذه الجلسات، وقال: «هذا المسلسل يتحدث عن شخصية تسعد الناس من خلال الطرب والجلسات الغنائية»، متمنياً أن يشاهد الجمهور هذا العمل.
بينما أكد الفنان يوسف العماني أنه سيقدم - إلى جانب الغناء - بعض الحوارات في أكثر من مشهد، معتبراً أن إلقاء الضوء على العاملين في الحقل الغناني بهذا الشكل أمر جيد.
أما غانم شاهين فقال: «أسعدني العمل مع أعلام فنية كبيرة كالفنان محمد المنصور والمشاركين في المسلسل، وقد جئت من قطر خصيصاً للمشاركة فيه، وسيكون له صدى جيد عند عرضه».
وأوضح الفنان علي عبد الله أنه شارك في هذه الجلسات بعدما تأكد من الكاتب ضيف الله زيد أنه لن يحذف منها أي مشهد، وقال: «أكثر ما يميّز هذه المشاركة أنها تأتي في سياق قصة لها علاقة بالغناء وكذلك وجود فنان بقامة محمد المنصور».
وعبّرت الفنانة ديانا كروزن عن سعادتها لمشاركتها في مسلسل خليجي من خلال الجلسات الغنائية، وقالت: «مشاركتي ستكون من خلال الغناء فقط ولن أمثل، وهذا التواجد يسهم في انتشار واستفادة الفنان، وأنا شخصياً شاركت من قبل في مسلسل مصري»، متمنية التوفيق لكل القائمين على العمل.
من جانبه، أشار مخرج الجلسات الغنائية في المسلسل عبد الله الويس إلى أنه قد وضع في اعتباره أن هذه الأغاني سيتم توظيفها درامياً في المسلسل، ولذلك استخدمت لها نوعية جديدة من الكاميرات التي تتحكم في الألوان والصوت والإضاءة وغيرها، وهي تستخدم للمرة الأولى في الكويت.
ومن جهته، أوضح الكاتب والمنتج ضيف الله زيد أن هذا العمل تم التحضير له بشكل جيد، ليس فقط في الجلسات الغنائية، ولكن في كل شيء، مشيراً إلى أن هذه الجلسات حقيقية وليس فيها كومبارس وتم بناء ديكور لها بشكل متميّز واستخدمت فيه كل أنواع التكنولوجيا.
وقال إن «المسلسل يحتوي على 12 أغنية منها 10 أغان في الجلسات و2 سيقدمها المطرب شعلان، وسيتم تصويرها في (جاخور)»، مشدداً على أن «الأغاني سيتم توظيفها درامياً إذا ما وضع في الاعتبار أن بطل العمل يحبّ الطرب ويذهب إلى الجلسات والسمرات الغنائية وأيضا للحصول على 50 ديناراً كأجر».
واختتم حديثه بالثناء والشكر لكل المطربين المشاركين في العمل الذين بذلوا جهوداً كبيرة من أجل التواجد بالشكل الذي يليق بهم ويليق بقصة العمل والمشاركين فيه.


العمل يجمعها بالمنصور بعد سنوات طويلة
طيف زوجة مهمومة في «طربان»




عاد المسلسل الكوميدي «طربان» بالفنانة طيف للوقوف من جديد أمام الفنان القدير محمد المنصور بعد ابتعاد دام لعدة أعوام، حيث سبق أن اجتمعوا للمرة الأولى في مسلسل «دارت الأيام» في أوائل التسعينيات.
وتشارك طيف في العمل وتقوم بتكرار نفس الدور الذي لعبته أمام المنصور في «دارت الأيام»، حيث كانت زوجة تذوق الأمرين من زوجها وإن كانت الأمور في «طربان» تختلف، لاسيما أنها دائما على خلق الراحة لأولادها وزوجها وبيتها، ولديها هاجس كبير في أن يكون أفراد أسرتها على قلب واحد وهو الأمر الذي يتنافى مع مبادئ الزوج الذي غالبا ما يعيش لحظات طرب مستمرة.
وتواصل طيف حاليا تصوير مشاهدها في العمل، حيث تتنقل مع بقية مجموعة العمل في مختلف مناطق البلاد لتصوير مشاهدها وقد أوشكت على الانتهاء.
الجدير بالذكر أن مسلسل طربان من تأليف وإنتاج ضيف الله زيد والإخراج للقدير غافل فاضل، إلى جانب المخرج المنفذ مبارك الفضلي ويشارك في بطولته خلاف المنصور وطيف: مريم حسين وعبدالله بهمن والفنان الشاب محمد المسلم وغيرهم من الفنانين ومن المرجح أن يعرض العمل عبر إحدى القنوات الفضائية في رمضان المقبل.




«الأنباء» كشفت تفاصيل العمل الكوميدي وتحدثت مع أبطاله
محمد المنصور «طربان» لأول مرة .. يرقص ويغني في فيديو كليب!

وضع المخرج القدير غافل فاضل كاميراته على ضفاف شاطئ الشويخ وبدأ تصوير فيديو كليب لـ «شعلان» وهو الشخص الذي يهوى الغناء والطرب ويتواجد لمشاركة المطربين الغناء والرقص في الجلسات والحفلات الغنائية، مما يعرضه لكثير من المشكلات مع أولاده الذين يمتلكون مناصب مهمة في الدولة مما يسبب لهم الإحراج الدائم.
هذا هو الدور الذي يجسده الفنان محمد المنصور الذي يدور حوله أحداث مسلسل «طربان» الذي بدأ تصويره منذ فترة وضم عددا كبيرا من تسجيل الجلسات الغنائية والحفلات وأيضا الفيديو كليب، الذي كان لـ«الأنباء» نصيب في حضور تصويره.
المسلسل من بطولة عدد من النجوم سواء في التمثيل أو في الغناء، حيث شارك في الجلسات الفنانة ديانا كرزون والفنان خالد الملا ويوسف العماني وعلي عبدالله وفي التمثيل يشارك الفنان عبدالله بهمن بدور الابن ضابط الشرطة الذي تدفعه أفعال والده للاستقالة لكثرة الإحراجات التي يسببها له مع رؤسائه في العمل، وأيضا هناك الفنان الشاب محمد المسلم وهو الابن الثاني الذي يعمل محاميا ويحترمه الناس جدا، لكنه في الوقت نفسه يحب المال، ويعاني من تصرفات والده المطروب العاشق للغناء، بسبب ما يفعله في الجلسات الغنائية التي يتواجد فيها باستمرار.
وعن دوره قال المنصور: لأول مرة ومثلما علمتم أجسد دور «شعلان»، شخص عاشق للغناء والفن بشكل غير معقول على الرغم مما يتعرض له من أزمات ومواقف تؤثر على حياته العائلية وعلى حياة من حوله سواء المرافقين له في مشواره الفني أو على أبنائه، لكنه لا يستسلم ويصمم على مواصلة مشواره الفني ويصور أغنيات بطريقة الفيديو كليب مع مخرج ليس له علاقة بالإخراج، ولكنه مثله يحب الفن.
وأضاف: كل هذه الأحداث تقدم في إطار كوميدي خفيف، بعيد عن الإسفاف وهذا ما جعلني أحب العمل لأنني أقدم فيه شخصية جديدة ومختلفة عما قدمته في السنوات القليلة الماضية، وما زاد حماسي أن العائلة ستتمكن من مشاهدته بكثير من الراحة دون خوف من أي إيحاءات، فهو عمل عائلي باقتدار.
أما الفنان الإماراتي سعيد سالم فقال عن دوره: أجسد شخصية الصديق الملازم لشعلان في كل ما يتعرض له من مواقف وإحراجات، فيذهبان معا إلى الحفلات والجلسات الغنائية ويخلقان جوا من الوناسة والضحك برقصهما ومشاركتهما في الغناء.
وتصب المشاهد وأحداث العمل في النهاية عند المخرج غافل فاضل الذي قال لـ «الأنباء»: منذ قراءتي للنص الذي كتبه المؤلف ضيف الله زيد أحببت العمل وبدأت في ترتيب الشخصيات وكنت أشاهد الفنان محمد المنصور في الدور، وعلى الرغم الوقت الذي يستلزمه تنفيذ المسلسل، إلا أن الجميع يشعر بالسعادة والفرح لما تدور فيه أحداث التصوير من خفة دم ومرح في الكثير من المواقف.
وأكمل بووليد قائلا: يضم العمل أيضا مجموعة كبيرة من فناني الكوميديا وأصحاب الدم الخفيف منهم الفنان محمد العجيمي وطيف وسعيد سالم وأحمد العونان وإبراهيم الشيخلي وفرح وغيرهم، وكنا حريصين على أن يكون الفنانون المشاركون لنا في تصوير الجلسات يحملون نفس الروح، وهذا ما لمسناه منهم بالفعل وسيشاهده الجمهور عند عرض العمل.







تجربة جديدة لغرور في مسلسل "ثريا"


تشارك الفنانة غرور في مسلسل "ثريا" الذي يتم تصويره هذه الأيام مع المخرج محمد دحام الشمري ومن بطولة سعاد عبدالله وفاطمة الحوسني وزهرة الخرجي وفهد العبدالمحسن وأمل العوضي وحسين المهدي وفرح الصراف وعبدالله الزيد. وقالت غرور لـ"الوطن" إن قصة العمل تتناول عدة خطوط مختلفة بجانب الخط الرئيسي الذي يسرد قصة امرأة عصامية تسعى بتحد وإصرار للوقوف أمام المجتمع للحصول على حقوقها من خلال ممارستها للعمل التجاري وتتعرض لحروب شرسة يقودها بعض رجال الأعمال في محاولة لإخراجها من السوق إلا أنها بعزيمتها وقوة إرادتها تقف في وجه كل من يحاول الإساءة إليها وتستمر في ممارسة ذلك العمل.
وعن دورها قالت: أجسد دور الزوجة الثانية لرجل أعمال تتسم شخصيتها بالطيبة وحب الخير، وتتفرغ لتربية ابن زوجها من زوجته الأولى، لكنها في المقابل تتعرض للكثير من الصعوبات في التعامل مع زوجها الذي يفتقد حسن التعامل، فحياته كلها منصبة في التعاملات التجارية والأرقام، وبالتالي تتعرض حياتها الزوجية للكثير من المشاكل.



صمود تتزوج عبدالله الباروني للمرة الثانية

تواصل الفنانة صمود تصوير دورها في المسلسل الجديد «ثريا» الذي تجسد خلاله دور فتاة ترتبط بالفنان عبدالله الباروني، المسلسل من تأليف نواف المضف واخراج محمد دحام الشمري وبطولة الفنانة القديرة سعاد عبدالله.
وأكدت الفنانة صمود في تصريح خاص لـ «النهار» انها تقوم للمرة الثانية بتجسيد شخصية فتاة ترتبط بالفنان عبدالله الباروني وذلك بعد تجربتها الاخيرة في مسلسل «صديقات العمر» تأليف انفال الدويسان واخراج منير الزعبي، والعمان من انتاج صباح بكتشرز .


استبعاد البلوشي من "ثريا" بعد 10 مشاهد

فوجئت الفنانة مي البلوشي باستبعادها من المشاركة في مسلسل "ثريا" الذي يتم تصويره هذه الأيام، ويخرجه محمد دحام الشمري. مي قالت لـ"الوطن"، "لم أكن أتوقع أن يتم استبعادي من العمل، خاصة بعد أن قمت بتصوير عشرة مشاهد، وعندما سألت عن السبب علمت أن المخرج وجد أن الدور لا يناسب سني؛ لأنه كان لامرأة متقاعدة وصديقة "ثريا" الموظفة التي تجسد دورها الفنانة سعاد، فقام بترشيح الفنانة الإماراتية فاطمة الحوسني لأداء الشخصية".
وأضافت أن "هذا الأمر لم يزعجني، لأنني أحترم رأي المخرج، فهو قائد العمل، وقد التقيت به، وشرح لي أن قرار الاستبعاد يصب في صالح الجميع؛ كي لا أظهر بصورة مهزوزة أمام الجمهور والنقاد".
وتابعت مي قائلة: "بقدر ما أحزنني خروجي من عمل يشارك فيه نجوم من الدراما الكويتية، إلا إنني سعيدة بأن الدور ستقدمه فنانة كبيرة لها تجربتها الطويلة، وتحظى بالحب والتقدير من الجمهور".
العمل بطولة سعاد عبد الله، وزهرة الخرجي، وفهد العبد المحسن، وأمل العوضي، وغرور، وحسين المهدي، وفرح الصراف، وعبدالله الزيد.


من تأليف نوف المضف وإخراج محمد دحام الشمري
سعاد عبدالله: «ثريا» نموذج لتحديات امرأة


يتواصل العمل بتصوير المسلسل التلفزيوني الجديد ثريا من تاليف الكاتبة نوف المضف واخراج الفنان محمد دحام الشمري وبطولة النجمة القديرة سعاد عبداللة وانتاج صباح بكتشرز منتج منفذ سبكتروم بكتشرز .
في تصريح خاص شددت الفنانة القديرة سعاد عبدالله على اهمية العمل والشخصية التي تقدمها في المسلسل الجديد بقولها:
- ثريا نموذج حقيقي لتحديات امرأة تواجه المجتمع واسرتها لتعيش حياتها كما تريد. عمل ثرى بالمضامين والقيم الاجتماعية التي صاغتها بعناية الكاتبة المتميزة نوف المضف وكانها بذلك ترصد جوانب مهمة من تاريخ المرأة وكفاحها الاجتماعي من اجل التغيير.
وتتابع الفنانة القديرة سعاد عبدالله تصريحها:
المحور الاساسي في هذا العمل ينطلق من خلال شخصية ثريا تلك المرأة التى تتزوج مرتين زواجين غير تقليديين بعد ان تزوجت زواجاً تقليدياً بحتاً وهي في سن صغيرة لم تستوعب لحظتها ما يدور حولها من ظروف.
ولمزيد من التفاصيل تقول:
- ثريا تزوجت للمرة الاولى من رجل ثري وكان ذلك بارادة والدتها. وانجبت منه ابنها ضرار الى ان يأتي الوقت الذي تمردت به. حيث طلبت الطلاق لانها تشعر بالحب وكانت مجبورة على الزواج من والد ابنها... وتمضي الايام وتتواصل الاحداث ولا اريد ان ادخل فى المزيد من التفاصيل واترك الامر للمشاهد حيث سيعرض العمل خلال الدورة الرمضانية المقبلة باذن الله -.
وتستطرد الفنانه سعاد عبدالله:
- العمل يتضمن كماً من المفاجآت على صعيد تقديم الشخصيات. وفي هذا الجانب هناك شخصية إضافية ساقدمها خلال العمل الجديد ايضا.
هذا يشارك في بطولة المسلسل عدد بارز من النجوم بالاضافة الى الفنانة سعاد عبداللة كل من زهرة الخرجي وفهد العبدالمحسن وامل العوضي وفاطمة الحوسني وغرور وحسين المهدي وصمود وعبدالله الباروني وفرح الصراف وعبدالله الزيد وعدد اخر من الفنانين...
ويتكون الفريق الفني لمسلسل ثريا من كل من لولوة عبدالسلام مخرج منفذ وعبدالرحمن السلمان مخرج مساعد وعبدالعزيز العمار مخرج مساعد وخبيرة الازياء امل الليفاني وشريف جلال مدير التصوير حسين سمير مصور واحمد شعبان مدير الاضاءة وامجد دسوقي فوكس بوبر- ومحمد رفيق مهندس الصوت وفيروز بوم وعمران مساعد كاميرا ومحمد رامز مساعد كاميرا ومحمود عبدالله منفذ اضاءة وعاطف ناجح منفذ اضاءة. واحمد العويني مدير ادارة الانتاج وهزاع الشمري مدير الانتاج وماجد العنزي منفذ انتاج وفهد الدليمي منفذ انتاج وصابر نوردوز منفذ انتاج وخيري خدمات انتاجية.



توتّر وارتباك محمد دحام الشمري ... يهدد بتحطّم «ثريا»

ما زال المخرج محمد دحام الشمري يكرر أخطاءه السابقة في أسلوب إخراج الأعمال الدرامية، كأنه لم يتعلم من دروس الماضي. فهو يعمل بكل طاقته هذه الأيام من أجل انتهاء تصوير مسلسل «ثريا»، محاولاً بذلك اللحاق بالموسم الدرامي من خلال تصوير أكثر من عمل على ما يبدو، خصوصاً أنه صرّح سابقاً أنه ينوي تصوير مسلسل «أعماق»، قبل أن تشير المعلومات إلى أن الموضوع تأجّل... ما يعني عدم وجود الوقت الكافي للانتهاء من عمله الحالي قبل أن يزاحمه موسم رمضان الدرامي، وقد ظهر ذلك جلياً خلال زيارتنا له أخيراً في اللوكيشن.

الشمري يعمل معتمداً على اسمه في الساحة الفنّية وما حققه خلال السنوات الماضية، لكنه مع الأسف تجاهل كل تلك المشاكل التي ظهرت في آخر أعماله، لا سيما في مسلسل «أبو الملايين» الذي خرج بصورة باهتة، ويشكو من خلل فني وإخراجي واضحين، كما النهاية التي لم تكن مقنعة للكثيرين. وسبق لـ «الراي» أن ناقشته عن الموضوع نفسه خلال الجلسة التي أقامتها «الأكاديمية الدولية للإعلام»، فكان رد الشمري حينها «من الصعب أن أقدم صورة فيها الكثير من الإبهار والألوان مع عبد الحسين والقصبي لأنها لا تتناسب معهما»، وهو الأمر الذي أثار استغراب الجميع. فوجود هذين الفنانين وغيرهما في عمل درامي واحد كفيل بأن يحوز على أعلى نسبة مشاهدة، بوجود الإمكانات الإنتاجية التي وفرها كل من تلفزيوني «الكويت» و«mbc»، فما الإضافة التي قدمها؟!... لا شيء، وكل ما في الأمر أن الشمري كان «مزدحم الأعمال»، فقد كان مشغولاً بمسلسل «سر الهوى» والذي صرّح عنه لـ «الراي» بأنه لم يكن راضياً عن العمل منذ البداية.

وفي المسلسل الجديد «ثريا» الذي تقوم ببطولته الفنانة القديرة سعاد عبد الله، بالإضافة إلى مجموعة من الفنانين، زارت «الراي» موقع التصوير في منطقة «العدان» بعد تلقيها الموافقة من قبل القائمين على العمل بالحضور والتغطية. وبعد عناء البحث عن العنوان المنشود، بدأت المفاجآت بالتوالي! فقد كان هناك عدد كبير من فريق الإنتاج التابع للعمل يستفسر عن سبب حضورنا وعن اسم الشخص الذي تم الاتفاق معه، وبعد معرفتهم بموعد اللقاء والدعوة، جعلونا ننتظر في الدور الأرضي إلى أن تم إبلاغ شخص آخر في الإنتاج وكذلك مخرج العمل محمد دحام اللذين يتواجدان في الدور الأول للتصوير.

سمح لأحدنا بالصعود إلى الدور الأول والتقى الفنانة سعاد عبد الله. وعلى الرغم من أن «أم طلال» كانت منشغلة في التحضير لمشهدها المقبل، إلاّ أنها منحتنا من وقتها الكثير للترحيب وللحديث عن شخصيتها التي تحضّر لها، والابتسامة لم تفارقها، وهو دليل على مدى الرقي الذي تتحلى به، وكذلك هي حال بقية الممثلين ومنهم حسين المهدي ويوسف البلوشي.

وبالرغم من أنه لم يُسمح لنا بالتواجد في موقع التصوير بالطابق الأول سوى دقائق بأمر من المخرج الشمّري، إلاّ أننا شاهدنا عدداً كبيراً من الفنيين والعاملين في الإنتاج لم يسبق أن شاهدناه في أي عمل درامي آخر، من دون أن نعرف ما سرّ هذا الزحام رغم أنّ «اللوكيشن» لم يتواجد فيه سوى أم طلال وصمود ويوسف البلوشي بينما كان حسين المهدي يأخذ قسطاً من الراحة في الطابق السفلي.

لم تكد تمرّ سوى دقيقة حتى طالب أحد العاملين في الإنتاج بضرورة مغادرة «اللوكيشن» مع المصوّر والانتظار في الطابق السفلي وكأن هناك شيئاً يجب ألا نتعرف عليه أو نشاهده! فما كان منّا سوى احترام ذلك على الرغم من أن دعوتنا للحضور من قبل مسؤولي المسلسل.

وفي الطابق السفلي انتظرنا أن يأتي الشمري لتوضيح ما حصل، خصوصاً أنه قال قبل نزولنا تعقيباً على كلام أحد العاملين في الإنتاج «انتظرا في الدور الأرضي»... «أي والله! سنأتي إليكم بعد قليل».

وخلال جلوسنا استغللنا الوقت في الحديث إلى حسين المهدي، وكذلك يوسف البلوشي، وما هي سوى دقائق حتى جاء مصوّر «الراي» يشكو من عدم السماح له بالتصوير بأمر من المخرج الشمري أيضاً، وهو الأمر الذي دفعنا لتوجيه سؤال إلى أحد المسؤولين في الإنتاج عن سبب موافقتهم على دعوتنا من البداية إن لم يرغبوا في التصوير والتغطية الصحافية للمسلسل. فكان الردّ بأنهم سيرسلون لنا الصور، فكان ردنا «لماذا إذاً لم تبلغوا (الراي) بأنكم لا تسمحون بوجود مصور حتى لا يتكبد عناء الطريق ويرحل من دون عمل؟!».

وبعد مرور الأمر جلسنا ما يقارب الساعتين من دون أن ينزل الشمري إلى الأسفل رغم أنه توقف أكثر من مرة وجاء أحد الفنانين المشاركين في المشهد إلى الأسفل ليدخن السجائر ويتحدث معنا، ما دفعنا لمغادرة المكان لعدم وجود تعاون حقيقي من قبل القائمين على العمل، خصوصاً من المخرج الشمري.

وهو ما يؤكد أن بعض الفنانين أو العاملين في الوسط الفني يريدون من الصحافي ان يكون مثيراً للمشاكل حتى يتم احترامه، لأنهم لا يدركون أن الصحافي عندما يذهب إلى موقع التصوير، يكون الغرض الأساسي هو مشاهدة ما يحدث ثم نقله إلى القرّاء مبدياً رأيه فيه ناهيك عن تلك المعاني الإنسانية التي تحققها زيارات الصحافيين لمواقع التصوير عندما تكسر الكثير من الحواجز النفسية وتوطد العلاقة بين الفنانين والفنيين والصحافيين. كما أن الأهم هو أن الصحافي عندما يصل إلى «اللوكيشن» يعتبر ضيفاً ويجب إكرامه، وعادة ما يكون ذلك الإكرام من خلال تسهيل مهمته والتعامل معه بنوع من التواضع واللياقة والأدب التي يجب أن يتحلّى بها كل من هو في ضيافتهم، لأنه يمثل الجهة الإعلامية التي يعمل بها أكثر مما يمثل نفسه.

وقبل أن تغادر «الراي» موقع التصوير، سألت أحد أفراد الإنتاج عن السبب، فرد بأنّ «الشمّري مرتبك ومتوتر، ولا أعرف سبب هذا التوتر رغم أن عدد المتواجدين من الفنانين في (اللوكيشن) قليل جداً».

وبغض النظر عن الظروف التي تواجهه، لابد للمخرج الشمري أن يعي أنه قد ظهر في فترة لم يكن فيها سوى قلة من الذين يعملون في الإخراج الدرامي وامتهن بعض مديري التصوير إخراج المسلسلات وقدموا أعمالاً جيدة، لكن الآن هناك مجموعة كبيرة من الشباب الذين يمتلكون أدوات جيدة مثل خالد الرفاعي، مناف عبدال، جمعان الرويعي وسلطان خسروه، إلى جانب أسماء لها وزن في الإخراج مثل أحمد المقلة، محمد القفاص، سائد الهواري، علي العلي، أحمد دعيبس، عارف الطويل ومنير الزعبي... كل هذه أسماء قدمت أعمالاً جيدة وتواكب الأحداث.

ومع أننا نعترف بأن مسلسل «ساهر الليل» من أفضل أعمال محمد دحام في الساحة الفنية، إلا أن مستواه قد تراجع - ليس فنياً فحسب - ولكن إنتاجياً أيضاً، وهو الآن يبحث عن وجه جديد لكن يفترض ألا يكون على حساب مسلسل «ثريا» من خلال هذه السرعة وهذا الارتباك والتوتر الذي يعيشه داخل اللوكيشن حتى يلحق بأعمال أخرى، لكن عليه أن يعمل من أجل أن تبقى صورته كمخرج عالقة في أذهان كل العاملين في الوسط الدرامي من دون أن تتزعزع.

رؤية جميلة

من جانبها أكدت الفنانة سعاد عبدالله أن «مسلسل (ثريا) يندرج تحت الأعمال الاجتماعية لكن برؤية جميلة، وتتلخّص في قصّة فتاة كويتية من عائلة ميسورة الحال، تتزوج للمرة الأولى من شخص كويتي أنجبت منه طفلاً واحداً ثم انفصلت عنه، لكنها تحمل تبعية الانفصال معها، فتتزوج مرّة أخرى من شخص أميركي مستشرق مقيم يعمل مدرساً في جامعة الكويت فتنجب منه، ومن ثم تنفصل عنه، وتتزوج من شخص آخر وهو دكتور مصري وتنجب منه أيضاً، وبهذا يصبح لديها عدد من الأولاد معظمهم لا يحملون الجنسية الكويتية، وهنا تبدأ المعاناة في حياتها والغضب الذي يصبّه عليها الناس والمجتمع كونها تزوجت لأكثر من مرّة، ولأنّ أولادها غير كويتيين. غير ذلك هناك معاناة الأولاد الثلاثة الذين يربطهم هذا الوطن والأم الكويتية».

واعتبرت أن «القصة جديدة ومختلفة عمّا هو مطروح، والنص للشابة نوف المضف في تجربتها الثالثة، والتي سبق وأن تعاونت معها في (جادة سبعة) وكانت كذلك قصّة مختلفة».

وعن المنافسة التي تتوقعها قالت «لا تعنيني المنافسة بتاتاً لأنها خارج الإطار والحسبة، لأنني عندما أشارك في عمل أجتهد فيه لا أكثر ولا أقل».

أما حسين المهدي فقال «لن أسهب في الحديث عن شخصيتي، لكنني سأطلّ من خلال شخصية (ضرار)، وهو ابن (ثريا) التي تجسد دورها أم طلال، وملامح الشخصية أنها مثالية محترمة سويّة إلى أبعد الحدود، تحاول الصلح ما بين اخوانها والأهل».

وأضاف: «هذه المشاركة الأولى مع المخرج دحام الشمري، إذ إن إطلالتي في (ساهر الليل) اقتصرت على الظهور كضيف شرف ولم يكن بيننا ذلك الاحتكاك التام».


مخرجون وفنانون يخافون من «الطراطيش»

في الختام لابد من توضيح نقطة تخص بعض المخرجين والفنانين ممن لا ينتهجون الأدب والاحترام مسلكاً لهم مع الزملاء الصحافيين الذين يتعاملون بمهنية وموضوعية مبتعدين عن التدخل في حياتهم الشخصية مهما كانت، فهم في المقابل يرون طريق الأدب والاحترام هو الأسلم لهم والأفضل في التعامل مع بعض الصحافيين الذي يعتمدون على «الوقاحة» وإثارة المشاكل وتوجيه النقد اللامنطقي لهم، خوفاً من أن «تحوشهم طراطيش ولسعات» في الصفحات الفنّية.

 

 

اللجنة الإخبارية والصحافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
"أشوفكم, "الحقد", "الزواج, "العمر, "باسمة, "ثريا", "توالي, "طربان", (أمل, (ماي, (ميتة), (مريم, (الليوان), (اللقيطة), (الراي), (حليمة, (جاسم, (سابقا), (صديقات, (عبدالستار, (إلهام, (هيفاء, --------------------------------------------------------------------------------, .., ..., 10, 10-4-2012, 17, 2012, 2012-04-16xxx, 2013, 2014, , أم, للمرة, أمام, لماذ, لماذا, للانتقادات, ممثلتين, أمثلها, للبنغال؟, ملتقى, أمي, للجدل, للحياء, للدراما, أميرة, للعلاج.., للعرض, لمن, لأول, لمواجهة, للنجم, للكويت, ما, لائق»!, أب, متميزة, أبي, أبيب, لتحديات, مثير, أبريل, لتصوير, أتزوجه!, متفهم!, أبو, أثناء, لبنان, لتنفيذ, أبونا», ليل, أحلام, محمد, محمد), أحمد..., محمد:, محاولة, مختلفة, لدي, مديرا, مدينة, آخر, أخرى, مدرسة, أحرقت, ليس, ميسى, أخشَ, لحظة".., لحظة», لجنة, أحقق, أراد, مرة, أرتبط, أربع, مريم, أسلا, مسلسل, أُلغيت, أسمهان, أسابق, مسابقات, مشاهد, مشاكل, مزبلة, مستمرة, مستقرة.., مسيرتي, أسرار, أسرارها»!, أسرة, أسرته, مسرح, مشروع, مشغلة, لسعاد, مشغولة, مصور, أشكناني, مع, مع(خوات, لعملية, أعمال, أعمالي, لعلاج, مظلومة, معي, معجم, مغرم, لغرور, معها»!, معقدة, لـ, أفضل, له, لإلهام, مهمومة, لها, مهرجانات, لإنتاج, لإنهاء, من, لولوة», أنا, موافقة, منذ, مؤتمره, منتج, مني, أنيسة», لندن, أوراد:, منصفة, موفور, أنقذني, أنكرت, لضرب, لقاء, مقارنة, أقدم, الملا, الممثل, الأمير, المتحدة, الأخ, الليل", الليل», المجتمع, الأخيرة, الآخر, اللحظات, الأجواء, الأدوار, المخضرمين, المراة, المسلم, المسلسلات, المسلسلات؟!, المشاكل, الأسباب, الأسرار!, الأسرة, المصرية!, الأعمال, المغربي, اللف, المفضلة, الله, الأنباء, المنصور, المنصور.., المنصور:, المنوال)!, الاجتماعية, الاحتياجات, الاختيار, الانجراف, الذي, الثلاثاء, التلفزيون..., البلوشي, البلوشي:, الثالث, التاريخ.., الباروني, الثانية, التي, التخلي, التدليك؟, التجارة, التحية, التحية«, التحية», التحدي, البدر, التخطيط, التزاماتي, التزامها, البطولة, الثقيل, الحمادي:, الجماعية, الخليج, الخليجي, الجمهور, الخادشة, الخاصة, الحي, الجرأة, الجرأة.., الدراما, الدرامية, الدري, الخرجي, الخرجي:, الدري؟!, الجزء, الخصوصية, الدفاع, الجنة), الجندي, الحوسني:, الخطيب, الحقيقية, امرأة, الرمضاني, الراشد, الرحمن, الرشاقة, الرويشد, الرويشد:, السلامة, الشمري, الزمن, الزمن), السلطان», السلطة, الصالح, الصالح), الشتات», السباق, السبتي:, الصحة, الصحية, الصيفي, السينما, السينما.., السرح, السري", الشريحة, السري».., السرقة, الزعبي:, الصغيرات», الصفي, الصفي..., الصفي:, الزواج, الزند, الصورة, العملاق, العلي, العلي.., العمر, العمر), العمرية, العمر», العمر».., العارية, العيار, الغرق, الغفران», العودة, العونان, العونان...., العقل, الـ, الفرج, الفرج.., الفهد, الفهد:, الفن, الفنانة, الفنانين, الفنية, الفضالة, الإماراتية, الهواري:, الولايات, الناجحة!, الواجهة, النبهان), النخي», النجومية, الورثة», النصوص, النفس, النقابة, الضوء, الطيبة, القاهرة, القائمة, القبس.., القبس:, القدم, القديرة, القوية, الكاميرا, الكبير, الكوميدية, الكواري, الكواري:, الكويت, الكويت!, الكويتية, الكندري, اتهمتها, ابنة, ابنته.., اجتماعية, اختبار, اسألوا, استبعاد, استبعادي, اعتذاراتي, انتحار, انتظروني, انسحابي, ذياب:, ذوي, تأمل, تلامس, تأجيل, تلغي, بأعجوبة, تلفزيون, باللهجة, بالشتائم, بالقفطان, بالكامل, تايلاند, باسم, باسمة, باسمة..., باهراً, ثانوي», تبدأ, بثينة, بتحطّم, تبرئة, تبرّأت, تتزوج, تتعب, ببعد, تتعرض, بي, بحلة, تحالف, تدافع, بيت, تدخل, بحياتها, تجربة, بحصاد, تجسد, بين, بدور, تخضع, تخطف, ترحم!, ثريا, برشاقتي, ترفض, برنامج, بسبب, تستعد, تشبهاننا, تسرق, تصوير, تصور, بسكرتيرة, بعمر, تعترض, بعد, تعيش, بـ, تفاعل, تهمة, بهمن, بها, بولند), توتّر, بوشهري:, توفيق:, توقف, تضحي, بطلة, تقلبات, تقدمتهن, تقدمه, تقديم, تقرأ, بقناعة, بقوة!, تقضي, تكشف, د., حل, جملة, حمادة, حمادة:, يمثل, دمج, جميل.., حليمة», خليجيات, جلسات, حمزة, دلع, جمهور, يا, خالد, حالياً, حاجية, حاجية..., دار, دارك»..., جاسم, جاهز, دبي.!, حبيب, حبيبي, خبر, يتوجه, يتكرر.., دخل, يجمد, يجمع, جيلنا, دحام, حياة, حجابي, حياتي.., حجابها, يحاول, يجتمعن, يجتمعون, يحبّ, جديدة, جديدي, خير", يخرج, خير», دراما, درامياً!, درامية, جراحية, جريدة, جريئة, يرفع, يرقص, يسلِّط, يستاهل, حُبي!, يشبع, يشجعني, حزين, حسين), حسين..., حسين:, حسن, يصور, جعلني, يعيش, يغني, حفل, يهمل, يهدي, حول, دوامة, يواجه, حنان, ينتظر, دنيا), دنيا», دنيا».., يؤدى, يوسف, ينفذ, ينهال, جوهر, يقدمان, حكاية, يكشف, رمضان, رمضانية, رافقته, ربع, ربه, رداً, ريحانة, رخيصة, رفع, رفضها, سأمثل, سماح:, سلبيات, سأخرج, زمن!, صمود, صمود.., صمود:, سأقاضي, سالما.., سابقا, صار, شاهد.., سائد, سبب, سبت:, ستعتذر, شىء, شيماء, شداد, سيبعدني, صحيح, صحيحا, سخيفة, صديقات, شخصيتي, سيصور, صدفه, سينمائى, سي», سيكولوجية, شريكة, سرّ, سعاد, سعد, سعيدة, صفر, صفر.., صفر:, شهاب, سهرة, سئم, زواج, سنة, شوي, زودت, صورها, سنوات, سوق, شوق:, سقف, شكلاً, عمل, علمتني, علاقتي, على, علي:, عليها, غلوم, عالية, غايب, غادرت, غازي, عانس.., عباءة, عبد, ظبي!!, عبداللـه, عبدالله, عبدالله.!, عبدالله:, عبدالله؟!, عبدالحسين, عبدالرازق, عبدالرحمن, عبدالرضا:, عبدالعزيز, عبير, عيالها, غدير, عيسى, عيني), عيني», عربي, عرفات, عرفات:, غرور.., غرور..., غرور:, غروري،, عرض, عزلة, ظهرت, عن, عنها.., عنواني, فلا, فليمثل, فاطمة, فتيات, في, فيلم, فيديو, في«الحقد», فرقص, فنانين, فنانون:, فقيرة!, فقط, إم, إلا, إلى, إمراة, همّ, هذا, هذه, هبة, هي, إجازة, هدى, إحدى, إخراج, هيفاء, إسماعيل, إعلامي, هنادي, هواري, هناك, إنتاج, هند, هكذا, و(عطر, و(قيود, ولم, وأمي, ولا, ومذيعين, وأبوظبي, وأحمد, ومريم, وأزعج, نموذج, ومضموناً, والمسلسل, والله, والتبذير, والده, والدوران..., والشباب, والعافية, والعودة, واحد, ناجي):, وارتباك, ناعم», وافقت, وانتقادات, واضطراباً, نتمنى, وتتمنى, وبثينة, وتحقق, وترسله, وتعامله, نيل, نجمات, نجمتي, نجاج, نجاحاً, وحياة, ويغني, وين, نجوم, ندوة, وجود, ودور, نخوه, وصلني, وصل»..., نصائح, نزيلات, وسعاد, وشوجي, نصوصا, وعلاقتي, وعبير, نفس, نفسياً, نفسه, نفسها, نفسك, نهائياً!, نهج, وهدى", وهيونة, وهنادي, وإنقاذ, نوال..., ونتمنى, نور..., نور:, نوعية, ونورا, و«ريحانة», وطمأنينة, نقلة, نقابة, نقابة!, نقابتكم, ضابط, ضد, ضخم!, ضعيفة, «أم, «ماما, «ماي, «محامٍ», «أشوفكم, «موافقة, «منيرة», «منسية», «اللي, «الأنباء»:, «المطلقات, «البيت, «الجدة, «الحقد», «امرأة, «الراي»:, «السلطانة», «الزواج, «العمر, «الهدامة», «الإدارية», «الإعلام», «الواجهة», «الواجهة»..., «اتصدمت», «بائعة, «ثريا», «بركان, «بعد, «توالليل»:, «توالي, «جان, «حين, «حريم, «خوات, «دكتورة», «رابعة, «روتانا», «سمرقند», «صديقات, «عجب», «غير, «إلى, «همزة, «طربان», «كاتمة, «كورونا»!, »إلى, طارق, طيف, قلت, قادم, قبلة, قد, قيمة, قريبا, قريباً, قرن, قفزة, قناة, كليب!, كاتمة, كان, كانت, كواليس, كويتية


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أخبار الدراما الخليجية وانتقادات صحفية وحوارات فنية مع بعض الفنانين .. مع نقاشات حولها! عندليب الكويت السلطة الرابعة ( الصحافة الفنية ) 649 04-04-2021 01:30 PM
-- أخبار فنية طازجة -- خاصة وحصرياً على شبكة الدراما والمسرح الكويتية الخليجية -- زهرة البحرينية الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 21 25-05-2012 05:21 AM
promo .. مجموعة أخبار فنية بحر الحب السلطة الرابعة ( الصحافة الفنية ) 1 19-09-2011 11:11 PM
أخبار فنية تتعلق بالوسط الفني [ حصريا ] زهرة البحرينية الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 32 25-06-2011 05:12 AM
«طاش» يضرب الفساد ويفضح تقصير القطاعات التنموية ابورشدي الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 3 23-08-2010 09:01 PM


الساعة الآن 07:41 PM


طلب تنشيط العضوية - هل نسيت كلمة المرور؟
الآراء والمشاركات المدونة بالشبكة تمثل وجهة نظر صاحبها
7 9 244 247 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 289 290 291 292