إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-07-2010, 03:32 PM   #1 (permalink)
خبيرة في التنمية البشرية
 
 العــضوية: 5529
تاريخ التسجيل: 17/09/2009
المشاركات: 3,885
الـجــنــس: أنثى

افتراضي تمارين الوحش نبش للذاكرة


إصدارات جديدة


تمارين الوحش نبش للذاكرة







بنفَس جديد وتجربة، كأنما الغابة الأولى والوحش الأول في عزلة المكان؛ صدرت للشاعر السعودي أحمد الملا مجموعته الشعرية الجديدة «تمارين الوحش» عن السلسلة الشعرية لمنشورات «الغاوون» في بيروت، في 126 صفحة، ولوحة غلاف للفنانة ريم البيات صممتها مايا سالم.
هي هذه التجربة الجديدة التي تجيء بعد ثلاث مجاميع، أصدرها الملا على التوالي: «ظل يتقصّف» (1995)، «خفيف ومائل كنسيان» (1997)، و«سهم يهمس باسمي» (2005)، بالإضافة إلى مخطوطتين شعريّتين تنتظران النشر. هما: «الهواء طويل وقصيرةٌ هي الأرض»، و«كتبتْنَا البنات»، لتشكل بخصوصيتها حالة جديدة في تجربة الملا، خصوصا أن نصوص هذه المجموعة كتبت بين شتاء 2009 وربيع 2010 في مدينة هيوستن الأميركية. يقول الملا من نص بعنوان «مزاج للتخريب»:

«لن تحكمني مشيئة الدرب،
ولا مآثر الأسلاف،
بخطى سكرانة،
أدوس،
كلما خطر لي،
وعنّت الرغبة».

والملا؛ إذ يدوس منطقة جديدة، في السفر وفي تجربته، تجد المكان حاضرا بظلاله، بثقافته، بالكائنات التي تتحرش برغبة بكر وتتفتق في نصه، بالذاكرة الأولى وتقاطع شريطها المشدود بوجوه وتفاصيل تمتد من نخلة في الأحساء حتى أبعد حانة في شوارع هيوستن:

«كنت البدوي
في الصّمّان،
والذئب الجريح في الربع الخالي،
بيني وبين النجوم، نسب ورفقة حداء.
(....)
في الأحساء،
تكلمت نخلة مثابرة في أحلامي،
سدرة خبأتني في كهرمانها،
وأغوتني في الظهيرة
فلقة رمان».

شريطه المتصل قد يمتد لأبعد.. لكن هيوستن، وحدها، القادرة على نبش الذاكرة وربط الصور من بعيدها لبعيدها في نص باذخ يشبه تمرينا قلقا في اللغة، واللغة الشعرية. ثمة العزلة، البرد، المساءات الوحيدة، ففي هيوستن:
«مكسيكيو المزاج وهسبان، موظفو شركات الزيت العابرين، شوارع متشابهة بلا مشاة، رعاة القلق بلغته الأم، ليل عنيد لا يروضه الجاز، حفر ومطبات ولا سيارات أجرة، طقس ينتكس كلما عنّ للغربان، غرباء يتبنون الحانات ويهجرونها بسرعة، منفيون بإرادة مازوشية..
هيوستن؛ بيوتها خشب يطفو، يزورها المرضى يحملون قبورهم، ومهاجرون استقروا على حافة الندم».
هكذا تتحول مجموعة الملا الجديدة إلى تمرين في اكتشاف العناصر كلها، وربطها بمشاهدات وظلال المكان في الأمكنة الأولى واللاحقة، كأنها النص الأول بكل بدائية اللحظة معجونا بأفق التجربة الممتدة.


المصدر

 

 

__________________

 


لم يكتشف الطغاة بعد سلاسل تكبل العقول... اللورد توماس

نوره عبدالرحمن "سما" غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للذاكرة, الوحش, تمارين, نبش


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
محمد الويس في مستشفى الرازي NaWaRa الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 4 24-07-2010 03:08 AM
تمارين مصورة لتقوية الظهر أبو غادة القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 9 20-07-2010 11:43 PM
تمارين العزلة *شعر * محمد عــبيدو نوره عبدالرحمن "سما" قاعة الأدب والكتب ( القاعة الثقافية ) 2 18-07-2010 05:07 PM
اقتل الوحش و هو صغير ..مواجهة الخوف بالشجاعة مع الدكتور حمود العبري نوره عبدالرحمن "سما" القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 1 11-07-2010 03:23 PM
تمارين الطاقة الداخلية (ki)_العين الثالثة نوره عبدالرحمن "سما" القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 0 17-02-2010 04:33 PM


الساعة الآن 03:26 PM


طلب تنشيط العضوية - هل نسيت كلمة المرور؟
الآراء والمشاركات المدونة بالشبكة تمثل وجهة نظر صاحبها
7 9 244 247 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 289 290 291 292