إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-03-2009, 09:35 AM   #1 (permalink)
مالك ومؤسس الشبكة
 
 العــضوية: 1
تاريخ التسجيل: 30/07/2008
المشاركات: 6,178
الـجــنــس: ذكر

Post أيمن زيدان: الدراما التركية اخترقتنا بموضوعات ساذجة [[ صدقت يا أيمن ]] !!



أيمن زيدان




مبدع له رؤاه الإبداعية التي سعى منذ بداياته إلى بلورتها وفق آليات عمل إن كان من خلال الشخصيات التي قدمها أو الأعمال التي ساهم في وصولها إلى الشاشة من موقعه كمدير لشركة إنتاج وسعيه لترسيخ دعائم تقاليد فنية وإنتاجية راقية أو من خلال خوضه غمار الكتابة والإخراج.. ولكنه على الرغم من ذلك كله تحدث إلينا خلال لقائه مع عدد محدود من الصحافيين في جلسة مصارحة حميمة بألم وحسرة عن حركة درامية يخشى عليها من التغزل الزائد مؤكداً أهمية وضع أسس لا تهزها الرياح مهما كانت عاتية.

أيمن زيدان يفتح قلبه ويتحدث قائلاً:
- رغم الحضور الذي حققته الدراما مازال فيها رهانات، فكثيرة هي الأعمال التي تراهن عليها وقد لا تحقق النجاح المطلوب وأحياناً يحدث العكس، وبالنسبة إلي أفضل المشاركة في مشروع يكون فيه ولاء لأفكاري وقيمي وأن أتعامل معه بشكل حقيقي وصادق.
• عبر أكثر من مناسبة توجهت بالنقد للدراما السورية وكأنك تشكك في نجاحاتها؟
- إنني لا أشكك في النجاح ولكني أُستَفز من التغزل الزائد، فينبغي ألا نتغزل خاصة أننا بعد فورة عام 2000 الإنتاجية ونحن لانزال ندور في الحلقة ذاتها لا بل اعتقد أن هناك الكثير من الملامح والمؤثرات التي تتطلب منا إعادة النظر في مفهومنا للنجاح، فعلى سبيل المثال هناك استباحة لبعض المهن الفنية الأساسية كالإخراج حيث ازداد عدد المخرجين وأخشى أن يفوق عددهم عدد الممثلين !.. علماً بأنه منذ بدايات التلفزيون وحتى عام 1992 كان طريق الوصول ليصبح أحدهم مخرجاً وعراً جداً ويتطلب جملة من المواصفات وبالتالي كانت هناك قدسية للأماكن الفنية الإبداعية، أما اليوم فهناك استباحة لهذه الأماكن وهذه الاستباحة نابعة من أننا بدأنا بالترويج لثقافة مغلوطة للصورة، فثقافة الصورة ليست من خلال الغرائبية في اللقطة أو بوجود شاريو يتحرك أو عبر الظل والنور فقط، والسؤال إلى أي مدى هناك ارتباط بين المحتوى وبين الصورة؟. وبالتالي الحديث عن ثقافة الصورة وصل الى درجة الثرثرة البصرية المفرطة وأعزي ذلك كله لغياب السينما فبات المبدع يترجم رغباته السينمائية في التلفزيون ويعتقد أنه يقدم لغة سينمائية عبره وهذا اصطلاح أحدث إشكالاً في الدراما لأن كل المخرجين الجيدين في التلفزيون عندما ذهبوا إلى السينما لم يستطيعوا أن يقدموا أعمالاً لافتة لأن المسألة هي مسألة ثقافة نوع فني وليست مسألة شكلانية أو مجرد تحريك كاميرا.
أضف إلى ذلك كله نجاح الدراما التركية المباغت واقتحامها للأسرة العربية رغم أن المفردات المكونة للعمل عادية على مستوى النص والتمثيل والإضاءة و.. مما يُعطي مؤشراً بأن نجاح درامانا مُهدد ويمكن لأي دراما أن تقتحمه فقد اخترقونا بسهولة وبممثلين مغمورين وبموضوعات على غاية من السذاجة.
إننا لسنا في أحسن حالاتنا، فما الدرع التي استطاعت أن تحققه الدراما السورية؟.. ولماذا الاعتبارات النصية مسقطة من المشروع الدرامي؟ لماذا لم نقدم كتَّابا مهمين على مستوى النص في الوقت الذي لدينا فيه أعداد هائلة من المخرجين؟ (وهنا أستثني تجارب هي على غاية من الأهمية) ولكن هذا يعني أن الاجتهاد البصري لا يرتبط عضوياً بالمادة النصية وكأنه خارج قوانين الدراما، فنحن نشتغل على ثرثرة بصرية فتحت الفرصة لاستباحة هكذا موقع.
أزمة عامة
• هل انتقلنا من اللغة الإبداعية إلى لغة السوق؟
- يمكن القول اننا أصبحنا جزءاً من الأزمة العامة كما هي حال الأغنية، فلست أعتقد أن نجاح أغنية جديدة هو تأصيل لحركة، نحن نعاني من عدم القدرة على تأسيس حالات نجاح تراكمية، وإن سألنا عن المسارات التي يسير وفقها العمل الدرامي ليصل إلى الشاشة نجد أنها كلها أنفاق بنيت تحت الطاولات، فليس هناك آليات محترمة للتعاطي مع المُنتج التلفزيوني، فبينما كنا في السابق نراهن على أن جودة العمل هي الضمانة لاحتلاله الموقع الذي يستحقه على الشاشة، بتنا اليوم أمام واقع تحكمه مجموعة من الوساطات و«الكومشن» والعلاقات الفاسدة التي تستطيع أن توصل أي مُنتَج إلى الشاشة بغض النظر عن سويته، فليس من قرار إنتاجي إلا لدى وسطاء المحطات. وإن تحدثنا بلغة الأرقام نجد أنه من عام 1993 حتى عام 1999 كان الإنتاج السوري تقريباً لا يتجاوز عشرة مسلسلات في العام منها ستة مسلسلات على الأقل تشكل حالة حضور استثنائي، فنسبة الجودة كانت تتجاوز %50، أما اليوم فننتج ما يزيد عن خمسين مسلسلاً ويجري التغزل بأربعة أو خمسة منها وهي نسبة أقل من %20.
• إلى أي مدى يمكن وضع اللائمة على التسويق والرأسمال المتحكم بالدراما السورية؟
- الدراما السورية لن تستطيع تحقيق حضور استثنائي إلا بتوفر رأسمال إعلامي مثقف، فأول مشكلة نواجهها أن الرأسمال الذي يتعامل في الإنتاج هو غير مثقف وعندما تطلع على مشروعه وتدخل كواليس الإنتاج ستجد كارثة، فهناك غياب لرأسمال مثقف لديه مشروع وهناك أيضاً غياب لآليات تسويق، فما يحدث هو اجتهادات فردية، مع العلم أن 90% من إنجازات الدراما السورية تم إنجازها برأسمال عربي، ولكن لم يكن يملي ثقافته أما الآن فبدأ التدخل يصبح سافراً.
• ما الفارق بين الدراما السورية والمصرية؟
- أعشق في مصر أنهم يرون بالدراما صناعة لها مؤسسات كبيرة ولديهم تواصل مع كل المؤسسات الإعلانية والرأسمال المصري يتميز بالوفاء تجاه نجومه ومنتجه المصري، كما أن الدراما التلفزيونية باتت جزءاً من الثقافة اليومية للمتفرج وبالتالي هناك إرث حقيقي.
وفي الدراما السورية ربما على المستوى البصري لدينا اجتهادات وحضور لافت في السنوات الأخيرة ولكن المسألة تقاس بتقادمها الزمني، فلا يهمنا النجاح الآني وإنما إلى أي مدى يحمل هذا النجاح بعداً تأسيسياً لحركة مستقبلية، وأنا أعتقد أنه في توصيفه الراهن لا يؤسس لحركة مستقبلية مستمرة.. أنا مع التفاؤل عندما يكون لدينا مؤسسات إنتاجية وطنية ذات ثقافة.
مطلوب سيناريست جيد
• تحدثت عن أوجاع الكتابة.. هل من الحلول العودة إلى الأدب فاليوم أنت تصور في مسلسل من تأليف ممدوح عدوان؟
- ممدوح عدوان رحمه الله مثقف وشاعر كبير ولكن ما يكتبه ليس المعيار التلفزيوني الذي ننشده، فهناك فصل بين الكتابة الأدبية والكتابة للتلفزيون، وعلى سبيل المثال معظم أعمال نجيب محفوظ تم تحويلها الى التلفزيون ولكن كُت.بت عبر سيناريست، ونحن نعاني في درامانا من غياب السيناريست وهو اختصاص يعتبر عصب الدراما.
يجب أن نجعل الصناعة الفنية واحدة من مصادر الدخل القومي للبلد وأن تُفتح لها بُنى تحتية من مدن تصوير ومعاهد للإخراج والسيناريو. فهي تبقى مغامرات فردية قد تصيب أو تخطئ وكثير من الأعمال تنجح ولا نعرف لماذا نجحت ولكن بالتقادم الزمني قليلة هي الأعمال التي تبقى في الذاكرة.. إنها فوضى واستباحة الدخول الى ميدان الإخراج لأي كان مؤشر خطير.
• كيف تتعامل مع انتقادات المنتج العسيري للدراما السورية؟
- هذا الرجل ليس له أي حضور ثقافي أو فني فهو لا يعبر إلا عن نفسه ولكن أصبح هناك عادة في السنوات الأخيرة السير وفق المثل القائل «إن كنت تريد أن تصبح مشهوراً فافعل ما تريد حتى لو أحرقت المعابد» وهي واحدة من الطرق الفردية للشهرة فلم نكن لنتداول اسمه لولا هذا التصريح، حتى أنه لم يقدم مسلسلاً سبق أن استوقفنا.






_______________



للأمانة ما اعرف سبب نجاح الأعمال التركية رغم أن الموضوعات اللتي تقوم بطرحها ساذجة كما اسلف النجم " أيمن زيدان "



http://www.alqabas.com.kw/Article.as...&date=29032009

 

 

__________________

 



_____

لإستقبال إستفساراتكم والتواصل المباشر من خلال

سكايب

ahmad.sami.fnkuwait.com

وبتواصلكم وآرائكم نستمد قوتنا ونستمر في العطاء

أحمد سامي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-03-2009, 11:53 AM   #2 (permalink)
( القلب المقدس )
 
الصورة الرمزية بو دانيال
 
 العــضوية: 2047
تاريخ التسجيل: 01/02/2009
المشاركات: 1,533

افتراضي

كلام الفنان المبدع أيمن, عين الصواب ..

فعلاً الدراما التركية أخترقت الدراما العربية بشكل عام
بمواضيعها التافة الساذجة
ولا سيما الدراما التركية المدبلجة باللهجة الشامية ..

في السابق كانت الدراما المكسيكية
تشكل حالة هوس في الشارع العربي وبالآحرى الخليجي
الذي كاد يخلو من المارة في وقت عرض المسلسل ..

والآن جاءت الدراما التركية تحل محل الدراما المكسيكية ..
ولم تكتفي الدراما التركية بحد خلو الشوارع ..
بل أصبحت الحديث الشاغل
وسببت غزو فكري للأغلبية ولا يخفى على الجميع
المسلسل التركي الشهير مهند ونور الذي قلب موازين
أغلب الأسر العربية وتسبب حتى بطلاق بعض الأزواج
وأنحراف بعض الفتيات وأصبحت صورة مهند ونور في منازلهم
على ملابسهم في قلوبهم, للاسف الشديد ..

وأنا في جهة نظري أن السبب الكبير للأعجاب في الدراما التركية
ولا سيما مسلسل سنوات الضياع ومسلسل مهند ونور ..
هو الفقر العاطفي الرومنسي الذي تفتقره بعض الفئات العربية

اتمنى من الأسرة العربية الأبتاعد عن الدراما التركية
لانها غير هادفة وماهي إلا غزو فكري ..



تحياتي عزيزي أحمد ..

ثانكس ..

 

 

بو دانيال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-03-2009, 12:00 PM   #3 (permalink)
مالك ومؤسس الشبكة
 
 العــضوية: 1
تاريخ التسجيل: 30/07/2008
المشاركات: 6,178
الـجــنــس: ذكر

افتراضي

لكني مؤمن انها سحابة صيف و " مايصح الى الصحيح "

وراح تنتهي الدراما التركية وتصبح من الماضي عمّا قريب

وسترون بأنفسكم .

 

 

أحمد سامي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-03-2009, 12:14 PM   #4 (permalink)
( القلب المقدس )
 
الصورة الرمزية بو دانيال
 
 العــضوية: 2047
تاريخ التسجيل: 01/02/2009
المشاركات: 1,533

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد سامي مشاهدة المشاركة
لكني مؤمن انها سحابة صيف و " مايصح الى الصحيح "

وراح تنتهي الدراما التركية وتصبح من الماضي عمّا قريب

وسترون بأنفسكم .
فعلاً مثل هذه الدرامات تعتبر سحابة صيف ..

وراح تنتهي الدراما التركية لان في الطريق قادمة الدراما الصينية ..

والله العالم عن الدراما القادمة الجديدة ..

 

 


التعديل الأخير تم بواسطة بو دانيال ; 29-03-2009 الساعة 12:18 PM
بو دانيال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-03-2009, 10:27 PM   #5 (permalink)
عضو شرف
 
الصورة الرمزية امل
 
 العــضوية: 216
تاريخ التسجيل: 27/08/2008
المشاركات: 2,529

افتراضي

ما ميز الدراما التركيه و جعلها تحقق هذه النسب العاليه من النجاح هو قربها من المجتمع

العربي و الرومانسيه الجميله التي تقدمها من خلال اعمالها و التي للأسف

لا نشاهد مثلها في الأعمال العربيه .!!

 

 

__________________

 


امل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-03-2009, 11:12 PM   #6 (permalink)
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية وارث الطيب
 
 العــضوية: 178
تاريخ التسجيل: 21/08/2008
الدولة: المدينه المنوره
المشاركات: 603

افتراضي

اتوقع ان ما اعطى الدراما التركيه هذه الشهره التي لاتستحقها هي الجرأه الموجوده في المشاهد التي تدل على عدم احترام المشاهد بأسم الحب المزعوم

واستغرب كل هذا التضخيم لها وسمعتها التي وصلت للافق وهي على اساسات واهيه ان كان لها اساسات في واقع الامر ولا اعتقد كذلك انها ستدوم طويلا لان مابني على ضعف سيسقط

 

 

__________________

 




عندما يتكـــلم البـــدر لايمــلك الحــــضور الا الصمـــت




وسام التميز تقديرا ً من إدارة المنتدى للمتألق " وارث الطيب "

وارث الطيب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-03-2009, 12:38 PM   #7 (permalink)
( القلب المقدس )
 
الصورة الرمزية بو دانيال
 
 العــضوية: 2047
تاريخ التسجيل: 01/02/2009
المشاركات: 1,533

افتراضي

فعلاً كلام أختي سعاد صحيح

سبب النجاح العالي لدارما التركية
هو قربها للجمتع العربي و الرومانسية الجميل حقاً ..

ولا ننسى أيضاً
ان المسلسلات التركية التي في أعتقادي
انها سياحية, تميزت بجمالية مشاهد التصوير
وهذا ما جعل زيادة في عدد سياح تركيا
ولاشك أيضاً انها تميزت بوسامة الممثلين وأناقتهم
ولا سيما أبطال المسلسل ..

بالإضافة إلى الدبلجة الشامية التي ساهمت بشكل مؤثر
في نجاح الدراما التركية ..

هناك عوامل كثيرة خلف النجاح الساحق للدراما التركية ..

أعتقد اذا تم تطبيق هذه العوامل على الدراما العربية بشكل عام
سوف نتفوق ونحقق نجاح أكبر من نجاح الدراما التركية
التي لا تحمل رسالة هادفة للفكر والقيم العربية الاسلامية ..

تحياتي ..

 

 

بو دانيال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أيمن زيدان..سعادة النائب يحلم بـ«نهاية رجل شجاع» بحر الحب الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 1 06-11-2010 11:50 AM
نجل أيمن زيدان يتحدث عن صراعه مع السرطان الأنين الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 5 10-07-2010 03:29 AM
أيمن زيدان يجسد «مسيلمة الكذاب» بن عـيدان الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 1 17-01-2010 05:56 PM
أيمن زيدان وسلوم حداد وجهاً لوجه الفنون الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 5 28-01-2009 12:54 PM
[ الأنباء ] أيمن زيدان في مسلسل «الدوامة» امل الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 3 08-01-2009 11:31 PM


الساعة الآن 02:53 AM


طلب تنشيط العضوية - هل نسيت كلمة المرور؟
الآراء والمشاركات المدونة بالشبكة تمثل وجهة نظر صاحبها
7 9 244 247 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 289 290 291 292