إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-11-2013, 02:29 PM   #1 (permalink)
 
 العــضوية: 1922
تاريخ التسجيل: 18/01/2009
المشاركات: 605
الـجــنــس: ذكر
العمر: 30

افتراضي * الكتآبة الفاضلة * !!


* الكتآبة الفاضلة *



رؤية - هاشمـ العلوي ،



مـسآؤكمـ الـحُبُّ و الورد ، ♥

رُبمآ يكون الجمهور في شبكة الدرآما و النسرح الكويتية الخليجية ليسوا فلآسفة ، و الفلآسفة أنفسهم لآ وقت لديهم لـ قرآءة ما أُدون هُنآ ، ولكن مآ أدركه في هذه الحيآة بأن هُنآك أمور فلسفية ، يتم من خلآلهأ بناء نظريات وفرضيات كثيرة ، وبـ الرغم من ذلك ، دآئماً مآ تكون هُناك بعض الثغرات أو الحلقات الضعيفة في تلك الفلسفة التي لم يتم تغطيتها بـ الكامل ،

و لـ هذآ لآ يُمكن أن أُلقي اللوم مثلاً على شخصية "أفلآطون" ،في حُلمه بإنشآء مدينة خرآفية خيالية ، تتميز عن باقي المُدن و المجتمعآت و ذلك من خلال السلوكيات و الأخلاق وحتى السمع و النظر و طريقة التفكير ، على اعتبار أن هذه الفلسفة أجدُ فيها بشكلٍ جلي ، أمر فاضح لكونها بكل بساطة مرتبطة بـ الإنسان بشكلٍ رئيسي ..

و السؤآل المشروع هُنا :- كيف لـ مدينة فاضلة أن تنهض عن طريق انسان ؟
وهو بكل تأكيد لن يستطيع الوصول إلى دآئرة الكمآل ، !!

يُقآل :- بأنّ فآقد الشيء لآ يُعطيه !
و هذآ بكُل تأكيد أكبر بُرهآن على وجود النواقص في طبيعة الإنسآن ، حيث لآ يُمكن له أن يكون مثآلياً
في حيآته ، بعيداً عن الأخطآء ولو بنسب مُعينة ، من المُستحيل أن يكون سليماً في كُل الأمور دون أن يُخطئ أو تخرج من الزلّة ، (وإن لم يكن مقصوداً) !!

تستطيعوا قيآس هذآ جلياً من خلآل حديثه ، كتآباته ، ألفاظه ، سلوكياته ، تعابيره ، مستوى ثقآفته ،

و لـ هذآ فإني أجد من أصعب القضايا على الإنسان إن لم يكن صعباً أو مُستحيلآ ،
التحدث من مُنطلق الحيآد ،فـ هو إمآ ( مع أو ضد ) ..

*ذآت يوم التقطتُ (صدفة) مقولة من د.عدنان إبرآهيم (في صدد معنآهـآ) :-
من المُستحيل على الإنسان أن يتحدث من مُنطلق الحياد ،فالإنسان دائما مُنحاز !!


* جرت العآدة يآ سآدة يآ كرام ،
أن الإنسان دآئماً مآ يرى نفسه في المُنتصف عندما يكون المقام مقامُ إثبات الأحقية أو بالأحرى إثبات صحة شيء من وجهة نظره ، هو في الوآقع لآ يرى نفسه في المُنتصف ، بل يحآول جآهداً سحب الدآئرة بأكملها له،بأية طريقة كآنت ، سعياً في أن يكون في منتصفِهآ ، ( بدلاً عن السير نحو ذلك المُنتصف) !

لذلك عندما نراه يتحدث أو يكتب ، يكون كلآمه موآزٍ لجماعه ، ومتعاكس في الوقت نفسه مع جماعة أُخرى


حتى و إن اعتقد (مثلاً) أنه مُحايد ،لن يستطيع !!
فـ مُجرد توجيه الكلام لمجموعة (سواء بالصوآب أو الخطأ) سيُعدُ انحيازا ً ،


هلموا معي لـ نتخيل ونرسم الدآئرة ،
و وضعنا النُقطة السوداء في مُنتصفها ، (وهي الإنسآن الكآتب) ،
فـ عندمآ يكتُب سينطلق من نُقطة يرآها صحيحة ، و لهذآ سيبدأ من خلآلها ، في مُقآبل مآ يرآه خآطئاً ،
( طبعاً بغض النظر عن النوآيا ) لن يكون في محل الحيآد ،

و لكن ماذا لو استطاع الإنسىن أن يكون محآيداً ، الذي يتحدث عبر منتصفه ،
(بحسب نظرته لموقعه في الدآئرة)

هل سينجح في التخلص من عُقدة الإنحياز ؟


في رأيي الخآص لن يتستطيع التخلص منها ،
لماذا ؟
لأن ما يقوله حتى و إن كان محط حياد في مُحيطه ،
سيبقى محل انحياز خارج ذلك المُحيط !!
ولذلك لن يستطيع أن يكون حياديا مهما حاول ، ^_^

لآ أقول من خلآل تدويني هذآ بأن الحيآد هو أمرٌ مستحيل بطبعه ،
ولكن أرى بأن تحقيقه بتسم بـ الصعوبة البآلغة جداً !!


حتى أُقرب لكمـ الفكرة بـ نموذج مُبسط و سلس ،

لو تحدث أحدهم عن مجآل الدرآما و المسرح و قال بأنه يرى بأن إبراهيم الحربي هو أفضل مُمثل درامي في الكويت حينها سيخرج له شخص ويعترض و رُبمآ يهجم و يقول له ، لآ الفنان عبدالحسين عبدالرضا هو أفضل مُمثل في الكويت ، و تظهر شخصية أخُرى وتقول "خالد النفيسي" هو الأفضل على الإطلاق في الكويت ،

لـ نفرض أنه استسلم أحدهم وقآل كُل مُمثلي الدراما الكويتية و الفن بالكويت هو الأفضل على الإطلاق !

هل تعتقدوا أن المشكلة قد انتهت ؟

بكل تأكيد ، لآ !
سيأتي شخص ليرى بأن الدرآما البحرينية هي أفضل دراما على مستوى الخليج ،
و سيأتي آخر و ينظر إلى أن الدراما السورية أو المصرية هي الأفضل على صعيد نطاق الدراما العربية ،

حينها سيكون الإستسلام ، (حسناً) كل الدراما العربية هي الأفضل على الإطلاق ،
سيأتي آخر و يقول بأن الدراما التركية أو الهندية هي الأفضل (وهكذا)

لو استسلم هذآ الإنسان البائس ،
(حسناً) كل الدراما في العالم هي الأفضل !
( لا تنسوا نحن إلى الآن نتحدث عن دراما أو مسرح مثلاً)

هل انتهى الأمر عند هذآ الحد ؟

سيأتي انسآن ويقول :- من قال لك بأن الدراما و المسرح هي أفضل الفنون ؟ !!
الفن التشكيلي هو أفضل الفنون أصلاً ..

و تستمر الحكاية إلى أن يصل الموضوع إلى خارج الدائرة ومحور الموضوع الرئيسي تماماً !


إذاً هذا هو الحال يآ سآدة يآ كرآم ..
مَن يُدون أو يتحدث سيصعب عليه الوصول إلى تركيبة نآدرة
تكون من خلآلها جميع الأعين الناظرة تنظر لكتاباته بأنها حيادية (و إن أقسم يميناً بأنه حيادي)

هذا هو العيب في نظرية المثالية الأفلاطونية ،
هو المُجتمعات الذي يُراد إعادة بلورتها لتتناسب مع المدينة الفاضلة هو مُجتمع بشري و ليس ملائكي !!


لـ ذلك سيظل من يكتب أنه محل جدل و تفهم ، اعتراض و قبول ، و حديثه لدى فئة هو كلآم مُنزل من السمآء و بينما تكون لدى فئة أُخرى من أفكآر الشيطآن !!

و رُغم صعوبة هذآ الأمر ، إلا أنني أجدُ في رأيي الخآص أنه ليس بـ المُستحيل أن ياتي انسان ويكتشف تركيبة خاصة يستطيع من خلالها أن يكتب "كتابته الفاضلة" !!

إني في الحقيقة أؤمن بانّ هناك طُرق معينة يستطيع الإنسان من خلالها جعل المُعترض يُصفق له !


إذاً ، هل هنالك مُشكلة في مُحاولة التخيل (على الأقل) أننا نعيش أو نكتب أو نتحدث بما هو مثالي ؟

لا ليست هُناك في نظري أية مُشكلة ، فهذا في النهاية حق مشروع ،

و لكن ! هل أستطيع أنآ كـ إنسآن أن أفعل ذلك ؟

في الحقيقة لآ أملكُ الإجابة !
فـ لرُبمآ حتى هذه الكتابة هُنآ، لآ يُمكِن أن تكون حيآدية ، ^_^



فآئق الحُب ،
♥ ♥

 

 

*هاشم العلوي* غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
!!, الفاضلة, الكتآبة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:51 AM


طلب تنشيط العضوية - هل نسيت كلمة المرور؟
الآراء والمشاركات المدونة بالشبكة تمثل وجهة نظر صاحبها
7 9 244 247 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 289 290 291 292