إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-02-2014, 05:10 PM   #1 (permalink)
إدارة الشبكة
 
 العــضوية: 5
تاريخ التسجيل: 30/07/2008
المشاركات: 11,800

افتراضي فيلم «الليغو».. الأطفال يبنون المدن ويهدمونها


حصل على 8 إلى 10 درجات بآراء مشاهدين
فيلم «الليغو».. الأطفال يبنون المدن ويهدمونها







من لعبة موجودة في غرف معظم الأطفال حول العالم، تنتقل مكعبات «الليغو» إلى شاشة السينما في فيلم حمل عنوان «فيلم الليغو»، للمخرجين فيل لورد وكريس مكاي، ويعرض حالياً في دور السينما المحلية بالتقنية الثلاثية الأبعاد، وهو فيلم مبني على ثلاث شخصيات رئيسة، هي ايميت وفيتروفيوس ولوسي، يحاولون التعاون للقضاء على هيمنة أصحاب النفوذ الذين فرضوا قوتهم الديكتاتورية على العالم، مؤكدين من خلال رسالتهم أن كل شخص في هذه الدنيا لديه ميزة.
الفيلم الذي حصل على ثماني إلى عشر درجات، حسب مشاهدين أكدوا تأثرهم بأحداثه وقصته، شارك فيه نجوم كبار بأصواتهم، مثل مورغان فريمان وكريس برات واليزابيث بانكس وليان نيسون، وغيرهم.
لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.
يبدأ الفيلم مع الطاغية ويل فيرل الذي يحاول السيطرة على عمال البناء في مدينة الليغو، من خلال التخلص من كبار العمال الذين يحاولون خلق بناء جديد يتسع للجميع، ويعمل على الحفاظ على الصغار من العمال من منطلق أن هؤلاء من السهل التحكم فيهم اذا ما ظلوا صغاراً، لأنه يدرك أن ثمة اسطورة تقول إن من بين هؤلاء العمال سيظهر عامل لديه ميزة خارقة سيقود الجميع نحو التغيير، لكن (فيرل) لم يدرك أن الميزة ليس من الضرورة أن تكون لدى كبار العمال، بل ربما في صغيرهم.
سهاد حسين التي اصطحبت معها ابنتها مريم ذات السبع سنوات قالت إن «الفيلم يشبه في بعض أحداثه ما يحدث في منطقتنا العربية، حتى في المصطلحات المستخدمة»، مؤكدة «الفيلم مفيد جداً، خصوصاً للأطفال الذين لا يشعرون بثقة كبيرة بأنفسهم». مانحة الفيلم ثماني درجات.
في المقابل، قال محمد الصاوي الذي اصطحب ابنته ذات الخمس سنوات: «أنا فخور بأن الثورة في مناطق عربية أصبحت ملهمة لصناع السينما العالمية، الفيلم يشبه كثيراً ما يحدث بمنطقتنا، والأطفال سيكبرون يوماً وسيعون أن تاريخ منطقتهم أصبح حديث العالم»، مانحاً الفيلم 10 درجات.
ايميت الشخصية الرئيسة في الفيلم يظهر، وهو يطبق كتاب الارشاد الذي صنعه رئيسهم «ويل فيرل» الذي يحدد فيه كيفية قضاء اليوم، منذ الاستيقاظ من النوم إلى العودة إلى الفراش، ويجب على كل مواطن في مدينته أن يتقيد بالكتاب كي يظل محبوباً، لكن ايميت لم يعرف أنه سيكون السبب في تغيير المدينة كلها، لأنه حسب الأسطورة هو المميز، مع أن قدراته بسيطة وتفكيره محدود، مقارنة مع «لوسي»، التي تظهر فجأة في حياته للبحث عن «القطعة» التي تجعلها تقود ثورة، حسب الفيلم، للتغيير والقضاء على الديكتاتور، لكن «القطعة» تختار ايميت.
وتستمر أحداث الفيلم، في جو مليء بالمغامرة، خصوصاً عندما ينجح ايميت في الهروب بمساعدة لوسي إلى منطقة تضم الشخصيات الخارقة في رسوم الكرتون، مثل (سوبرمان وسبايدر مان والمرأة الخارقة)، وغيرهم، كي يتفقوا على خطة للقضاء على سيطرة الحاكم الديكتاتور على مدن العالم المصنوعة من الليغو، ومع أن ايميت لا يتمتع بأي ميزة إلا أن التحدي والاصرار اللذين يكتسبهما من تشجيع الجميع له يجعله بالفعل على قدر المسؤولية.
فلاح الوحشي (11 عاماً)، قال: «تعلمت من الفيلم كثيراً، خصوصاً في ما يتعلق بروح التعاون التي تنتصر على الشر». وأضاف «أحب فكرة التميز الموجود في كل شخص»، مانحاً الفيلم 10 درجات. في المقابل، قال شقيقه سالم الوحشي (تسع سنوات): «أنا أعطي الفيلم 10 درجات، لأنه منحَني السعادة الكبيرة والضحك».
وقالت زينة عبدالله (16 عاماً): «الفيلم فيه الكثير من الفائدة، والتعاون بين الناس هو الذي سيجعل من الانتصار سهلاً على كل العقبات»، مانحة الفيلم تسع درجات. بدورها، أكدت ثرية محسن، أستاذة لغة إنجليزية اصطحبت ابنها (علي) الذي يبلغ من العمر سبع سنوات، أن «الفيلم مفعم بالأمل والحياة والخيال، وسيحفز جميع الأطفال الذين لديهم لعبة (الليغو) أن يتوسعوا في خيالهم في بناء الشخصيات والمباني والمدن»، مانحة الفيلم 10 درجات. يتكاتف الجميع، أخيراً، حتى الشرطي الشرير الذي استغله الرئيس، واستغنى عنه لأجل أن يبقى هو المسيطر، وتظهر الشخصيات الكرتونية الخارقة إلى جانب العمال البسيطين بقيادة ايميت الذي يضحي بنفسه من أجل البقية في التجربة الأولى للخلاص، ولوسي المميزة بخطاباتها الرنانة وقوتها الخارقة، في مشهد معبر عن الوحدة التي تؤدي إلى الانتصار.
خالد الفهيم (10 سنوات)، قال إن «الفيلم يؤكد أننا نحمل الميزة في داخلنا، ونحتاج إلى الفرصة لإظهارها»، مانحاً إياه 10 درجات.
في المقابل، قال صديقه ماركوس كافلركاتين (تسع سنوات): «أنا سعيد بالفيلم الذي يؤكد أن التعاون هو أساس النجاح دائماً» مانحاً إياه تسع درجات.
وفي ظل هذه المشاهد الكرتونية يظهر في النهاية مشهد بشري بين أب وابنه، بين جيل قديم مازال مقتنعاً بالتفكير القديم وبين جيل حديث يريد الحرية والعدالة، حسب وصف الفيلم، وينتصر الطفل على أبيه في النهاية، فيسقط في مدينة «الليغو» الطاغية.


المصدر : جريدة الامارات اليوم


 

 

اللجنة الإخبارية والصحافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المدن, الأطفال, يبنون, فيلم, ويهدمونها, «الليغو»..


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
«الطائرات».. فيلم يحلّق بأحــلام الأطفال اللجنة الإخبارية والصحافية السلطة الرابعة ( الصحافة الفنية ) 0 16-09-2013 02:28 PM
مروة محمد: الفن تسبب لي في الكثير من المحن اللجنة الإخبارية والصحافية السلطة الرابعة ( الصحافة الفنية ) 0 14-09-2013 01:12 PM
المحكمة تلزم سونيا العلي بتقديم تعهد بحسن السير والسلوك وبتعويض المدعو نايف الراشد بحر الحب الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 6 01-12-2010 11:05 PM
هيئة المدن الصناعية تطلق مشروع المدن الصناعية الذكية بشراكة مع "الاتصالات السعودية" الفنون القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 1 10-08-2009 05:41 AM


الساعة الآن 08:14 PM


طلب تنشيط العضوية - هل نسيت كلمة المرور؟
الآراء والمشاركات المدونة بالشبكة تمثل وجهة نظر صاحبها
7 9 244 247 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 289 290 291 292