إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-11-2013, 10:41 AM   #1 (permalink)
 
 العــضوية: 1922
تاريخ التسجيل: 18/01/2009
المشاركات: 605
الـجــنــس: ذكر
العمر: 30

افتراضي أزمة الفنون و أخلآقيات الإعلامـ ، !


أزمة الفنون و أخلآقيات الإعلامـ ، !



رؤية و قراءة - هاشمـ العلوي


في هذه الحياة لا يحظى كُل شيء بـ القبول و أيضاً لا يحظى كُل شيء بـ الرفض و منها أقرب نموذج هو عُنصر الفنون ، ولكن بغض النظر عن القبول و الرفض فإني أرى في الفنون هي عبارة عن حالات اجتماعية يكون من خلالها تعبير عن الذات الإنسانية ، إضافة إلى أنه محط تجارب جميلة لقدرات الإنسان وله الدور في توسيع دائرة الخيال ، ولهذا رُبما لآ أكون مُبالغاً أنه بدأت من هذا المُنطلق دآئرة الخيال الإنساني .


عندما تعمقتُ في البحث حول تاريخ الفن في القارة العجوز و بالتحديد بالقرن السادس عشر ، اكتشفتُ أن الموقف المتشدد جداً من الفنون ليس بالجديد على المُجتمع البشري من خلال التضييق و المنع و القمع ، و رغم ذلك و لكي اكون مُنصفاً ، لم تكُن القارة الأوروبية بهذه السوداوية !

ولنا في ألمانيا خير نموذج عندما قآم المُصلح الديني"مارتن لوثر" (1484-1546) ببدأ قضية إعادة النظر في مسألة الفنون بجميع أنواعها .

وفي ظل كانت فيه معظم القارة الأوربية، تقمع الفنون، رأى أصحابه بأن ايطاليا هي الملجأ الأخير و الذي أُطلِق عليه بـ عصر النهضة في أوروبا ،عن طريق المُدن التي تعشق روح الفن كـ روما و ميلآنو ،و من هُنآ تفجر الخيآل الإبداعي الإنساني ، الذي نتج عنه مقدمة تاريخية خالدة و ظهور عصر الحداثة الأوروبية .

أمآ مُجتمعآتنا الحالية التي أقل ما يتم وصفها بـ المُنغلقة فكريا واجتماعياً و ثقافياً ، لآ تزآل في نظرتها لـ الفنون نظرة بدآئية و سطحية لـ الغاية ، و هذآ ينطبق حتى على الإعلام بمختلف وسائله المرئية و المقروءة و حتى الإلكترونية ، بالإضافة إلى ذلك لا ننسى وضع الفنون اليوم في خانة الصورة الإستهلاكية لـ الإعلام التجاري البحت ، حيث صورته (ولو بطريقة غير مُباشرة) بأنها في عداء شرس ودائم مع الأديان ! .


رُبما لآ اُنكِر أن في الوسط الفني تخرُج سلوكيات هي مُنافية لروح الفن والهدف الأسمى له ،
وهو قد مآ اُطلق عليه إن صح التعبير بـ (روح الجمآل) ؛ إلا أنه في الوقت ذاته، الخطأ (الأخلاقي) الذي يقع في المُجتمع الفني ، يقع بشكلٍ أكبر في المُجتمعات و حتى في كل المجآلات العلمية ،

ولـ هذا من المُفترض ألاّ تُنسب إلى الفن نفسه ،وهذه المسؤولية تقع بـ الدرجة الأولى على عنصر الإعلام نفسه في توعية الجمهور (فالأول) بكُل تأكيد بحاجة إلى كوآدر أكاديمية بعيداً عن (الدخلاء) مُختصة في مجالها (المرئي و المقروء و الإلكتروني ) يتسم بالمهنية و يُدرك أمانة القلم ، يبتعد عن اتخاذ الصرح الإعلامي وسيلة لـ تصفية الحسابات الشخصية ، يفهم معنى النقد البناء بمعناه الصحيح ، يُجرد عاطفته وانفعالاته و يُطهر فكره قبل قلمه ، !!
فـ الإعلام لم يُوجد لـ التصفية الشخصية أو مُعالجة الخطأ الأخلاقي بخطأ أبشعُ منه !!

فـ لو كان الأمر يقتصر على استخدام القلم للألفاظ (البذيئة) فكلنا نستطيع أن نتلفظ بها، أليس كذلك ؟
و لكن يجب أن يتحدث الإعلام بوسيلة العقول ، لآ بوسيلة مخاطبة العواطف !
فـ الإعلام الواعي يُدرك تماماً : عندما يكون العقل الإعلامي فارغا،يكون قلم صاحبه مليئًا عفواً بـ (القُذارات) ، !!

لذلك لآ يمكُننا لوم الأخطاء الأخلاقية في مجآل الفنون مآ لمـ تكن لدينا وقفة جآدة مع الأقلام الهابطة في مجآل الإعلام و الدخلاء فيه !!



إذاً كل مجالٍ مآ معرض أفراده للوقوع في الأخطاء و هذا يكون هذا مُتضحاً في المجال الفني ، لسبب بسيط و ذلك أننا نتعامل مع شخصيات شهيرة هي تحت عدسات الإعلام دآئماً ، فالأمر ينطبق أيضا على المجآلات الأخرى . فلآ يُمكن ارتكاب طبيب خطاً أخلاقياً ، بأن المُشكلة في الطب نفسه !!

قد يقول لي قائل بأن الفن هي مسألة رفاهية وليست من أولويات الحياة كـ باقي المجآلات و الإختصاصات الأخرى ، ؟ !

(حسناً) ، أحترم هذه النظرة كإحترامي لـ صاحبها ، ولكن في الوقت نفسه علينا ألا ننسى بأن الفنون حسب رؤية نظرة الأمم المُتقدمة هي عبارة عن مظهر من مظاهر الحضارة الموازية جداً للعلم و مجسدة كبقية تراث التكوين الحضاري للمجتمعات الثقافية الواعية .


فآئق الحُب ،

 

 

*هاشم العلوي* غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-11-2013, 05:04 PM   #2 (permalink)
عضو شبكة الدراما والمسرح
 
الصورة الرمزية الجليب
 
 العــضوية: 13968
تاريخ التسجيل: 29/08/2011
الدولة: الكويت
المشاركات: 758
الـجــنــس: ذكر

افتراضي رد: أزمة الفنون و أخلآقيات الإعلامـ ، !

الفن حضارة مجتمع الفن ابداع وجمال وصدق .. لكن للمبدعين والمختصين بالمجال واصحاب المواهب .. مو كل من حس دمه خفيف يعتقد انه يمتلك الموهبة ويبي يتسلى ويشوه الفن ويقبض .... لاااا .. بس مع الاسف بالوقت الحالي الجميع صاروا فنانيين كبار على حساب الفن الجيد والقيمة الفنية والاخلاقية ... ممثل امس طالع بعد يومين قالوا : الفنان الكبير المخضرم وما صار له 5 سنين بالفن وما شفنا منه شيء ... شكررااا على الرؤية والقراءة

 

 

الجليب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-11-2013, 01:02 AM   #3 (permalink)
مشرف الأقسام الفنية ( كبير الكتّاب في الشبكة )
 
 العــضوية: 4026
تاريخ التسجيل: 15/07/2009
المشاركات: 2,044

افتراضي رد: أزمة الفنون و أخلآقيات الإعلامـ ، !

شكرا على الموضوع..

هناك عدة أسباب وراء انجراف البعض لاستخدام ألفاظ غير مقبولة إعلاميا..

منها بعض القنوات التي تشجع من يعملون معها على هذا الأسلوب لزيادة المتابعين..

وعندما يستخدم أحد الإعلاميين مثل هذه الألفاظ، سوف يقوم الجمهور بالرد عليه بنفس الأسلوب..

أنا أرى أن السبب في هذه الظاهرة هو وسائل الإعلام التي تفتح المجال لاستخدام هذه الأساليب..

سواء كان الإعلامي صحفيا أو مذيعا..

المشكلة في هذا الوقت أن من يلتزم بأصول النقد والأسلوب المحترم لا يجد من يتابعه إلا القلة القليلة!
.

 

 

عندليب الكويت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-01-2014, 03:28 PM   #4 (permalink)
 
 العــضوية: 1922
تاريخ التسجيل: 18/01/2009
المشاركات: 605
الـجــنــس: ذكر
العمر: 30

افتراضي رد: أزمة الفنون و أخلآقيات الإعلامـ ، !

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عندليب الكويت مشاهدة المشاركة
شكرا على الموضوع..

هناك عدة أسباب وراء انجراف البعض لاستخدام ألفاظ غير مقبولة إعلاميا..

منها بعض القنوات التي تشجع من يعملون معها على هذا الأسلوب لزيادة المتابعين..

وعندما يستخدم أحد الإعلاميين مثل هذه الألفاظ، سوف يقوم الجمهور بالرد عليه بنفس الأسلوب..

أنا أرى أن السبب في هذه الظاهرة هو وسائل الإعلام التي تفتح المجال لاستخدام هذه الأساليب..

سواء كان الإعلامي صحفيا أو مذيعا..

المشكلة في هذا الوقت أن من يلتزم بأصول النقد والأسلوب المحترم لا يجد من يتابعه إلا القلة القليلة!
.

* مهمآ كآنت وسآئل الإعلام المرئية لها من المسؤولية الكبيرة ،
فالإعلامـ الإلكتروني شريك في هذه اللُعبة ولآ أستطيع إخراجه من هذه الدآئرة ،

وأنآ أُشدد على زاوية "الإعلام الإلكتروني" ، !
حيث أصبح من أهم وسائل التحريك و التأثير على عقول الجماهير ،
و الدخلآء فيه كُثر ،
فهمـ لم يتعلموا أكآديمياً على أمآنة القلم ، ولم يُصقلوا على قوآعد النقد ..
ومع هذآ يعتقدوا بأنهمـ عندمآ من يُمسِكوآ بالقلم ينظروا إلى أنفسم أنهم "حامي الديآر" ، !


"حآمي الديآر" ! ،
العمل المسرحي الذي تنآول في أحد فصوله العقليات الإعلامية و الصحفية بشكلٍ خاص ،

و كيف تتحدد الصحافة و أخلاقيات الإعلام و النقد و المدح ، في مسآر العلاقات الشخصية ،!
تصور أن يتحدد كُل هذآ في علآقات شخصية ،
فأمدح من أمدح و أُسقط من أرغب بتسقيطه ، !!

هذآ العمل المسرحي كآن لديه الإلهآم القوي في قراءة المُستقبل ، !!
ألآ تعتقد .. بأنَّ هذآ مآ يحدث لدينآ اليومـ بشكلٍ جلي ؟

 

 

*هاشم العلوي* غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أخلآقيات, أزمة, الفنون, الإعلامـ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هذا فن من الفنون الجنوبية بالباحه آسف مهما حصل قاعة الأدب والكتب ( القاعة الثقافية ) 1 12-03-2012 04:42 AM
مركز الفنون في الكويت ؟ Bahrain666 الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 8 17-08-2011 05:55 PM
حليمة بولند في “مخيم الفنون” الأنين الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 9 14-01-2010 09:08 PM
عودة المهنا.. أم الفنون الشعبية بن عـيدان الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 4 05-10-2009 10:57 AM


الساعة الآن 12:32 AM


طلب تنشيط العضوية - هل نسيت كلمة المرور؟
الآراء والمشاركات المدونة بالشبكة تمثل وجهة نظر صاحبها
7 9 244 247 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 289 290 291 292