إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-08-2010, 04:45 AM   #1 (permalink)
مقلد الشخصيات
 
الصورة الرمزية BOMJDAD2
 
 العــضوية: 4014
تاريخ التسجيل: 14/07/2009
الدولة: قطر
المشاركات: 491
الـجــنــس: ذكر

افتراضي قصيدة الإمام زين العابدين : وصف الموت ولحظاته بشكل دقيق ومبكي + نشيدة العفاسي في يالي فبراير التي أبكت الحضور ...


قصيدة الإمام : علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب رضوان الله عليهم ...




وصف الموت بشكل دقيق ... ومبكي


وأبكى العفاسي حضوره بالنشيدة ...





لَيْسَ الغَريبُ غَريبَ الشَّأمِ واليَمَنِ *إِنَّ الغَريبَ غَريبُ اللَّحدِ والكَفَنِ


إِنَّ الغَريِبَ لَهُ حَقٌّ لِغُرْبَتـِهِ * على الْمُقيمينَ في الأَوطــانِ والسَّكَنِ


لاتنهرن غريبا حال غربته * الدهر ينهره بالذل والمحن


سَفَري بَعيدٌ وَزادي لَنْ يُبَلِّغَنـي * وَقُوَّتي ضَعُفَتْ والمـوتُ يَطلُبُنـي


وَلي بَقايــا ذُنوبٍ لَسْتُ أَعْلَمُها * الله يَعْلَمُهــا في السِّرِ والعَلَنِ


مـَا أَحْلَمَ اللهَ عَني حَيْثُ أَمْهَلَني * وقَدْ تَمـادَيْتُ في ذَنْبي ويَسْتُرُنِي


تَمُرُّ سـاعـاتُ أَيّـَامي بِلا نَدَمٍ * ولا بُكاءٍ وَلاخَـوْفٍ ولا حـَزَنِ


أَنَـا الَّذِي أُغْلِقُ الأَبْوابَ مُجْتَهِداً * عَلى المعاصِي وَعَيْنُ اللهِ تَنْظُرُنـي


يَـا زَلَّةً كُتِبَتْ في غَفْلَةٍ ذَهَبَتْ * يَـا حَسْرَةً بَقِيَتْ في القَلبِ تُحْرِقُني


دَعْني أَنُوحُ عَلى نَفْسي وَأَنْدِبُـهـا * وَأَقْطَعُ الدَّهْرَ بِالتَّذْكِيـرِ وَالحَزَنِ


دع عنك عذلي يا من كان يعذلني * لو كنت تعلم مابي كنت تعذرني


دعني اسح دموعا لا انقطاع لها * فهل عسى عبرة منها تخلصني


كَأَنَّني بَينَ جل الأَهلِ مُنطَرِحــَاً * عَلى الفِراشِ وَأَيْديهِمْ تُقَلِّبُنــي


وَقد تجمع حولي من ينوح ومن * يبكي علي وينعاني ويندبني



وَقد أَتَوْا بِطَبيبٍ كَـيْ يُعالِجَنـي * وَلَمْ أَرَ الطِّبَّ هـذا اليـومَ يَنْفَعُني


واشَتد نَزْعِي وَصَار المَوتُ يَجْذِبُـها * مِن كُلِّ عِرْقٍ بِلا رِفقٍ ولا هَوَنِ


واستَخْرَجَ الرُّوحَ مِني في تَغَرْغُرِها * وصـَارَ رِيقي مَريراً حِينَ غَرْغَرَني


وَغَمَّضُوني وَراحَ الكُلُّ وانْصَرَفوا * بَعْدَ الإِياسِ وَجَدُّوا في شِرَا الكَفَنِ


وَقـامَ مَنْ كانَ حِبَّ النّاسِ في عَجَلٍ * نَحْوَ المُغَسِّلِ يَأْتينـي يُغَسِّلُنــي


وَقــالَ يـا قَوْمِ نَبْغِي غاسِلاً حَذِقاً * حُراً أَرِيباً لَبِيبـاً عَارِفـاً فَطِنِ


فَجــاءَني رَجُلٌ مِنْهُمْ فَجَرَّدَني * مِنَ الثِّيــابِ وَأَعْرَاني وأَفْرَدَني


وَأَوْدَعوني عَلى الأَلْواحِ مُنْطَرِحـاً * وَصـَارَ فَوْقي خَرِيرُ الماءِ يَنْظِفُني


وَأَسْكَبَ الماءَ مِنْ فَوقي وَغَسَّلَني * غُسْلاً ثَلاثاً وَنَادَى القَوْمَ بِالكَفَنِ


وَأَلْبَسُوني ثِيابـاً لا كِمامَ لهـا * وَصارَ زَادي حَنُوطِي حيـنَ حَنَّطَني


وأَخْرَجوني مِنَ الدُّنيـا فَوا أَسَفاً * عَلى رَحِيـلٍ بِلا زادٍ يُبَلِّغُنـي


وَحَمَّلوني على الأْكتـافِ أَربَعَةٌ * مِنَ الرِّجـالِ وَخَلْفِي مَنْ يُشَيِّعُني


وَقَدَّموني إِلى المحرابِ وانصَرَفوا * خَلْفَ الإِمـَامِ فَصَلَّى ثـمّ وَدَّعَني


صَلَّوْا عَلَيَّ صَلاةً لا رُكوعَ لهـا * ولا سُجـودَ لَعَلَّ اللـهَ يَرْحَمُني


وَأَنْزَلوني إلـى قَبري على مَهَلٍ * وَقَدَّمُوا واحِداً مِنهـم يُلَحِّدُنـي


وَكَشَّفَ الثّوْبَ عَن وَجْهي لِيَنْظُرَني * وَأَسْكَبَ الدَّمْعَ مِنْ عَيْنيهِ أَغْرَقَني


فَقامَ مُحتَرِمــاً بِالعَزمِ مُشْتَمِلاً * وَصَفَّفَ اللَّبِنَ مِنْ فَوْقِي وفـارَقَني


وقَالَ هُلُّوا عليه التُّرْبَ واغْتَنِموا * حُسْنَ الثَّوابِ مِنَ الرَّحمنِ ذِي المِنَنِ


في ظُلْمَةِ القبرِ لا أُمٌّ هنــاك ولا * أَبٌ شَفـيقٌ ولا أَخٌ يُؤَنِّسُنــي


وَهالَني صُورَةً في العينِ إِذْ نَظَرَتْ * مِنْ هَوْلِ مَطْلَعِ ما قَدْ كان أَدهَشَني


مِنْ مُنكَرٍ ونكيرٍ مـا أَقولُ لهم * قَدْ هــَالَني أَمْرُهُمْ جِداً فَأَفْزَعَني


وَأَقْعَدوني وَجَدُّوا في سُؤالِهـِمُ * مَـالِي سِوَاكَ إِلهـي مَنْ يُخَلِّصُنِي


فَامْنُنْ عَلَيَّ بِعَفْوٍ مِنك يــا أَمَلي * فَإِنَّني مُوثَقٌ بِالذَّنْبِ مُرْتَهــَنِ


تَقاسمَ الأهْلُ مالي بعدما انْصَرَفُوا * وَصَارَ وِزْرِي عَلى ظَهْرِي فَأَثْقَلَني


واستَبْدَلَتْ زَوجَتي بَعْلاً لهـا بَدَلي * وَحَكَّمَتْهُ على الأَمْوَالِ والسَّكَـنِ


وَصَيَّرَتْ وَلَدي عَبْداً لِيَخْدُمَهــه * وَصَارَ مَـالي لهم حـِلاً بِلا ثَمَنِ


فَلا تَغُرَّنَّكَ الدُّنْيــا وَزِينَتُها * وانْظُرْ إلى فِعْلِهــا في الأَهْلِ والوَطَنِ


وانْظُرْ إِلى مَنْ حَوَى الدُّنْيا بِأَجْمَعِها * هَلْ رَاحَ مِنْها بِغَيْرِ الحَنْطِ والكَفَنِ


خُذِ القَنـَاعَةَ مِنْ دُنْيَاك وارْضَ بِها * لَوْ لم يَكُنْ لَكَ إِلا رَاحَةُ البَدَنِ


يَـا زَارِعَ الخَيْرِ تحصُدْ بَعْدَهُ ثَمَراً * يَا زَارِعَ الشَّرِّ مَوْقُوفٌ عَلَى الوَهَنِ


يـَا نَفْسُ كُفِّي عَنِ العِصْيانِ واكْتَسِبِي * فِعْلاً جميلاً لَعَلَّ اللهَ يَرحَمُني


يَا نَفْسُ وَيْحَكِ تُوبي واعمَلِي حَسَناً * عَسى تُجازَيْنَ بَعْدَ الموتِ بِالحَسَنِ


ثمَّ الصلاةُ على الْمُختـارِ سَيِّدِنـا * مَا وَضّـأ البَرْقَ في شَّامٍ وفي يَمَنِ


والحمدُ لله مُمْسِينَـا وَمُصْبِحِنَا * بِالخَيْرِ والعَفْوْ والإِحْســانِ وَالمِنَنِ




وهذا الفيديو من ليالي فبراير .. أداء رائع وبكاء الحضور



 

 

__________________

 


()*&^ قلـب واحد .. نبـض واحد ^&*()

BOMJDAD2 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-08-2010, 05:15 PM   #2 (permalink)
خبيرة في التنمية البشرية
 
 العــضوية: 5529
تاريخ التسجيل: 17/09/2009
المشاركات: 3,883
الـجــنــس: أنثى

افتراضي

رائعة شعرية جميلة ؛ جل شكري لكم

 

 

__________________

 


لم يكتشف الطغاة بعد سلاسل تكبل العقول... اللورد توماس

نوره عبدالرحمن "سما" غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-08-2010, 02:26 AM   #3 (permalink)
عضو شبكة الدراما والمسرح
 
الصورة الرمزية همس الوجدان
 
 العــضوية: 4524
تاريخ التسجيل: 11/08/2009
المشاركات: 168

Wink

ليس غريب على هذا شعر الراائع
وهو من الأمام زين العابدين عليه السلام ابن رسول الله
مشكور أخي على ذلك

 

 

همس الوجدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-08-2010, 02:41 AM   #4 (permalink)
عضو شبكة الدراما والمسرح
 
 العــضوية: 1789
تاريخ التسجيل: 02/01/2009
الدولة: الرياض
المشاركات: 2,510
الـجــنــس: ذكر
العمر: 44

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همس الوجدان مشاهدة المشاركة
زين العابدين عليه السلام ابن رسول الله
كيف ؟؟!!

قصيدة رائعة جداً

 

 

أبو غادة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-08-2010, 02:54 AM   #5 (permalink)
عضو شبكة الدراما والمسرح
 
 العــضوية: 2851
تاريخ التسجيل: 11/04/2009
المشاركات: 133

افتراضي

حقاً انه شعر رائع

شكراً لك

 

 

قائد الفن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-08-2010, 02:56 AM   #6 (permalink)
عضو شبكة الدراما والمسرح
 
 العــضوية: 2851
تاريخ التسجيل: 11/04/2009
المشاركات: 133

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو غادة مشاهدة المشاركة
كيف ؟؟!!
نعم فهو اسمه الإمام علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب و الحسين جده رسول الله

 

 

قائد الفن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-08-2010, 03:09 AM   #7 (permalink)
عضو شبكة الدراما والمسرح
 
الصورة الرمزية كفاح
 
 العــضوية: 5506
تاريخ التسجيل: 17/09/2009
المشاركات: 993

افتراضي

قصيده رائعه ومؤثره حقيقتا

الشكر موصول لصاحب الموضوع

 

 

كفاح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-08-2010, 03:49 AM   #8 (permalink)
مقلد الشخصيات
 
الصورة الرمزية BOMJDAD2
 
 العــضوية: 4014
تاريخ التسجيل: 14/07/2009
الدولة: قطر
المشاركات: 491
الـجــنــس: ذكر

افتراضي

أشكركم جميعا على مروركم الجميل ...

 

 

BOMJDAD2 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
..., أبكت, الموت, التي, الحضور, العابدين, العفاسي, الإمام, بشكل, خالد, دقيق, زين, فبراير, في, ومبكي, ولحظاته, نشيدة, نصف, قصيدة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بعض الأغذية التي تؤثر على الحالة النفسية بشكل ايجابي‏ أبو غادة القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 10 15-02-2010 04:08 PM
القصيدة التي أبكت بعض البنات أبو غادة القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 4 20-12-2009 04:30 PM
صور للنجم خالد البريكي اثناء زيارته لنادي الهلال السعودي محمد العيدان الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 5 08-11-2009 07:59 PM
المرأة التى بكى ملك الموت عندما قبض روحها .. فتى بجيلة القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 4 02-09-2009 11:47 AM
أحلام حسن: تراثنا يستحق لنقدمه بشكل دقيق الفنون الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 3 30-05-2009 03:08 AM


الساعة الآن 11:35 AM


طلب تنشيط العضوية - هل نسيت كلمة المرور؟
الآراء والمشاركات المدونة بالشبكة تمثل وجهة نظر صاحبها
7 9 244 247 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 289 290 291 292