إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-09-2013, 02:19 PM   #1 (permalink)
إدارة الشبكة
 
 العــضوية: 5
تاريخ التسجيل: 30/07/2008
المشاركات: 11,800

افتراضي «توم وجيمي».. «لعب عيال» فكرة عظيمة لكنها مشوهة


صُنَّاع الفيلم أضاعوا الوقت في التشويش بين الإعاقة والسياسة
«توم وجيمي».. «لعب عيال» فكرة عظيمة لكنها مشوهة
رؤية يحيى عبدالرحيم:
على الرغم من ان نجم الكوميديا المصري هاني رمزي في فيلمه الأخير «توم وجيمي» الذي عرض في دور العرض الكويتية، يتناول قضية انسانية مهمة وهي خاصة بذوي الاحتياجات الخاصة، الا انه تناولها - للأسف - بمستوى كبير من الاستخفاف، فليس بالضرورة ان النوايا الطيبة تصنع سينما جيدة.
فكرة الفيلم عظيمة ولكنها مشوشة سواء من كتاب الفيلم الثلاث سامح سر الختم ومحمد نبوي وعلاء حسن، أو من المخرج أكرم فريد، أو من بطل الفيلم نفسه هاني رمزي، لدرجة أننا خرجنا في آخر الفيلم، ولم نعرف الهدف أو الجدوى من تقديم كل أحداثه برمتها.

خلخلة الفكرة

القصة مفككة ضمت أحداثا متناثرة بلا هدف أو بناء درامي محكم ومتصاعد، جمع بين عوالم الاعاقة الذهنية والطفولة والسياسة في خليط غير متجانس، من خلال الشاب حاتم «توم» ويجسد دوره هاني رمزي من ذوي الاحتياجات الخاصة، الذي يبلغ السابعة والثلاثين من العمر الا انه يعيش بعقل طفل عمره سبعة أعوام جسده هاني رمزي.
يعيش توم مع جده وجدته اللذين لا يتقبلان وجوده معهما بالمنزل، كما يطرد من كل مكان يذهب اليه للعمل لعدم تقبل المجتمع لهذه الفئة من المرضى، ثم يباع كدمية للطفلة الثرية «جيسي» التي تجسد دورها الطفلة جنى، ثم الدمج بطريقة مفتعلة بين الأحداث الانسانية والأحداث السياسية الساخنة في مصر، بداية من وصول الاخوان المسلمين للحكم، وسباق الترشح للرئاسة بين جد جنى وهو جمال الهواري - الذي جسده حسن حسني - وطاهر البنا – لعب شخصيته غسان مطر.

تشويش كبير

العمل حاول تقديم فيلم انساني كوميدي اعتمادا على مفارقة الاعاقة الذهنية في ظل وسط سياسي قذر، لكنهم فشلوا في ذلك، فموضوع الاعاقة الذهنية يمثل قضية انسانية كبيرة تحتاج لتناولها سينمائيا في عشرات الأفلام، تتطلب درجة كبيرة من الوعي، بسبب تشابكها من الجوانب الانسانية والاجتماعية والطبية، وليس تقديمها بمستوى مجاني كما حدث، ولذلك فان الخلط بين السياسة وآلاعيبها القذرة وعالم الطفولة وما به من براءة ومرح أحدث تشويشا كبيرا أثر سلبا على توصيل رسالة الفيلم للجمهور المستهدف سواء كانوا من الأطفال أو من الكبار، وكانت النتيجة اننا شاهدنا فيلما عبارة عن «لعب عيال» لا يمت لصناعة السينما بصلة.
أضف الى ذلك الأداء التمثيلي البارد لمعظم أبطال الفيلم، فبدوا كما لو كانوا يمثلون بلا روح باستثناء الأداء الجيد للطفلة الموهوبة «جنى» في دور «جيسي»، وحضور حسن حسني وأدائه الطبيعى البعيد عن التصنع في دور المرشح للرئاسة.

فشل

صناع الفيلم امتلكوا الفكرة، ولكنهم قدموها بمستوى سيئ، فلا هي دراما انسانية تجعلنا نتعاطف وندخل أكثر الى هذا العالم الغامض بكل ما فيه من معاناة وأحاسيس انسانية مؤلمة لهذه الفئة من المرضى، من خلال البحث في هذا المرض ودراسة الأنماط النفسية والسلوكية الحقيقية له، ولا هم قدموها في شكلها الكوميدي الخالص، وانما حاولوا الجمع بين المستويين من المعالجة، وكانت النتيجة أنهم فشلوا في توصيل أي من الاتجاهين، وهنا أتذكر فيلماً فرنسياً قدم في العام 1996 بعنوان «اليوم الثامن - le huitieme jour» للمخرج جاكو فان دورميل، الذي كانت قصته تدور حول شاب يعاني من مرض التوحد «الداون» والجيد في هذا الفيلم ان مخرجه استعان بأحد مرضى التوحد بالفعل ليقوم بدور البطولة، وهو الممثل باسكال دوكونيه، الذي تم تدريبه على مستوى عال من الاحترافية، فقدم صُناع الفيلم شريطا سينمائيا دراميا انسانيا كوميديا ممتعا على كل المستويات، وجعلنا نتعاطف بحب ونتفهم احتياجات ومشاعر مرضى «الداون» كما لم تتضمن مواقفه الكوميدية أية اساءة أو سخرية من هذه الفئة، والرائع في الفيلم الفرنسي ان باسكال دوكونيه حصل على جائزة أفضل ممثل في مهرجان كان.

افتعال واستخفاف

أضاع صُناع «توم وجيمي» جهدهم ووقتهم ووقتنا في تقديم عمل أقل ما يقال عنه أنه مليء بالاستخفاف بعقول المشاهدين، خاصة فيما يتعلق بعدم وجود بحث حقيقي عن مرضى الاعاقة الذهنية، فجاء فيلما باردا ومملاً، وكانت النتيجة أننا أمام عمل فني مشوش ورديء من ناحية الصنعة، بل ان الجانب الكوميدي الذي أراده صُناع العمل جاء مفتعلاً وركيكاً ومليئاً بالسماجة والإفيهات الكوميدية المملة المكررة وغير المضحكة بالمرة بسبب شعورك أنك سمعتها من قبل عشرات المرات على غرار:
- «البيض الأبيض» المستوحى من «البيت الابيض».
- «مدرسة النوابغ الابتدائية» ولكنها تضم معاقاً ذهنياً
- وفيق ناتاشا وقناة البلاليم ويقصد «المذيع توفيق عكاشة» وقناته «الفراعين»
- عمو مش طاهر للدلالة على فساد المرشح للرئاسة طاهر البنا
- «توم مش يمشى هو يمشي»... هتاف قديم لثورة «25 يناير»
- مفرشح أو مرشح عنده زكام ويقصد مرشح الرئاسة.
كما تعمد المخرج تقليد مقالب فيلم «وحيد بالمنزل» «Home alone» ولكنها جاءت تقليدا أعمى خاليا من الحرفية والاتقان، بالاضافة الى مشاهد مقززة مثل مشهد «طقم الاسنان» للفنان حسن حسني. وأخيرا نقول… فيلم «توم وجيمي»: فكرة عظيمة لكنها مشوهة.
المصدر : جريدة الوطن


 

 

اللجنة الإخبارية والصحافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مشوهة, لكنها, عيال», عظيمة, فكرة, وجيمي».., «لعب, «توم


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هاني رمزي: راض عن إيرادات «توم وجيمي» اللجنة الإخبارية والصحافية السلطة الرابعة ( الصحافة الفنية ) 0 06-09-2013 10:08 AM
دعيج الخليفة: «توم وجيمي» في دور السينما اعتباراً من اليوم اللجنة الإخبارية والصحافية السلطة الرابعة ( الصحافة الفنية ) 0 05-09-2013 10:10 AM
سيرين عبدالنور: لا أخشى القيام بدور مشوهة فموهبتي أكبر من جمالي اللجنة الإخبارية والصحافية السلطة الرابعة ( الصحافة الفنية ) 0 01-09-2013 04:33 PM
كلمات عظيمة فى سطور....! فرسان القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 12 24-09-2009 12:06 AM
أدعية عظيمة جدا ( ادخل وادعيلنا ) ذكرى القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 4 28-08-2009 03:54 AM


الساعة الآن 04:16 PM


طلب تنشيط العضوية - هل نسيت كلمة المرور؟
الآراء والمشاركات المدونة بالشبكة تمثل وجهة نظر صاحبها
7 9 244 247 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 289 290 291 292