إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-02-2014, 03:45 PM   #1 (permalink)
إدارة الشبكة
 
 العــضوية: 5
تاريخ التسجيل: 30/07/2008
المشاركات: 11,799

افتراضي الفنانة فريال يوسف لـ «العرب»: أنا حريصة على العمل في دراما تضيف إلى أرشيفي الفني


الفنانة فريال يوسف لـ «العرب»: أنا حريصة على العمل في دراما تضيف إلى أرشيفي الفني








فريال يوسف موهبة فنية لم تولد بين عشية وضحاها بل عرفت طريقها إلى الشهرة في بلادها مبكرا، فكانت نجمة في مسقط رأسها تونس وهي ابنة السابعة عشرة من عمرها، طموحاتها ليس لها حدود، تبحث دائما عن التميز والأفضل، لا ترضى بالمراتب الثانية، حضورها الناعم وبساطة أدائها فتحا أمامها أبواب التألق، ترفض التوقّف كثيراً عند جمالها، وتؤكّد أن هناك عوامل أخرى كثيرة كانت وراء نجاحها.
على المستوى الشخصي صادقة جدا مع نفسها، تعترف بأخطائها، الصدفة والحظ لعبا دورا كبيرا في مسيرتها الفنية، تخطينا معها الكثير من الخطوط الحمراء، فكان حديثنا على النحو التالي:

• في البداية، نتقدم لكِ بالتهنئة على تكريمك مؤخرا عن دورك الذي قدمتِه بمسلسلك الرمضاني نقطة ضعف.
- الحقيقة أن التكريم هو اعتراف بمجهود الفنان، وشكر وتقدير له على مجهوده مما يمثل دافعا للتجويد فيما يختاره من أعمال فنية، ليظل عند حسن ظن الجمهور والنقاد وأيضا يحمله المزيد من المسؤولية أن تظل اختياراته على نفس المستوى، ولا شك أن أي فنان عربي يسعد كثيرا عندما يتم تكريمه خارج بلاده.

• من الملاحظ أنك دائما ما تحرصين على المشاركة في أعمال درامية تحمل توقيع نجوم كبار كخالد الصاوي في «خاتم سليمان» ونادية الجندي في «ملكة في المنفى» وجمال سليمان في «نقطة ضعف».. فهل ذلك من باب ضمان النجاح والانتشار؟
- لن أنكر أنني بالفعل أكون دائما حريصة على المشاركة في الأعمال التي تحمل توقيع مثل هؤلاء النجوم لأنني عندما أقف أمام نجم كبير سوف يأخذ من أدائي ويرتفع به، أما إن لم يكن الذي أقف أمامه نجما فسوف يأخذني ويأخذ العمل ويهبط للأسفل، لذلك بالتأكيد من المهم أن أحرص على وجودي مع فنانين بأهمية النجم جمال سليمان والنجم خالد الصاوي ونادية الجندي وغيرهم لأن وجودهم يعزز من العمل الفني ويثقله بالتأكيد، ولقد سعدت كثيرا بالعمل مع هؤلاء النجوم.

• «نقطة ضعف» كان بطولة رانيا فريد شوقي وجمال سليمان.. فكيف كانت العلاقة بينكما بالكواليس؟
- من دون أي مبالغة كانت أكثر من رائعة، فلم تكن المرة الأولى التي أتقابل فيها مع جمال سليمان، بل تقابلنا في جلسة عمل خاصة، وشعرت من خلالها بأنه شخص ذكي ومثقّف ويملك لباقة في الحديث، لكن لأني لم أتعرف إليه عن قرب إلا داخل الاستوديو عندما بدأنا تصوير المسلسل اكتشفت فيه صفات أخرى مثل التواضع والأخلاق العالية والاجتهاد في عمله حتى يظهر بأفضل شكل ممكن، أما رانيا فريد شوقي فتجمعني بها علاقة صداقة منذ عامين تقريباً، وبدأت بمشاركتنا معاً بمسلسل «خاتم سليمان»، وهي على المستوى الشخصي إنسانة رقيقة وتحمل العديد من المشاعر الجميلة، وتتعامل مع الجميع بطبيعتها دون تصنّع، وهذا ما جعلني أحبها فسكنت في قلبي بمجرد معرفتي لها.

• عندما يعرض عليك سيناريو عمل جديد، على أي أساس تتخذين قرار القبول أو الرفض لهذا العمل، مساحة الشخصية أم أهميتها داخل النسيج الدرامي؟
- بكل تأكيد أهتم بالشخصية التي سأقدمها داخل النسيج الدرامي وبمساحة الدور وتأثيره في العمل، لأنني أحب أن يكون حضوري قويا ومؤثرا حتى يشكل علامة في مشواري الفني، لذلك أنا حريصة على العمل في دراما تضيف إلى أرشيفي وتؤدي إلى النجاح لأنه الشيء الوحيد الذي أطمح إليه دائما، فلا أريد أن أجد في أرشيفي الفني عملا أندم عليه.

• من الملاحظ أيضا أنك حريصة دائما على التواجد بالشاشة الرمضانية!
- هذا صحيح، فجميع العائلات العربية تهتم بالموسم الدرامي الرمضاني وتجتمع حول شاشات التلفزيون لتشاهد الأعمال الجديدة، وتقريبا أصبح شهر رمضان هو الموسم الدرامي الوحيد على مدار العام، فهو بمثابة مهرجان فني يتنافس فيه كل النجوم على تقديم أجمل ما لديهم، ومن المؤكد أن شهر رمضان كان له الفضل في دخولي كل بيوت مصر دون استئذان ليكون وسيطا طيبا بيني وبين الجمهور المصري الذي أحبه وأقدره وأحترم ذوقه كثيرا، فهو جمهور ذواق للفن ومحب للعرب ومضياف وكريم.

• بصدق شديد، عندما حضرت للقاهرة هل كنت تتوقعين الشهرة التي وصلتِ إليها؟
- بصراحة لم أتخيل أبداً أن أكون ممثلة أصلا لأنني حضرت إلى مصر من أجل الفسحة، لكنني وجدت نفسي أدخل مجال التمثيل «واحدة.. واحدة»، فقد جاء الموضوع كله صدفة ولم يكن عن حب أو رغبة مسبقة في التمثيل، فالصدفة وحدها هي التي جعلتني ممثلة في مصر قدمت العديد من الأعمال الناجحة، فلن أنكر أن الصدفة والحظ معا لعبا دورا مهما في مشواري الفني، بالإضافة إلى ذكائي واحترامي لجمهوري.

• ولماذا تعترضين على من يعتبرون أن مسلسل «خاتم سليمان» هو مَن قدمك للجمهور؟
- بالتأكيد لا أوافق على ذلك، ولا أنكر أن مسلسل «خاتم سليمان» زاد من التقارب بيني وبين جمهوري وخلق مزيداً من الألفة، بسبب مساحة دوري الكبير والنجاح الذي حققه المسلسل على مستوى العالم العربي، لكن هذا لا يعني أن الجمهور عرفني من خلال هذا العمل، فقبل «خاتم سليمان» قدمت أعمالاً حققت نجاحاً كبيراً مثل دوري في مسلسل «ملكة في المنفى»، وأيضاً دوري في مسلسل «أزمة سمر»، وغيرها من الأعمال التي قدمتني للجمهور بشكل جيد، لكن التفاعل الحقيقي جاء بعد «خاتم سليمان» ومن بعده مسلسل «ابن ليل» مع مجدي كامل والذي لعبت من خلاله شخصية فتاة صعيدية لأول مرة في حياتي، وكانت من الشخصيات الصعبة التي قدمتها خلال مشواري الفني.

• وكيف ترين الرأي القائل إن الفنانات التونسيات واللبنانيات يدخلن الساحة الفنية المصرية من باب جمالهن ومن خلال أدوار الإغراء؟
- هذا اتهام وليس رأيا، وأنا أرفضه جملة وتفصيلا، فساحة الفن باتت ملعباً واسعاً يتنافس فيه الهواة مع المحترفين، وبات الوقت والخبرة والإبداع تحدد خط سير العملية الفنية، وبات التبادل الفني بين الدول العربية واسع الانتشار، ومن هذا المنطلق لا يجوز أن نتهم الفتاة التونسية بأنها تحضر إلى مصر معتمدةً على جمالها وتحقيق الشهرة من خلال أدوار الإثارة والإغراء، وشددت على أنها فنانة موهوبة تستطيع تقديم مختلف الأدوار.

• بما أنك تمارسين الفن منذ سن الــ15 سنة، هل هناك فنان تشعرين برهبة الوقوف أمامه؟
- بكل تأكيد، فهناك أساتذة ولا أنكر أنني أشعر بالرهبة من الوقوف أمامهم، أمثال الزعيم عادل إمام ومحمود عبدالعزيز. ورغم خوفي هذا أتمنى العمل معهما لأستفيد من خبراتهما الضخمة وأضيف إلى رصيدي الفني فهم قيمة فنية كبيرة.

• كلما خرجت أخبار تحدد موعد البدء لتصوير مسلسل «رغم الفراق» كانت تصاحبها أخبار أخرى تؤكد تأجيل تصوير العمل لماذا؟
- هذا المسلسل كان من المفترض البدء في تصويره لعرضه في شهر رمضان المقبل 2014، لكن تمّ تأجيله إلى أجلٍ غير مسمى، بسبب تعرّضه لمشاكل إنتاجية منعت فريق العمل من بناء الديكورات الخاصة به، وقد جعلني هذا أشعر بحزن شديد بسبب توقف المسلسل لانجذابي إلى سيناريو العمل الذي كتبه المؤلف بشير الديك، ورغبتي في العمل مع المخرج حاتم علي الذي يضيف بخبرته إلى أي عمل يخرجه، كما أنني كنت سعيدة بمشاركة زينة هذا المسلسل لأنها من الفنانات القليلات اللواتي استطعن تحقيق الشهرة والنجاح في فترة قصيرة، وأعتقد أن التمثيل معها سيكون له مذاق مختلف ومتعة خاصة لم أشعر بها من قبل، ولذلك أتمنى أن تنتهي الأزمة الإنتاجية التي يمر بها المسلسل، ويحدَّد موعد لتصويره في أقرب وقت ممكن.

• هل مغالاتك في الأجر الذي طلبته كان سببا في اعتذارك عن مسلسل «الملك النمرود»؟
- غير صحيح بكل تأكيد، فكل ما أشيع حول تلك المسألة ليس صحيحاً ولا يمت إلى الواقع بصلة، فالعمل أرجئ إلى العام المقبل بسبب تعرضه لظروف إنتاجية صعبة، وفوجئنا جميعاً بهذا القرار الذي اتخذته شركة الإنتاج، رغم قيامها ببناء الديكور الرئيسي للمسلسل قصر الملك النمرود، أما الحديث عن أجري فلم يحصل لإعجابي الشديد بالعمل ورغبتي في المشاركة فيه، خصوصاً أنه من نوعية الأعمال الدرامية التاريخية ذات الإنتاج الضخم لذلك أنا لم ولن أعتذر عنه أبداً.

• من هم أصدقاؤك في الوسط الفني؟
- الصداقة بالنسبة لي مختلفة عن المعنى المتعارف عليه، لأنني لست من هواة حضور الحفلات والمناسبات الخاصة، ولذلك لا أتقابل كثيراً مع الفنانين، لكن لدي علاقات جيّدة مع عدد كبير منهم، معظمهم ممن تعاونت معهم في أعمال فنية، سواء درامية أو سينمائية، مثل رانيا فريد شوقي وخالد الصاوي وهاني رمزي ونيللي كريم، ودائماً نتواصل عبر المكالمات الهاتفية.

• هل تفكرين في الزواج؟
- المرأة بطبيعتها تعشق الاستقرار وتكوين أسرة وإنجاب أطفال، وأنا مثل أي فتاة تحلم بذلك، لكن لا أحد يعلم الموعد الذي يمكن أن تتحقّق فيه تلك الأمنيات، لأنها أشياء في علم الغيب وتعتمد على النصيب، كما أنني لا أتعجّل الارتباط ولا أبحث عنه، وكل ما يشغل تفكيري خلال الفترة الحالية الاجتهاد في تقديم أعمال فنية راقية تزيد من رصيدي الجماهيري، وأن يحفظ الله لي والدتي ووالدي.

• معنى ذلك أنك ليس لك شروط في زوج المستقبل؟
- لا، بالتأكيد هناك شروط، فأنا لا أهتم بالشكل الخارجي، بل أكثر ما يجذبني في الرجل هو شخصيته الداخلية ومدى حبه واهتمامه بي، أنتظر شخصاً حنوناً ومعطاءً ويخاف عليَّ ويحب كل تفاصيل حياتي ويشجّعني في عملي، وهذه الصفات التي ستجعلني أقدّم له الحياة السعيدة.

• وماذا عن طموحاتك الفنية..؟
- طموحاتي بلا نهاية لأنني أريد أن أكون مميزة ولا أكون مثل أي ممثلة أخرى من الفنانات الموجودات على الساحة الآن.

• وما الجديد في أجندتك الفنية؟
- أستعد لبطولة المسلسل الكوميدي الجديد «يا أنا يا جدو» أمام الفنان سامح حسين، وهو من تأليف فتحي الجندي، وسيعرض في موسم رمضان المقبل، أجسد من خلاله شخصية فتاة شعبية تعمل بائعة في محل كشري، وتدعى قشطة، ويشاركني البطولة الفنان حسن حسني، والفنانة آيتن عامر.


المصدر : صحيفة العرب القطرية


 

 

اللجنة الإخبارية والصحافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أرشيفي, لـ, أنا, العمل, الفنانة, الفني, تضيف, دراما, حريصة, يوسف, على, في, فريال, إلى, «العرب»:


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفنانة عبير صبري لـ «العرب»: الحظ يلعب معي دوراً مهماً خلال مشواري الفني اللجنة الإخبارية والصحافية السلطة الرابعة ( الصحافة الفنية ) 0 25-01-2014 02:22 PM
فريال يوسف لـ «الأنباء»: ليس لدي أي خطوط حمراء في الفن اللجنة الإخبارية والصحافية السلطة الرابعة ( الصحافة الفنية ) 0 14-11-2013 02:48 PM
فريال يوسف: بوشناق صادق في «خلولي وطن» اللجنة الإخبارية والصحافية السلطة الرابعة ( الصحافة الفنية ) 0 27-10-2013 06:21 PM
فريال يوسف بين باريس وهوليوود وتونس اللجنة الإخبارية والصحافية السلطة الرابعة ( الصحافة الفنية ) 0 29-09-2013 03:58 PM
فريال يوسف : مصر أبعدتني عن السينما التونسية اللجنة الإخبارية والصحافية السلطة الرابعة ( الصحافة الفنية ) 0 23-08-2013 03:37 PM


الساعة الآن 11:20 AM


طلب تنشيط العضوية - هل نسيت كلمة المرور؟
الآراء والمشاركات المدونة بالشبكة تمثل وجهة نظر صاحبها
7 9 244 247 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 289 290 291 292