شبكة الدراما والمسرح الكويتية الخليجية

شبكة الدراما والمسرح الكويتية الخليجية (http://forum.fnkuwait.com/index.php)
-   المعهد العالي للفنون المسرحية بالكويت ( للطلبة والمعلمين ) (http://forum.fnkuwait.com/forumdisplay.php?f=268)
-   -   انا كاتبة من جدة ........ (http://forum.fnkuwait.com/showthread.php?t=30116)

اختكم في الله من السعودية 12-05-2015 02:12 AM

انا كاتبة من جدة ........
 
اكتب مسلسلات عديدة الى الان وانا احاول .........لكن ساكتب لكم بعضا من النصوص وسوف ارى هل لهذه السنة اجتزت مهمتي خلال تعبي في الكتابة في كل السنوات الماضية .......................
انا مبتداه في كتابة واول مرة ادخل شبكة الكويت واقرا عن المعهد العالي لمسرح الكويت الا كل فنان او كاتب او كاتبة يحب يدخل دا المعهد لكن ان كانت مؤهلاته عالية ......
بسم الله الرحمن الرحيم :)
انادي بصوتي،وبتحسين خطي،ولصنع كتابي الجديد.....الذي اريد ان يشتهر كمسلسل .....;)في التلفاز ان شاء الله ساقرا العديد من القصص ....باذن الله ولست طبعا اقلد احدا .....بل اني اريد ان انمي ذاتي وانمي نضجي وانجح ....مع تحسين نفسيتي رغم كل الفشولات في الكتابة والنقد الذي جاء يسيء لها ......
المقدمة...
نفكر ببطء ونتعلم ببطء ......مانريد اريد ان اكتب رواية رومانسية .....تتحدث عن عشق انسان صالح لي ابنة خاله .......فكم كان الفرق في العمر بينهما .......كبير ولنستمتع ولنرى ......ماذا تحدث من عواقب ومصاعب تحدث بين ....... هؤلاء الاثنين سوف نعملها كدراما تركية ............وخليجية مندمجة مع بعضها البعض ............والكويتية المهمة لدي ايضا ......كبعض من المنتجين والكتاب ........اللذين كادو ان يصيرون احسن ........بعدما قد كتبو العديد من المسلسلات ......
انتقدو وبدون كذب ولصراحة ولجراءة لان افتخر لي شبكة الكويت ان قرات ماكتبت ولجراءة منها.........

اختكم في الله من السعودية 12-05-2015 02:15 AM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
سانتظر ردودكم عن كتابتي للنص وكيف هو السرد هل هو جيد ام لا ........
بشوق وصبر انتظر ردودكم الى اللقاء غدا ......استودعتكم الله التي لتضيع امانته واحب اقولكم ان عمري تسعة عشر سنة وسبعة عشر تسعة ميلادي من صغري وانا اكتب قصص كثيرة ولم تتحسن السرد الا مع هذه القصة التي اظن اني نجحت او فشلت لا اعلم وانا في سن التاسعة عشر من عمري ......

اختكم في الله من السعودية 13-05-2015 01:12 AM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
انا باذن الله رغم اني كتبت مقدمتي لتعريفي لنفسي ،ساقول مقدمة القصة او المسلسل .........
نبدا ولي استعداد تام لجمهوري ،مهما كنت متضايقة ،حلقتنا الاولى تبدا مع البطلة ليلى ،والتي يكون عمرها التاسعة عشر عاما .......في سن المراهقة .........تذهب الى متاجر الاكسسورات ......التي يعرض عليها السعر كماركة ........عالية الثمن وسعرها عالي ،وشخصيتها تبدو رقيية وانثى جميلة ........وبشرتها بيضاء ناعمة رشيقة ........طويلة القامة ....................
لشراء بعضا من الاكسسورات ...........الذي يكون لونه ورديا ..........ناعما فقامت لرؤية شخص .......صالح اسمن ولكنه اسمر اللون ...........تقابله وتعطيه نظرة من العشق والغرام ...........يحبان بعضهما بعد ان يتالقمان سريعا ..........فسنتحدث عن المشاكل هنا ...............اثرى هذا الشخص ايمن الذي يكون عمره تسعة وعشرون عاما ........ويكون انتقاله الى تركيا او مدينة اسطنبول كما يقال عنها .................وهناك لاقيا ايمن ..........صديقه عبد الرحمن ..........شخصيته قوية يغلب الضعيف في لعبة البلياردو .........وهو ايضا سمين ولكنه ابيض اللون .........والذي يكون عمره في اربع والاربعون عاما .........طيب مع اعمامه ثامر وعمر ..........شخصية عمه ثامر شخصية انطواءية ...........ولكنه بالعكس مرح ويحب الخير للناس ........ويكاد عمره ان يصل الى الثلاثين من عمره .........ويزور عبد الرحمن ابن اخاه في منزله ...........اذا فقط تعثرت عليه بعضا من الامور ...........فلناتي لشخصية عمر شخصية لتحب الانزعاح ......من الاطفال كثيرا ............
وتاتي القصة بعد يومين وساكملها لكم ان اعجبتكم ...................

اختكم في الله من السعودية 14-05-2015 12:52 AM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
اعذروني على التاخير واهلا بكم فلقت كنت مشغولة خلال تلك الايام التي ذهبت ..........
تفتقد ليلى الى رسوماتها التي تقوم لرسمها في دفتر الرسم .......فذهبت الى دارها من صالة الطعام ......لمشاهدة التلفاز ......البعيد عن ماءدة الطعام .......وقامت لجلب عصير الاناناس ........حتى تشربه .......فكانت سماعات اذنها عطلة ......لذالك لم تفشل لي سماع الاغاني .......بل انها اكدت لنفسها .......ولقوة ان تسمعها ........لصوت عالي دون ان تزعج احد ......فصرخ عليها والدها اشرف ................والذي يكون عمره في الاربعين عاما .......فلم يقم لضربها فقط الصراخ عليها .......فقامت للفزع منه وقامت لتقبيل ،يديه وجبينه ........شخصية تكون ضعيفة امام والدتها شروق ...........لانها قوية بعضا من الشيء ..............شخصية الوالد اشرف عنادية في غالب الاحيان ...........مع الطلبات التي تطلبها الوالدة شروق .........منه ولم ينفذها الا بغضب منه ......فقام لعض لسانه .........وقام لصفعها لشدة الطلبات الكثيرة ........التي تطلبها .......وقامت للبكي في دارها والصمود فيها ...........دون ان تشتكي لي احد .................................فكان العم ثامر يجى الى الاحتفالات ............المهرجان اللذين يلعبون فيها .........الاطفال في غالب الاحيان .................................ولنعود الى ايمن وليلى ايمن وهو في تركيا يتامل البحار .........الزرقاء وبعضا من مناظر الطبيعية ........التي جذبته بعد مجيءه للمطار .........الى الفندق لوضع الاغراض فيه .................واستقر بعد ان وصل من المطار الى الفندق ...................بعدما وصل الى تركيا واستقر فيها ..............فكان ايمن ينتظر عبر الواتس بعضا من صورها ............التي يريد ان يراها لشوق ولهفة ............في صدره دقت قلب منذ ان تصل بعضا من الصور الجميلة ............والحماسية عبر الواتس ........................وعندما قامت ليلى لي ارسال صورها .........عبر الواتس الى ايمن ...........شعرت بالحرج تماما من والدها اشرف ................تاركه والدها اشرف يشاهد بعضا من مسلسلاته البدوية ...........كما يريد ذاهبة الى دارها متفجعه .........ومتخباءها من والدها اشرف .............فاتجه عبد الرحمن الى مزرعة للخيول .......في كويت لكي يركب خيله ...........الازرق اللون المفضل لديه ..................الكسندر ...........وقام لشرب الماء بعد انتهاءه من سباق الخيل .............فاتت هنا شخصية جديدة يقال على انها تحب التجارة كثيرا ............ويقال على ان هذه الامراة اسمها سمية بيضاء اللون رشيقة .........تحب ان ترتدي الكعب العالي ......اللذين يقومون بارتداءه بعضا من النساء الطويلات ...........القامة وليست القاصرات ..........فتحرص على اوراق اعمالها كثيرا ......................فقامت ليلى لي ارتداء اجمل الثياب .........😇والذهاب الى بعضا من المنتجعات الجميلة .........فتتوزع الشخصيات في اماكن عديدة ............لننتقل الى مدينة جدة المدينة التي يعيش فيها بعضا من النجوم ........اللذين يكونون لهجتهم سعودية ......................في غالب الاحيان فلم يسع الوقت لنا ............ان نقوم لي اكتشاف العديد من الشخصيات .........في ضمن رواية تركية وخليجية وكويتية مرتبطه بعضها ببعض ............والسعودي فهناك شخصية اسمها مهند .........😬شقي في غالب الاحيان .............................عندما يلح كثير من الامور ............ويغضب كثيرا عندما يكونون بعضا من التجار ...................
😄ستاتي التكمله فاوالدتي الغالية تناديني على ماءدة الطعام لتناول العشاء فاستءذنكم ومن ثم اعود 😕

اختكم في الله من السعودية 14-05-2015 12:52 AM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
اعذروني على التاخير واهلا بكم فلقت كنت مشغولة خلال تلك الايام التي ذهبت ..........
تفتقد ليلى الى رسوماتها التي تقوم لرسمها في دفتر الرسم .......فذهبت الى دارها من صالة الطعام ......لمشاهدة التلفاز ......البعيد عن ماءدة الطعام .......وقامت لجلب عصير الاناناس ........حتى تشربه .......فكانت سماعات اذنها عطلة ......لذالك لم تفشل لي سماع الاغاني .......بل انها اكدت لنفسها .......ولقوة ان تسمعها ........لصوت عالي دون ان تزعج احد ......فصرخ عليها والدها اشرف ................والذي يكون عمره في الاربعين عاما .......فلم يقم لضربها فقط الصراخ عليها .......فقامت للفزع منه وقامت لتقبيل ،يديه وجبينه ........شخصية تكون ضعيفة امام والدتها شروق ...........لانها قوية بعضا من الشيء ..............شخصية الوالد اشرف عنادية في غالب الاحيان ...........مع الطلبات التي تطلبها الوالدة شروق .........منه ولم ينفذها الا بغضب منه ......فقام لعض لسانه .........وقام لصفعها لشدة الطلبات الكثيرة ........التي تطلبها .......وقامت للبكي في دارها والصمود فيها ...........دون ان تشتكي لي احد .................................فكان العم ثامر يجى الى الاحتفالات ............المهرجان اللذين يلعبون فيها .........الاطفال في غالب الاحيان .................................ولنعود الى ايمن وليلى ايمن وهو في تركيا يتامل البحار .........الزرقاء وبعضا من مناظر الطبيعية ........التي جذبته بعد مجيءه للمطار .........الى الفندق لوضع الاغراض فيه .................واستقر بعد ان وصل من المطار الى الفندق ...................بعدما وصل الى تركيا واستقر فيها ..............فكان ايمن ينتظر عبر الواتس بعضا من صورها ............التي يريد ان يراها لشوق ولهفة ............في صدره دقت قلب منذ ان تصل بعضا من الصور الجميلة ............والحماسية عبر الواتس ........................وعندما قامت ليلى لي ارسال صورها .........عبر الواتس الى ايمن ...........شعرت بالحرج تماما من والدها اشرف ................تاركه والدها اشرف يشاهد بعضا من مسلسلاته البدوية ...........كما يريد ذاهبة الى دارها متفجعه .........ومتخباءها من والدها اشرف .............فاتجه عبد الرحمن الى مزرعة للخيول .......في كويت لكي يركب خيله ...........الازرق اللون المفضل لديه ..................الكسندر ...........وقام لشرب الماء بعد انتهاءه من سباق الخيل .............فاتت هنا شخصية جديدة يقال على انها تحب التجارة كثيرا ............ويقال على ان هذه الامراة اسمها سمية بيضاء اللون رشيقة .........تحب ان ترتدي الكعب العالي ......اللذين يقومون بارتداءه بعضا من النساء الطويلات ...........القامة وليست القاصرات ..........فتحرص على اوراق اعمالها كثيرا ......................فقامت ليلى لي ارتداء اجمل الثياب .........��والذهاب الى بعضا من المنتجعات الجميلة .........فتتوزع الشخصيات في اماكن عديدة ............لننتقل الى مدينة جدة المدينة التي يعيش فيها بعضا من النجوم ........اللذين يكونون لهجتهم سعودية ......................في غالب الاحيان فلم يسع الوقت لنا ............ان نقوم لي اكتشاف العديد من الشخصيات .........في ضمن رواية تركية وخليجية وكويتية مرتبطه بعضها ببعض ............والسعودي فهناك شخصية اسمها مهند .........��شقي في غالب الاحيان .............................عندما يلح كثير من الامور ............ويغضب كثيرا عندما يكونون بعضا من التجار ...................
��ستاتي التكمله فاوالدتي الغالية تناديني على ماءدة الطعام لتناول العشاء فاستءذنكم ومن ثم اعود ��

اختكم في الله من السعودية 14-05-2015 01:21 AM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
وبعد قليل لقد عدنا فلقد كنت اتناول القليل من الطعام وتحادثت مع اسرتي قليلا .......الغرباء يسعون له بالعمل وهو لي انه شاب ................في مقتبل العشرينات ............من عمره وهو ليريد العمل ........بل يريد ان يكون حرا في حياته ........في مصيره في مستقبل ........ليريد ان يفكر فيه بل يريد ان يكون مرحا .........كما الحياة التي تجعله سعيدا كما يريد هو ..........فتعثرت اليوم ليلى .............كثيرا في دارها لان دارها مكبكبه ........الاوراق التي كادت ان ترسم بيها ...........وتمزقت بعضا من الاوراق فقامت لرميها ................في سلة المهملات فذهب ايمن الى شراء وردة حمراء هدية لي ليلى ..........عندما يكون واصلا لمدينة جدة .........ننتقل لدولة الخليج ،هناك شخصية انزدواجية يقال على انها لتحب الاختلاط بي الاخرين .............وتعيش قصدي هذه الشخصية ......في مستشفى لي الامراض النفسية ...........فاخذت تدوام على اخذ علاجها يوميا .......بالكامل فلم يكن للطبيب عبدالله .......ان يكشف سر هذا المريض ............الا في النهاية اللحظة المؤثرة في القصة .........هذا الطبيب عبد الله ان لديه ابن اسمه فيصل .............والذي يكون عمره في السابعة من عمره .......ويكون دارسا لي الابتدايءية لي ثانية ابتدايء ............فيكون غاضبا عندما يقرا مادة اسمها لغتي .............فهو يكون منتبها لي استاذه يوسف والذي يكون في الثلاثين من عمره ...................ثقيل الدم ليحب ان يشرح دروسا لي للطلاب الصغار ...............بل للطلاب الكبار اصبح فيصل ليذهب الى مدرسته ..........الابتداءية لسبب انه يغار من الطلاب الكبار ................اللذين يقومون للدراسة عنده ...........فنعود الى ايمن لديه ذوق في اختيار ثيابه ........لانه يحب اللون الازرق الفاتح كثيرا ......................فعندما قام لي اختيار بعضا من الثياب ........فقام لي اسقاط بعضا من الثياب على الارض ..........لغير قصد منه ...............فاعتذر لي راعي متجر واسمه احمد والذي يكون عمره في الخمسة والاربعون عاما على اسقاطه الثياب بدون قصد منه ...............................من المشتري .نفسه........

اختكم في الله من السعودية 14-05-2015 01:30 AM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
اذ ان مهند كان ماشيا في منتصف الشارع ،مرتديا قبعته التي يكون لونها بني .......فقط كان قارءا رواية ذاكرة الجسد لي احلام المستنغامي ..........يفضلها عن غيرها من الكتاب لي انها تحزنه من قلبه.........فلم يكن يعز الكاتب جبران خليل جبران كثيرا .......................لي انه ليحب الاحزان بل يحب الفرح مثل احلام مستنغامي التي تعشق الحب والرومانسبة كثيرا ...........كما يقال البعض .............فقد كان العم ثامر يتحادث عبر برنامج يحبه الناس وهو الواتس ........فتكون ليلى حاءرة لكتابة شعر مميز لي ايمن ................فكان الشعر طويلا التي كتبته ليلى في ورقة كبيرة ............فكتبت وهي تنادي لصوتها اللطيف ............
الا ياحب قد
اتى بحياتي ،
فذهب الى امد بعيد........
دون ان نعلم ماذا سيجري لهذا الحب ............
ولن انسى حبي
مادمت انا ليلى على قيد الحياة .................
ساظل اتذكر احلامنا
سويا ......
دون ان اتوتر في هذا الحب التي اتى من قلبي...............

اختكم في الله من السعودية 14-05-2015 01:37 AM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
نجيء للعم عمر والذي يكون جالسا في منزله .........يتناول على ماءدة الطعام المجبوس الدجاج المفضل لديه ...........لمفرده وكان قد امسك هاتفه النقال ..........حتى يقوم لي اتصال على عبد الرحمن لكي ياتي الى منزله ويشاركه لتناول الغذاء معه ............فقامت الوالدة شروق لي ارضاء زوجها اشرف ولي اهداءه بعضا من النقود التي كانت لديها ..........ومخباءتها في حافظتها النقدية ..........فحرك مهند الكتاب يمينا ويسار ا لكلتا يديه .......فاقفلت الوالدة شروق صندوقها القديم دون ان يراه احد ..........لان هناك ايضا سر خاص في ذالك الصندوق التي تخباءه الزوجة شروق ...............فافتقدت ليلى لي ايمن كثيرا اذ انها تريد الانتقال من الكويت الى تركيا .......................
التكملة ستاتي ان شاء الله عشان مازعجكم بعد يومين ...............

اختكم في الله من السعودية 15-05-2015 11:49 AM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
هنا ساعدل النص فقط واعذروني على ذالك لاني غيرت بعض من الاسماء ......
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اختكم في الله من السعودية (المشاركة 205238)
اعذروني على التاخير واهلا بكم فلقت كنت مشغولة خلال تلك الايام التي ذهبت ..........
تفتقد ليلى الى رسوماتها التي تقوم لرسمها في دفتر الرسم .......فذهبت الى دارها من صالة الطعام ......لمشاهدة التلفاز ......البعيد عن ماءدة الطعام .......وقامت لجلب عصير الاناناس ........حتى تشربه .......فكانت سماعات اذنها عطلة ......لذالك لم تفشل لي سماع الاغاني .......بل انها اكدت لنفسها .......ولقوة ان تسمعها ........لصوت عالي دون ان تزعج احد ......فصرخ عليها والدها اشرف ................والذي يكون عمره في الاربعين عاما .......فلم يقم لضربها فقط الصراخ عليها .......فقامت للفزع منه وقامت لتقبيل ،يديه وجبينه ........شخصية تكون ضعيفة امام والدتها شروق ...........لانها قوية بعضا من الشيء ..............شخصية الوالد اشرف عنادية في غالب الاحيان ...........مع الطلبات التي تطلبها الوالدة شروق .........منه ولم ينفذها الا بغضب منه ......فقام لعض لسانه .........وقام لصفعها لشدة الطلبات الكثيرة ........التي تطلبها .......وقامت للبكي في دارها والصمود فيها ...........دون ان تشتكي لي احد .................................فكان العم ثامر يجى الى الاحتفالات ............المهرجان اللذين يلعبون فيها .........الاطفال في غالب الاحيان .................................ولنعود الى ايمن وليلى ايمن وهو في تركيا يتامل البحار .........الزرقاء وبعضا من مناظر الطبيعية ........التي جذبته بعد مجيءه للمطار .........الى الفندق لوضع الاغراض فيه .................واستقر بعد ان وصل من المطار الى الفندق ...................بعدما وصل الى تركيا واستقر فيها ..............فكان ايمن ينتظر عبر الواتس بعضا من صورها ............التي يريد ان يراها لشوق ولهفة ............في صدره دقت قلب منذ ان تصل بعضا من الصور الجميلة ............والحماسية عبر الواتس ........................وعندما قامت ليلى لي ارسال صورها .........عبر الواتس الى ايمن ...........شعرت بالحرج تماما من والدها اشرف ................تاركه والدها اشرف يشاهد بعضا من مسلسلاته البدوية ...........كما يريد ذاهبة الى دارها متفجعه .........ومتخباءها من والدها اشرف .............فاتجه عبد الرحمن الى مزرعة للخيول .......في كويت لكي يركب خيله ...........الازرق اللون المفضل لديه ..................بلاك كيوت تم التعديل ........وقام لشرب الماء بعد انتهاءه من سباق الخيل .............فاتت هنا شخصية جديدة يقال على انها تحب التجارة كثيرا ............ويقال على ان هذه الامراة اسمها سمية بيضاء اللون رشيقة .........تحب ان ترتدي الكعب العالي ......اللذين يقومون بارتداءه بعضا من النساء الطويلات ...........القامة وليست القاصرات ..........فتحرص على اوراق اعمالها كثيرا ......................فقامت ليلى لي ارتداء اجمل الثياب .........��والذهاب الى بعضا من المنتجعات الجميلة .........فتتوزع الشخصيات في اماكن عديدة ............لننتقل الى مدينة جدة المدينة التي يعيش فيها بعضا من النجوم ........اللذين يكونون لهجتهم سعودية ......................في غالب الاحيان فلم يسع الوقت لنا ............ان نقوم لي اكتشاف العديد من الشخصيات .........في ضمن رواية تركية وخليجية وكويتية مرتبطه بعضها ببعض ............والسعودي فهناك شخصية اسمها مهند .........��شقي في غالب الاحيان .............................عندما يلح كثير من الامور ............ويغضب كثيرا عندما يكونون بعضا من التجار ...................
��ستاتي التكمله فاوالدتي الغالية تناديني على ماءدة الطعام لتناول العشاء فاستءذنكم ومن ثم اعود ��


اختكم في الله من السعودية 15-05-2015 10:13 PM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
انا مشتهية انا اكتب حبيت الكتابه على جهازي الجالكسي الكبير الابيض وليس الصغير الذي بلون اسود اكره اللون الاسود لانه يجي لي بالتشاؤم والعياذ بالله اعذروني على التاخير فلقد كنت عند اهل والدتي مجتمعين فيا ما تكون محبتي لهم عزيزة على قلبي وتوني انا رحعت يااهل الكويت اعذروني لي اني انشغلت عنكم فالي انا الكاتبة ايضا ظروفي في كتابة وساكمل لكم اعرف الايام اليوم جمعه وغدا سبت اجازة يعني اذا مافي ازعاج ولا احراج ابغى اكمل لانو اجازة والناس تحب الشيء الا يسوي الانسان او الانسانه من غير مايزعل احد مهما كانت ظروفه وشكرا على الانصات والقراءة احبكم ياجمهوري لكم الكرامة والعزة ........

اختكم في الله من السعودية 15-05-2015 11:20 PM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
الى التكملة حفظكم الله .........
الغرباء ويسعون له بالعمل ،وهو لي انه شاب في مقتبل العشرينات ............من عمره وهو ليريد العمل بل يريد ان يكون حرا ......في حياته في مصيره في المستقبل .......ليريد ان يفكر فيه بل يريد ان يكون مرحا ........كما الحياة التي يريد ان يجعلها سعيدة كما يراد هو ...........فتعثرت اليوم ليلى كثيرا في دارها ......لان دارها مكببه في الاوراق التي كادت ان ترسم بيها ......فتمزقت بعضا من الاوراق فقامت لرميها في سلة المهملات .......فذهب ايمن الى شراء وردة حمراء هدية لي ليلى .......عندما يكون واصلا لمدينة جدة .....ننتقل لدولة الخليج .......هناك شخصية انزدواجية يقال على انها لتحب الاخلاط بي الاخرين ......وتعيش قصدي هذه الشخصية في مستشفى لي الامراض النفسية .......فاخذت تدوام على اخذ علاجها يوميا .....بالكامل فلم يكن للطبيب عبد الله ان يكشف سر هذا المريض .......الا في نهاية اللحظة المؤثرة .......فقصة هذا الطبيب عبد الله ان لديه ابن اسمه فيصل ......والذي يكون عمره في السابعه من عمره .....ويكون دارسا لي الابتداءية للثانية الابتدايء .......فيكون غاضبا عندما يقرا مادة اسمها لغتي ......فهو يكون منتبها لي استاذه يوسف .....والذي يكون في الثلاثين من عمره .......ثقيل الدم ليحب ان يشرح دروسا لطلاب الصغار .....بل للطلاب الكبار ولكن اصبح فيصل .....ليذهب الى مدرسته الابتداءية ........لسبب انه يغار من الطلاب الكبار .......اللذين يقومون للدراسة عنده ......فلنعود الى ايمن لديه ذوق في اختيار ثيابه .......لي انه يحب اللون الازرق الفاتح كثيرا ......عندما قام لي اختيار بعضا من الثياب .....قام لي اسقاط بعضا من الثياب على الارض ..........لغير قصد منه .......فاعتذر لراعي المتجر احمد عندما شاهد بعضا من الثياب ساقطة على الارض ........من غير قصد للمشتري ..............اذ ان مهند كان ماشيا في منتصف الشارع ......مرتديا قبعته التي يكون لونها بني .......فقط كان قارءا رواية ذاكرة الجسد ............لي احلام مستنغامي يفضلها عن غيرها من الكتاب .......تحزنه من قلبه فلم يكن يعز الكاتب جبران خليل جبران كثيرا ......................لي انه يكتب الاحزان وليس كاحلام مستنغامي التي تكتب الحب والرومانسية .........كما يقال البعض ......فقد كان العم ثامر يتحادث عبر هاتفه النقال .......عبر برنامج يحبه جميع الناس الواتس ........فتكون ليلى في المساء حاءرة في كتابة شعر مميز لي ايمن ..............فكان الشعر طويلا التي كتبته ليلى في ورقة كبيرة ..........فكتبت وهي تنادي لصوتها .......
الا ياحب قد
اتى بحياتي
فذهب الى
امد بعيد
دون ان نتامل
لهذا الحب
وسوف ننساه
مادمنا على قيد الحياة
نجيء للعم عمر والذي يكون جالسا في منزله،يتناول المجبوس الدجاج المفضل لديه .....لمفرده وكان قد امسك هاتفه النقال ....حتى يقوم الاتصال على عبد الرحمن .....لكي او حتى يشاركه في تناول الغذاء .......فقامت الوالدة شروق لي ارضاء زوجها اشرف ......لي اهداءه بعضا من النقود التي كانت لديها .......ومخباءتها في حافظتها النقدية ......فحرك مهند الكتاب يمينا ويسارا ......بكلتا ايديه ......فاقفلت الوالدة شروق صندوقها القديم ......حتى ليراه احد لان هناك سر خاص ايضا في ذالك الصندوق .........التي تخباءه الزوجة شروق ................فافقتدت ليلى لي ايمن كثيرا .......اذ انها تريد الانتقال من الكويت الى تركيا ......لرؤية ايمن وتفكر للهروب من المنزل دون ان تقول لي اي احد .........من افراد العاءلة .......فقامت فورا لي الاتصال لي تاكسي ......حتى يقوم لي ايصالها الى المطار........فور ماتقوم لترتيب ثيابها في حقاءبها ......الكبيرة وليست الصغيرة ......فقامت للنط من النافذة دون ان يلاحظ احد ذالك ......هروبها من المنزل بعدما قفزت الى حديقة منزلها .......والخروج منه دون ان يلاحظ احد بانها اقفلت الدار .....وهربت من منزل دون ان يلاحظ احد بذالك ............والسفر الى تركيا .......للقاء ايمن رجل احلامها التي تنتظره داءما ....................................
��اذا كان هناك تكرار او تشابه بالكلمات فلقد عدتها لاني كتبتها وقطعت الشبكة علي
فااقول للكل جزاكم الله خير لقراءة قصتي
فساذهب لتناول العشاء وساتلقاكم غدا السبت باذن الله...............

اختكم في الله من السعودية 15-05-2015 11:20 PM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
الى التكملة حفظكم الله .........
الغرباء ويسعون له بالعمل ،وهو لي انه شاب في مقتبل العشرينات ............من عمره وهو ليريد العمل بل يريد ان يكون حرا ......في حياته في مصيره في المستقبل .......ليريد ان يفكر فيه بل يريد ان يكون مرحا ........كما الحياة التي يريد ان يجعلها سعيدة كما يراد هو ...........فتعثرت اليوم ليلى كثيرا في دارها ......لان دارها مكببه في الاوراق التي كادت ان ترسم بيها ......فتمزقت بعضا من الاوراق فقامت لرميها في سلة المهملات .......فذهب ايمن الى شراء وردة حمراء هدية لي ليلى .......عندما يكون واصلا لمدينة جدة .....ننتقل لدولة الخليج .......هناك شخصية انزدواجية يقال على انها لتحب الاخلاط بي الاخرين ......وتعيش قصدي هذه الشخصية في مستشفى لي الامراض النفسية .......فاخذت تدوام على اخذ علاجها يوميا .....بالكامل فلم يكن للطبيب عبد الله ان يكشف سر هذا المريض .......الا في نهاية اللحظة المؤثرة .......فقصة هذا الطبيب عبد الله ان لديه ابن اسمه فيصل ......والذي يكون عمره في السابعه من عمره .....ويكون دارسا لي الابتداءية للثانية الابتدايء .......فيكون غاضبا عندما يقرا مادة اسمها لغتي ......فهو يكون منتبها لي استاذه يوسف .....والذي يكون في الثلاثين من عمره .......ثقيل الدم ليحب ان يشرح دروسا لطلاب الصغار .....بل للطلاب الكبار ولكن اصبح فيصل .....ليذهب الى مدرسته الابتداءية ........لسبب انه يغار من الطلاب الكبار .......اللذين يقومون للدراسة عنده ......فلنعود الى ايمن لديه ذوق في اختيار ثيابه .......لي انه يحب اللون الازرق الفاتح كثيرا ......عندما قام لي اختيار بعضا من الثياب .....قام لي اسقاط بعضا من الثياب على الارض ..........لغير قصد منه .......فاعتذر لراعي المتجر احمد عندما شاهد بعضا من الثياب ساقطة على الارض ........من غير قصد للمشتري ..............اذ ان مهند كان ماشيا في منتصف الشارع ......مرتديا قبعته التي يكون لونها بني .......فقط كان قارءا رواية ذاكرة الجسد ............لي احلام مستنغامي يفضلها عن غيرها من الكتاب .......تحزنه من قلبه فلم يكن يعز الكاتب جبران خليل جبران كثيرا ......................لي انه يكتب الاحزان وليس كاحلام مستنغامي التي تكتب الحب والرومانسية .........كما يقال البعض ......فقد كان العم ثامر يتحادث عبر هاتفه النقال .......عبر برنامج يحبه جميع الناس الواتس ........فتكون ليلى في المساء حاءرة في كتابة شعر مميز لي ايمن ..............فكان الشعر طويلا التي كتبته ليلى في ورقة كبيرة ..........فكتبت وهي تنادي لصوتها .......
الا ياحب قد
اتى بحياتي
فذهب الى
امد بعيد
دون ان نتامل
لهذا الحب
وسوف ننساه
مادمنا على قيد الحياة
نجيء للعم عمر والذي يكون جالسا في منزله،يتناول المجبوس الدجاج المفضل لديه .....لمفرده وكان قد امسك هاتفه النقال ....حتى يقوم الاتصال على عبد الرحمن .....لكي او حتى يشاركه في تناول الغذاء .......فقامت الوالدة شروق لي ارضاء زوجها اشرف ......لي اهداءه بعضا من النقود التي كانت لديها .......ومخباءتها في حافظتها النقدية ......فحرك مهند الكتاب يمينا ويسارا ......بكلتا ايديه ......فاقفلت الوالدة شروق صندوقها القديم ......حتى ليراه احد لان هناك سر خاص ايضا في ذالك الصندوق .........التي تخباءه الزوجة شروق ................فافقتدت ليلى لي ايمن كثيرا .......اذ انها تريد الانتقال من الكويت الى تركيا ......لرؤية ايمن وتفكر للهروب من المنزل دون ان تقول لي اي احد .........من افراد العاءلة .......فقامت فورا لي الاتصال لي تاكسي ......حتى يقوم لي ايصالها الى المطار........فور ماتقوم لترتيب ثيابها في حقاءبها ......الكبيرة وليست الصغيرة ......فقامت للنط من النافذة دون ان يلاحظ احد ذالك ......هروبها من المنزل بعدما قفزت الى حديقة منزلها .......والخروج منه دون ان يلاحظ احد بانها اقفلت الدار .....وهربت من منزل دون ان يلاحظ احد بذالك ............والسفر الى تركيا .......للقاء ايمن رجل احلامها التي تنتظره داءما ....................................
😇اذا كان هناك تكرار او تشابه بالكلمات فلقد عدتها لاني كتبتها وقطعت الشبكة علي
فااقول للكل جزاكم الله خير لقراءة قصتي
فساذهب لتناول العشاء وساتلقاكم غدا السبت باذن الله...............

بارق الأمل 16-05-2015 01:36 AM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
اختي كتابة النصوص ليست هكذا بل هي أمر معقد و هناك موضوع يوضح لك كل شيء عن كتابة النصوص من أول خطوة الى آخر خطوة

http://forum.fnkuwait.com/t16384


و هذه صورة من نفس المنتدى توضح كيفية ظهور السيناريو في شكله النهائي

http://www.fnkuwait.com/up/uploads/13978522661.jpg

بارق الأمل 16-05-2015 02:16 PM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
https://www.youtube.com/watch?v=eBABL5xIk-Q

اول دقيقة

اختكم في الله من السعودية 16-05-2015 04:29 PM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
السلام عليكم شكرا على النصائح ولكن ماعرفت كيف اضعها هنا وضعت الجدول وكل شيء على الورد عبر الاب الخاص بي ..................
واسعد الله اوقاتكم بكل خير انتظروني في الاسبوع القادم لتكملة المسلسل ان عجبكم ان شاء الله ......................

اختكم في الله من السعودية 16-05-2015 04:30 PM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
مشهد 1 الفريج .............. نهار خارجي
الصورة .....
البطلة ليلى
والتي يكون عمرها التاسعة عشر عاما .....
تذهب الى متاجر الاكسسورات التي يعرض عليها السعر كماركة .....
عالية الثمن وسعرها عالي ....
ايمن والذي يكون عمره تسعة وعشرون عاما ......ينتقل للعيش في تركيا آو اسطنبول كما يقال عنها .....وهنا لاقيا ايمن صديقه عبد الرحمن ........
والذي يكون عمره في أربع والأربعون عاما .......طيب مع أعمامه ثامر وعمر ...........
العم ثامر يكاد عمره ان يصل الى الثلاثين من عمره .......
الوالد اشرف والد البطلة ليلى .......والذي يكون عمره في الأربعين عاما ........
ومهند شاب في مقتبل العشرينات من عمره ...........
الطبيب عبد الله لديه ابن اسمه فيصل ......والذي يكون عمره في السابعة من عمره ...........ويكون دارسا لي الابتدائية للثانية ابتدائ .....
استاذ يوسف في الثلاثين من عمره .....
فاراعي المتجر احمد يكون عمره في الخمس والاربعون عاما .......
وتكون العنود اكبر من البطلة ليلى بسنة لي ان عمرها عشرون عاما .......
وبدر يكون عمره في الاربعين عاما .........
وفرح في الخامسة وخلود في الثانية والثلاثون .......... وماجد في الثالث والثلاثون عاما ......
ابرار ....والذي يكون عمرها في الواحد والعشرون عاما .......وابراهيم في الاربعة والاربعون عاما ......

اختكم في الله من السعودية 16-05-2015 04:32 PM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
الشخصيات
وشخصيتها تبدو رقيقة وأنثى جميلة .....وبشرتها بيضاء ......وناعمة رشيقة طويلة القامة .......













والتي تكون شخصيته قوية يغلب الضعيف في لعبة البلياردو .........
وهو أيضا سمين ولكنه ابيض اللون ......
شخصية العم ثامر شخصية انطوائية ولكن بالعكس مرح ........ويحب الخير للناس .....
فلناتي لشخصية عمر ......عمر شخصية لتحب الانزعاج من الأطفال كثيرا .......
شخصية الوالد اشرف شخصيته تكون ضعيفة أمام الوالدة شروق والدة البطلة ليلى لأنها قوية .....بعضا من الشيء .......شخصية الوالد اشرف عنادية في غالب الاحيان ......مع كثرة الطلبات التي تطلبها الوالدة شروق منه ......ولم ينفذها الا بغضب منه .........
فاتت هنا شخصية جديدة يقال على انها تحب التجارة كثيرا وهي البطلة الثالثة للمسلسل .........ويقال ايضا على انها امراة بيضاء اللون رشيقة .......واسم هذه الامراة سمية تحب ان تلبس الكعب العالي .......اللذين يقومون بارتدائه بعضا من النساء الطويلات.....القامة وليست القاصرات......
فتتوزع الشخصيات في أماكن عديدة ....... ننتقل الى مدينة جدة التي يعيش فيها بعضا من النجوم ....اللذين تكون لهجتهم سعودية في غالب الاحيان ........فلم يسع لنا الوقت ان يقوم لي اكتشاف بعضا من الشخصيات ...........في ضمن رواية المسلسل التركي والخليجي والكويتي .....والسعودي فهناك شخصية اسمها مهند ......
ننتقل لدولة الخليج......هناك شخصية انزدواجية يقال على انها لتحب الاختلاط بالاخرين ............وتعيش قصدي هذه الشخصية في مستشفى لي الامراض النفسية ........فاخذت تدوام على علاجها يوميا ......بالكامل .......شخصيته ثقيل الدم ليشرح دروسا لي الطلاب الصغار .....بل للطلاب الكبار ........
الى الشخصية الجديدة وزميلتها العنود .....
ليست جميلة ولكنها سمراء اللون ورشيقة ....
فلنذكر شخصية نحيف رشيق جميل له ذوق جميل في اختيار الحافظات النقدية ........
ماجد عنيد وعصبي
فهنا تكون الشخصية الجديدة
ابرار .....وتدرس في الجامعة في مدينة جدة .....
وهي شخصية قوية ليؤذي مشاعرها احد ....منتظرة فقط ان يعطيها احد الحب وتاخذ الحنان من اخاها ابراهيم .......ويكون ابراهيم الاخ الوفي والوحيد لي ابرار ......

اختكم في الله من السعودية 16-05-2015 04:33 PM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
الحوار
البطلة ليلى
والتي يكون عمرها التاسعة عشر عاما .....
تذهب الى متاجر الاكسسورات التي يعرض عليها السعر كماركة .....
عالية الثمن وسعرها عالي ....
ايمن والذي يكون عمره تسعة وعشرون عاما ......ينتقل للعيش في تركيا آو اسطنبول كما يقال عنها .....وهنا لاقيا ايمن صديقه عبد الرحمن ........
والذي يكون عمره في أربع والأربعون عاما .......طيب مع أعمامه ثامر وعمر ...........
العم ثامر يكاد عمره ان يصل الى الثلاثين من عمره .......
الوالد اشرف والد البطلة ليلى .......والذي يكون عمره في الأربعين عاما ........
ومهند شاب في مقتبل العشرينات من عمره ...........
الطبيب عبد الله لديه ابن اسمه فيصل ......والذي يكون عمره في السابعة من عمره ...........ويكون دارسا لي الابتدائية للثانية ابتدائ .....
استاذ يوسف في الثلاثين من عمره .....
فاراعي المتجر احمد يكون عمره في الخمس والاربعون عاما .......
وتكون العنود اكبر من البطلة ليلى بسنة لي ان عمرها عشرون عاما .......
وبدر يكون عمره في الاربعين عاما .........
وفرح في الخامسة وخلود في الثانية والثلاثون .......... وماجد في الثالث والثلاثون عاما ......
ابرار ....والذي يكون عمرها في الواحد والعشرون عاما .......وابراهيم في الاربعة والاربعون عاما ......

وشخصيتها تبدو رقيقة وأنثى جميلة .....وبشرتها بيضاء ......وناعمة رشيقة طويلة القامة .......













والتي تكون شخصيته قوية يغلب الضعيف في لعبة البلياردو .........
وهو أيضا سمين ولكنه ابيض اللون ......
شخصية العم ثامر شخصية انطوائية ولكن بالعكس مرح ........ويحب الخير للناس .....
فلناتي لشخصية عمر ......عمر شخصية لتحب الانزعاج من الأطفال كثيرا .......
شخصية الوالد اشرف شخصيته تكون ضعيفة أمام الوالدة شروق والدة البطلة ليلى لأنها قوية .....بعضا من الشيء .......شخصية الوالد اشرف عنادية في غالب الاحيان ......مع كثرة الطلبات التي تطلبها الوالدة شروق منه ......ولم ينفذها الا بغضب منه .........
فاتت هنا شخصية جديدة يقال على انها تحب التجارة كثيرا وهي البطلة الثالثة للمسلسل .........ويقال ايضا على انها امراة بيضاء اللون رشيقة .......واسم هذه الامراة سمية تحب ان تلبس الكعب العالي .......اللذين يقومون بارتدائه بعضا من النساء الطويلات.....القامة وليست القاصرات......
فتتوزع الشخصيات في أماكن عديدة ....... ننتقل الى مدينة جدة التي يعيش فيها بعضا من النجوم ....اللذين تكون لهجتهم سعودية في غالب الاحيان ........فلم يسع لنا الوقت ان يقوم لي اكتشاف بعضا من الشخصيات ...........في ضمن رواية المسلسل التركي والخليجي والكويتي .....والسعودي فهناك شخصية اسمها مهند ......
ننتقل لدولة الخليج......هناك شخصية انزدواجية يقال على انها لتحب الاختلاط بالاخرين ............وتعيش قصدي هذه الشخصية في مستشفى لي الامراض النفسية ........فاخذت تدوام على علاجها يوميا ......بالكامل .......شخصيته ثقيل الدم ليشرح دروسا لي الطلاب الصغار .....بل للطلاب الكبار ........
الى الشخصية الجديدة وزميلتها العنود .....
ليست جميلة ولكنها سمراء اللون ورشيقة ....
فلنذكر شخصية نحيف رشيق جميل له ذوق جميل في اختيار الحافظات النقدية ........
ماجد عنيد وعصبي
فهنا تكون الشخصية الجديدة
ابرار .....وتدرس في الجامعة في مدينة جدة .....
وهي شخصية قوية ليؤذي مشاعرها احد ....منتظرة فقط ان يعطيها احد الحب وتاخذ الحنان من اخاها ابراهيم .......ويكون ابراهيم الاخ الوفي والوحيد لي ابرار ......
لشراء بعضا من الاكسسورات التي يكون لونها ورديا .....ناعما فقامت لرؤية شخص صالح .......اسمن لكنه اسمر اللون .........تقابله وتعطيه نظرة من العشق والغرام ............ويحبان بعضهما بعد ان يتالقمان سريعا .......فسنتحدث عن المشاكل هنا اثرى هذا الشخص الصالح ايمن ......


ويزور العم ثامر ابن أخاه عبد الرحمن في منزله ........
إذا فقط تعثرت عليه الأمور.........
تفتقد ليلى الى رسوماتها التي تقوم برسمها .........في دفتر الرسم ......فذهبت من دارها الى صالة الطعام ......لمشاهدة التلفاز البعيد عن مائدة الطعام .........وقامت لجلب عصير الأناناس حتى تشربه .......فكانت سماعات إذنها عطلة لذالك لم تفشل ......لي سماع الأغاني بل أنها أكدت لنفسها ......ان تسمعها لصوت عالي ولقوة دون ان تزعج احد ..........فصرخ عليها والدها اشرف ......
فلم يقم لضربها فقط الصراخ عليها فقامت للفزع منه .....يديه وجبينه ........فقام لعض لسانه الوالد اشرف وصفع زوجته الوالدة شروق لطلباتها الكثيرة ......التي تطلبها فقامت للبكي في دارها والصمود فيها .......دون ان تشتكي لي احد .......فكان العم ثامر يجئ الى احتفالات المهرجانات .........اللذين يلعبون الأطفال فيها في غالب الأحيان.....ولنعود الى البطل ايمن والبطلة ليلى .........البطل ايمن وهو في تركيا يتأمل البحار .......الزرقاء وبعضا من مناظر الطبيعة ......التي جذبته فور ان وصل من المطار الى الفندق .....بعدما وصل الى تركيا واستقر فيها ......فكان البطل ايمن ينتظر عبر الواتس بعضا من صور البطلة ليلى ......لان قلب البطل ايمن يريد ان يرى صور البطلة ليلى لشوق ولهفة .....وتحمس البطل ايمن عندما قامت البطلة ليلى لي إرسال صورها على الواتس .....شعرت البطلة ليلى للحرج تماما من والدها اشرف ........تاركة والدها اشرف ..........يشاهد مسلسلاته البدوية كما يريد......ذاهبة الى دارها متفجعة ومتخباءة من والدها اشرف ........فاتجه بطلنا الثاني عبد الرحمن الى مزرعة للخيول .......في الكويت لكي يركب خيله الأزرق اللون .......المفضل لديه بلاك كييوت ......وقام لشرب الماء بعد انتهاءه من سباق الخيل ...... فتكون بطلتنا الثالثة سمية فتكون في العمل حريصة على اوراقها كثيرا .......فقامت البطلة ليلى لي ارتداء أجمل الثياب .....والذهاب الى بعضا من منتجعات الجميلة ......
بطلنا الرابع مهند شقي في غالب الاحيان .....عندما يلح عليه أي احد في كثير من الامور .....ويغضب عندما يكونون بعضا من التجار الغرباء يسعون له بالعمل ......
وهو ليريد العمل بل يريد ان يكون حرا في حياته ........في مصيره في المستقبل ليريد ان يفكر فيه .........بل يريد ان يكون مرحا كما الحياة التي تريد منه ان تجعله سعيدا .......كما يراد هو فتعثرت البطلة ليلى اليوم كثيرا في دارها .......لان دارها مكببه بي الاوراق التي كادت ان ترسم بيها ...........فتمزقت بعضا من الاوراق وقامت لرميها في سلة المهملات ........فذهب البطل ايمن الى متجر الورود لشراء وردة حمراء للبطلة ليلى .......فلم يكن للطبيب عبد الله ان يكشف سر هذا المريض .............الا في نهاية اللحظة المؤثرة للقصة ...... فيكون بطلنا الصغير الثالث غاضبا عندما يقرا مادة اسمها لغتي ......فهو يكون منتبها لي استاذه يوسف ..... ولكن اصبح فيصل ........ليذهب الى مدرسته الابتدائية .......لسبب انه يغار من الطلاب الكبار اللذين يقومون للدراسة عنده ......فلنعود الى البطل ايمن لديه ذوق في اختيار ثيابه ........لي انه يحب اللون الازرق الفاتح كثيرا ......فعندما قام لي اختيار بعضا من الثياب .......قام لي اسقاط بعضا من الثياب على الارض ......لغير قصد منه ......فاعتذر لي راعي المتجر احمد عندما شاهد بعضا من الثياب ساقطة على الارض ..............من غير قصد من المشتري .....اذ ان مهند كان ماشيا في منتصف الشارع ......مرتديا قبعته التي يكون لونها بني فقط .....قارئا رواية ذاكرة الجسد .........لي احلام مستنغامي يفضلها عن غيرها من الكتاب ..............لي انها تحزنه من قلبه ......فلم يكن يعز الكاتب جبران خليل جبران كثيرا ........لي انه يكتب الاحزان وليس كاحلام مستنغامي التي تكتب الحب والرومانسية ........كما يقال البعض ........قد كان العم ثامر يتحادث عبر هاتفه النقال ..........عبر برنامج يحبه جميع الناس الواتس ........فتكون البطلة ليلى في المساء حائرة في كتابة شعرمميز لحبيبها وعشيقها البطل ايمن ..........فكان الشعر طويلا التي كتبته البطلة ليلى للبطل ايمن في ورقة كبيرة .........فكتبت وهي تنادي بصوتها ......
1-الا ياحب قد اتى بحياتي .
2-فذهب الى
امد بعيد .....دون ان نتامل لهذا الحب ......
3- وسوف ننساه
مادمنا ان ذكرياتنا التي في ماضي قد انمحت .......
نجئ للعم عمر والذي يكون جالسا في منزله ........يتناول المجبوس الدجاج المفضل لديه ........لمفرده وقد امسك هاتفه النقال ......حتى يقوم لي الاتصال على عبد الرحمن ....حتى يشاركه في تناول الغذاء ......فقامت الوالدة شروق لي ارضاء زوجها الوالد اشرف ........لي اهداءه بعضا من النقود التي كانت مخباءتها .....في صندوقها القديم ......فحرك مهند الكتاب يمينا ويسارا ...............بكلتا ايديه .....فاقفلت الوالدة شروق صندوقها القديم .......بمفتاح خاص حتى ليراه احد ......لي ان هناك سر خاص في ذالك الصندوق.......التي تخباءه الزوجة شروق ......فافتقدت البطلة ليلى لي البطل ايمن كثيرا ......اذ انها تريد الانتقال من كويت الى تركيا ......لرؤية البطل ايمن وتفكر للهروب من المنزل دون ان تقول لي أي احد ........من افراد العائلة ...........فقامت فورا لي الاتصال لي التاكسي ......حتى يقوم لي ايصالها الى المطار فور ماتقوم بترتيب ثيابها في حقائبها ......الكبيرة وليست الصغيرة .......فقامت للنط من النافذة .....دون ان يلاحظ احد هروبها من المنزل .........بعدما قفزت الى حديقة منزلها .......والخروج منه دون ان يلاحظ احد بانها اقفلت الدار ......وهربت من المنزل دون ان يشعر احد بذالك ........وقامت لي اتجاه الى المطر والسفر بالطائرة متجهها الى تركيا فورا .....للقاء البطل ايمن .....رجل احلامها التي تنتظره دائما ......فكان مهند يقوم لوضع الكتاب التي كان قارئا فيه في مكتبته الخاصة ........المملؤة بالعديد من الكتب .......فاكان العم ثامر حريصا على ان يكون منزله دائما مرتبا .....واذا شاهد أي من الاوساخ .....يشيلها في سلة المهملات ......فقامت البطلة ليلى لي ايصال بعضا من دفاترها قبل ان تسافر الى تركيا .....
فالتقى عمر بتلك التاجرة سمية طالبا منها ان توقع بعضا من الاوراق الخاصة به .......اتفقت معه ان تنسخ بعضا من الاوراق له .....التي قامت لتوقيعها له ....فقام البطل ايمن لنسيان حافظته النقدية ......وقام للرجوع الى الفندق قبل ذالك كان يريد الذهاب لرحلة في السفينة .......فقام لي اخذ هاتفه ايضا .....لي انه كان خائفا بي ان يتصل به احد .......
يعشق بدر ابنة اخته خلود والتي اسمها فرح كثيرا ......فلم يكن فرحا عندما قام ماجد لي اتصال عليه عبر هاتفه النقال ......
لي انه لم يقم لعزمه في ديوانيته الخاصة ......ولكن اخته خلود تعزمه دائما لتناول العشاء ........ليرى ابنتها فرح التي يحبها كثيرا ...........
وتكون محتارة في امور عديدة ....يساعدها ابراهيم في حلها ..... فكانت البطلة ليلى وهي في الطائرة تضع بعضا من الخواتم الوردية الامعة على اصابعها ........فقام لي اتصال عليها البطل ايمن ....ولي اعطاءها ايضا بعض من كلمات الحب الجميلة ..........فكانت الموظفة التي في الطائرة لي اعطاء البطلة ليلى بعضا من القهوة حتى تكون راقية تماما ........ولم يعلم الوالد اشرف لهروبها من المنزل بعد ...............

اختكم في الله من السعودية 16-05-2015 04:33 PM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
الحوار
البطلة ليلى
والتي يكون عمرها التاسعة عشر عاما .....
تذهب الى متاجر الاكسسورات التي يعرض عليها السعر كماركة .....
عالية الثمن وسعرها عالي ....
ايمن والذي يكون عمره تسعة وعشرون عاما ......ينتقل للعيش في تركيا آو اسطنبول كما يقال عنها .....وهنا لاقيا ايمن صديقه عبد الرحمن ........
والذي يكون عمره في أربع والأربعون عاما .......طيب مع أعمامه ثامر وعمر ...........
العم ثامر يكاد عمره ان يصل الى الثلاثين من عمره .......
الوالد اشرف والد البطلة ليلى .......والذي يكون عمره في الأربعين عاما ........
ومهند شاب في مقتبل العشرينات من عمره ...........
الطبيب عبد الله لديه ابن اسمه فيصل ......والذي يكون عمره في السابعة من عمره ...........ويكون دارسا لي الابتدائية للثانية ابتدائ .....
استاذ يوسف في الثلاثين من عمره .....
فاراعي المتجر احمد يكون عمره في الخمس والاربعون عاما .......
وتكون العنود اكبر من البطلة ليلى بسنة لي ان عمرها عشرون عاما .......
وبدر يكون عمره في الاربعين عاما .........
وفرح في الخامسة وخلود في الثانية والثلاثون .......... وماجد في الثالث والثلاثون عاما ......
ابرار ....والذي يكون عمرها في الواحد والعشرون عاما .......وابراهيم في الاربعة والاربعون عاما ......

وشخصيتها تبدو رقيقة وأنثى جميلة .....وبشرتها بيضاء ......وناعمة رشيقة طويلة القامة .......













والتي تكون شخصيته قوية يغلب الضعيف في لعبة البلياردو .........
وهو أيضا سمين ولكنه ابيض اللون ......
شخصية العم ثامر شخصية انطوائية ولكن بالعكس مرح ........ويحب الخير للناس .....
فلناتي لشخصية عمر ......عمر شخصية لتحب الانزعاج من الأطفال كثيرا .......
شخصية الوالد اشرف شخصيته تكون ضعيفة أمام الوالدة شروق والدة البطلة ليلى لأنها قوية .....بعضا من الشيء .......شخصية الوالد اشرف عنادية في غالب الاحيان ......مع كثرة الطلبات التي تطلبها الوالدة شروق منه ......ولم ينفذها الا بغضب منه .........
فاتت هنا شخصية جديدة يقال على انها تحب التجارة كثيرا وهي البطلة الثالثة للمسلسل .........ويقال ايضا على انها امراة بيضاء اللون رشيقة .......واسم هذه الامراة سمية تحب ان تلبس الكعب العالي .......اللذين يقومون بارتدائه بعضا من النساء الطويلات.....القامة وليست القاصرات......
فتتوزع الشخصيات في أماكن عديدة ....... ننتقل الى مدينة جدة التي يعيش فيها بعضا من النجوم ....اللذين تكون لهجتهم سعودية في غالب الاحيان ........فلم يسع لنا الوقت ان يقوم لي اكتشاف بعضا من الشخصيات ...........في ضمن رواية المسلسل التركي والخليجي والكويتي .....والسعودي فهناك شخصية اسمها مهند ......
ننتقل لدولة الخليج......هناك شخصية انزدواجية يقال على انها لتحب الاختلاط بالاخرين ............وتعيش قصدي هذه الشخصية في مستشفى لي الامراض النفسية ........فاخذت تدوام على علاجها يوميا ......بالكامل .......شخصيته ثقيل الدم ليشرح دروسا لي الطلاب الصغار .....بل للطلاب الكبار ........
الى الشخصية الجديدة وزميلتها العنود .....
ليست جميلة ولكنها سمراء اللون ورشيقة ....
فلنذكر شخصية نحيف رشيق جميل له ذوق جميل في اختيار الحافظات النقدية ........
ماجد عنيد وعصبي
فهنا تكون الشخصية الجديدة
ابرار .....وتدرس في الجامعة في مدينة جدة .....
وهي شخصية قوية ليؤذي مشاعرها احد ....منتظرة فقط ان يعطيها احد الحب وتاخذ الحنان من اخاها ابراهيم .......ويكون ابراهيم الاخ الوفي والوحيد لي ابرار ......
لشراء بعضا من الاكسسورات التي يكون لونها ورديا .....ناعما فقامت لرؤية شخص صالح .......اسمن لكنه اسمر اللون .........تقابله وتعطيه نظرة من العشق والغرام ............ويحبان بعضهما بعد ان يتالقمان سريعا .......فسنتحدث عن المشاكل هنا اثرى هذا الشخص الصالح ايمن ......


ويزور العم ثامر ابن أخاه عبد الرحمن في منزله ........
إذا فقط تعثرت عليه الأمور.........
تفتقد ليلى الى رسوماتها التي تقوم برسمها .........في دفتر الرسم ......فذهبت من دارها الى صالة الطعام ......لمشاهدة التلفاز البعيد عن مائدة الطعام .........وقامت لجلب عصير الأناناس حتى تشربه .......فكانت سماعات إذنها عطلة لذالك لم تفشل ......لي سماع الأغاني بل أنها أكدت لنفسها ......ان تسمعها لصوت عالي ولقوة دون ان تزعج احد ..........فصرخ عليها والدها اشرف ......
فلم يقم لضربها فقط الصراخ عليها فقامت للفزع منه .....يديه وجبينه ........فقام لعض لسانه الوالد اشرف وصفع زوجته الوالدة شروق لطلباتها الكثيرة ......التي تطلبها فقامت للبكي في دارها والصمود فيها .......دون ان تشتكي لي احد .......فكان العم ثامر يجئ الى احتفالات المهرجانات .........اللذين يلعبون الأطفال فيها في غالب الأحيان.....ولنعود الى البطل ايمن والبطلة ليلى .........البطل ايمن وهو في تركيا يتأمل البحار .......الزرقاء وبعضا من مناظر الطبيعة ......التي جذبته فور ان وصل من المطار الى الفندق .....بعدما وصل الى تركيا واستقر فيها ......فكان البطل ايمن ينتظر عبر الواتس بعضا من صور البطلة ليلى ......لان قلب البطل ايمن يريد ان يرى صور البطلة ليلى لشوق ولهفة .....وتحمس البطل ايمن عندما قامت البطلة ليلى لي إرسال صورها على الواتس .....شعرت البطلة ليلى للحرج تماما من والدها اشرف ........تاركة والدها اشرف ..........يشاهد مسلسلاته البدوية كما يريد......ذاهبة الى دارها متفجعة ومتخباءة من والدها اشرف ........فاتجه بطلنا الثاني عبد الرحمن الى مزرعة للخيول .......في الكويت لكي يركب خيله الأزرق اللون .......المفضل لديه بلاك كييوت ......وقام لشرب الماء بعد انتهاءه من سباق الخيل ...... فتكون بطلتنا الثالثة سمية فتكون في العمل حريصة على اوراقها كثيرا .......فقامت البطلة ليلى لي ارتداء أجمل الثياب .....والذهاب الى بعضا من منتجعات الجميلة ......
بطلنا الرابع مهند شقي في غالب الاحيان .....عندما يلح عليه أي احد في كثير من الامور .....ويغضب عندما يكونون بعضا من التجار الغرباء يسعون له بالعمل ......
وهو ليريد العمل بل يريد ان يكون حرا في حياته ........في مصيره في المستقبل ليريد ان يفكر فيه .........بل يريد ان يكون مرحا كما الحياة التي تريد منه ان تجعله سعيدا .......كما يراد هو فتعثرت البطلة ليلى اليوم كثيرا في دارها .......لان دارها مكببه بي الاوراق التي كادت ان ترسم بيها ...........فتمزقت بعضا من الاوراق وقامت لرميها في سلة المهملات ........فذهب البطل ايمن الى متجر الورود لشراء وردة حمراء للبطلة ليلى .......فلم يكن للطبيب عبد الله ان يكشف سر هذا المريض .............الا في نهاية اللحظة المؤثرة للقصة ...... فيكون بطلنا الصغير الثالث غاضبا عندما يقرا مادة اسمها لغتي ......فهو يكون منتبها لي استاذه يوسف ..... ولكن اصبح فيصل ........ليذهب الى مدرسته الابتدائية .......لسبب انه يغار من الطلاب الكبار اللذين يقومون للدراسة عنده ......فلنعود الى البطل ايمن لديه ذوق في اختيار ثيابه ........لي انه يحب اللون الازرق الفاتح كثيرا ......فعندما قام لي اختيار بعضا من الثياب .......قام لي اسقاط بعضا من الثياب على الارض ......لغير قصد منه ......فاعتذر لي راعي المتجر احمد عندما شاهد بعضا من الثياب ساقطة على الارض ..............من غير قصد من المشتري .....اذ ان مهند كان ماشيا في منتصف الشارع ......مرتديا قبعته التي يكون لونها بني فقط .....قارئا رواية ذاكرة الجسد .........لي احلام مستنغامي يفضلها عن غيرها من الكتاب ..............لي انها تحزنه من قلبه ......فلم يكن يعز الكاتب جبران خليل جبران كثيرا ........لي انه يكتب الاحزان وليس كاحلام مستنغامي التي تكتب الحب والرومانسية ........كما يقال البعض ........قد كان العم ثامر يتحادث عبر هاتفه النقال ..........عبر برنامج يحبه جميع الناس الواتس ........فتكون البطلة ليلى في المساء حائرة في كتابة شعرمميز لحبيبها وعشيقها البطل ايمن ..........فكان الشعر طويلا التي كتبته البطلة ليلى للبطل ايمن في ورقة كبيرة .........فكتبت وهي تنادي بصوتها ......
1-الا ياحب قد اتى بحياتي .
2-فذهب الى
امد بعيد .....دون ان نتامل لهذا الحب ......
3- وسوف ننساه
مادمنا ان ذكرياتنا التي في ماضي قد انمحت .......
نجئ للعم عمر والذي يكون جالسا في منزله ........يتناول المجبوس الدجاج المفضل لديه ........لمفرده وقد امسك هاتفه النقال ......حتى يقوم لي الاتصال على عبد الرحمن ....حتى يشاركه في تناول الغذاء ......فقامت الوالدة شروق لي ارضاء زوجها الوالد اشرف ........لي اهداءه بعضا من النقود التي كانت مخباءتها .....في صندوقها القديم ......فحرك مهند الكتاب يمينا ويسارا ...............بكلتا ايديه .....فاقفلت الوالدة شروق صندوقها القديم .......بمفتاح خاص حتى ليراه احد ......لي ان هناك سر خاص في ذالك الصندوق.......التي تخباءه الزوجة شروق ......فافتقدت البطلة ليلى لي البطل ايمن كثيرا ......اذ انها تريد الانتقال من كويت الى تركيا ......لرؤية البطل ايمن وتفكر للهروب من المنزل دون ان تقول لي أي احد ........من افراد العائلة ...........فقامت فورا لي الاتصال لي التاكسي ......حتى يقوم لي ايصالها الى المطار فور ماتقوم بترتيب ثيابها في حقائبها ......الكبيرة وليست الصغيرة .......فقامت للنط من النافذة .....دون ان يلاحظ احد هروبها من المنزل .........بعدما قفزت الى حديقة منزلها .......والخروج منه دون ان يلاحظ احد بانها اقفلت الدار ......وهربت من المنزل دون ان يشعر احد بذالك ........وقامت لي اتجاه الى المطر والسفر بالطائرة متجهها الى تركيا فورا .....للقاء البطل ايمن .....رجل احلامها التي تنتظره دائما ......فكان مهند يقوم لوضع الكتاب التي كان قارئا فيه في مكتبته الخاصة ........المملؤة بالعديد من الكتب .......فاكان العم ثامر حريصا على ان يكون منزله دائما مرتبا .....واذا شاهد أي من الاوساخ .....يشيلها في سلة المهملات ......فقامت البطلة ليلى لي ايصال بعضا من دفاترها قبل ان تسافر الى تركيا .....
فالتقى عمر بتلك التاجرة سمية طالبا منها ان توقع بعضا من الاوراق الخاصة به .......اتفقت معه ان تنسخ بعضا من الاوراق له .....التي قامت لتوقيعها له ....فقام البطل ايمن لنسيان حافظته النقدية ......وقام للرجوع الى الفندق قبل ذالك كان يريد الذهاب لرحلة في السفينة .......فقام لي اخذ هاتفه ايضا .....لي انه كان خائفا بي ان يتصل به احد .......
يعشق بدر ابنة اخته خلود والتي اسمها فرح كثيرا ......فلم يكن فرحا عندما قام ماجد لي اتصال عليه عبر هاتفه النقال ......
لي انه لم يقم لعزمه في ديوانيته الخاصة ......ولكن اخته خلود تعزمه دائما لتناول العشاء ........ليرى ابنتها فرح التي يحبها كثيرا ...........
وتكون محتارة في امور عديدة ....يساعدها ابراهيم في حلها ..... فكانت البطلة ليلى وهي في الطائرة تضع بعضا من الخواتم الوردية الامعة على اصابعها ........فقام لي اتصال عليها البطل ايمن ....ولي اعطاءها ايضا بعض من كلمات الحب الجميلة ..........فكانت الموظفة التي في الطائرة لي اعطاء البطلة ليلى بعضا من القهوة حتى تكون راقية تماما ........ولم يعلم الوالد اشرف لهروبها من المنزل بعد ...............

اختكم في الله من السعودية 19-05-2015 03:19 AM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
السلام عليكم لقد اكملت مسلسلي وارسلت الى امبي سي دراما وان شاء الله ينتجو ليا ويردولي على خير ويفرح قلبي يارب ..........
انا طفشة لذالك اعذروني لاستطيع ان اكتب في الاجازات .....لاني ساكمل لكم لقوة وجهد طبعا اذا مافي ازعاج للكل وان شاء الله تشوفو مسلسلي في رمضان على التلفاز ان شاء الله انتم فقط قولو يارب ويارب يستجاب الدعاء ................
تكملة ....
الحوار .....
للهروب من المنزل دون ان تقول لي احد من افراد العايلة ......فقامت فورا لي اتصال لي التاكسي .....حتى يقوم لي ايصالها الى المطار .......فور ماتقوم لترتيب ثيابها في حقاءبها ......الكبيرة وليست الصغيرة ......فقامت للنط من النافذة دون ان يلاحظ احد هروبها .....من المنزل بعدما قفزت الى حديقة منزلها .....والخروج منه دون ان يلاحظ احد بانها اقفلت الدار ..... وهربت من المنزل دون ان يشعر احد بذالك ......والسفر الى تركيا .....للقاء ايمن رجل احلامها ......التي تنتظره داءما .....فكان مهند يقوم لوضع الكتاب التي كان قارءا فيه .........في مكتبته الخاصة .....المملؤة بالعديد من الكتب .....فكان العم ثامر حريصا على ان يكون منزله داءما مرتبا .....واذا شاهد اي من الاوساخ يشيلها في سلة المهملات .....وقامت ليلى قبل السفر لي ايصال بعضا من دفاترها قبل ان تسافر ........
الشخصيات
الى الشخصية الجديدة وزميلتها العنود ......والذي يكون عمرها في العشرون اكبر من ليلى بسنة ......
الحوار
ليست جميلة ولكنها سمراء اللون .....ورشيقة فالتقى عمر بتلك التاجرة سمية .....طالبا منها ان توقع على بعضا من الاوراق .....فاتفقت معه ان تنسخ بعضا من الاوراق .....الجديدة التي قامت لتوقيعها له .......فقام ايمن لنسيان حافظته النقدية ......وقام للجروع الى الفندق قبل ذالك كان يريد التنزه للرحل عبر السفينة .....فقام لي اخذ هاتفه ايضا لانه كان خاءفا لان يتصل به احد ......
الشخصيات
فلنذكر شخصية نحيف رشيق جميل ......له ذوق جميل في اختيارالحافظات النقدية ......والذي يكون عمره في الاربعين عاما ......يعشق ابنة اخته خلود والتي اسمها فرح كثيرا........
الموار
كان عمرها في الخامسة فقط
لم يكن فرحا عندما قام ماجد لي اتصال عليه .....عبر هاتفه النقال .....لانه لم يقم لعزمه في ديوانيته .....الخاصة ولكن اخته خلود ....تعزمه داءما لتناول العشاء ......ليرى ابنتها فرح التي يحبها كثيرا .......
وكل سنة وانتم لخير لقدوم شهر رمضان علينا بالخير وعليكم ............
تكملة ايضا للنهاية .....

اختكم في الله من السعودية 19-05-2015 03:24 AM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
تكملة
الشخصيات
فهنا تكون الشخصية الجديدة ابرار ،والذي يكون عمرها في الواحد والعشرون ....وتدرس في الجامعة في مدينة الرياض ....وهي شخصية قوية لتحب ان يؤذي مشاعرها احد ....وتاخذ الحنان من اخاها ابراهيم .......
الحوار
الذي كان في الاربعة والاربعون عاما ......وتكون محتارة في امور عديدة .....يساعدها ابراهيم في حلها .......فكانت ليلى تضع بعضا من الخواتم الوردية الامعة على اصابعها .....قام لي اتصال عليها ايمن ولي اعطاءها بعضا من كلمات الحب الجميلة ....عندما كانت في الطايرة حاسية بعضا من القهوة الذيذة منذ ان اقفلت هاتفها قليلا ......

اختكم في الله من السعودية 19-05-2015 03:25 AM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
التكملة غداا باذن الله .......

اختكم في الله من السعودية 28-05-2015 07:13 AM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
انا قلقانة على كتاباتي ولكن انتو ماقصرتو معايا شكرا على تعاونكم ادري اللغة صعبة ومو كويتية لذالك غيرت من نفسي ؛لربما ليس رمضان هذا سانشر قصتي ؛لربما رمضان الاخر ان شاء الله انا وصديقتي في الجامعة بعد اختباراتها نجسد بتعاونا معا اللغة الكويتية وننجح انا وهيا ونفعل المستحيل وننشا لي الامل دقائق وساعات حتى نغدو في المستقبل كما نريد ؛سافعلها حينها واجسد مسلسل كويتي انا وياها ؛وسيكون ارسال المسلسل الاخر بي ايميلها الشخصي والحمد لله لديا صديقة وفية وقفت معايا ..................مثل ماالناس وقفو بس يقولو السعودية مايقبلوهم الا مبي سي صح لي اني ماحصل من كل القصص تعاون معهم ............ارجو الاجابة
ودمتم لحسن الانصات والقراءة والاستماع بخير
وكل عام وانتم بخير واسفة حقا وبجد
واسفة ولن اعود الا لرمضان الاخر ان شاء الله
وارجو الاجابة على سؤالي
واغلاق هذا الموضوع بعد الرد
على السؤال................

اختكم في الله من السعودية 28-05-2015 07:15 AM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
كنت اتمنى ان اجسد مسلسلا مثل باقي الشباب والشابات ينعرض على الام بي سي ولو مرة وحدة في حياتي حتى ولو ماكنت احب الكتابة الا اقلتا فمديرتي قامت لي اهدائي هدية اثرى نجاح اول قصة لي في ثانوي والان انا كاملة لدراستي كجامعية ....................................

اختكم في الله من السعودية 28-05-2015 08:31 AM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
وعذرا على كل شيء ان لم كنت اعرف على نفسي بالطريقة الصحيحة
وهذا التعريف بعد قراءة ماسبق عن نفسي
نا كاتبة مبتدئة , أحب كتابة الشعر و القصص القصيرة , أنشأت مدونتى لتسجيل كل الخواطر الشعرية التى أكتبها و كذلك المقولات المأثورة التى أعجبتنى تم نشر العديد من قصائدى فى جريدة الأهرام المسائى وهذه المدونة " تضم أعمالا متنوعة من الأشعار و الكتابات سواء كانت قصائد , مقولات مأثورة , قصص قصيرة و تضم أعمالى الشعرية و المقولات المأثورة لأشهر الكتاب الذين أعجبت بهم و أثروا فى نفسى أرجو أن تحوذ على إعجابكم الكتب و الأوراق و الروايات هى أحضان دافئة تحتوينا حين نكون جوعى حنان حين نكون مرضى من الوحدة , تؤنسنا الحروف والخيال يهدهدنا و الشخصيات و الأحداث تطمئنا أننا لسنا وحدنا فى هذا العالم نعانى فشكرا لهم كانوا عونا و غوثا لنا فى ليلنا الموحش ونهارنا الصاخب كانوا بديلا عن أناس لم يعدوا أناسا , كانوا سرا وراء صمتنا الوقور أمامهم حين نقرأ لهم ونصمت فالصمت فى حرمهم جمالا يجعلون فى غنى عن الثرثرة التى لا طائل منها , أصبحت أعشقهم فهم أصدقائى الجدد ...بقلمى

اختكم في الله من السعودية 28-05-2015 05:48 PM

صحيح انا مسجلة في معهد عالي للفنون لكن اللغة كانت
 
صعبة ولم تفهموها ؛لذالك اذا سمحتو اغلقو الموضوع القديم وتابعو يااهل الكويت هذا الموضوع بدقة واسفة اذ كنت ازعجتكم انتم والام بي سي ؛
اشتقت الى جدي عرب رحمه الله ياليته معنا يقضي باقي العام جديد
فعلا رحمك الله ياجدي ..........
حلمي ان اصير كاتبة وطموحي طموحي عالي ؛صحيح كان عندي تويتر والفيس بوك ؛لكن كل ماكتب كتاباتي ؛انا مو اسمي ايلاف الحميدي الاسم الذي كان سيئا مع الجمهور في ذالك العام القاسي ..,صحتي السليمة من مواليد رمضان سابقا اتهنت من الكثيرين لكن انا مسامحتهم لي اجل كرامتي بين الناس كتبت فيما مضى العديد من القصص في السفر وفي البيوت ...وكتبت رواية ماساة امراة عجوز ولكن اتهنت ولكن كتبتي قصتي القديمة لحياتي في العام قبل ذالك الذي يليه اتهنت من الكثيرين لكن سامحهم الله وسامح تويتر ودو النشر والفيس والامبي سي على كل شيء ؛صحتي سليمة ؛تزوجت والدتي العنود من والدي محمد وعمرها اربعة عشر سنة درست دبلوم وانا تخرجت من الثانوي العلم النافع في مكة ولكن بلدي جدة الحبيبة ؛شربت بي بسي لذالك كانت الكلمات تتقاطع والفهم شويا عليا صعب حتى في صلاتي لكن انا قوية ولله الحمد ؛كنت اراجع عند طبيب احمد الزهراني طبيب الغدة الدراقية ؛والحمد لله الان احب اطمئنكم انا الان بخير وطمانني الدكتور الصحفي بان بخير ساعيش انثى راقية وطبيعية تحب الاخرين وتثبت قدراتها على التواضع بين الناس فقط اذا ادت الاحترام بينهم ؛فاطلب المساندة والمساعدة في حل اموري للكتابة وتنمية ذاتي وعقلي ونضجي بين الناس حتى نتالقم مع بعضنا البعض وساعدو هذه الفتاة الغلبانة الرومانسية يامجتمعي الودود .................................................. .................................................. ..............................

اختكم في الله من السعودية 29-05-2015 05:39 AM

رد: صحيح انا مسجلة في معهد عالي للفنون لكن اللغة كانت
 
اعذروني انا كانت نفسيتي تعبانة اتمنى اغلاق الموضوع

اختكم في الله من السعودية 29-05-2015 05:40 AM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
اعذروني انا كانت نفسيتي تعبانة اتمنى اغلاق الموضوع

اختكم في الله من السعودية 30-05-2015 03:40 AM

درامتي الاصلية والمؤكدة والمطمئنة ان شاء الله ولبخلو بحذف موضوعين سابقين وكل عام ورمضان يجمعنا على خير
 
{وهل نجحت هذه المرة ام لا ؟}
العنوان
الكائنة الجميلة ان شاء الله احصل جمهوري بهمة عالية ....
مشهد 1
الصورة
بسم الله
الى جدي عرب رحمه الله كم مضى عام من توفى وأنا مشتاقة وأريد سماع أحلى ذكريات له ؛
بيت محمد الهنوف عرب مها الغالية نواف الصغيرون
إذ ان هناك فتاة اسمها مشاعل عمرها أربع وعشرون ؛شخصيتها تبدو
؛ويرى صورها التي يأتي منها الستر والبعض الأخر عاري ؛لذالك قرر
الورد ...فكتبت وأخذها الإلهام والروقان وقتها ...غادر احمد من الساعة
هاتفه حتى ليتصل عليه أي احد في وقت متأخر ؛ولكن احمد انشغل في الدراما والسيناريو؛فقامت مشاعل لغسل كوب فنجان القهوة ؛لطخ احمد
محادثة مشاعل حتى يستطيع التركيز أكثر في المراجعة ؛وقام لي إقفال

اختكم في الله من السعودية 30-05-2015 03:41 AM

رد: درامتي الاصلية والمؤكدة والمطمئنة ان شاء الله ولبخلو بحذف موضوعين سابقين وكل عام ورمضان يجمعنا على خير
 
الفريج
ندخل لعالم الروايات لتشجيع من أهلي وهذه هي الرواية الطويلة
بيت جمال ؛فارس غدير وغيداء غدي نورة بدر ...
بيت حمزة فاطمة ؛شيماء روان احمد ؛عبد الله ...
رومانسية جدا؛إذ أنها اتخذت قرارا للعب في الانترنت والدخول الى عالم
احمد ان يهكر صورها ؛مسحت مشاعل محادثة احمد من على الانترنت
السادسة مساء ...الى منتجع في جدة اسمه ذرة العروس ...فكان يحب ان
بدراسة في أمريكا مؤخرا ؛فلم تقلق مشاعل لعدم محادثتها عبر الفيس بوك الذي يفضله قائما لتصويره على الواتس ؛فكانت مشاعل تقرا إحدى من
ثيابه ؛بي الأيس كريم ؛ولكن قام لمسحه لمنديل معطر جميل ؛فقام احمد
الأب أيضا وشرب بعضا من الشاي الأحمر المفضل لديه ...وفي الصباح تناول بسكوت الاريو المغمس بالحليب المفضل لديه...................

اختكم في الله من السعودية 30-05-2015 03:42 AM

رد: درامتي الاصلية والمؤكدة والمطمئنة ان شاء الله ولبخلو بحذف موضوعين سابقين وكل عام ورمضان يجمعنا على خير
 
الشخصيات
الرومانسية المؤكدة للجمهور ؛ستصبح نجمة من أروع نجوم الروايات
بيت بدر عبير ريتال تولين تالا جوري رهف .......
بيت ممدوح سميرة ؛خالد صالح رغد ........
بيت عمر أميرة إسراء انس محمد براء ...
المنتديات......فكان احمد زميلها على الانترنت كان يتصفح صورها
يسمع الضجة وسماع الأغاني ؛ولكن عندما سمع أذان المغرب اقفل
مع احمد ؛فطلب احمد من مطعم كنتاكي ...الدجاج الذي يفضله وبعضا من الجرائد الثقافية ؛التي بها صورا من رسومات الكاركتير الذي يجسدونها
لي جلب كتبه التي باللغة الانجليزية حتى يراجعها كاملة ؛وقام لمسح

اختكم في الله من السعودية 30-05-2015 03:42 AM

رد: درامتي الاصلية والمؤكدة والمطمئنة ان شاء الله ولبخلو بحذف موضوعين سابقين وكل عام ورمضان يجمعنا على خير
 
نهار خارجي
المشهورة الأصلية والكاملة بإذن الله ...
إهداء روايتي الجديدة والجميلة المطمئنة لها ...
بيت حنان طارق أهداب حنين دانية جمانة ديمة زياد ميرنا ...
بيت نجلاء عبد الرحمن مهند محمد صبا ...
بيت هدى ايمن احمد اشرف أصالة أشواق وبنتها سوسن....
بيت سعاد عبد الستار رحمه الله عهود ووجود وعود مو من ضمن مجموعة صديقات العمر ...
بيت أبويا سعيد
ياسر حميدة رهام إياد يارا .....
بيت بندر نهلة عبد العزيز لين ...
بيت احمد عبير هداية منصور شهد حمودي هنودي ...
بيت أسامة سعيد تركي إيهاب لؤي دنيا حسام ...
بيت ايمن منال محمد عبد الرحمن عبد الله احمد ...
وفاء ميار .......
والى ستي المتوفاة ..... رحمها الله
{لي لكلمة خاصة لهم سامحهم الله جميعا }
هم من عروقي ولحمي ودمي
ولن افترق عنهم يوما
ومستقبلا اهدي هذا الكتاب
الى من سيكون زوجي بأمر
من الله والى أبناءي اللذين سوف
أحيا لي اجلهم ان شاء الله .....
وقلوبنا صافية وراقية للجميع
بإذن الله مع التشجيع القوي
لي هذا الكتاب الرسمي
ودم الاجتهاد فيه
يسري في عروقي ...............
؛فعندما كانت مشاعل تحتسي القهوة ؛كانت تريد ان تكتب خواطرها على
الأغاني وذهب ليصلي ؛فقام منسدحا على الفراش لتغطية نفسه ؛وإقفال
السلطات ؛وبعضا من العصيرات الطازجة ؛وبعضا من كعك النسكافيه

اختكم في الله من السعودية 30-05-2015 11:36 PM

درامتي الثانية ساحاول انتاج رواية عظيمة ان شجعتموني
 
أحاول تنسيق وإنتاج هذه الرواية الأولى والعظيمة لصبر ومشقة وطول انتظار ؛لعدة خمس سنوات كاملة ساجتهد لمثابرة حلمي في كتابة مع ملتقى ادباء ومبدعين العرب مهما كلف الامر او قد عانيت في ذالك الزمان ونبدا من الان نفكر لعمق وصمت مخلص شديدين
نتبع التعليم في المحاولة بي الاستمرار اللغة العربية ؛
مقدمة
حبيبتي لترحلي عني فانا محتاجك كثيرا في ان اعود للعودة لي الامل من جديد
يلهث السيد عمر من شدة الحر فكان التعرق ساريا في عروقه ؛محاولا ان ينسى حزنه على فقدان حبيبته مي التي تتمنى ان تعطيه عندما يكون حزينا وتلمس يديه كلمسة ايدي والدته فاطمة الراحلة ...
لنرى هل سينسى عمر مي بهذه البساطة ؛وهل سيفسر لها موضوع رحيله الى فرنسا وهل سيخبئ عنها رحيله عنها لمدة سنتان ؛وماذا سيفعل من مشروع ناجح ومفيد ياترى وهل سينجح فيه ؟وماذا تفعل مي من دون عمر دعونا نرى باقي رواية
حبيبتي لترحلي عني فانا محتاجك كثيرا في ان اعود للعودة لي الامل من جديد
1-
السيد عمر يقترب من حبه لمي اكثر واكثر ؛فعندما طل على البحر وجد ورقة كبيرة في وسطه عندما غطس فيه ولكن جف حبر القلم ولم يستطع القراءة للعكس لم يمزق الورقة بل قام لوضعها في جيبه ...عندما كان النهار يضوئ في وجهه ...فاغلق عينيه حتى يتذكر ماضيه السعيد مع مي التي يتمنى السيد عمر من الله ان يطل في عمرها ويمدها حتى ليحس بالوحدة في قلبه ...ولكنه انفعل عندما رن هاتفه ...فكانت المتصلة مي ولكنه قام لوضع هاتفه صامتا ...حتى لتزعجه بي اتصالاتها لي انه يحب ان يكون مسترخيا تماما عندما يكون في البحر لوحده ...ولمح السيد عمر من السماء الزرقاء تساقط المطر عليه ...وقام لرؤية المطر المتساقط عليه وهو رائيا في السماء ذكريات طفولته مع حبيبته مي الجميلة .....................
ولناسف على الازعاج كثيرا

اختكم في الله من السعودية 30-05-2015 11:43 PM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
انا قلقانة على كتاباتي كنت اتمنى ان اجسد مسلسلا مثل باقي الشباب والشابات ينعرض على الام بي سي ولو مرة وحدة في حياتي حتى ولو ماكنت احب الكتابة الا اقلتا فمديرتي قامت لي اهدائي هدية اثرى نجاح اول قصة لي في ثانوي والان انا كاملة لدراستي كجامعية ....................................التشاؤم سيئ في حياة لذالك نشجع انفسنا على كتابة ونحبها حتى يحبها الجمهور اسبوعيا فالجامعة تعطلت علي منشان صحتي

اختكم في الله من السعودية 30-05-2015 11:45 PM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
مثل ماالناس وقفو بس يقولو السعودية مايقبلوهم الا مبي سي صح لي اني ماحصل من كل القصص تعاون معهم ............ارجو الاجابة
ودمتم لحسن الانصات والقراءة والاستماع بخير
وكل عام وانتم بخير واسفة حقا وبجد
واسفة ولن اعود الا لرمضان الاخر ان شاء الله
وارجو الاجابة على سؤالي
واغلاق هذا الموضوع بعد الرد
على السؤال................
اسفة فكلماتي تتقاطع اسفة اخواني في الله انا واثقة انهم حينشرو مستقبلا مسلسلات للشابات ان شاء الله

اختكم في الله من السعودية 30-05-2015 11:47 PM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
كنت اتمنى ان اجسد مسلسلا مثل باقي الشباب والشابات ينعرض على الام بي سي ولو مرة وحدة في حياتي حتى ولو ماكنت احب الكتابة الا اقلتا فمديرتي قامت لي اهدائي هدية اثرى نجاح اول قصة لي في ثانوي والان انا كاملة لدراستي كجامعية ....................................
ان شاء الله الام بي تعرض مسلسلي واسفة ثقلت معكم في الحديث

اختكم في الله من السعودية 30-05-2015 11:49 PM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
وعذرا على كل شيء ان لم كنت اعرف على نفسي بالطريقة الصحيحة
وهذا التعريف بعد قراءة ماسبق عن نفسي
نا كاتبة مبتدئة , أحب كتابة الشعر و القصص القصيرة , أنشأت مدونتى لتسجيل كل الخواطر الشعرية التى أكتبها و كذلك المقولات المأثورة التى أعجبتنى تم نشر العديد من قصائدى فى جريدة الأهرام المسائى وهذه المدونة " تضم أعمالا متنوعة من الأشعار و الكتابات سواء كانت قصائد , مقولات مأثورة , قصص قصيرة و تضم أعمالى الشعرية و المقولات المأثورة لأشهر الكتاب الذين أعجبت بهم و أثروا فى نفسى أرجو أن تحوذ على إعجابكم الكتب و الأوراق و الروايات هى أحضان دافئة تحتوينا حين نكون جوعى حنان حين نكون مرضى من الوحدة , تؤنسنا الحروف والخيال يهدهدنا و الشخصيات و الأحداث تطمئنا أننا لسنا وحدنا فى هذا العالم نعانى فشكرا لهم كانوا عونا و غوثا لنا فى ليلنا الموحش ونهارنا الصاخب كانوا بديلا عن أناس لم يعدوا أناسا , كانوا سرا وراء صمتنا الوقور أمامهم حين نقرأ لهم ونصمت فالصمت فى حرمهم جمالا يجعلون فى غنى عن الثرثرة التى لا طائل منها , أصبحت أعشقهم فهم أصدقائى الجدد ...بقلمى
هذا تعبير صدديقتي عجبني فنقلته لكم
وعذرا على كل شيء ان لم كنت اعرف على نفسي بالطريقة الصحيحة
الكلمات تتقاطع
ناسف على الازعاج

اختكم في الله من السعودية 30-05-2015 11:50 PM

رد: انا كاتبة من جدة ........
 
التكملة غداا باذن الله .......
اذا عجبتكم اكمل الدراما الاولى انا بس حبيت اعتذر

اختكم في الله من السعودية 30-05-2015 11:53 PM

رد: صحيح انا مسجلة في معهد عالي للفنون لكن اللغة كانت
 
صحيح انا مسجلة في معهد عالي للفنون لكن اللغة كانت

صعبة ولم تفهموها ؛لذالك اذا سمحتو اغلقو الموضوع القديم وتابعو يااهل الكويت هذا الموضوع بدقة واسفة اذ كنت ازعجتكم انتم والام بي سي ؛
اشتقت الى جدي عرب رحمه الله ياليته معنا يقضي باقي العام جديد
فعلا رحمك الله ياجدي ..........
حلمي ان اصير كاتبة وطموحي طموحي عالي ؛صحيح كان عندي تويتر والفيس بوك ؛لكن كل ماكتب كتاباتي ؛انا مو اسمي ايلاف الحميدي الاسم الذي كان سيئا مع الجمهور في ذالك العام القاسي ..,صحتي السليمة من مواليد رمضان سابقا اتهنت من الكثيرين لكن انا مسامحتهم لي اجل كرامتي بين الناس كتبت فيما مضى العديد من القصص في السفر وفي البيوت ...وكتبت رواية ماساة امراة عجوز ولكن اتهنت ولكن كتبتي قصتي القديمة لحياتي في العام قبل ذالك الذي يليه اتهنت من الكثيرين لكن سامحهم الله وسامح تويتر ودو النشر والفيس والامبي سي على كل شيء ؛صحتي سليمة ؛تزوجت والدتي العنود من والدي محمد وعمرها اربعة عشر سنة درست دبلوم وانا تخرجت من الثانوي العلم النافع في مكة ولكن بلدي جدة الحبيبة ؛شربت بي بسي لذالك كانت الكلمات تتقاطع والفهم شويا عليا صعب حتى في صلاتي لكن انا قوية ولله الحمد ؛كنت اراجع عند طبيب احمد الزهراني طبيب الغدة الدراقية ؛والحمد لله الان احب اطمئنكم انا الان بخير وطمانني الدكتور الصحفي بان بخير ساعيش انثى راقية وطبيعية تحب الاخرين وتثبت قدراتها على التواضع بين الناس فقط اذا ادت الاحترام بينهم ؛فاطلب المساندة والمساعدة في حل اموري للكتابة وتنمية ذاتي وعقلي ونضجي بين الناس حتى نتالقم مع بعضنا البعض وساعدو هذه الفتاة الغلبانة الرومانسية يامجتمعي الودود .................................................. .................................................. ..............................
اسفة اعتبروها عبارة ونقلتها من النت بالخطا
وفعلا اعتذر عن التشاؤم رغم محبتي
للكتابة
وناسف على ازعاجكم
وانا كاتبة مبدعة اكيد ان شاء الله
بفضل مساعدتكم وبفضل الله
وبفضلي

اختكم في الله من السعودية 30-05-2015 11:54 PM

رد: صحيح انا مسجلة في معهد عالي للفنون لكن اللغة كانت
 
اعذروني انا كانت نفسيتي تعبانة اتمنى اغلاق الموضوع
اسفة اسفة اسفة على تكرار موضوع فكلمات تتقاطع
ولن يتكرر ان شاء الله الخطا في اعادة النصوص باذن الله


الساعة الآن 08:24 PM

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©vBulletin Solutions, Inc
SEO by vBSEO 3.6.0

7 9 244 247 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 289 290 291 292