إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-09-2010, 12:58 PM   #1 (permalink)
خبيرة في التنمية البشرية
 
 العــضوية: 5529
تاريخ التسجيل: 17/09/2009
المشاركات: 3,885
الـجــنــس: أنثى

افتراضي (المظهر مكمل للمخبر )..طهر نفسك تسعد !


من نظف رداءه زال همه ..و من طاب ريحه زاد عقله ..! ( للشافعي )

لا تستغرب و الحقيقة المظهر مكمل للمخبر
الظاهر ينعكس على الباطن و العكس بالعكس
و كما في علوم إدارة العقل
NLP -linguistic programmingNeuro
( البرمجة اللغوية العصبية )
العقل قد لا يفرق بين الواقع و الخيال
إيقاع حركات الجسد كاشفاً عن أعماق النفس
و نعم العكس بالعكس !
لذا حديث الرسول عن الغضب إذا كنت قائما فاقعد و إذا كنت قاعدا فاستلقي .., أمر بالوضوء حتى يذهب الغضب
( لما يا ترى )

لن أتحدث عنها كثيرا فلقد أشبعت بحثا لكن حديثي عن النظافة و الحقيقة أستطيع أن أقول عنها
هي عنوان ( الحضارة و الرقي ) !

تأمل معي في هذه الآيات
- ( إن الله يحب التوابين و يحب المتطهرين )
- ( و ثيابك فطهر .و الرجز فاهجر )

- (يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد )

طبعا الرب لا يذكر شيء إلا لحكمة و ما من شيء عبثا
و الرب عز و جل يقول أيضا : (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة )

لكي لاتجرد الأحكام من المقاصد الإسلامية الحكم التي أرادها خالقها
و حتى تتحقق غاية الإسلام نشر السلام و تحقيق الإحسان و النفع
لإعمار هذه الأرض و تحقيق السعادة في الدارين هي جل العبادة
رسولنا هو خير أسوة و أعظم الناس خلقا و صانع السعادة لو تأملت حقا في سيرته هو مكمل الإنسانية

فنجد من شدة أدبه كان عليه السلام يشتد عليه أن يجد منه رائحة غير محببه !
حقيقة الإنسان برقيه تكمن إنسانيته و الرسول هو من يقول " إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق "
لتتجسد الإنسانية و السلام

لكن لما النظافة شد عليها مالسر يا ترى و لما هذا كله ؟
و من عظم حرصه كان يحدث عن الملائكة صحبه دائما فحين تلاوة القرآن يأخذ بالسواك و يقول أنها تحضر حين تجد مجالس الذكر و إذا وجدت رائحة طيبة من قارئ القرآن تقترب منه حتى إذا كانت الرائحة أطيب اقتربت منه أكثر ....(الرواية مشهورة ) نعم فهي تكره ما يكرهه الآدمي و نهى أن يشهد صلاة الجماعة من أكلا ثوما أو بصلا
و بلا شك التجدد و المنظر الجميل سنة الكون لذا تبدل الليل و النهار و حياة الإنسان فالتجدد ينعكس على النفس فتطيب

و نجد هنا نبينا أسوتنا محمد عليه السلام كان يحرص على لبس الثوب الجديد في كل عيد ، و الغسل يوم الجمعة بالرغم من بساطة الوقت آنذاك
و يحب هدية الطيب و قد قيل في الأثر من أنفق ثلثي ماله في الطيب فلا ملامة
فكان يوصي بأطيب المسك و يجبى له من بلاد الهند و اليمن
و يقول عليه السلام " حبب إلي من دنياكم النساء و الطيب "

إذ تجد طيبه يلتمس في مقعده لأكثر من 3 أيام فيعرف به !
و شد عليه طهارة الفم
" السواك مطهرة للفم مرضاة للرب "
"الرسول يقول لولا أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك مع كل صلاة "
حتى أنه قبل أن يدخل بيته يأخذ السواك و يشوص فاه !
و لتكتمل طيب رائحته أمام أهله ،و كانت سيدتنا عائشة رضي الله عنها تذكره في كل حين فهو اعتاد ذلك و دليل حبه للطهارة و النظافة و حتى قبل مماته حين يحتضر أراد السواك فعجز فأخذت عائشة تبل له السواك بريقها دون مبالغة تخيل معي حتى و هو يحتضر قبل مماته يريد النظافة يريد أن تطيب رائحته يريد أن يقابل ربه طاهرا !
ما أعظمك يا نبي الرحمة
رسولنا مدرسة عظيمة حتى قبل مماته يريد أن يعلمنا الاعتناء الشديد بحسن المظهر و طيب الرائحة و طهارة الفم خاصة كما و الظاهر ينعكس على الباطن بكل صدق !
نحن نعلم أن السواك ثبت أنه يحتوي على مركبات قد يندر وجودها في تطهير الفم و تزكيته
النظافة من أهم الأمور لاكتمال الإنسان و تهذيبه و رقيه و بلا شك و كما ذكرنا المظهر ينعكس على المخبر
لا أريد بعضكم أن يستغرب أنا أخذت مثالي هنا رسولنا الكريم لأنه أعظم البشرية تكاملا و خلقا و إنسانيه و رحمة
و إن أردنا النجاح فلنمعن في سير الناجحين و لنتوقف على سلوكياتهم و أقوالهم و أفكارهم فالاقتداء مجملا بالطبع و لا يعني أن تلبس مثل لبس قدوتك أو تأكل كأكله إنما تسيرها وفق واقعك لتسير بها شؤون حياتك في المعاملات و الأخلاق و تستطيع أن تؤدي دورك في هذه الحياة لتعمر هذه الأرض فكل وجد لخصائص مميزة قد لا تكرر نحو الإعمار و النفع و كل ميسر لما خلق له و كل على ثغر من ثغور الأمة الإسلامية
ففينا الطبيب و المهندس و المعلم ....و أصحاب المهن الحرفية كل في مكانه و لا يستغنى عنه حتى و إن لم يعلم مقدار نفعه بل ربما المريض أو المبتلى يتعظ منه و إن لم يقصد في ذلك
الرب يريد منظومة النفع تكتمل أرادنا كذلك لنعلم أنه الواحد " و لقد خلقناكم شعوبا و قبائل لتعارفوا "
لنتعارف و نتكامل و ننفع كل منا مكمل لبعض الآخر لتسود روح الأخوة و البر و السلام








أدعوك معي للمشاهدة (صحتك في أسنانك و فمك ) موضوع حتى غاية الأهمية للدكتور يوسف البدر أنظر كيف تشكل أهمية بالغة على سائر صحة الإنسان مجملا الجسدية و النفسية
http://forum.fnkuwait.com/showthread.php?t=9057


و برنامج نظافة زمان مع أحمد الشقيري فالنظافة عنوان رقي الإنسان و إنسانيته غاية الإسلام السلام
(جل السعادة الحقيقية )

 

 

__________________

 


لم يكتشف الطغاة بعد سلاسل تكبل العقول... اللورد توماس

نوره عبدالرحمن "سما" غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(المظهر, )..طهر, للمخبر, مكمل, تسعد, نفسك


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل انت راضية عن نفسك؟ وانت هل راض عن نفسك؟ خديجة العماري القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 3 05-11-2010 01:13 PM
مسرحية «خمس خوات والصياد» «فنتازيا» صراع المظهر والجوهر BOMJDAD2 الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 0 23-08-2010 06:43 AM
اختر الاقرب الاشكال الى نفسك تجد نفسك هيون الرياض القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 8 16-02-2010 05:19 AM
«الرباعية» تسعى لترتيب لقاء بين نتنياهو وعباس الفنون القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 3 15-08-2009 03:06 AM
«زين» تسعى لتمديد قرض إسلامي 6 أشهر الفنون القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 1 10-08-2009 03:24 AM


الساعة الآن 07:45 AM


طلب تنشيط العضوية - هل نسيت كلمة المرور؟
الآراء والمشاركات المدونة بالشبكة تمثل وجهة نظر صاحبها
7 9 244 247 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 289 290 291 292