إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-09-2009, 03:35 PM   #1 (permalink)
عضو شرف
 
الصورة الرمزية بحر الحب
 
 العــضوية: 3807
تاريخ التسجيل: 01/07/2009
الدولة: الكويت
المشاركات: 5,135

افتراضي محمود عبدالعزيز... لا يصبر على ضيم ويحوّل الاستوديو ساحة فرح


لم نرد من هذه الزاوية سوى توظيف جانب من حيثياتنا المهنية دعماً لصورة الفنان الحقيقية والنفسية بحيث يملك المتابع الرؤية المتكاملة ولا تعود هناك اي شوائب او نقص في المعلومات المعروفة عن الفنانين.
وعندما نقول كواليس فنحن نقصد كل شيء، من الكواليس الحقيقية للعمل، الى المنزل والشارع، الى القلب وبعض الاحداث التي وقعت ولم يكن ممكناً ابقاؤها في الظل خصوصاً ان كثيراً منها مات اصحابها.

محمود عبدالعزيز... فنان آخر آخر لم تجربه السينما المصرية في مجال الكوميديا الى الآخر، اخذته في «الكيت كات» فكان رائعاً، وادى بعض الكاراكتيرات التي كان اهم منها، وأقدر على تقديم الافضل، مثلما هي علاقته بالكاراكتيرات المختلفة التي يجيدها.
روحه عسل، وكل كلمة منه تحمل طابع الابتسام والحب للآخرين، لكنه حين يغضب لا يعود يرى امامه او حوله ويطلق الصراخ في كل اتجاه.
«انا اقفل كل ما عندي عندما انفعل. لا اعود انا، بل كل ما في الامر ان الصورة تحترق بالكامل امامي فأفضل الابتعاد حتى لا احرق من حولي».
هذا لسان حاله.
عندما كان يصور في حياة حسام الدين مصطفى «درب الهوى» وفي مشهد له مع مديحة كامل، كان مطلوباً ان تطرده مديحة من غرفتها في المشهد، وعندما انجزاه ضرب باب الديكور برجله وطرد الجميع قائلاً: سيبونا لوحدنا.
محمود اتخذ قراراً من زمان ضد الصحافة.
اليوم يعتذر من معظم الذين يكتبون أنه لا يستطيع اجراء لقاءات وحوارات لان لا جديد عنده يقوله. بينما الحقيقة ان الفنان المتميز ملتاع جداً من انصاف الصحافيين وبعض المتطاولين على المهنة الذين ينشرون احاديث لم تجر مع الفنان، ويومها اقسم امام الجميع وهو يوجه الحديث الينا: «والله العظيم انا لا اعرف اسم الصحافي ده اللي موقع هنا على اساس انه التقاني وحاورني وقال لي، وقلت له. كل هذا لم يحصل، وانا لا اتحدث مثلما هو وارد في الحوار».
وعندما ابلغناه لماذا لا تكون اجواؤك في لحظة ما هكذا. رد: «اطلاقاً انا دايماً جاهز حتى عندما يكون مزاجي غير ملائم».
واذا كان احمد زكي (رحمه الله) طالب زملاءه بمقاطعة الصحافيين فان محمود عبد العزيز بادر من عنده ورفض لقاء اي واحد. فهو يبتسم لبعضهم ويجالسهم لكن لا كلام للنشر ابداً.
ويرى ان الفضائيات التي تبث الافلام والمسلسلات اهم وسيلة حديثة تقدم صورة اضافية للفنان. فلماذا المقابلات، خصوصاً انها اثبتت عدم جدواها في اكثر من مناسبة، كلام وكلام ولا فائدة ترتجى او شيء جديد.
يفضل محمود في يومياته ان يكون اكثر تحرراً من المواعيد، من الاوراق، ويعتبر ان الصورة المثالية للفنان هي ان يتعب على نفسه ثقافياً، اجتماعياً، وحين ظهوره في وسيلة التعبير التي يعتمدها يظهر ما عنده امام الجميع.
كل ما يرغبه الناس في حياتهم يفعله محمود. آخر همه ان يقال عنه كذا وكذا. ويقول في هذا السياق: «تعلمت من الايام ان اعطي للناس ما اجده انا مناسباً ولا يعنيني ما يريدون».
نعم كل شيء مرتب منظم في حياته. والذهاب الى الاستوديو يعتبره جزءاً من فرحته الحقيقية. فهناك لا يريد ان يحفظ لان الحوارات في معظمها تؤخذ لقطة لقطة. وبالتالي فان مساعد المخرج يبلغه: ستقول كذا او كذا. ويكون تركيز الفنان عندها على الدور فقط.
في غرفة الماكياج كما في مكان استراحته، كما في الاستوديو حيث يقول: «يا الله حد يقلنا اي طرفة»، واذا لم ينطق احد بواحدة كان عليه هو ان يبادر ويقول شيئاً، واذا بالمكان يضج بالضحك والهرج والمرج كان هذا الرجل مصنوعا من ابتسامة.
الغريب ان سيد مكاوي الموسيقار الراحل الكبير شهد في محمود حين واكب طريقة ادائه في «الكيت كات»، شخصية الرجل الأعمى.
«والله كان بيقلدني انا، وبصراحة جابني تمام».
يقول محمود: «نعم استعنت بشخصيته بنسبة ما، لكن هناك اكثر من شخصية طريفة تستخدم اعاقتها بشكل طريف وتصل الى قلوب الناس سريعاً».
وتروى الكثير من الاخبار عن وقت التصوير، حين استغل محمود مواصفات الشخصية في الفيلم لكي يقوم بحركات بالغة الاضحاك داخل الاستوديو، وما زاد الاوضاع ايجابية ان الموسم الذي عرض فيه الفيلم كان خالياً من اي منافسة حقيقية، فاذ به يترك اثراً طيباً منذ عرضه الاول.
وهناك كواليس لتصوير «البريء» مع الراحل عاطف الطيب، وكان دور محمود قاسياً وصلباً ويفترض صراخاً وتجهماً، لكن اللقطات كانت تأخذ وقتاً لأن بعض فريق التصوير لم يكونوا ليتحملوا انفسهم من الضحك، لكثرة ما يقوم من حركات.
لقد بات حصانه يفهم عليه. وباتت صنوته له تجعله يجيء اليه، واذا كان هو نفسه راغباً في شيء سعى اليه وناله براحة من دون اي تعب.
«عندي حظ نعم، لكن المشكلة في انني لا استطيع اخذ شيء من دون مقابل، يعني يجب ان اتعب. الراحة وقلة العمل لا تؤمنان لي راحة من اي نوع».
ابن بلد. وأصيل ايضاً. لانه عندما يجد محتاجاً لأي غرض، لأي مال، لأي مساعدة لا يتوانى عن مساعدته فوراً، شرط ان يتأكد من حاجته والا تصرف معه في شكل مناقض.
الصورة التي يرسمها لنفسه لا تشبه كثيراً ما يراه الناس، ويعتبر ذلك نوعاً من الطرافة في شخصيته، ويحب هذا الى آخر حد.
مميز جداً في تعامله مع اولاده. حتى عندما ابلغه محمد برغبته في التمثيل ابلغه ان عليه المحاولة لوحده، «وما تقولش عشان بابا، انا عايزك توصل بطريقة مختلفة ونموذجية». هكذا كان يخاطبه.
ومنذ اول اطلالة للشاب بدا مميزاً وخصوصاً ان الفيلم الذي انتجته «بيبسي كولا» للنجوم (وائل كفوري، كارول سماحة، احمد الشريف، هيفاء وهبي) اختير محمد فيه ليكون مع بريجيت ياغي الشخصيتين التمثيليتين في الفيلم، وكان جيداً في «بحر النجوم» مع المخرج احمد البدري.
يستعيد الكثير من ذكرياته في جلساته، وباتت تصله الادوار حالياً فيجد نفسه غير راغب فيها عموماً، وهو يقرأها، يناقش ما يعجبه، ثم يطلب تعديلات، وتفاصيل دقيقة عن التصوير.
«لست ضد ظهوري اكثر من مرة. لكن حالياً لا مجال لدور مميز. ليس ثمة ما يغري فناناً في مثل خبرتي، وهل جيد ان ادخل لكي امثل اي شيء. ابداً. ليس عدلاً لي ولا للناس».
ومن المعالم النبيلة في شخصية الفنان محمود عبد العزيز، انه يعيش الحياة كما هي. نعم يسايرها، ونعم يداريها لكنه ابداً لا يدع الايام تهزمه بل تجاريه.
يتوسع اليوم افقياً في اسمه وشهرته وطبيعة الادوار التي يقبل بها، لكنه عندما يعثر على مراده من الادوار يتخلى عن كل الشروط التي اوجدها كبديل للاعتذار.





http://www.alraimedia.com/Alrai/Article.aspx?id=155635

 

 

بحر الحب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-09-2009, 05:49 PM   #2 (permalink)
عضو شبكة الدراما والمسرح
 
 العــضوية: 1664
تاريخ التسجيل: 17/12/2008
المشاركات: 215

افتراضي

مشكوور ويعطيك الف عافية

 

 

حبل المودة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اليهود سادت العالم ..لما ؟! نوره عبدالرحمن "سما" القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 8 05-11-2010 10:35 AM
Germany >> الاستوديو التحليلي << Argentina محمود آل ابراهيم القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 8 03-07-2010 06:09 AM
الله يستر على سمية الخشاب ..!! محمد العيدان الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 6 12-03-2010 10:30 AM
أمير دولة الكويت الشيخ . صباح الأحمد الجابر الصباح . يزور صاحب السمو الملكي الأمير . سلطان بن عبدالعزيز آل سعود . ولي العهد في مقر اقامته في المغرب " بالداخل الصور " + تقرير مفصل بالكامل أحمد سامي القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 19 19-12-2009 02:34 PM
محمود عبدالعزيز ينسحب غاضباً من مهرجان الاسكندرية السينمائي بحر الحب الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 4 12-08-2009 12:55 PM


الساعة الآن 09:25 AM


طلب تنشيط العضوية - هل نسيت كلمة المرور؟
الآراء والمشاركات المدونة بالشبكة تمثل وجهة نظر صاحبها
7 9 244 247 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 289 290 291 292