إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-08-2010, 03:01 PM   #1 (permalink)
خبيرة في التنمية البشرية
 
 العــضوية: 5529
تاريخ التسجيل: 17/09/2009
المشاركات: 3,876
الـجــنــس: أنثى

افتراضي الحلقة 14 من دبلوم العلاج بالرحمة - د. يوسف البدر




د. يوسف البدر


أحبابي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأصلي وأسلم على نبي الرحمه محمد بن عبدالله .

جائتني بعض الرسائل تلومني بأني أتكلم فقط عن الرحمه ولا أتكلم عن الظلم والظالمين

أحب أن أبين أن القضاء على اي مفسده ليس فقظ بمحاربتها وأنما بنشر الفضليه المعاكسه لها

فمثلا محاربة الكفر أنما يكون بنشر الأيمان والتوحيد وليس بقتال الكفار وحده

ومحربة الرذيله أنما تكون بنشر الفضليه


ومحاربة عقوق الوالدين بنشر ثقافة ومحبة طاعة الوالدين

ومحاربة الكراهيه أنما تكون بنشر المحبه

وهكذا في كل الأمور يجب علينا نشر وتوعية وتطبيق الفضليه التي تعاكس الرذيله والمفسده التي نريد أن نقضي عليها

وبالنسبه للظلم والظالمين فأن أفضل طريقه لأزالة الظلم من المجتمعات والأفراد هي نشر ثقافة الرحمه والمحبه وتطبيقها فيما بيننا حتى نستشعر بلذتها وبرحمة الله التي تنزل علينا أذا ما تراحمنا فيما بيننا وكذلك رفع سلطة الظالمين علينا لأنه الظلم الواقع علينا قد يكون بسبب ظلمنا لمن هو أضعف منا

وهذا ما أود أن تشاركونني في نشره وتطبيقه من خلال هذا الدبلوم دبلوم العلاج بالرحمه ومن خلال الدبلومات أون لاين

وحتى نحب الرحمه يجب أن لا نظلم ونقع تحت أثاره المدمره على الفرد والمجتمع

لذلك سأبين اليوم عقوبة الظلم والظالمين في الدنيا والأخره

حتى نتجنب الظلم خوفا وحتى نحب الرحمه ثوابا

تعريف الظلم في اللغة:

جاء في لسان العرب: الظلم وضع الشيء في غير موضعه, وأصل الظلم الجور ومجاوزة الحد, ويقال: ظلمه يظلمه ظلماً ومظلمة، الظلم صار مصدرا حقيقيا, وهو ظالم وظلوم, والظلمة هم المانعون أهل الحقوق حقوقهم, والظلامة ما تظلمه وهي الظلمة, وتظالم القوم: ظلم بعضهم بعضاً, وفي المفردات للراغب الأصفهاني: والظلم عند أهل اللغة وكثير من أهل العلم: وضع الشيء في غير موضعه المختص به إما بنقصان أو بزيادة، وإما بعدول عن وقته أو مكانه, وقال الفيروز آبادي: والظلم يقال في مجاوزة الحق, ويقال في الكثير والقليل.

المعنى الشرعي للظلم:

قال الإمام العسقلاني في شرحه لصحيح البخاري: والظلم وضع الشيء في غير موضعه الشرعي, وقال الإمام العيني: الظلم أصله الجور ومجاوزة الحد, ومعناه الشرعي وضع الشيء في غير موضعه الشرعي.

الظلم ضد العدل:

والظلم ضد العدل ونقيضه، فما معنى العدل ؟ جاء في لسان العرب: العدل ما قام في النفوس أنه مستقيم وهو ضد الجور, وعدل الحاكم في الحكم يعدل عدلاً وهو عادل, والعدل الحكم بالحق, والعدل من الناس المرضي (قوله وحكمه), وجاء في المفردات للراغب الأصفهاني: العدل هو المساواة في المكافأة, وجاء في النهاية لابن الأثير: العدل هو الذي لا يميل به الهوى فيجور في الحكم, وقال الفيروز آبادي: العدل خلاف الجور, وعدل عليه في القضية فهو عادل.

التعريف المختار للعدل:

وفي ضوء ما قيل في تعريف العدل أنه ضد الجور والظلم، ومن تعريف الظلم، يمكن تعريف العدل بأنه وضع الشيء في موضعه الشرعي، وإعطاء كل شيء حقه من المكانة أو المنزلة أو الحكم أو العطاء.

تحريم الظلم في كل شيء ولكل إنسان:

في القرآن الكريم آيات كثيرة صريحة في تحريم الظلم بذكر اسمه، وآيات كثيرة في تحريم الظلم بصورة غير مباشرة, وذلك بالأمر بالعدل لأن الأمر بالعدل نهي عن الظلم, فمن ذلك قوله تعالى "إن الله يأمر بالعدل والإحسان"، هكذا أمراً مطلقاً بالعدل بكل ما هو عدل, ولكل إنسان فلا يجوز ظلمه, ولو كان كافراً أو ظالماً، قال شيخ الإسلام ابن تيمية:"ولهذا كان العدل أمراً واجباً في كل شيء, وعلى كل أحد, والظلم محرماً في كل شيء ولكل أحد, فلا يحل ظلم أحد أصلاً سواء كان مسلماً أو كافرأً أو كان ظالماً " قال تعالى: " يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على أن لا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى" ومعنى شنآن قوم أي بغض قوم وهم الكفار".

وقال ابن تيمية أيضاً: "لأنه – أي العدل – هو الذي أنزلت به الكتب, وأرسل به الرسل– ضده الظلم, وهو محرم كما جاء في الحديث القدسي, كما يرويه النبي صلى الله عليه وسلم عن ربه: "يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا".

توبة الظالم وهل تدفع عنه عقوبة الآخرة:

من المعلوم أن الظلم معصية، وأن الظالم إذا لم يتب من ظلمه عوقب عليه في الآخرة، وأنه إذا تاب توبة نصوحاً مقبولة فتوبته تسقط عنه عقوبة ظلمه, ولكن إذا كان ظلمه يتعلق بحقوق الناس, كما لو قتل غيره ظلماً أو آذاه في بدنه بغير القتل, أو غصبه حقاً له ثم تاب, فهل تسقط توبته عقوبة ظلمه هذا في الآخرة ؟.

تعرض شيح الإسلام ابن تيمية لهذه المسألة فقال: "إن التوبة المجردة تسقط حق الله من العقاب, وأما حق المظلوم فلا يسقط بمجرد التوبة، فمن تاب من ظلم لم يسقط بتوبته حق المظلوم، لكن من تمام توبته أن يعوضه بمثل مظلمته, وإن لم يعوضه في الدنيا فلا بد له من العوض في الآخرة، فينبغي للظالم التائب أن يستكثر من الحسنات حتى إذا استوفى المظلومون حقوقهم لم يبق مفلساً، ومع هذا فإذا شاء الله تعالى أن يعوض المظلوم من عنده فلا راد لفضله, كما إذا شاء أن يغفر ما دون الشرك لمن يشاء".

عقوبة الظالم في الدنيا:

والغالب أن الظالم – حسب سنة الله في الظلم والظالمين ـ يعاقب في الدنيا على ظلمه للغير، يدل على ذلك حديث رسول الله صلى الله الذي أخرجه أبو داود: "ما من ذنب أجدر أن يعجل الله تعالى لصحابه العقوبة في الدنيا مع ما يدخر له في الآخرة مثل البغي وقطيعة الرحم" وجاء في شرحه: ما من ذنب أحق وأولى لصحابه (أي البغي) وهو الظلم والخروج على السلطان أو الكبر وقطيعة الرحم أي ومن قطع صلة ذوي الأرحام.

وأيضاً فإن المظلوم مستجاب الدعوة, جاء في الصحيح الذي أخرجه البخاري عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لمعاذ بن جبل حين بعثه إلى اليمن "واتق دعوة المظلوم, فإنها ليس بينها وبين الله حجاب" وجاء في شرحه للعسقلاني: "أي تجنب الظلم لئلا يدعو عليك المظلوم. وفيه تنبيه على المنع من جميع أنواع الظلم".

وقوله: "وليس بينها وبين الله حجاب" أي ليس لها صارف يصرفها ولا مانع، والمراد أنها مقبولة وإن كان عاصياً كما جاء في حديث أبي هريرة عند أحمد مرفوعاً: "دعوة الظالم مستجابة وإن كان فاجراً ففجوره على نفسه".

ومما يكمل الاستدلال بهذا الحديث النبوي الشريف أن نقول: إن المظلوم يدعو عادة على ظالمه لينتقم الله منه في الدنيا ليشفي ما في صدره من غيظ على ظالمه، وحيث إن دعوة المظلوم مستجابة، فإجابته – إذا شاء الله – تكون بمعاقبة الظالم بالدنيا.

استدراك وتوضيح:

ولكن ما قلناه من أن الغالب في الظالم معاقبته في الدنيا على ظلمه، لا يعني كما هو واضح من قولنا: إن الغالب في الظلم ألخ – إن كل ظالم يناله العقاب على ظلمه في الدنيا حتماً, وفوراً أو عاجلاً؛ لأن من سنة الله أيضاً إمهال الظالم ولكن دون إهماله, وقد يكون في عدم تعجيل عقوبته في الدنيا لحكمة يعلمها الله, ولا نعلمها مثل استدراجه، أو لكون المظلوم قد ظلم غيره وما حل فيه من ظلم هو جزاء ظلمه لغيره، أو لعلم الله بصلاح هذا الظالم مستقبلاً, وتوبته توبة نصوحاً, وتحلله من ظلمه، أو لغير ذلك من موانع تعجيل العقوبة على الظالم , فنحن لا نحيط بكل جوانب حكمة الله, ومفردات سنته من عباده، وإنما نستطيع القول بأن الظلم جدير بأن يعجل العقاب على مرتكبه كما جاء في الحديث الذي ذكرناه، وإن المظلوم مستجاب الدعوة, وهو في الغالب يدعو على ظالمه بالانتقام العاجل، فيكون ذلك كله من أسباب تعجيل العقوبة على الظالم, ولكن يبقى وراء الأسباب حكمة الله ومشيئته النافذة في العباد.

من عقاب الظالم تسليط ظالم عليه:

من سنة الله تعالى في الظلم والظالمين أن الرعية الظالمة أي التي يتظالم أفرداها فيما بينهم يُولى عليها حاكم ظالم, يكون تسلطه عليهم من العقاب لهم على ظلمهم, قال تعالى : "وكذلك نولي بعض الظالمين بعضاً بما كانوا يكسبون".

وجاء في تفسيرها: نسلط بعض الظلمة على بعض فيهلكه ويذله. وهذا تهديد للظالم إن لم يمتنع من ظلمه سلط الله عليه ظالماً آخر.

ويدخل في الآية جميع من يظلم نفسه أو يظلم الرعية, أو التاجر يظلم الناس في تجارته. وقال الإمام الرازي في تفسير هذه الآية: " الآية تدل على أن الرعية متى كانوا ظالمين فالله تعالى يسلط عليهم ظالماً مثلهم، فإن أرادوا أن يتخلصوا من ذلك الأمير الظالم فليتركوا الظلم "وقال الآلوسي في تفسير هذه الآية: "وقد استدل بالآية على أن الرعية إذا كانوا ظالمين, فإن الله تعالى يسلط عليهم ظالماً مثلهم، وفي الحديث: "كما تكونوا يولى عليكم".

لا يفلح الظالمون:

ومن سنته تعالى في الظلم والظالمين أنهم لا يفلحون ولا يفوزون في الدنيا كما لا يفلحون ولا يفوزون في الآخرة قال تعالى: "قل يا قوم اعملوا على مكانتكم إني عامل فسوف تعلمون من تكون له عاقبة الدار إنه لا يفلح الظالمون" ، وهذا خطاب من الله تعالى لرسوله محمد صلى الله عليه وسلم أن يقول للمُصرين على كفرهم ما هو مذكور في الآية، وهو تهديد شديد ووعيد أكيد، أي استمروا في طريقتكم وناحيتكم, إن كنتم تظنون أنكم على هدى, فأنا مستمر على طريقتي ومنهجي, فسوف تعلمون بعد حين من تكون له العاقبة الحسنى في هذه الدار، وهي لا تكون إلا لرسوله صلى الله عليه وسلم وأتباعه المؤمنين, كما وعد الله تعالى, ووقع ما وعد الله , فنصر رسوله صلى الله عليه وسلم على الكافرين .

وأشار إلى السبب في هذه العاقبة الحسنى لرسوله صلى الله عليه وسلم وللمؤمنين, وهذا السبب هو أن مخالفيهم ظالمون، وأن سنته تعالى: "إنه لا يفلح الظالمون" وإنما وضع الظلم موضع الكفر لأنه أعم منه , وهو أكثر فائدة لأنه إذا لم يفلح الظالم فكيف يفلح الكافر المتصف بأعظم أفراد الظلم ؟

والظالمون الذين لا يفلحون يشمل الظالمين لأنفسهم بالكفر بنعم الله أو باتخاذ الشركاء له في ألوهيته, كما يشمل الظالمين للناس في حقوقهم, فالسنة لا تتخلف وهي أن الظالمين لا يفلحون فلا ينتصرون ولا يظفرون بمطلوبهم.

وإذا كان الفلاح منتفياً عن الظالمين بموجب شرعه انحصر الفلاح والفوز في أهل الحق والعدل, هؤلاء هم رسل الله وأتباعهم المؤمنون كما قال تعالى: "إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد" وقوله تعالى: "ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين إنهم لهم المنصورون وإن جندنا لهم الغالبون".

هلاك الأمة بظلمها:

من سنة الله في الظلم والظالمين هلاك الأمة بظلمها، وفي بيان هذه السنة العامة آيات كثيرة في كتاب الله العزيز منها: "فقطع دابر القوم الذين ظلموا" ، وقوله تعالى : "هل يهلك إلا القوم الظالمون" ، وقوله تعالى : "ولقد أهلكنا القرون من قبلكم لما ظلموا".

وكلمة (لما) ظرف يدل على وقوع فعل لوقوع غيره مما هو سبب له, وهذا يدل على وقوع هلاك الأمة لوقوع سببه وهو الظلم, وهذا الظلم نوعان, الأول: ظلم الأفراد لأنفسهم بالفسق والفجور والخروج عن طاعة الله, والتظالم فيما بينهم .

والثاني: ظلم الحكام لهم على نحو يهدر حقوقهم, ويذهب بعزتهم, ويعودهم على حياة الذل والمهانة, مما يجعل الأمة ضعيفة غير صالحة للبقاء, فيسهل على الأعداء الاستيلاء عليها واستعبادها, فيكون هذا محقاً لها وفناء لشخصيتها, فيصدق عليها قول الله تعالى: "وكم قصمنا من قرية كانت ظالمة وأنشأنا بعدها قوماً آخرين" وهذه السنة دائمة في الأمم, ولها مواقيت لهلاكها بسبب الظلم، تختلف هذه المواقيت باختلاف أحوالها وأحوال أعدائها, وهي آجالها المشار إليها في قوله تعالى: "ولكل أمة أجل ، فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون".

هلاك الأمم الظالمة له أجل محدود:

وهلاك الأمم الظالمة له أجل محدود، بمعنى أن بقاء الأمة الظالمة بقاء محدود المدة, إذا انقضت هذه المدة جاء أجلها, فتهلك كما يهلك الإنسان, يموت إذا حان أجله بمضي مدة عمره, وتوضيح ذلك أن الظلم في الأمة كالمرض في الإنسان, يعجل في موته بعد أن يقضي المدة المقدرة له وهو مريض, وبانتهاء هذه المدة يحين أجل موته، فكذلك الظلم في الأمة يعجل في هلاكها بما يحدثه فيها من آثار مدمرة, تؤدي إلى هلاكها واضمحلالها خلال مدة معينة يعملها الله هي الأجل المقدر لها، أي الذي قدره الله تعالى لها بموجب سنته العامة التي وضعها لآجال الأمم, بناء على ما يكون فيها من عوامل البقاء كالعدل، أو من عوامل الهلاك ـ كالظلم ـ التي يظهر أثرها وهو هلاكها بعد مضي مدة محددة يعلمها الله .

قال تعالى: "ولكل أمة أجل فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون" قال الآلوسي في هذه الآية "ولكل أمة أجل" ، أي لكل أمة من الأمم الهالكة أجل أي وقت معين مضروب لاستئصالهم , ولكن هلاك الأمم وإن كان شيئاً مؤكداً ولكن وقت حلوله مجهول لنا ، أي إننا نعلم يقيناً أن الأمة الظالمة تهلك حتماً بسبب ظلمها حسب سنة الله تعالى في الظلم والظالمين ، ولكننا لا نعرف وقت هلاكها بالضبط ، فلا يمكن لأحد أن يحدده بالأيام ولا بالسنين ، وهو محدد عند الله تعالى بالساعات , ولذلك قال تعالى : "فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون".

سنة الله مطردة في هلاك الأمم الظالمة:

وسنة الله مطردة في هلاك الأمم الظالمة قال تعالى: "ذلك من أنباء القرى نقصه عليك منها قائم وحصيد وما ظلمناهم ولكن ظلموا أنفسهم فما أغنت عنهم آلهتهم التي يدعون من دون الله من شيء لما جاء أمر ربك وما زادوهم غير تتبيب وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد" وقوله تعالى: "وما ظلمناهم ولكن ظلموا أنفسهم" أي ما ظلمناهم بإهلاكنا إياهم ولكن ظلموا أنفسهم بارتكاب ما به أهلكوا .

وقوله تعالى: "وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة" أي إن عذاب الله ليس بمقتصر على من تقدم من الأمم الظالمة ، بل إن سنته تعالى في اخذ كل الظالمين سنة واحدة فلا ينبغي أن يظن أحد أن هذا الهلاك قاصر بأولئك الظلمة السابقين، لأن الله تعالى لما حكى أحوالهم قال: "وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة" فبين الله تعالى أن كل من شارك أولئك المتقدمين في أفعالهم التي أدت إلى هلاكهم فلا بد أن يشاركهم في ذلك الأخذ الأليم الشديد، فالآية تحذير من وخامة الظلم، فلا يغتر الظالم بالإمهال.

تبقى الدولة مع الكفر ولا تبقى من الظلم:

قال تعالى: "وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون" إن الدولة الكافرة قد تكون عادلة بمعنى أن حكامها لا يظلمون الناس, والناس أنفسهم لا يتظالمون فيما بينهم، فهذه الدولة مع كفرها تبقى، إذ ليس من سنته تعالى إهلاك الدولة بكفرها فقط، ولكن إذا انضم إلى كفرها ظلم حكامها للرعية, وتظالم الناس فيما بينهم

وبهذا قال المفسرون وأهل العلم، قال الإمام الرازي في تفسيره "إن المراد من الظلم في هذه الآية الشرك والمعنى أن الله تعالى لا يهلك أهل القرى بمجرد كونهم مشركين، إذا كانوا مصلحين في المعاملات فيما بينهم, يعامل بعضهم بعضاً على الصلاح، وعدم الفساد".

وفي تفسير القرطبي قوله تعالى: "بظلم" أي بشرك وكفر "وأهلها مصلحون" أي فيما بينهم في تعاطي الحقوق , ومعنى الآية: إن الله تعالى لم يكن ليهلكهم بالكفر وحده حتى يضاف إليه الفساد, كما أهلك قوم شعيب ببخس المكيال والميزان, وقوم لوط باللواط.

قول ابن تيمية في هلاك الدولة الظالمة وإن كانت مسلمة:

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: "وأمور الناس إنما تستقيم في الدنيا مع العدل الذي قد يكون فيه الاشتراك في بعض أنواع الإثم أكثر مما تستقيم مع الظلم في الحقوق, وإن لم تشترك في إثم، ولهذا قيل: إن الله يقيم الدولة العادلة وإن كانت كافرة، ولا يقيم الظالمة وإن كانت مسلمة، ويقال: الدنيا تدوم مع العدل والكفر, ولا تدوم مع الظلم والإسلام, وذلك أن العدل نظام كل شيء, فإذا أقيم أمر الدنيا بالعدل قامت, وإن لم يكن لصحابها من خلاق – أي في الآخرة – وإن لم تقم بالعدل لم تقم, وإن كان لصحابها من الإيمان ما يجزي به في الآخرة".

من الظلم المهلك المحاباة في تطبيق القانون:

تطبيق القانون على الجميع بالسوية وبدون محاباة يبعث الطمأنينة في النفوس، ويجعل الضعيف المحق يوقن بأنه في مأمن من ظلم القوي، لأن الدولة معه ممثلة بقانونها الذي تطبقه محاكمها بعدل وبجدية, وعلى الجميع وبدون محاباة لأحد، ومن كانت معه الدولة وقانونها فهو أقوى من غيره مهما كان هذا الغير ذا نفوذ وجاه وسلطان.

فإذا اختل هذا الوضع فلم يطبق القانون على الجميع, وأخذت المحاباة تفعل فعلها, وهي التي يأخذ بها الحاكم، كان ذلك من الظلم الذي تباشره الدولة, أن تعين على وقوعه أو تسكت عنه فلا تمنعه، فتتلبس الدولة بالظلم, وتغشاها ظلمته, فيقوم فيها سبب الهلاك فتهلك.

وهذا ما حذرنا منه رسول الله صلى الله عليه وسلم , فقد جاء في الحديث الصحيح الذي أخرجه البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها أن قريشاً أهمها شأن المرأة المخزومية التي سرقت، فقالوا: من يكلم فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقالوا: من يجترئ عليه إلا أسامة بن زيد حب رسول الله صلى الله عليه وسلم, فكلمه فيها, فتلون وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال : أتشفع في حد من حدود الله ؟ فقال له أسامة: استغفر لي يا رسول الله.

فلمان كان العشي قام رسول الله صلى الله عليه وسلم فاختطب فأثنى على الله بما هو أهله ثم قال: أما بعد : فإنما أهلك الذين من قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، وإني والذي نفسي بيده لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها، ثم أمر بتلك المرأة التي سرقت فقطعت يدها.

وجاء في شرحه: وفيه ترك المحاباة في قامة الحد على من وجب عليه, ولو كان ولداً أو قريباً أو كبير القدر, والتشديد في ذلك, والإنكار على من رخص فيه.

تعليل هلاك الدولة بالظلم:

في الحديث الذي ذكرناه في المرأة التي سرقت جاء فيه قول النبي صلى الله عليه وسلم : "فإنما أهلك الذين من قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد"، فالمحاباة في تطبيق القانون ظلم تقوم به الدولة أو تعين عليه، وكان المأمول أن تمنع الدولة الظلم, وتحمي المظلومين, وتعاقب الظالم, وأشد الظلم وأوجعه ما جاءك ممن واجبه أن يحميك.

وهذا الظالم وغيره من أنواعه المشينة، إذا قامت به الدولة أو تسترت عليه أو أعانت عليه، فسيترك أثراً بليغاً في نفوس المواطنين, يتمثل بخيبة أملهم في الدولة وزعزعة ثقتهم بها, وتسلمهم هذه الحالة إلى حالة عدم الاهتمام بالدولة, وضعف الولاء لها وعدم الحرص على بقائها, ولا الدفاع عنها, وتسلمهم هذه الحالة إلى حالة أسوأ منها, وهي رغبتهم في هلاكها واضمحلالها ولو باستيلاء الغير عليها, ولو كان من أعدائها, ولسان حالهم يقول في تبرير رغبتهم هذه: إن الدولة لم تعد لنا البيت الكبير الذي نجد فيه الأمن والأمان والحماية والطمأنينة على حقوقنا, وعدم اعتداء الظالمين علينا.

وإذا استمر الظلم وانتشر وشاع بفعل الدولة أو بتسترها عليه وعدم منعها له وتغافلها عنه فإن الأمر يؤول بالناس المظلومين والمنتصرين لهم من أقارب وأصدقاء إلى الانتقام كردة فعل على الدولة التي صارت في نظرهم عدواً لهم وهذا أحد الأسباب الرئيسية للإرهاب .

إن ما أقوله ليس تبريراً لفعل المظلومين, وإنما هو وصف لواقعهم الذي صاروا إليه بسبب الظلم الذي توقعه الدولة, أو تعين الظالمين على وقوعه, أو لا تمنع وقوعه مع قدرتها على المنع.

من آثار الظلم خراب البلاد:

ومن آثار الظلم الذي يعجل في هلاك الدولة خراب البلاد اقتصادياً وعمرانياً؛ لزهد الناس في العمل والإنتاج، وسعيهم الدائم إلى الفرار والخروج منها, وكل هذا يؤثر في قوة الدولة اقتصادياً وعسكرياً, ويقلل مواردها المالية التي كان يمكن أن تنفقها على إعداد قوتها في مختلف المجالات، مما يجعل الدولة ضعيفة أمام أعدائها الخارجيين, وإن بقيت قوية طاغية على مواطنيها الضعفاء المساكين المظلومين, وكل هذا يؤدي إلى إغراء أعدائها من الدول القوية لتهجم عليها, وتستولي عليها أو على بعض أقاليمها, أو إلحاق الأذى والضرر بها, مما يعجل في هلاكها.

وقد أشار علماؤنا رحمهم الله تعالى إلى أثر الظلم في خراب البلاد، ففي تفسير القرطبي قوله رحمه الله : "فإن الجور والظلم يخرب البلاد بقتل أهلها وانجلائهم منها، وترفع من الأرض البركة" وفي تفسير الآلوسي: "وروي عن ابن عباس أنه قال: أجد في كتاب الله تعالى أن الظلم يخرب البيوت، وقرأ قوله تعالى : "فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا إن في ذلك لآية لقوم يعلمون".

تأخير عقاب الظالمين:

إن من أسماء الله الحسنى "الحليم" فحلمه تعالى واسع يسع الناس جمعياً ، فلا يعجل عقوبتهم لظلمهم , قال تعالى "ولو يؤاخذ الله الناس بظلمهم ما ترك عليها من دابة ولكن يؤخرهم إلى أجل مسمى ، فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون"، أي لو يؤاخذهم بما كسبوا ما ترك على ظهر الأرض من دابة أي لأهلك جميع دواب الأرض تبعاً لإهلاك بني آدم، ولكن الله جل جلاله يحلم ويستر وينظر إلى أجل مسمى, أي لا يعاجلهم بالعقوبة, إذ لو فعل ذلك بهم لما أبقى أحداً



http://www.facebook.com/notes/d-ywsf...h/419591829299

 

 

__________________

 


لم يكتشف الطغاة بعد سلاسل تكبل العقول... اللورد توماس

نوره عبدالرحمن "سما" غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
14, من, البدر, الحلقة, العلاج, بالرحمة, د., دبلوم, يوسف


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحلقة العاشرة من دبلوم العلاج بالرحمة - مشاعرنا الحقيقية و احتياجاتنا و تصرفات الآخرين - د.يوسف البدر نوره عبدالرحمن "سما" القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 0 09-07-2010 02:16 PM
الحلقة الثامنة من دبلوم العلاج بالرحمة -د. يوسف البدر نوره عبدالرحمن "سما" القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 2 20-06-2010 03:21 PM
الحلقة السابعة من دبلوم العلاج بالرحمة -د. يوسف البدر نوره عبدالرحمن "سما" القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 0 11-06-2010 01:26 PM
وردة الجمعة :الحلقة السادسة من دبلوم العلاج بالرحمة -د. يوسف البدر نوره عبدالرحمن "سما" القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 1 04-06-2010 12:11 PM
وردة الجمعة : الحلقة الرابعة من دبلوم العلاج بالرحمة -د. يوسف البدر نوره عبدالرحمن "سما" القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 0 14-05-2010 01:41 PM


الساعة الآن 12:18 PM


طلب تنشيط العضوية - هل نسيت كلمة المرور؟
الآراء والمشاركات المدونة بالشبكة تمثل وجهة نظر صاحبها
7 9 244 247 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 289 290 291 292