إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-11-2010, 11:24 AM   #1 (permalink)
عضو شبكة الدراما والمسرح
 
الصورة الرمزية عزوم
 
 العــضوية: 10100
تاريخ التسجيل: 27/07/2010
المشاركات: 152
الـجــنــس: ذكر

افتراضي مهرجان القاهرة: أزمات وأسئلة وحنين الى العصر الذهبي


• مهرجان القاهرة: أزمات وأسئلة وحنين الى العصر الذهبي
الجمعة, 26 نوفمبر 2010

فيكي حبيب
لم يعد مهرجان القاهرة السينمائي الدولي قادراً على الاتكاء على أمجاد سابقة، ولا على تصنيف الاتحاد الدولي للمنتجين له بين المهرجانات الكبرى الاثني عشر (فئة أ). مشاكل كثيرة تنخر جسده، وناقوس الخطر بُحّ صوته من كثرة الاستعمال.

الاستعدادات للدورة الـ34 لم تُغفل هذه المشاكل. جهود كثيرة بُذلت لإعادة المهرجان الى السكة الصحيحة، وإعلاء صوت الاستغاثة لم يعد عيباً. رئيس المهرجان عزت أبو عوف فعلها في أكثر من مناسبة. لم يخش البوح عن عدم قدرة المهرجان على مقارعة مهرجانات وليدة بإمكانات كبيرة.

غزوة المهرجانات الخليجية بموازناتها المليونية، سهّلت الحديث عن أزمة. في الظاهر، الإمكانات المادية المتواضعة للمهرجان القاهري مقارنة بالمهرجانات الأخرى، تقف حجر عثرة أمام تقدمه. ولكن، في الباطن، هناك مشكلة أعمق، تتمثل بعجزه عن نسج شبكة علاقات وطيدة بينه وبين أهل السينما في مصر، فكيف بالأحرى أهل السينما العربية؟

أمام هذا الواقع، بدا، في السنوات الماضية، وكأن هناك شبه قطيعة بين السينمائيين في بلاد النيل والمهرجان. قطيعة رسخها سوء الإدارات المتعاقبة، بعد عصر ذهبي حمل توقيع سعد الدين وهبي... وهكذا، كثر الحديث عن ترهّل المهرجان، وراح الحريصون على الاحتفال الأعرق بالسينما العربية، وغير الحريصين ممن يحبون الاصطياد في الماء العكر، يذكرون في مناسبة وغير مناسبة، جملة الإخفاقات التي عرفها المهرجان سنة بعد سنة... الى درجة أن المتابعين لأحوال السينما المصرية، باتوا يحفظون عن ظهر قلب الحكاية التي تتحدث عن طائرة خاصة نقلت نجوم بلاد النيل الى مهرجان خليجي تقاطع افتتاحه ومهرجانهم الأم... أو قصة فيلم «المسافر» الذي انتجته وزارة الثقافة في مصر، واختار أصحابه عرضه في افتتاح مهرجان خليجي لا في مهرجان القاهرة... أو قصة إبريق الزيت نفسها عن عجز المهرجان على الحصول على فيلم مصري واحد في مسابقته.

مواعيد متضاربة

وكأن كل هذا لا يكفي، حتى أضيفت الى الأزمات القديمة الجديدة، أزمة من نوع آخر، تناولتها الصحافة المصرية، واعتبرت أن من شأنها أن تهدد دورة المهرجان الجديدة التي تفتتح الثلثاء المقبل وتستمر لـ12 يوماً. فبعدما اعتادت قاعة سينما «غود نيوز» أن تحتضن غالبية العروض في السنوات الماضية، حال انطلاق أفلام العيد دون توافر هذه الصالة وصالات أخرى.

كيف سيتعامل المهرجان مع هذه الأزمة المستجدة؟ سؤال طرحته «الحياة» على المدير الفني للمهرجان الناقد يوسف شريف رزق الله الذي اعتبر أن «الأزمة الناتجة من بدء عرض أفلام كبار النجوم المصريين في دور السينما قبل بدء المهرجان بأسبوعين كانت متوقعة ومفهومة بخاصة بالنسبة الى الشاشة الواحدة أو حتى الخمس شاشات». وأضاف: «كنا على علم بأننا سنواجه هذه المشكلة منذ حددنا موعد إقامة المهرجان في نهاية السنة الماضية. ولكن لم يكن من المتاح تأجيله حتى لا يتعارض مع مهرجان دبي، ولا أن يأتي في موعد مبكر حتى لا يتعارض مع مهرجان دمشق... ثم إن نهاية تشرين الثاني (نوفمبر) هو الموعد المتفق عليه مع الاتحاد الدولي للمنتجين الذي ينظم مواعيد المهرجانات الكبرى الاثني عشر المصنفة «حرف أ» حتى لا يحدث تداخل بينها. وعموماً، انتقلت أفلام المسابقة الدولية من قاعة «غراند حياة» إلى قاعتين متجاورتين في مجمع «نايل سيتي» مع توفير خدمات لنقل الصحافيين والضيوف. كما أضفنا حفلة صباحية (الساعة 11) للبرنامج في دور العرض المفتوحة للجمهور لاستيعاب الأفلام المشاركة في المهرجان. أما بالنسبة الى الأفلام المصرية الثلاث («الشوق» و «ميكروفون» و «الطريق الدائري») المعروضة في المسابقتين الدولية والعربية، فتوصلنا إلى اتفاق مع «رئيس جهاز السينما» ممدوح الليثي لعرضها في مجمع «فاميلي» في قاعتين كبيرتين (مجموعهما نحو 800 مقعد)».

ويشير رزق الله الى الجهود المبذولة لإنجاح هذه الدورة على رغم كل الصعوبات. فمثلاً، «تمّ استحداث الموقع الخاص بالمهرجان الذي أضحى متاحاً بست لغات. كما سيقوم المهرجان للمرة الأولى بتغطية يومية لوقائعه، ستُبث على موقع «يوتيوب». وهناك ترتيبات نرجو أن تكلل بالنجاح لإذاعة ساعة يومية عن نشاط المهرجان داخل غرف الفندق الذي يقيم فيه الضيوف. إضافة الى جملة برامج واحتفاليات، منها احتفالية خاصة بمرور 20 سنة على تأسيس قناة «أرتي» الفرنسية الألمانية، يتخللها ندوة يديرها المخرج يسري نصر الله مع مسؤولين من هذه القناة عن أسلوب تمويل الأفلام... واحتفالية بالسينما الأفريقية مع عرض مجموعة من الأفلام التي نالت الجائزة الذهبية في مهرجان «أواغادوغو». كما تشهد هذه الدورة عقد «ملتقى القاهرة السينمائي» الخاص بالسيناريو لمساعدة المخرجين على إيجاد تمويل لأفلامهم... من دون أن ننسى التكريمات والبرامج المتنوعة».

ضد إسرائيل

وإذا كان الكتاب يُقرأ من عنوانه، فإن فيلم الافتتاح يكون عادة العنوان الذي تُقرأ من خلاله أي دورة مهرجان سينمائي. والحال أن اختيار الفيلم البريطاني «عام آخر» للمخرج مايك لي، الذي حظي بإعجاب النقاد على رغم خروجه من المولد بلا حمص في الدورة الماضية من مهرجان «كان»، لم يخل من الانتقادات، خصوصاً إذا عرفنا أن عروضه في الصالات التجارية انطلقت.

ويعزو رزق الله هذا الاختيار قائلاً: «اختيار فيلم «عام آخر» ليكون فيلم الافتتاح مرتبط بالموقف السياسي الذي عبّر عنه المخرج الكبير مايك لي أخيراً حين رفض دعوة إسرائيل لإدارة ورشة مع عدد من الطلاب في القدس احتجاجاً على الممارسات الإسرائيلية وعلى قانون الولاء لإسرائيل المراد تطبيقه على كل المواطنين فيها، بما في ذلك عرب 48. وقد أجرينا اتصالاً به من طريق مساعدته من أجل دعوته وتكريمه في حفلة الافتتاح، لكنه اعتذر بعد بضعة أيام بسبب انشغاله في الحملة الإعلامية المصاحبة لبدء عرض فيلمه في بريطانيا في بداية الشهر الجاري. وبالمناسبة فإن الفيلم لم يعرض تجارياً على حد علمي إلا في انكلترا. أما عرضه في الولايات المتحدة فلن يبدأ إلا في 31 كانون الأول (ديسمبر) المقبل، وفي فرنسا في منتصف الشهر ذاته. كما أنه لن تتاح فرصة لعرضه تجارياً في مصر لأسباب متعلقة باختيارات الموزعين ودور العرض. يُضاف الى هذا كله أنني أراه فيلماً متميزاً جداً وقد ظلمته لجنة التحكيم الدولية في «كان».

وإذا كان فيلم «الشوق» للمخرج المصري خالد الحجر، الممثل الوحيد للسينما المصرية والعربية في «المسابقة الدولية للأفلام الروائية الطويلة»، فإن الحضور «العربي» لا يغيب، ولو في شكل موارب. فهناك أيضاً فيلم إيطالي بعنوان «الأب والغريب» من بطولة الممثل المصري عمرو واكد والمخرجة اللبنانية نادين لبكي. وهناك أيضاً فيلم فيليبيني بعنوان «أمير» صوّر في المغرب حول إمارة خيالية في الشرق الأوسط. وإضافة الى الأفلام الثلاثة السابقة، يتنافس في هذه المسابقة 13 فيلماً آخر، هي «كوبا غابانا» (فرنسا)، «اسأل قلبك» (تركيا)، «الكثير من أجل العدالة» (هنغاريا)، «غبار الذهب» (اليونان)، «التعليق الصوتي» (بلغاريا)، «ولد من البحر» (بولندا)، «متوحشة» (سويسرا)، «خطاب لم يستكمل» (الهند)، «أسير الأوهام» (أرجنتين)، «بيران بيرانو» (سلوفينيا)، «من أنا؟» (روسيا)، «وداعة» (رومانيا) و «كأنني لم أكن هناك» (إيرلندا ومقدونيا والسويد).

لماذا غياب السينما العربية كلياً عن أفلام المسابقة الرسمية؟

يجيب رزق الله: «كنا قد اخترنا الفيلم التونسي «آخر ديسمبر» للمخرج معز كموني للعرض في المسابقة الدولية مع إخطار المخرج بأن يكون عرضه في القاهرة عرضاً عالمياً أولاً. وقد وافق على ذلك، لكنني فوجئت بعرضه في مهرجان بيروت، ما أدى الى سحبه من المسابقة الدولية بما أن لائحتنا تشترط أن يكون عرض الفيلم إما عرضاً عالمياً أولاً أو دولياً أولاً أو عربياً أولاً في حال إعجابنا الشديد به. وكما تعلمين فإن الأفلام العربية (غير المصرية) قليلة في الوقت الذي كثرت المهرجانات العربية، ناهيك عن نجاح بعض الأفلام العربية في اقتحام المهرجانات الدولية الكبرى».

وعلى رغم غياب الأفلام العربية عن المسابقة الأبرز في المهرجان إلا أن العرب حاضرون بقوة، على الأقل في ثلاث تظاهرات، هي، «مسابقة الأفلام العربية» التي يتنافس فيها 10 أفلام، هي «مرة أخرى» للسوري جود سعيد، «ميكروفون» للمصري أحمد عبدالله، «آخر ديسمبر» للتونسي معز كمون، «الجامع» للمغربي داوود أولاد السيد، «رصاصة طائشة» للبناني جورج هاشم، «حنين» للبحريني حسين الحليبي، «حي خيالات المآته» للعراقي حسن علي، «ابن بابل» للعراقي محمد الدراجي، «الطريق الدائري» للمصري تامر عزت. وهناك أربعة أفلام في تظاهرة «السينما العربية الجديدة» («مدينة الحياة» للإماراتي علي مصطفى، «ضربة البداية» للعراقي شوكت أمين كوركي، «أولاد البلاد» للمغربي محمد إسماعيل، و «الخطاف» للمغربي سعيد الناصري، وثلاثة أفلام في «مسابقة أفلام الديجتال» («شتي يا دني» للبناني بهيج حجيج، «الباب» للمصري محمد عبدالحافظ، و «متشابك باللون الأزرق» للعراقي حيدر رشيد). أما الحضور الأبرز فطبعاً للدولة المضيفة. وهنا، يشدد رزق الله على توضيح الخبر الذي تناقلته وكالات الأنباء عن اختيار مصر ضيف شرف المهرجان، إذ يقول: «مرة أخرى لم يتم اختيار مصر كضيف شرف المهرجان، وإنما المهرجان يُعقد تحت شعار «مصر كما تراها السينما العالمية»، وسيعرض عدداً من الأفلام الأجنبية التي صورت كلياً أو جزئياً في مصر أو عالجت موضوعات تتحدث عن مصر أو اقتبست أعمالاً أدبية مصرية. وفي هذا الإطار ستعقد ندوة تتناول هذا الموضوع، كما هناك تكريم لثلاث شخصيات من أصول مصرية برزت في السينما العالمية، هي: المخترع والمنتج ومدير التصوير فؤاد سعيد والممثل خالد عبدالله والمنتج ميلاد بساده».

إذاً، زحمة تظاهرات وأفلام في انتظار الجمهور القاهري خلال 12 يوماً ستتقاطع وافتتاح مهرجان مراكش السينمائي، ما يطرح السؤال القديم ذاته: ترى، ألم يحن الوقت بعد لتنسيق مواعيد المهرجانات العربية رأفة بالنجوم والصحافيين كي لا يركضوا من طائرة الى طائرة؟
http://international.daralhayat.com/...article/206091

 

 

عزوم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-11-2010, 02:39 PM   #2 (permalink)
مالك ومؤسس الشبكة
 
الصورة الرمزية أحمد سامي
 
 العــضوية: 1
تاريخ التسجيل: 30/07/2008
المشاركات: 6,096
الـجــنــس: ذكر

افتراضي

مهرجانات مصر الفنية تبقى الأكثر قيمة , لكونها بالبلد الذي يعتبر مهد وموطن الفن الأول طربيا ً ودراميا ً .

 

 

__________________

 


أحمد سامي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لزمات, مهرجان, الذهبي, الى, العصر, القاهرة:, وأسئلة, وحنين


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كاظم القلاف.. عملاق من «العصر الذهبي» بن عـيدان الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 8 11-07-2010 06:28 PM
فيحان العربيد.. فنان من «العصر الذهبي» بن عـيدان الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 5 04-05-2010 12:24 PM
الفخراني ينقذ مهرجان القاهرة بعد اعتذار نور الشريف الأنين الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 1 10-11-2009 06:58 AM
نور الشريف يعتذر عن المشاركة في مهرجان القاهرة السينمائي الأنين الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 0 08-11-2009 01:28 AM
مهرجان القاهرة للإعلام العربي كرّم سعاد عبدالله وعبدالعزيز جعفر .. امل الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 19 30-07-2009 09:01 PM


الساعة الآن 04:19 AM


طلب تنشيط العضوية - هل نسيت كلمة المرور؟
الآراء والمشاركات المدونة بالشبكة تمثل وجهة نظر صاحبها
7 9 244 247 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 289 290 291 292