إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-01-2011, 08:31 PM   #1 (permalink)
خبيرة في التنمية البشرية
 
 العــضوية: 5529
تاريخ التسجيل: 17/09/2009
المشاركات: 3,872
الـجــنــس: أنثى

افتراضي مشروع سلام 1 ( للدكتور صلاح الراشد )


مشروع سلام (1 ) ( للدكتور صلاح الراشد )


المقدمة :

سوف نبدأ بإذن الله من الداخل. الداخل هو المكان الصحيح، المكان الصحيح هو: النفس. بعد النفس الأسرة، ثم الجماعة، والمقصود بها هنا "جمعية سلام" التي سننطلق من خلالها معاً، ثم المجتمع الذي تعيش فيه، ثم العالم ثم الكون ثم الله خالق الأكوان (أنظر الخارطة الذهنية المبسطة أدناه). إن هذا التسلسل الذي أفهم فيه التحرك الصحيح. لا يمكن أن نعرف الكون دون أن نعرف العالم الذي نعيشه. لا يمكن أن نعرف العالم دون أن نعرف مجتمعنا. لا يمكن أن أعرف أي شيء وأنا لا أعرف نفسي. لا يمكن أن أؤثر بأي شيء ما لم أعرف كيف أؤثر بنفسي. في التوراة: "أعرف نفسك تعرف ربك". سوف ننطلق معاً خطوة خطوة. سأقوم بعرض مخطط لكل جزء من كل دائرة كل فترة، بمعدل كل أسبوع أو أسبوعين

تخيل أن الذات هي الدائرة التي في العمق، وحولها الأسرة: أنت وآخرين، وحولها الجماعة التي تعمل من خلالها (المؤسسة، الشركة، الهيئة ..الخ. هنا في مخططنا: جمعية سلام)، ومن حولها المجتمع أو البلد الذي أنت فيه، ومن حولها العالم، ومن حوله الكون، والله، سبحانه، الكون في قبضته وحماه وداخل ملكوته. سنضع معاً مخططاً محكماً لكل مرحلة بإذن الله. ما تقرأه هنا قد لا تجده في أي مكان آخر. أنت فعلاً محظوظ لو كنت في هذه الصفحة. إن هذا العمل حصيلة جمع معلومات سنين طويلة من مصادر مختلفة وحضارات متباعدة. أنا كذلك محظوظ أني سأركز في هذا العمل. لو كنت تريد نجاح هذا المشروع الذي هدفه عمل نقلة نوعية في حياتك استعداداً لتغيرات التي توشك أن تشمل العالم قريباً، فهذا يتطلب منك مجموعة أمور. (1) الإيمان بالفكرة. لو لم تكن مقتنعاً فعليك أن تعود لمشاهدة حلقات "رسالة من الكون" وحلقات "مهمة سلام" ورواية "على أبواب الملحمة" قبل أن تكون في هذا المشروع. يجب أن تكون مؤمناً بالفكرة ليس 99% بل 100%. أنت في هذا المشروع لأنك مؤمن بأن لك دوراً تريد أن تؤديه في الحياة، وأنك مقتنع بالمنهج الذي نتحدث عنه. (2) الالتزام. إن هذا المشروع عبارة عن برنامج مكثف للذات والأسرة ومجتمعنا والعالم بأسره. سنبدأ من البداية مع الذات: الجسد، والنفس، والعقل .. سوف أسرد معلومات كثيرة ومقترحات عملية، سأشارك أنا وفريق عملي فيها كذلك أولاً بأول. سنأخذها خطوة خطوة، ونفذ ما يمكنك وما يناسبك ووفقاً لمرحلتك. دوّن، لخص، وتابع. (3) الإيجابية: المحافظة على سريان الطاقة. لا تفسد طاقتك ولا طاقة الآخرين. حافظ على طاقة إيجابية قدر المستطاع. (4) العزيمة: استمر في التنفيذ والمتابعة. سدد وقارب، المهم تابع. انتبه، الناس تبدأ بحماسة ثم في الطريق تتراجع أو تتساقط أو تتوقف. أنت مختلف. استمر. حتى عندما تخفق، عادي، اعد قواك ثم استمر. (5) المتعة والجدية: التزم الجدية في نية التغيير والتركيز على الإنجاز، وفي الوقت نفسه، الاستمتاع بالرحلة. استمتع في كل لحظة، وفي كل عمل تقوم به. (6) كن طيباً: الطيب لا يغدر، لا يستغل أخوته وأخواته في الطريق، لا يتستهتر، لا يستهزء، لا يغش. الطيب يحب للآخرين ما يحبه لنفسه ولأخته وأمه. يعامل الناس كأهله، يحترمهم، يقدر لهم مراحلهم، يصدق، يتعامل بشفافية. كن طيباً في التعامل مع الناس. (7) كن حراً: خذ ما ما يناسبك ودع ما لا يناسبك. لاحظ أنه ليس في منهجيتي أمة وشعب (لا أمة الإسلام ولا أمة العرب ولا ما شابه من هذه المعاني). أنا أحترم من يعمل لأمته، لكن هذا المنهج لا يروق لي ولا أعتد به، وأعده منهج فيه عنصرية وإجحاف. لو كنت تعتقد بغير ذلك فأضف هذا لمنهجك. وأسوأ من ذلك عندي القبيلة والجماعة الدينية والطائفة وما شابه ذلك مما يفرق ولا يقرب، وحججه واهية ومؤذية. إن هذا المخطط عام وأساسي يمكنك أن تضيف له ما تريد، وبما بتناسب معك. (8) كن حذراً: يحق للمعلم أو القائد أن يعاقب ويطرد ويرفض ويتخذ قرارات خاطئة ويجحف ويختبر ويكلف. لو كنت لا تتحمل ذلك فلا تشارك. فقط خذ ما تريده من المعلومات ثم استفد منها. لا تشارك في هذا المشروع وأنت من أصحاب عقلية غالب العرب اليوم الذين لديهم في العمق مشكلة مع السلطة (أي سلطة)! تحمل. اصبر، وصابر، ورابط. أو خذ من بعيد ما يروق لك ولا تربك الجمع. إثارة الاضطراب والمعارضات والجدل صناعة الشياطين والأشرار. لا تكن هكذا. كن مشاركاً أو مستفيداً أو ابحث عن بيئة تناسبك وشارك فيها. نحن نقدر لك مرحلتك أياً كانت. (9) كن مستعداً: في الطريق سنبين أكثر وسنغير، كن جاهزاً. كن مستعداً للمشاركة وحمل التكاليف والإفادة. كن جاهزاً فإن الأيام القادمة تحمل من التغيير ما سيصطدم الناس بشكل مرعب، أنت، بإذن الله، لن يحصل معك ذلك، فأنت تدرك حجم التغيير الذي سيأتي على العالم. كن ليناً ومستعداً وجاهزاً ومتوكلاً مطمئناً. أنت تعلم أن الله سبحانه هو من يدير الكون، وأن الكون متوازن ومتناسق وهادف. ولا خوف لديك في العمق. ما لديك هو شغف لعمل ما يمكنك عمله للمشاركة في الصناعة

للمتابعة و التسجيل - صفحة الفيس بوك للدكتور صلاح الراشد ؛على الرابط التالي :

http://www.facebook.com/note.php?not...d=147444717918

 

 

__________________

 


لم يكتشف الطغاة بعد سلاسل تكبل العقول... اللورد توماس

نوره عبدالرحمن "سما" غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للدكتور, مشروع, الراشد, سماء, صلاح


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كابتشينو شو للدكتور صلاح الراشد‎ نوره عبدالرحمن "سما" القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 0 21-12-2010 12:53 AM
[نقد] فلم القادمون The Arrivals (بقلم د. صلاح الراشد) نوره عبدالرحمن "سما" القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 3 28-02-2010 09:24 PM
رواية على أبواب الملحمة - د. صلاح الراشد نوره عبدالرحمن "سما" القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 0 13-02-2010 04:08 AM
من أقوال الدكتور صلاح الراشد نوره عبدالرحمن "سما" القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 0 03-02-2010 02:22 PM
أحاديث ضعيفة في بحث (قانون الجذب) للدكتور صلاح الراشد hasan_hamad القاعة الكبرى ( القضايا العامة وملتقى الاعضاء ) 7 19-01-2010 03:15 PM


الساعة الآن 04:18 AM


طلب تنشيط العضوية - هل نسيت كلمة المرور؟
الآراء والمشاركات المدونة بالشبكة تمثل وجهة نظر صاحبها
7 9 244 247 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 289 290 291 292