إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-10-2016, 07:29 AM   #1 (permalink)
مشرف الأقسام الفنية ( كبير الكتّاب في الشبكة )
 
 العــضوية: 4026
تاريخ التسجيل: 15/07/2009
المشاركات: 2,392

افتراضي أخبار الدراما الخليجية وانتقادات صحفية وحوارات فنية مع بعض الفنانين .. مع نقاشات حولها!


ما رأيكم في الممثلة (غرور).. وهل تركت أثرا كبيرا في ذاكرة المشاهدين من خلال أدوارها؟!



غرور لـ «الراي»: أبحث عن الدور المميّز... ولو ضيفة شرف!

حوار / «الدراما الخليجية لا تزال خجولة في طرحها للقضايا السياسية»

«أبحث عن الدور المميّز، حتى لو كان ... ضيفة شرف»!

هذا ما أكدته الفنانة غرور، معربةً عن أنها لا تأبه لحجم الدور، بل تنظر إلى أهميته في السياق وتأثيره في الأحداث، وبقائه في ذاكرة الناس، وإن كان مشهداً واحداً، ومبينةً أن هذه القاعدة تجعلها لا تهتم أيضاً بعدد الأدوار المسندة إليها بقدر ما يعنيها الكيف!

«الراي» تحاورت مع غرور، التي كشفت عن ملامح دورها في مسلسل «الوجه المستعار»، كما تطرقت إلى الشخصية التي جسدتها في مسلسل «بين قلبين»، معبّرة عن فرحتها العارمة بنجاح كلا العملين، وتمكنهما من احتلال مكانين متميزين، برغم غزارة الإنتاج الدرامي وشراسة المنافسة في رمضان 2016.

غرور ترى أن الدراما الخليجية لا تزال خجولة في طرحها للقضايا السياسية الحسّاسة، التي تشغل غالبية الناس في المنطقة، رغم ما تشهده دول الخليج من ديموقراطية عالية السقف، وهامش واسع من حرية التعبير.

وعرَّجت غرور، في حوارها مع «الراي»، إلى عدد من القضايا والآراء في الأمور الفنية والشخصية... والتفاصيل تأتي في هذه السطور:

• في البداية، نود التعرف على ملامح دورك في المسلسل الاجتماعي «الوجه المستعار»؟

- أديتُ في المسلسل، الذي أخرجه نوري الضوي وألفته تهاني الغامدي، أحد أدوار البطولة، لمعلمة عصبية المزاج في غالبية الأحيان، إلى جانب تزمتها الشديد داخل بيتها، إذ تسعى دائماً إلى فرض رأيها وكلمتها على الجميع بمن فيهم زوجها الدكتور سعود، الذي يؤدي دوره الفنان شهاب حاجية، والذي يضطر بعد ذلك إلى معاقبتها بالزواج عليها من امرأة أخرى، الأمر الذي يدخلها في دوامة من المشكلات والصراعات الأسرية، لاسيما وأنها أم لشابين أحدهما طائش وغير مبالٍ، تحاول السيطرة عليه، لكنها تفشل في كل مرة، فيما تعمل على دعم وتشجيع ابنها الآخر والطموح الذي يقرر الدراسة خارج البلاد، إلى جانب سعيها أيضاً إلى مساندة ابنتها الطبيبة، إثر تعرضها لمكيدة من قبل زميل لها في المستشفى الذي تعمل به.

• وماذا عن دورك في مسلسل «بين قلبين»؟

- شخصيتي في هذا العمل طغى عليها المكر والدهاء وحب السيطرة والتملّك، إذ جسدت زوجة الفنان أحمد السلمان وأم الفنان عبدالله الطليحي، ودبرت خطة محكمة لتزويج ابني من ابنة عمه الغنية التي تؤدي دورها الفنانة صمود، وبالفعل يتم الزواج بينهما، ولكن سرعان ما يحدث أبغض الحلال، بعد مشاجرات ومشكلات تنعكس سلباً على مولودهما الوحيد، والعمل من تأليف علياء الكاظمي وإخراج سائد بشير الهواري، فيما تشارك في بطولته باقة من الفنانين، بينهم عبدالله بوشهري ونور الغندور وسليمان الياسين وروان الصايغ، إلى جانب كوكبة من الوجوه الفنية الشابة.

• هل تؤيدين «إفراغ» سلة الإنتاج الدرامي كلها في شهر رمضان المبارك؟

- لا شك أن كثرة الأعمال الدرامية المتنافسة، في شهر رمضان، أدت إلى حالة من التشتت وعدم التركيز لدى المشاهد، فهناك أعمال تبدو فارغة المحتوى وفقيرة المضامين، لكنها تحظى بنسب مشاهدة مرتفعة للغاية، لكونها تُعرض في أوقات مناسبة وعلى شاشات مرموقة، في حين أن بعض الأعمال، ورغم أنها تحمل قيمة فنية وموضوعية عالية، قد يُبخس حقها كثيراً وتتعرض للتهميش، لعرضها في توقيت غير مناسب، لذلك فنحن لا نستطيع الحكم على نجاح هذا العمل أو فشل ذاك، ما لم نشاهد تلك الأعمال خلال إعادة عرضها في الأشهر المقبلة.

• كانت لديك مشاركة خفيفة الظل في مسلسل السداسيات «حكايات الحب»، فهل لك أن تحدثينا عنها؟

- بالفعل، لقد شاركتُ في عدد من الحكايات منها حكاية «الحوش» للكاتب عبدالمحسن الروضان، حيث قدمتُ دور «مضاوي»، إضافة إلى أدائي لدور «أم فهد» في حكاية «يا كل الناس» للكاتب عبدالعزيز الحشاش، وجسدتُ شخصية «نورية» في حكاية «حين أراك» للكاتبة أنفال الدويسان، والعمل من إخراج عبدالله التركماني، ويشارك في بطولته كوكبة من النجوم بينهم أمل العوضي، إلهام الفضالة، منى شداد، بشار الشطي، محمد جابر، أسمهان توفيق، فاطمة الصفي، حمد أشكناني، إلى جانب عدد كبير من الوجوه الشابة.

• وكيف وجدتِ أصداء أعمالك هذا العام؟

- الحق أنني تلقيتُ ردود فعل طيبة ومشجعة على الأدوار التي أديتُها خاصة، والأعمال التي شاركتُ فيها بشكل عام، و«الحمدلله» أعتقد أن الجهد المبذول لم يذهب هباء، وهو أجمل شعور يحسه الفنان بعد عناء العمل.

• ما الأعمال التي أعجبتك هذا العام؟

- لم أشاهد الكثير من الأعمال التلفزيونية، لضيق الوقت في شهر رمضان، فيما عدا بضع حلقات من المسلسل الإماراتي «خيانة وطن» الذي يتناول قضية وطنية شائكة تلامس الواقع بقوة، وبصراحة أنا أتمنى أن تكون الدراما الكويتية والخليجية أكثر جرأة في طرحها، وألا تظل خجولة في تناولها للقضايا السياسية الحساسة، لاسيما وأننا نعيش في دول ديموقراطية تتمتع شعوبها بسقف مرتفع من حرية التعبير، كما أتمنى أن يبتعد صناع الدراما قدر الإمكان عن النمطية والتكرار، وأن يوجهوا أقلامهم وكاميراتهم صوب المشكلات الأساسية في المجتمع، والتي باتت تشكل مصدر قلق للكثير من الناس، وتشغل عقولهم وقلوبهم.

• في رأيك، هل هنالك مبالغات من جانب صناع الدراما الكويتية في تناولهم لبعض الحالات الاجتماعية في البلاد؟

- بالطبع، فهناك مبالغات شديدة، خصوصاً لناحية الفروقات الطبقية في المجتمع، ومسألة الفقر والثراء، ففي بعض الأعمال يظهر المواطن الكويتي البسيط بإمكانات ضخمة لا يمتلكها سوى نظرائه من الأغنياء، وكأنه لا يوجد أي فارق بين الغني والفقير من المواطنين في الكويت، فكلاهما - بحسب تلك الأعمال - يمتلك سيارات فارهة ولديه قصور جميلة وفخمة تحيط بها الحدائق الغناء من كل جانب، وهذا خطأ كبير لا يمتُّ إلى الواقع بصلة، فهناك مواطنون بسطاء جداً ويعيشون في بيوت قديمة وبسيطة للغاية، ويعيشون بدخل شهري يكفي بالكاد حاجاتهم اليومية.

• نراك تشتركين في أكثر من عمل فني خلال العام الواحد، فما الذي يهمك في التمثيل، الكم أم الكيف؟

- ما يهمني حقاً هو أن أترك بصمتي في كل عمل أقدمه، ولا يعنيني على الإطلاق عدد الأعمال أو الحلقات التي أشارك فيها، فأنا أبحث عن الدور المميّز والمؤثر الذي يرسخ في الأذهان ويبقى في ذاكرة المتفرج، حتى لو كان يندرج في خانة ضيوف الشرف، فأحيانا يكون ظهور فنان ما في حلقة واحدة أشد تأثيراً من ظهوره في 30 حلقة، وهذا ما أبحث عنه بالضبط، كما أنني لا أنشغل بعدد الأدوار، بل بأهميتها في الأحداث، وبجودة العمل ككل.

• بالرغم من نجاحك مع الفنانة القديرة سعاد عبدالله في مسلسل «نوايا» قبل بضعة أشهر، فإنك لم تكوني ضمن الأسماء المشاركة في مسلسلها الجديد «ساق البامبو»، فماذا وراء ذلك؟

- بصراحة عرضتْ عليّ «حبيبة الكل» الفنانة القديرة سعاد عبدالله أن أكون ضيفة شرف في «ساق البامبو» الذي جرى تصويره في مدينة دبي، غير أن ارتباطي في تصوير مسلسل «بين قلبين» في الكويت حال دون مشاركتي، علماً بأن العمل مع «أم طلال» ممتع للغاية، ولطالما خرجنا عن النص و«لعبنا» معاً بالحوار، من خلال إضافة بعض اللمسات التي تخدم العمل الفني، ومن دون أن نتعدى على الحقوق الأدبية للكاتب.



 

 

__________________

 





في ذلك الزمن.. كان هناك شيء اسمه (أنوثة)...

عندليب الكويت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-10-2016, 12:56 PM   #2 (permalink)
عضو شبكة الدراما والمسرح
 
الصورة الرمزية عزآهـ
 
 العــضوية: 15553
تاريخ التسجيل: 28/06/2013
الدولة: السعودية - الشرقية
المشاركات: 324
الـجــنــس: ذكر
العمر: 25

افتراضي رد: ما رأيكم في الممثلة (غرور).. وهل تركت أثرا كبيرا في ذاكرة المشاهدين من خلال أدوارها؟!

دخلت الفن في وقت متأخر

هي الآن عمرها 50 سنة دخلت الفن ممكن في سن الــ 35 !!

و هذا ماادى إلى حصر ادورها في الأم ... و ربت البيت... و المطلقه... و الأرملة .. الزوجه المضلومة

 

 

عزآهـ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-10-2016, 10:52 AM   #3 (permalink)
abo khalid
 
 العــضوية: 15162
تاريخ التسجيل: 22/08/2012
الدولة: تبوك , السعودية
المشاركات: 200
الـجــنــس: ذكر
العمر: 😜ماني معلمكم😜

افتراضي رد: ما رأيكم في الممثلة (غرور).. وهل تركت أثرا كبيرا في ذاكرة المشاهدين من خلال أدوارها؟!

اتابع بعض مسلسلاتها
اشوف اداءها متمكن
واحترمها لانها تعتبر ممثله محتشمه نوعاّ ما

 

 

__________________

 


يشرفني استماعكم لعملي الجديد

غـربــة الـنــاس
كلمات : ضي الفكر
الحان : فلكلور
أداء : بدر الجديع

https://www.youtube.com/watch?v=Isp9SayGt7o

صوت تبوك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2016, 08:35 AM   #4 (permalink)
عضو شبكة الدراما والمسرح
 
الصورة الرمزية عشوووق
 
 العــضوية: 4367
تاريخ التسجيل: 02/08/2009
المشاركات: 291

افتراضي رد: ما رأيكم في الممثلة (غرور).. وهل تركت أثرا كبيرا في ذاكرة المشاهدين من خلال أدوارها؟!

مراحب


ممثله متمكنه ودائها لا بأس فيه لكن الى الان لم تأخذ الفرصه المناسبه
اللي تخليها تترك اثر لدى المشاهدين


تحياتي

 

 

__________________

 



اتمنى لقائك يا سندريلا

عشوووق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-01-2017, 09:40 PM   #5 (permalink)
مشرف الأقسام الفنية ( كبير الكتّاب في الشبكة )
 
 العــضوية: 4026
تاريخ التسجيل: 15/07/2009
المشاركات: 2,392

افتراضي هدى حسين: «حياة ثانية» ابتعد عن النمط التقليدي للأعمال الخليجية



يعرض على «MBC1» اعتباراً من 22 الجاريامرأة فقدت كل سبل التواصل والتفاهم والمحبة مع بناتها الأربع، ولم يعد يجمعها بهن حب ولا عاطفة، وذلك لاتهامهن لها بكونها السبب وراء سجن والدهن ثم وفاته داخل السجن، وعند دخول أحد الأشخاص في حياتهن، تتغير كل الظروف وتأخذ الأحداث بعدها منحى آخر، من هذه الفكرة تنطلق أحداث الدراما الاجتماعية الخليجية «حياة ثانية» للكاتب علاء حمزة، والمخرج محمد القفاص وبطولة النجمة هدى حسين، تركي اليوسف، هبة الدري، نور الغندور، أسيل عمران، عبدالله الطراروة، أوس الشطي، زينب غازي، صابرين بورشيد، إيمان الحسيني وغيرهم، والسؤال، هل ستتمكن الأم من بناء جسر من الثقة مع بناتها، أم تستمر العلاقة متوترة ويشوبها الحقد والرفض؟
تشرح النجمة هدى حسين عن طبيعة دور الأم في العمل، وهي التي تعاني اضطرابا في علاقتها مع بناتها، فتقول: «كرهتها بناتها لسبب معين، إذ كن يعتقدن أنها تصرفت ضد مصالحهم وعواطفهم ومشاعرهم، لكن الأحداث تبين حقيقة تصرفها العائد إلى ظرف قسري»، لافتة إلى أن «مشاعل تتميز بشخصية صارمة مع بناتها لكنها لم تنجح في أن تحول الكره حبا، وأجبرت على تبرير مواقفها».

وأضافت حسين: «ميزة العمل هو أننا خرجنا فيه عن النمط التقليدي للأعمال الخليجية، وهذه محاولة من شركة «صباح بيكتشرز» للخروج عن الموضوعات المكررة نحو التشويق والأنماط غير المألوفة، إنما المقبولة، فما يطرح هنا يحدث في حياتنا الواقعية، لكننا نراه في توليفة خليجية جميلة»، مكملة: «العمل يبقيك مشدودا طيلة الوقت بسبب كثرة الأحداث المتوقعة منها وغير المتوقعة».

من جهته، يؤكد المخرج محمد القفاص أنه يحاول التعامل مع كل عمل على أنه الأول في حياته المهنية، وقال: «أسأل كيف يمكنني أن أقدم جديدا في كل عمل، ليس من باب الدعاية والبهرجة، إذ أتحدث عن كادرات وتقطيع جديدين؟، نص العمل مكتوب بطريقة جديدة، وأنتظر كيفية تفاعل الجمهور مع أحداثه الغنية، ومع الخليط الغريب والمزيج الاجتماعي البوليسي والرومانسي، وقد حرصنا على أن نحمله رؤية مختلفة عن السائد، وبذلنا فيه مجهودا جبارا».

ويرصد «حياة ثانية»، الذي يعرض على «MBC1» اعتبارا من 22 الجاري، حكاية مشاعل الأرملة الكويتية الخمسينية، السيدة المثقفة، والأديبة المشهورة والثرية، التي تملك دار نشر وهي أم لأربع بنات، ورغم أن كل الظروف المحيطة بها، توحي بأنها امرأة سعيدة، لكن الأحداث التي تمر بها أسرتها تكشف عكس ذلك، فعلاقتها مع بناتها متوترة، وتكاد تصل إلى حدود القطيعة، وتنطلق الأحداث مع عودة مشاعل من معرض للكتاب في السعودية، ولا تجد أحدا من بناتها في استقبالها، وتستقبل ببرود منهن في البيت، قبل أن تفاجأ باستبدال حقيبتها بأخرى رجالية، وستحاول اكتشاف من هو صاحب هذه الحقيبة، وعند معرفة من هو صاحبها، ستفتح الأحداث على مفاجآت متتالية.



 

 

عندليب الكويت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-01-2017, 04:22 PM   #6 (permalink)
المدير التنفيذي للشبكة الإعلامية
 
الصورة الرمزية زهرة البحرينية
 
 العــضوية: 3100
تاريخ التسجيل: 29/04/2009
الدولة: البحرين
المشاركات: 4,758
الـجــنــس: أنثى

افتراضي رد: هدى حسين: «حياة ثانية» ابتعد عن النمط التقليدي للأعمال الخليجية

المسلسل عبارة عن معرض ازياء و اثاث .. وصراخ في صراخ يعني اداء قوي
والقصة خصيصة لفئة معينة وهي فئة المعتادة على الاعمال الرخيصة
قد يكون العمل اهون من الاعمال البقية من ناحية لكن بصورة عامة
العمل حاله حال بقية الاعمال من ناحية الجو العام

بيوت + فلل + استعراض + سيارات
تشعر ان الكاتب ماعنده غاية بوصلها مجرد فاضي ويبي كم فلس

و محد ينجذب الى هذه النوعية الا الجمهور الفاضي
من يعتبر الفن تسلية حاله حال اي لعبة في الاجهزة الالكترونية

 

 

__________________

 


ZaHra_BaH2

زهرة البحرينية متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-01-2017, 09:54 PM   #7 (permalink)
عضو شبكة الدراما والمسرح
 
الصورة الرمزية ابولين
 
 العــضوية: 7268
تاريخ التسجيل: 26/12/2009
المشاركات: 643
الـجــنــس: ذكر
العمر: فوق 25سنه

افتراضي رد: هدى حسين: «حياة ثانية» ابتعد عن النمط التقليدي للأعمال الخليجية

ما ثتي على كلام الاخت زهرة فقد وصفت الوضع بدقة.......اضافة الى ذلك
الام مهما اخطاءت لن يصل الامر الى قطيعتها وعدم الحب والتواصل خصوصا اذا كانوا بنات لان البنت
اكثر عاطفه وتسامح من الولد
وهذا الموقف من البنات الاربع جميعا ناحية الام ونفس الشعور يعني لو كان واحده حصل هذا التصرف منها مقبول
اما من البنات الاربع نفس التصرف والشعور
اعتقد فيها مبالغه وخروج عن الواقع والحياة الله سبحانه وتعالى امر بالقرآن ان نحسن ونبر الوالدين اذا كانوا غير مسلمين وعدم طاعتهم بمعصيه الله
قال تعالى((وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَىٰ أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا ۖ وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا ۖ ))
فاذا كان الشرك اكبر ذنب امر الله ان نحسن اليهم ونبرهم
فما بالك بماهو ادنا من ذلك من ذنب وخطاء

 

 

ابولين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2017, 01:42 PM   #8 (permalink)
مشرف الأقسام الفنية ( كبير الكتّاب في الشبكة )
 
 العــضوية: 4026
تاريخ التسجيل: 15/07/2009
المشاركات: 2,392

افتراضي أخبار فنية منوعة .. مقابلات فنية .. لمختلف الفنانين والفنانات!




سعد الفرج.. مرشح لبطولة «في الوقت الضائع»

رشح المخرج ياسر الياسري الفنان الكبير سعد الفرج لبطولة فيلمه الجديد «في الوقت الضائع»، وهو فيلم كوميدي من إنتاج رامي ياسين، بمشاركة المخرج الإماراتي ماجد الأنصاري كمنتج منفذ، إلى جانب منصور الفيلي.
ورشح لبطولة الفيلم أيضا كل من السوري سلوم حداد، إلى جانب الممثلين الإماراتيين منصور الفيلي، ومرعي الحليان، وفؤاد علي، وليلى عبدالله، إضافة إلى الفنان الإماراتي عبد الله الجنيبي.
ويحكي الفيلم، الذي كتب قصته الياسري أيضا، قصة أربعة مسنين يمضون السنوات المتبقية من حياتهم، في مأوى للكبار، حتى تحين اللحظة التي يبتسم لهم الحظ، على نحو غير متوقع، عندما يرث أحدهم أكثر من 50 مليون درهم.




انتهى الفنان سعد الفرج من تصوير فيلمه السينمائي الجديد «في الوقت الضائع» للمخرج ياسر الياسري، ولقد دخل العمل مرحلة المونتاج ومن المتوقع أن يرى النور في السينما المحلية والخليجية خلال الفترة القليلة المقبلة.
يجسد الفرج في العمل شخصية «ابوحسن» الإنسان الطيب الذي يفضل الآخرين على نفسه ويضحي بالكثير من اجلهم، ويتناول حكاية أربعة رجال مسنين، يقضون سنواتهم الأخيرة في مأوى للكبار، حتى تتغير الأحداث وتتوالى أمامهم المفاجآت.




«أنا دكتورة (في الوقت الضائع)... ومغتربة في (سماء صغيرة)».

هذا ما كشفت عنه الفنانة ليلى عبدالله، معبّرة عن فخرها واعتزازها بالوقوف أمام نجمين كبيرين هما الفنان الكويتي القدير سعد الفرج والفنان السوري الكبير سلوم حداد، من خلال العمل السينمائي الجديد «في الوقت الضائع»، الذي انتهى المخرج العراقي الشاب ياسر الياسري من تصويره أخيراً في مدينة دبي. ويشارك في بطولة الفيلم إلى جانب الفنانين السالف ذكرهم، كوكبة من النجوم الخليجيين والعرب، منهم مرعي الحليان ومنصور الفيلي وفؤاد علي وسامر إسماعيل وأيمن قنديل وغيرهم الكثير.

عبدالله، أزاحت النقاب عن ملامح دورها في العمل، كاشفة عن تجسيدها لشخصية الدكتورة «رقية» التي تهتم بشؤون المسنين في دار للعجزة، لافتة إلى أن دورها لن يكون هامشياً على الإطلاق، بل إنه من الأدوار الرئيسية والمؤثرة في تحريك الأحداث. واعتبرت أن تجربتها في هذا العمل أضافت لها الشيء الكثير، لاسيما في ظل وجود فنانين كبار لهم ثقلهم ومكانتهم الفنية المرموقة، مشيرة إلى تجاربها السابقة في الفن السابع من خلال 3 أفلام، هي «شقة 6» وفيلم «090»، عطفاً على فيلم «بيبي».

وتطرقت في سياق حديثها إلى أن أحداث «في الوقت الضائع» تدور في إطار كوميدي ممتع، حول 4 من المسنين الذين يقضون ما تبقى من أيام حياتهم هائمين على وجوههم في دار للعجزة، لا يملكون سوى أحلام اليأس التي تجنح بهم إلى عالم الخيال، قبل أن تتبدل أحوالهم على نحو دراماتيكي، عندما يرث أحدهم مبلغاً كبيراً من المال، ليخرجوا من هذه الدار ولتدب فيهم روح الشباب من جديد.

على جهة أخرى، عرجت الفنانة ليلى عبدالله على أعمالها التلفزيونية الجديدة، مميطة اللثام عن مشاركتها في بضعة مسلسلات تتحفظ على ذكرها في الوقت الحالي، إضافة إلى تلقيها عدداً من النصوص الفنية التي تفاضل بينها لاختيار الأهم بالنسبة لها. وقالت: «لديّ عدد من المسلسلات والنصوص، ولكننّي لا أستطيع الكشف عنها نزولاً عند رغبة صنّاعها»، مردفة بالقول: «انتهيت أخيراً من تصوير كافة مشاهدي في المسلسل الاجتماعي المشترك (سماء صغيرة)، الذي أخوض فيه البطولة بمعية جمع من الفنانين الخليجيين والعرب، منهم زهرة الخرجي، علي جمعة، محمد صفر، سامر المصري، أسمهان توفيق، حبيب غلوم، مديحة كنفاتي، وباقة أخرى كبيرة من النجوم. والعمل من تأليف محمد حسن أحمد وإخراج حسين الحليبي. ولفتت إلى تجسيدها لشخصية الفتاة المغتربة التي تكابد ظروفاً قاسية للغاية، كما تتعرض لمواقف عديدة تغير مجرى حياتها، خاصة عندما تلتقي شاباً(غير كويتي)».

 

 

عندليب الكويت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-02-2017, 06:18 PM   #9 (permalink)
مشرف الأقسام الفنية ( كبير الكتّاب في الشبكة )
 
 العــضوية: 4026
تاريخ التسجيل: 15/07/2009
المشاركات: 2,392

افتراضي لماذا أحرج محمد عبده الفنانين بـ6 حفلات في أسبوع؟

لماذا أحرج محمد عبده الفنانين بـ6 حفلات في أسبوع؟



فنان العرب الذي كلما تعتق صوته زاد محبوه لوعة به، وحزموا حقائبهم بحثاً عن قرار وجواب يهذب أرواحهم ويعيد إليها صفاءها من بين الصخب العابث بالحواس، وقف على المسرح تسلطن وقال بملء فيه: "الأرض أرضي والزمان زمانيا"، وقامته التي كانت تعلو وتعلو بعد كل موال يصدح به، تجعل المسافة بينه وبين منافسيه قضية شائكة لها عنوان يبدأ بالفن وينتهي بالاقتصاد والكيمياء وعلم النفس والاجتماع وربما يصل إلى الجداء الديكارتي والهندسة التحليلية.

وإن ظن البعض أننا في سياق المبالغة إلا أن كل الكلام يحتمل المبالغة حتى يصل إلى فنان العرب محمد عبده فيبدو ملائماً له يعكس شيئاً من حقيقته ويتماهى مع قامته، فهو الفنان الوحيد القادر على استيعاب كل الأوصاف والألقاب دون غضاضة أو حرج، ولعل إقامته لـ6 حفلات غنائية على المسرح في 8 أيام في 4 دول يبين أن الحناجر لا تشبه بعضها وأن كل النواصي دونه حتى تبعث الأغنية صوتاً للجزيرة غيره وأنه من الصعب على فناني الجيل الحالي مجاراته.

وفي أبريل 2011 تعرض لوعكة صحية سافر على إثرها إلى مستشفى "باتشات" في باريس لإجراء فحوصات طبية، وسرت تكهنات حول وضعه الصحي وزاد المتشائمون آنذاك حول نيته الانقطاع عن الأغنية والمسرح، أو تعليق أنشطته الفنية إلى أجل غير مسمى كما قالوا.

وسادت الوسط الفني حالة ارتباك لها ما يبررها كون الحدث ذو علاقة برمز فني وقامة لها قيمتها الاعتبارية في الأغنية العربية، وفي الوقت الذي ظن فيه البعض أن فنان العرب أصابه الوهن، فاجأ الجميع بزواجه من شابة فرنسية تعود لأصول جزائرية، هذه الطمأنة "العبداوية" – إن جاز لنا التعبير – كان الهدف منها توجيه رسالة إلى من يهمه الأمر أن فنان العرب بدأ رحلة جديدة ولازال قلبه تواق للجمال. ويخفق للنظرة الأولى على طريقة الصبيان الأشقياء، وكان كل ما ينقصه هو أنثى تستفز روح الفنان بداخله وتهمس في أذنه بأن يتجنب المعجبات وأن يغمض عينيه إذا تسلطن، وبعد هذه الفترة التي لا يمكن وصفها سوى بشهر العسل الطويل عاد فنان العرب إلى المسرح وجمهوره عبر حفلتين في دبي يفصل بينهما أقل من شهرين الأولى كانت منقولة عبر شاشة التلفزيون السعودي والثانية في ختام مهرجان ليالي دبي عام 2013.

وفي مؤتمر صحافي آنذاك أطلق كعادته تصريحاً شهيراً حين قال: "الفنان الحقيقي لا يعتزله فنه، فهو ليس لاعب كرة له عمر محدد مرتبط بلياقته البدنية، أو ممثلاً تنحصر عنه الأدوار بانحسار أضواء الشهرة، بل الفنان الحقيقي كلما كبر، ازدادت موهبته نضجاً، ومن ثم ازداد ألقاً"، وبالفعل كأنه يصف حالته وما يحدث معه الآن. دار الأوبرا السلطانية

بدأ فنان العرب رحلة الـ6 حفلات التي يجب أن تدرس في أكاديميات الموسيقى العربية كونها حدث نادر في هذا الزمان الذي وصل فيه حال بعض المحسوبين على الصف الأول في الأغنية بأنهم يترددون، ولا يجرؤون على الغناء أثناء البث المباشر لحفلاتهم، إلا أن محمد عبده يثبت في كل مرة أنه الباقي من أساتذة وسلاطين المسرح في الأغنية العربية، حيث تعاقدت معه دار الأوبرا السلطانية في عمان على حفلتين، ولكن نفاذ التذاكر والإقبال الكبير دفعهم للتعاقد مع فنان العرب لحفلة ثالثة.

وفور إتمام الأمر نفذت التذاكر أيضاً، وكانت مكافأة محمد عبده لجمهور الأوبرا السلطانية 30 أغنية بمعدل 10 أغانٍ كل ليلة صال فيها وجال على السلم الموسيقي، وأعاد فيها شيء من كلاسيكياته مثل "جمرة غضا" و"صوتك يناديني" و"يموت الشجر" و"شفت خلي" و"المسافة" ومن جديده "يا راحلة" و"أخت النهار".
وأبدعت معه الفرقة الموسيقية بقيادة المايسترو وليد فايد حيث عزف على الناي رضا بدير وكان على القانون العازف الأول صابر عبدالستار.

وبالقرب من أجواء حفلاته في عمان لوحظ في مقاطع الفيديو المنتشرة له مع الجمهور والإعلاميين والفنانين حجم الروح المعنوية العالية التي كان يتمتع بها أثناء وجوده في بهو الفندق أو في جنبات المسرح، حيث لم تفارقه الابتسامة ولم يسلم أحد من "قفشاته" المعهودة، إضافة إلى الملاحظة الأخرى التي يجب أن يتوقف عندها الفنانين الشاب ألا وهي الأداء العالي والجاد أثناء البروفات رغم خبرته التي اكتسبها طوال أكثر من 5 عقود مع الحفلات.

وبعد الحفلات الثلاث التي أقامها في أيام 26 و27 و29 يناير طار فنان العرب إلى جدة للقاء محبيه في الصالة المغلقة بملعب "الجوهرة" بعد غياب عن حفلات جدة قارب 8 أعوام، وفي هذه الحفلة بالذات أثبت محمد عبده أن المسرح والوقوف أمام الجمهور يتطلب كاريزما وقوة شخصية، فالجماهير العريضة كانت تؤدي دور "الكورال" في أغلب أغنياته وتتفاعل معه بشكل لا يوصف.

ومن اللقطات الجميلة في هذه الحفلة التي أطلق عليها بعض رواد مواقع التواصل حفلة "العقال" – لأنه رمى عقاله على الجمهور – كان "أبو نورة" يصدح عالياً ويفرد عضلاته الصوتية وكأنه لم يغنِ في حفلات منذ زمن، التفاعل الكبير الذي عاشه في هذه الحفلة أعاده للوراء سنوات طويلة.

وبدأ فنان العرب ليلته التاريخية بأغنية "صوتك يناديني"، وغنى مجموعة من روائعه مثل: "أرفض المسافة"، "اختلفنا"، "أخت النهار"، "الله عليها عودت"، "أشوفك كل يوم" وكان الحضور في حالة انسجام وتناغم تام مع أغنياته واختتم فقرته الغنائية برائعة "فوق هام السحب" التي رددها معه الجمهور على طريقة النشيد الوطني وسط حماس منقطع النظير من الجمهور الذي دفع فنان العرب لتحيتهم على طريقته حين رمى عقاله إليهم وسط هتافات ضجت بها الصالة الرياضية.

وبعد حفلة جدة انتقل إلى الدوحة للمشاركة في مهرجان "ربيع سوق واقف" يوم 1 فبراير، وغنى أمام الجمهور في المسرح المفتوح حيث بدأ حفلته بأغنية "يا راحلة" التي لازمته في أكثر من حفلة، ثم "يا سحاب على الساحل" وقدم باقة من أغنياته مثل: "خريف" و"أنادي ياهلي" و"الأماكن" و"أشوفك كل يوم" في حفل استمر حوالي 3 ساعات اكتظ المسرح الرئيسي بالجمهور.

ووضعت شاشة كبيرة خارج مقر الاحتفال للجمهور الذي تابع الحفلة التي كانت منقولة على قناة "الريان" مباشرة، وبعد استراحة استبدل فيها فنان العرب ثوبه وغترته عاد ليطرب الجمهور بـ"مذهلة" و"أحلى من العقد" و"أيوه" و"اختلفنا". وشاركت مع فنان العرب في الدوحة فرقة المايسترو هاني فرحات، وتميزت هذه الحفلة بعدد من المواويل التي تمايل معها الفنان الكبير وجمهوره والتي كانت تتطلب منه مجهودا وأداء عاليا لم يبخل به وكان في الموعد كعادته.

ثم اختتم محمد عبده رحلته الفنية الخالدة بالمشاركة في مهرجان "فبراير 2017" وذلك يوم 3 فبراير في الكويت، على مسرح دار الأوبرا، حيث كان الحدث الأبرز إعادة غناء "خطأ" التي لم يقدمها على المسرح منذ السبعينات، وغنى كذلك "يموت الشجر" و"أخت النهار" و"المعازيم" و"ماعاد بدري" و"الله معك" و"بس لحظة" و"على البال"، وفي هذه الحفلة عادت للمشاركة معه فرقة المايسترو وليد فايد التي كانت بمستوى الحدث في جميع حفلات فنان العرب.

قبل سنوات سأل المذيع محمود سعد المايسترو وليد فايد - قائد الفرقة المصاحبة لفنان العرب في حفلاته الأخيرة - في إحدى لقاءاته المتلفزة عن سبب عدم تأثر صوت محمد عبده رغم أنه يغني لساعات طويلة لا يمكن أن يؤديها أي فنان آخر، فأجاب بأن فنان العرب من الأصوات التي تربّت بشكل صحيح، وعندما يغني ساعة بعد ساعة تجد أن صوته يحلو أكثر على حد وصفه.

وقال: "الأستاذ محمد عبده كلما يغني يحمى صوته زي (ماطور العربية).. ويسخن ويتجاوب مع الجمهور". وأضاف: "عندما يبدأ في حفلاته بأغنية يختار أغنية بدون (جوابات) عالية، ويبدأ بالأغاني التي فيها طبقات متوسطة وهدوء وتمرين للحبال الصوتية بحيث لا تنشد بسرعة."

وبين فايد أن فنان العرب يمتلك ميزة أن "عنده تسخين تدريجي من خلال اختياراته وذلك لتجربته الكبيرة بحيث يختار يفتح صوته بأغنية معينة، على عكس بعض الفنانين الذين تتعرض أصواتهم للتعب بسرعة والإجهاد بسبب عدم التسخين أو أنها ليست مدربة أو مؤسسة بشكل سليم".

 

 

عندليب الكويت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
!!, %10, "أم, "محمد, "مدري, "أجندة", "الملا", "القاهرة", "الكون, "جنة, "جود", "رقم, "عاري", "عشاق, "غصون, "كيميا", (لا, (أحمد, (أسمهان, (من, (الثانوية).., (الجسر)!, (حياة, (ديتونا, (صمود), (شغف), (شوق), (عداكم, (غير, (غرور).., (عطيتك, (هند, )!, )!!, ).., ):, .., ..., 120, 25, 250, 7", أم, أمل, للمحاربة!, للمرة, للأعمال, للمنتج, للمنزل, للأنشطة, أمام, لماذا, للانتاج, ممثل, ممثلة, للتغيير.., للجمهور, أليسا, أمين:, أمي”, للرباعي, لأسرة, لمسرحية, للعام, للعادات, للغياب؟!, ملف, للفاسدين, للفنانة, لأول, أمنيات, للضحك, لمقاطعة, للكوميديا, ما, ماذا, ماخذ, مادة, ماحدث, لازم, ماغي, مانع, لذ, مذيعة, مبلغ, لتلطيف, متابعة, مبارك, أتدلع, أتحدى, مبدئية, أبي»..., أثرا, لتصوير, لتعارضه, متعددة, أبعدوني, لبنانية, متوقعة, أبطال, لبطولة, لبطولته, أتقبل, لتقديم, مبكرا.., لي, لي!, ليلة, محمد, محمد:, مجموعة, أداء, محارَب, لحذف, أدب, مختلفة, أحباب.., مختار»!, أجبرونا, أحبك, لدي, أحد!, لحياة, آخر, أدراك, أخرى, أخرى.., مخرجون, أدرسهم, لحرق, ليس, ميزانيات, ميزانية, محظوظ, أجواء.., أدوار, أدوارها؟!, لخوض, مر, لرمضان, أراهن, مريم, أريد, مرسي, مرشحون, مرغوباً, مروجي, مرور, أسماء, أزمة, مسلسل, مسلسل", مسلسلات, مسلسلي, مسلسلين, مسلسلها, أسمهان, أصاب, مسابقة, مزاج, مشاري, مشاركتي, أساؤوا, لست, أسباب, مشتركة؟, أشبع, أستعد, أسبوع؟, أستطيع, مصيري, مصدقين, أسرة, مسرحية, مشروط»!!, مشروط».., لسعاد, أشهر, مشواري, أسود, مشكلاتي, مشكلة.., مشكلته, مع, أعمال, أعمال!!, أعمالي, أعمالك, أعلى, معتمد, أعتبره, لعبدالله, أعتزل, أعتقد, معي, معي!, أغير, لـ, أفاضل, أفرج, أفضل, لـ«الراي»:, لـ«القبس»:, لها, مهدد, مهرجان, من, أول, أولها, أنا, مواليدهم, مناف, منذ, منتج, منتجون, لوثر, مني, مني!, مؤجلة.., منير, أوروبية!, موسيقى, أنفسهم, منه, منها, أنهت, لو؟», مؤقتة, أنك, لوكيل, مطعّم, لقمة, لقاء, أقدم, أقصد, أقول!, مقنع.., مقطع, لك, لكل, مكافحة, مكان, أكثر, bein, الممثلة, الأمير, الأمير.., الأمر.., الأم؟!, الملكية, المانع:, الماضي.., الأخ, المدللة, الأحمد, المحلية.., الأحمدي", الأحمدي», المخالفة, المحاكم, المجيبل:, الآخر, المخرج, المخرجين, الآخرين, الأحساء, الأجواء, الأدوار, المحكمة, المرأة, المركبة, المسلم, المسلسل, المسلسل!, المسلسلات, المشاركة, المشاهد, المشاهد!, المشاهدين, الأسباب!, المسرح..., الأسرية, المزعجة, المشهد, الأعمال, الأعمال!, الأغاني, المعزب».., المعهد!, الله, المهدي:, الآن, الأولى, المناسب, المنافسة, المنافسة!, المنتج, الأوبرا, المؤيدين.., المنزل, الموسم!, الموسم!!, المنصور, المنصور:, الموضوع؟!, الأقل!, المقلة, المقبل, المقبل!, المقبل.., المقبلة, المقبل،, المقبل؟!, الابنة, الارتباك, الاستجمام!, الاعتذار, الذي, التمثيل, التلفزيون, التلفزيونية, التلفزيونية.., البلوشي):, البلوشي:, الثاني, الثاني!, التذكير, التجارية, البيت, البحرين, البحرينيون, البرامج, التشدد, التعاون, التعرف, البطولة!, التقليدي, الخليج, الخليجي.., الخليجية, الحلوين.., الخاطر», الجيل, الحجاب.., الجديد, الجديد.., الجديدة, الخير, الدراما, الدرامي, الدرامي!, الدرامي.., الخرائية, الدري:, الخرجي, الجريدة•:, الجزء, الحسيني, الحظ, الحوسني:, الحضيض, الخطيب, الرمضاني, الرمضانية, الرمضانية.., الرفاعي:, الرومي, الرومي.., الروح, الرويشد, الرويشد:, الرقم, الرقابي, السلمان, السلام, الشمري, الصالح, الشابة, الساحة, الشاشة, الشائعات, الشباب, السباق, السبب, السبتي, السبتي.., الصحافي, الزدجالي:, السدحان, الصيف!, السيف:, السينما, الصراع, السرير.., الشر”, الشرقاوي:, الزعبي!, الشعيبي, السعودي, الصفي, السقوط, العم, العمل, العمل).., العمل،, العلي, العلي:, الظل», العام, العام!, العبد, العيب)!, العيدروسي, العراقية, العرض, العشر», العشق», العظيم!!, الظواهر, العنبري, العنزي:, العوضي:, العقل, الفلوس, الفاتنة, الفيلكاوي, الفرج, الفرج.., الفرج..., الفرص!, الفهد, الفهد!, الفهد), الفهد.., الفنانات, الفنانة, الفنانين, الفني, الفني!, الفني), الفني..., الفوضى, الفنّانة, الفضالة, الفكرية, الهادي, الهاجري, الهجوم, الإعلام, الإعلام:, الإنتاج, الإنسانية, النمط, الواحد, الواحد.., النتيجة!, الود, النيل, الوحل"!, الوحل», النجوم, الوسيم, الوصول, الوسط, النفاق, النور, النوفلي, الوضع, الوقت, النقد, الوقوف, الضائع!, الضائع», الطلاق".., الطباخ:, الطراروة, القاهرة, القاضية, القبس, القبس.., القياسي, القديرة, القصبي, القفاص.., القفاص:, القوالب, القضاء, القضبان», الكاميرات, الكاتب, الكاتبة, الكبار, الكبير, الكثيرة.., الكرام, الكوميديا..., الكواليس!, الكناين:, الكويت!, الكويتي, الكويتية, الكويتيين, الكويتي؟!, الكندري, الكندري:, ابتعد, اثنان, اجتماعي!, اجتماعية, اختياري), اختياري..., احتفالا, اختفائي, اسمي, استخدام, استهلاكية, استهلكت, استئناف, اشكناني.., اعتذرت, اعتزال, انتهاء, انتهى, انتهيت, انتقادات, انضم, انضمامي, ذمة, ذلك, ذاكرة, ذهب», تم, تأليف, بلمسات, ثلاثة, تلزم, بمسلسل, بأسلوب, تلغي, تلفزيون, تلفزيونية, بأفضل, بأنه, تلقيت, بالمجاملات, باللهجة, باللوكيشن, بالأكشن, بالتخبطات, بالتعب.., بالتوقف, بالتقنية, بالدراما, بالشراكة, بالسعد», بالسعد»..., بالعلم, بالإجابة،, بالوقوف, بالضربة, باتت, باركوا, باسم, باستبعاد, ثانية», تثبيت, تتجاوز, تتحدث, تتحدثين, بثينة, تبرير, تتصدر, تتعاون, بثوب, بدء, بجلسة, تجمع, تجمعني, تدخل, تحديت, تحديده, تجربة, بجريدة, بيروت!, تجسيد, تدفع, تخفّض, بين, بدوي, بيننا, تخوض, تراثي, تراثية, برافو, ترى, تريدين, بركة, تركي, تسمى, تشارك, بسبب, تسببت, تستبعد, تستعد, تستهدف, تستطيعين, تستقر, بصحبة, بصراحة.., تصريح, تشعرني, تشهد, تُوتِّر, بشوجي, بزوجي!, تصوير, بشّك»!, بشكل, بعد, بغيابي, تعددت, بعيدة», تغيير, تعرض, تظهر, تعود, تعودي.., بعنوان, بعض, بـ, بـ6, بـ«أمنيات, به, به.., بها, تهاجم, تهاجمني, بن, بوليسية, بنمط, بني, بوستر, تنشر, توفيق, توفيق), تنضم, تنقل, توقيف, تطل, تطرد, بطولة, تقتحم, ثقيلا, تقديم, تقديمة, تقريبا, بقوة, بكتابة, تكتبها, تكتسح, تكرار, تكون, د.حمد, حلم, خلل.., جمال, جمال.., حمادة, جماهيري, جماهيريا.., جميلة!, خليجي, خليجية, خليجية!, حمزة, خلف, حلقة.., يا, حالة, خالد, حالياً, خالدة.., يامور, جابر:, حاد, دار, داود, داود:, ياكم»!, حذف, دبي, يتجهون, يبرر, يتسبب, يتصدرون, يتغير.., حد, يجمع, يجمعني, جدا, يحالفني, حياة, حياتي)!, جدة, دجيمون, جديد, جديد!, جديدة, جديدي, جديد؟!, يخرج, خدعوني, دراما, درامي, درامية, درامية!, جربوني, يرد, يريد, جريدة, يرفض, حسابات, يشتعل, يستعد, يسيء, حصيلة, يزيد, حزين, حسين!, حسين:, حسن, حصولي, خصوصا, يعد, يعيدني, يعرف, يعرضانني, دعوات, حظنا؟!, دعوة, يغني, يعقل, حفلات, يفترض, يفرج, دفعت, يهم, يهتم, حول, يناير, حنان», يناقش, ينتج, ينتقد, دور, دوراً, جوهر, دون, يوضح:, حضور, حضورا, يطالب, خطى, خطئي, حق, يقال, حقي, يقدروني!!, دقيق!, حقيقة, دقيقة»..., حقوق, دكتورة..., يكشف, يكن, يكون, رأيكم, رمضان, رمضان.., رانيا, ريال, رسمي, رشاد, رغم, رفضت, رفضنا, روح", روح), روح», سلمى, زمانها, زمانها.., زمن, زمن.., سأكون, سالم, سالم:, زايد.., صار, صارت, سباق, سبب, سبت:, ستتفوق, سبّب, شيماء, شداد:, سياسية, سيبدأ, سجيتي!, صحيح, شديدة!, صدري, شخصيات, شخصية, سيعرض, زين, سينمائى, سينافس, زينب, شجون, سيطرة, شر, صراح, سريعا, شركة, سعاد, سعد, شغف:, شغفي, شفط, شهاب:, سهرة, زهرة؟!, سؤال, صناع, سنان, صورة, سوريا, سنوات, سوق, شوق:, سطحية, شكل, سكن», شكو؟!, عمل, عملا, علمي, عمله, علاقتي, على, علي:, عليه!, عمره, عام, عالم, عاما.., عاجل, عاجل.., غازي, ظاهرة, عبد, عبدال, عبدالله, عبدالله!, عبدالله:, عبدالله،, عبدالرحمن, عبدالرضا, عبدالعزيز, عبدالإمام, عبده, عدم, غياب, غيابي, عدت, عيد, غدير, غير, غيره, عيوني)!, عرفات, عروضاً, عشان, عزيزتي, عشر, عشرة, غزو, عفوا, ظهري, ظهورها, عن, عودة, عندي, عنه, عنه.., عنكم, غضبها, فمرحبا, فانتازيا», فاطمة, في, فيلم, فجأة.., فيلر, فيلسوفة, فيديو, فيروز, فيصل, فيه, فيها, فيّ, فرصة, فعل, فنان, فوائد, فوجئت, فوزية, فقط, فقط!, إم, إلا, إمام, إلى, هلي"!, هلي», إليّ, إلهام, إلهام.., هارون".., هارون», هارون».., هاني, هذا, هذه, هبة, إبداع, إبراهيم, إبراهيم:, هي, إيمان, هيا, هيا:, إجازة, هدى, إجراءات, إخراج, إيراج.., إخراج:, إخراجياً, هيفاء, هدفها, إحنا, إيناس, هروب, إشاعات..., هو, هوليوود, هنادي, هناك, هند, إنجازاتهم, و(, و(عبدالعزيز, ولم, وملحن, ولا, وأتمادى, ولتاريخك, وأتبرأ, وأتحرر, وأبطالها, ومسلسل, ومشاركتي, ومساعد, وأستعد, ومصدر, وأعتذر, ولهذا, نمو, ولنا.., وأنتظر, وأقدم, وأقدار», والمجاملات, والمسلم, والله, والله؟!, والتسلية!, والتفرغ, والتطوعية, والتقاليد!, والحليبي, والجسمي, والرجل.., والزمن, والشباب, والصورة!, والعلي.., والفاشنيستات!, والفنانة, والهدف, والإنتاج, والقديرة, والقفاص, واثنان, نادمة, واحد, واي», ناصر, واعطوني, واقع, نتمنى, وباسم, وتبادل, وبثينة, وبين, وتحقق, وتزيحها, وتعليقه, وبناتها», وتكشف, نيل, نجمي, وجميعهم, نخبويا.., نجح, وخيال, وحياة, وجديدي, ودرويش, نجهز, نجوم», وجودى, ورموش, وراكم, وروان, نساء..., وزارة, نسبة, نصيب, وسعاد, وسعد, وزهرة, نصوص, نص», وعلي, وغادة, وغير, نعيشها, وعصبية, وعويل.., وفخرية, نفسي, نفسه, نفسه)!, نفسها, نفط», وهم, وهمية, وهذا, وهذه, وهيل».., وإخراج, وهؤلاء, وهواش, ونمط, نور, وضع, و«الخصب», وطموحي, وطاب.., نقلة, نقد, وقيم, وقريبا, وقريباً..., وكشفي, ضد, “حدود, “وما, «25, «أم, «ممثلين», «ما, «ماذا, «مانيكان», «مبروك, «أبشر, «محمد, «أنا, «موضي, «مضارب, «مطلوب, «الأنباء»:, «التمريض», «الديرفة», «الخطايا, «الراي»:, «العاصفة», «العاصفة».., «العذراء», «الفتانون»..., «الإعلام», «الكون, «تراثي», «بطولات», «حالة, «حياة, «دينار, «درويشيات», «جُمان», «جنة, «دنيا, «رجال, «سموم, «شيء, «شغف», «سفرة, «عافك, «عبدالوهاب».., «غصون, «عفواً, «فانتازيا», «في, «هيا, «هشّك, «إفراج, «واي, «وجوه, «وسمية», «قرطاج», ؟!, طلابا, طالب:, طارق, طاقاته, طيبة, طيف, طويل!, طويلة, قليل, قليلا.., قليلة, قالا, قامة, قاتلة, قادرا, قانونية, قبل, قبل!, قبضة, قد, قديم, قدَّمني, قريبا.., قوم؟!, قطري, قطعت, كممثلة, كما, كليب, كاميرات, كان, كانت, كانوا, كاكولي, كذابة, كتب, كثيرا, كيف, كركترات, كفاية, كفاية.., كفة", كفة», كوميدي, كوميدياً, كويتية, كويتية!, كويتيون, كوجه, كورونا


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أخبار ولقاءات صحفية ( متجددة ) حول الأعمال الدرامية الجديدة .. موضوع شامل يهدف لتقليل عدد المواضيع المنقولة.. عندليب الكويت الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 159 06-02-2021 12:22 AM
شارك بأمنيات فنية تتمنى أن تحدث في الدراما الخليجية ؟ | موضوع خفيف فارس الفن الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 10 16-07-2016 06:48 PM
ديوانية الشبكة الإعلامية الخليجية ( نقاشات فنية , أسئلة عن الفنانين , سؤال عن الاعضاء , مجلس رمضان ) فرسان الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 55 24-05-2013 12:55 PM
-- أخبار فنية طازجة -- خاصة وحصرياً على شبكة الدراما والمسرح الكويتية الخليجية -- زهرة البحرينية الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 21 25-05-2012 05:21 AM
ديوانية الساحة (نقاشات خفيفة , دردشة فنية , مقاطع يوتيوب , أسئلة وإجابات ) متجدد أحمد سامي الـقاعـة الـكـبرى ( الفن والإعلام ) 23 12-05-2011 10:51 PM


الساعة الآن 03:16 PM


طلب تنشيط العضوية - هل نسيت كلمة المرور؟
الآراء والمشاركات المدونة بالشبكة تمثل وجهة نظر صاحبها
7 9 244 247 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 289 290 291 292